عدن: المدينة العظيمة والمهمة العظيمة    ندوة علمية: تعاطي إعلام جماعة الإخوان مع جرائم الإرهاب في الجنوب    العليمي والقضية الجنوبية في حوار صنعاء    22مايو، ذكرى الهروب إلى الجحيم    الزُبيدي يؤكد على أهمية إضطلاع الحكومة بواجبها لتوفير وقود الكهرباء    محافظ عدن يصدر قرار بإنشاء وحدة متابعة وتنفيذ المشاريع الممولة خارجيا ويعين رئيسا لها    راحت أيام الزعيم .. ظهور مفجع للفنان عادل إمام بعد تدهور في حالته الصحية .. شاهد كيف أصبح في عيد ميلاده ال82 ؟ ذابل الوجه محدودب الظهر! (صور)    تغنيك عن الأنسولين .. مشروبات ساخنة تخفض نسبة السكر في الدم فورا (تعرف عليها)    ما هي حساسية الموز وما هي علامات الإصابة بها وكيف يمكن الوقاية منها    لا تتزوجي به أبدًا .. احذري الارتباط برجل يحمل أي من هذه الصفات    مشروع إعادة تأهيل طريق هيجة العبد..أهمية بالغة في حياة أكثر من 4 مليون يمني    مصر تعلن السماح باستقبال رحلات جوية من مطار صنعاء    مصر : الأجهزة الأمنية تلقي القبض على الفنان حسام حبيب بعد بلاغ شيرين العاجل    القطاع الخاص للحج والعمرة يدعو الى بدء اجراءات التسجيل لفريضة الحج، ويكشف أسباب زيادة الأسعار    رسالة مفتوحة لوفد الشرعية حول تعز    الغش في مناطق الحوثي.. انتهاك بشع وتدمير منظم للتعليم - تقرير    رئيس الوفد الوطني: إرسال طائرات تجسسية إلى أجواء صنعاء عمل عدواني    3 إصابات حتى الآن.. جدري القردة يصل إلى دولة عربية    الكيان الصهيوني يقر خط سير "مسيرة الأعلام" الاستفزازية والمقاومة تحذره من "اللعب بالنار"    محمد صلاح يؤكد ان الموسم لم ينته بعد    أشادت بجهود كل الهيئات العاملة .. اللجنة الفرعية للاختبارات بمكتب التربية والتعليم "عدن" تتخذ عدد من القرارات    محكمة جنوب غرب الأمانة تعقد الجلسة الأولى في قضية المتهم زهرة    مسؤول إيراني: على الكيان الصهيوني أن يتحمل مسؤولية أعماله الإرهابية    الدفاع المدني يكشف اسباب حريق منتجع الميثالي بذمار (صور)    توفيت زوجته فتزوج شقيقتها الصغرى .. وفي ليلة الدخله سمع الأبناء صراخاً شديد في غرفة النوم وعندما فتحوا الباب كانت الصدمة.؟    قوى العدوان ترتكب 150 خرقاً للهدنة خلال ال 24 ساعة الماضية    مدير المرور يدعو المواطنين لترقيم سياراتهم    الرئيس الأمريكي يهدّد الصين بالتدخل "دفاعًا عن تايوان"    الرئيس الزُبيدي يشدد على أهمية المشاريع الاستراتيجية في قطاع الكهرباء    وزارة الأوقاف تعلن أسعار الحج وأسماء الوكالات المعتمدة لتفويج الحجاج    تكريم الفائزين بالبطولة الرياضية للسباحة بالأمانة    هيئة الأوقاف تنعي العلامة أحمد عباس بن إبراهيم    بتحديث مسائي ..تغير متسارع لسعر صرف الريال اليمني أمام العملات الاجنبية (السعر الآن)    مطار بغداد يوقف رحلاته الجوية بسبب العواصف الترابية    مبابي: لم أرفض قميص الملكي.. ولهذا طلبت التحدث لبيريز    بالصور محمود الليثي يطلب الدعاء لابنه: عايش على المحاليل    أكرم حسني يكشف تفاصيل أغنيته مع محمد منير    الفنانة "التركية" الشهيرة "هاندا أرتشيل" تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة وفستان أبيض وشعرها حديث المتابعين " شاهد " !    تفقد أنشطة المراكز الصيفية والإختبارية بمديرية مقبنة في تعز    نزول ميداني لتقييم احتياجات القطاع الزراعي في مديرية العبدية بمأرب    انخفاض مؤشر بورصة مسقط العماني عند الإغلاق    بشارة سارة لسائقي باصات ووسائل النقل بأمانة العاصمة ..تعرف على ما سيحدث في الأيام القادمة    مكتب الصحة بالامانة يكرم المستشفيات الحاصلة على المراتب الاولى في تقييم وزارة الصحة    أكثر من مجرد لاعب.. شخصية إبراهيموفيتش تعيد ميلان لعرش إيطاليا    احذر قبل فوات الاوان..وجود هذه العلامة في الأذن تدل على خطورة كبيرة    مجلس النواب يستعرض تقرير لجنة الخدمات بشأن مشروع قانون الطرق    الهيئة العامة للكتاب تعلن عن قرب صدور ثلاثة كتب للبردوني    وزير النقل يطلع على سير العمل في هيئة النقل البري    الفيفا يوافق على تمديد عمر اتحاد الكرة اليمني    ميسي يوجه رسالة وداعية الى مواطنه في الفريق انخيل دي ماريا    رئيسي: الوجود الأجنبي يهدد أمن المنطقة    الكاتب الليبي محمد النعاس يفوز بجائزة البوكر للرواية العربية 2022    وزير الخارجية الأمريكي يشدد على الحاجة العاجلة لتسهيل حركة الوصول إلى مدينة تعز    من درر ابن القيم:    وحدة صنعاء يحتفي باليوم الوطني بأبهى حله    ماذا تعنى الأوليجارشية؟.. تعرف على أصل المصطلح في الثقافة اليونانية    تعز ديمومة نضال    السعودية.. موافقة ملكية على إقامة المسابقة الدولية لكتابة "مصحف المؤسس"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بايدن والحوثيون... ماذا يكون الإرهاب إذن؟
نشر في المشهد اليمني يوم 22 - 01 - 2022

في مستهل رئاسته، أقدم الرئيس الأميركي جوزيف بايدن على رفع جماعة الحوثي من قائمة الإرهاب، في محاولة منه لإنهاء الحرب في اليمن بالدبلوماسية، على الرغم من الأعمال الواضحة والفاضحة لتلك الميليشيا الإرهابية.
لم يتأخر رد الحوثيين على خطوة الرئيس بايدن؛ فقد صعّدوا وبشكل سريع من اعتداءاتهم على جيرانهم من حلفاء الولايات المتحدة، وعرقلوا وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمنيين، غير أن أنباء تلك الردود يبدو أنها لم تصل إلى أسماع الإدارة الأميركية المأزومة في الداخل، والمنكسرة سياسياً في الخارج.
هل أقدم الرئيس الأميركي على تلك الخطوة ترضيةً للولي الإيراني، صاحب الأمر والنهي في شأن الحوثي؟
الحال يغني عن السؤال، لا سيما في ظل اللهاث الأميركي الجاري وراء الملالي لتوقيع اتفاق نووي جديد، حكماً سيسمح لإيران على المدى الزمني القريب أو المتوسط بأن تتحول إلى قوة نووية، وهو الأمر الذي يدركه كثير من السياسيين اللامعين في واشنطن اليوم، وعلى رأسهم السيناتور الجمهوري تيد كروز، عضو لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأميركي.
قبل يومين في تغريدة له قال كروز إن «بايدن لا يستطيع تقديم ضمانات للنظام الإيراني، وإنهم (إدارة بايدن) يعملون بشكل محموم على صفقة جديدة كارثية من شأنها أن تترك برنامج إيران النووي سليماً، بينما تضخ المليارات في النظام»، فيما الوعد الأخطر هو أنه، ولو وقعت الإدارة الأميركية على اتفاقية مع إيران، فإن الحزب الجمهوري سيقوم بتمزيقها غداة وصوله إلى السلطة.
السيناتور كروز من الأصوات التي علت منذ قيام ميليشيات الحوثي الإرهابي بقصف أهداف مدنية في الإمارات العربية المتحدة، مطالباً بايدن بإعادة فرض سريع للعقوبات على الحوثيين لوقف اعتداءاتهم الإرهابية، ومعتبراً أن رفع بايدن الحوثي من قائمة الإرهاب أمر من شأنه أن يدعم النظام الإيراني.
لم يكن كروز وحده من نادى بحتمية إعادة الحوثي إلى مربع التوصيف الإرهابي رسمياً من قبل الخارجية الأميركية؛ فقد شاركه النائب الجمهوري دون بيكون، في إدانة الهجمات الأخيرة على شعب الإمارات الصديق لأميركا، مؤكداً أن الرئيس بايدن هو السبب في تمادي الحوثي في غيه السادر، ومطالباً بسرعة إدراج الحوثي منظمةً إرهابية أجنبية، وبإيقاف إيران عن إرسال الأسلحة إلى اليمن.
الصوت الأعلى من صوت كروز وبيكون تمثل في وزير الخارجية السابق، مايك بومبيو، الذي لم يتوقف عند إدانة إرهاب الحوثي فحسب، بل قرَّع إدارة بايدن بأنها تقف عاجزة عن عدم تعريض حياة الأميركيين للخطر، فيما الرئيس بايدن لا يزال يرى أن الحوثي جماعة ملائكية غير إرهابية!
لم يتوانَ الإعلام الأميركي بدوره عن توجيه اللطمات لإدارة مرتبكة؛ فقد سارعت صحيفة «وول ستريت جورنال» بدورها إلى إدانة الرئيس بايدن وقراره الخاص بالحوثي، لا سيما أنه فيما كان يرفع عن جماعة يراها العالم كله من منظور الإرهاب الخالص، مضى إلى إيقاف الدعم الأميركي المقدم للتحالف العربي ضد الحوثيين، في تناقض واضح لما كان يتوجب أن تكون عليه القرارات الأميركية في دعم الحلفاء وزخمهم.
يعنّ لنا أن نسائل إدارة بايدن: إذا لم يكن الحوثي جماعة ميليشياوية إرهابية، فماذا يمكن أن نسمِّي أفعاله التي تبدأ من عند قصف المستشفيات عمداً، وتجنيد الأطفال قسراً، ونشرهم في المعارك، علاوة على محاولة قتل جميع أعضاء الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وصولاً إلى قصف المطارات المدنية، والمصافي النفطية؟
هل فات الرئيس بايدن أنه من دون مواجهة ساحقة ماحقة للحوثي، فإن إيران سوف تستكمل مشروعها في اليمن القائم على إنشاء كيان شبيه ب«حزب الله» في لبنان، عند الجبهة الجنوبية للمملكة العربية السعودية، بمجرد سيطرة الحوثيين على اليمن؟
هكذا يستاءل ديفيد شينكر، زميل معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في ورقة بحثية تحذيرية عالية المستوى تنير الطريق لبايدن، الذي يبدو وكأنه مدفوع بدافع يجعله يكرر الخطأ القاتل لباراك أوباما عام 2015.
الصمت الأميركي والأوروبي على الوضع في اليمن يكاد يصل إلى حد خيانة الحقيقة، قبل خذلان الحلفاء الذين أثبتت التجارب التاريخية أنهم كانوا خير أصدقاء لواشنطن في الملمات العظام، وعلى غير المصدق أن يراجع دفاتر الدبلوماسية الخليجية في مواجهة الزحف الشيوعي نحو آبار النفط خلال الحرب الباردة.
يدرك الرأي العام الأميركي، ربما، ما لا تدركه إدارة الرئيس بايدن، وهو أن ترك اليمن فريسة لإيران، سيُعدّ انتكاسة ثانية للسياسات الأميركية وللنفوذ الأميركي حول العالم، لا سيما أن حساب حصاد بايدن للعام الأول قد جاء مثقلاً بانسحاب كارثي فوضوي من أفغانستان، ما يفتح الباب لدولة فاشلة جديدة في اليمن يمكن أن يقودها تنظيم عقدي تساوره أوهام العقيدة الألفية، ما يعود بالأميركيين إلى مربع محاربة الإرهاب الأول من جديد.
كيف يمكن لرئيس الدولة التي ترى في ذاته، مدينة فوق جبل، تنير دروب العالم، أن يتماهى مع جماعة تسببت في مجاعة باتت تهدد ثلثي سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة، جماعة أثبتت عنادها ومناورتها لترسيخ حضورها الطائفي الميليشياوي في منطقة استراتيجية عالمية.
كارثة التمادي الحوثي لن توفر الاقتصاد العالمي عامة والأميركي خاصة، لا سيما إذا تأثرت حركة 6 ملايين برميل نفط تمر يومياً من مضيق باب المندب، وهو أمر متوقَّع كورقة إيرانية عند القارعة.
ليس المطلوب من إدارة بايدن إعلان الحوثيين جماعة إرهابية فحسب، بل بلورة رؤية دولية لمواجهة شاملة تبدأ من عند تفعيل حظر الأسلحة، وتنتهي بدعم الشرعية اليمنية من غير مناورات ترقى لمستوى مغازلة إيران في الحال أو الاستقبال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.