موجة نزوح كبيرة من محافظة الحديدة جراء قصف حوثي على الأحياء السكنية    قطر تفجع السيسي بخصوص قناة الجزيرة    هل بإمكان الكونغرس محاسبة ترامب وإدانته بعد رحيله؟ الخبراء يجيبون ويحسمون الجدل    يال مدريد يكشف حقيقة إصابة زيدان بفيروس كورونا    فصيحة مدوية لسلطة الامر الواقع بتعز ... وردود افعال عاصفة    القبض على يمني قام بضرب زوجته حتى فارقت الحياة    تواصل فعاليات مهرجان التراث والموروث الشعبي في شبوة    الاتحاد الآسيوي يحدد موعد قرعة دوري الأبطال    "الامم المتحدة" توجه صفعة قوية لمليشيا الحوثي بعد سريان العقوبات الأمريكية    قوة جديدة.. ودعوات انفصال ..المجلس "الانتقالي" يمضي نحو افتعال أزمات جديدة جنوب "اليمن"    الدولار يتكبد خسارة أسبوعية مع تبدد الانتعاش    الحديدة.. 152 خرقاً للهدنة الأممية في 24 ساعة    التحالف العربي يشن ضربات موجعة على مليشيا الحوثي بصعدة    التحالف: إحباط هجومين للحوثيين باستخدام زورق وطائرة مسيرة مفخخين    مشرف حوثي يعتدي بالضرب المبرح على مُسن رفض دفع إتاوات    قيادي حوثي يروي تفاصيل اللقاء المثير بين خامنئي و"بدر الدين": احتضنه وأقسم له ثلاثاً    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    الكاظمي: تفجير بغداد خرق أمني لن نسمح بتكراره    تفاصيل ومعلومات جديدة عن برنامج مقالب رامز جلال    بحادثة هزت محافظة يمنية .. معلم يقدم على اغتصاب "13" من طلابه ويصورهم    الحوثيون يردون على قرار تصنيفهم "منظمة إرهابية" بإضعاف الانترنت وعزل سكان مناطق سيطرتها عن العالم    زيارة حكومية للموسيقار الكبير والملحن احمد بن غودل    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم غد السبت 23 يناير 2021 م    صحيفة سعودية : الشرعية ترفض لقاء مع الحوثيين لمناقشة ملفات سياسية    التحالف يعلن إحباط هجومين جديدين للحوثيين على السعودية    قرار مفاجئ لحكومة الرئيس هادي قد يدمر الاقتصاد اليمني ويلحق بالعملة اليمنية خسائر فادحة    آل الشيخ يدفع تكلفة صفقة المهاجم السنغالي لنادي الهلال    إكتشاف اثري هام في محافظة إب    انهيار كبير للريال اليمني مساء اليوم الجمعة في عدن واستقرار في صنعاء"آخر التحديثات"    هبوط أسعار الذهب    أيقظته من النوم.. فصب عليها ماء مغلياً    تكسير واغلاق محلات وغرامات.. غزوة حوثية تستهدف مجسمات عرض الملابس النسائية    السعودية تكشف أسعار فحص كورونا وإصدار شهادات السفر    وزارة الإعلام والثقافة والسياحة تنعي الفنان الكبير علي أبوبكر العطاس    الصليب الأحمر يكشف عن الأوضاع في اليمن وتأثير تصنيف المليشيا الحوثية جماعة إرهابية    البلغاري إيفايلو بيتيف مدربا للمنتخب البوسني    مونشنجلادباخ الألماني يعلن تعاقده مع كوني    طاقم تحكيم إيطالي يدير مباراة السوبر السعودي    لا تزال بحالة جيدة جداً.. العثور على مومياء لأحد ملوك حمير في إب عمرها 2500 عام    هل تعاني من الشخير؟ قم بزيارة الطبيب فورا عند الشعور بهذه الأعراض    ليفربول يخسر أمام بيرنلي ويواصل الابتعاد عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز    أمريكا تسجل رقم جنوني للإصابات الجديدة بكورونا خلال الساعات الماضية    كيف يُضعف الشاي الأسود نشاط كورونا؟    وضع حجر الأساس لبناء قرية سكنية للنازحين في مأرب بدعم كويتي    بالوثائق.. المجلس الانتقالي ينقلب على هادي ويصدر قرارات عسكرية جديدة    الكشف عن الجانب الأكثر قتامة وخبثا وتهورا للرئيس ترامب    في أول يوم عمل.. "بايدن": يتوعد موظفيه بالطرد لهذا السبب    أطباء يحددون الكمية التي يمكن أن يتناولها الشخص من العسل في اليوم    ورد للتو : هبوط كبير ومدوي للريال اليمني أمام الدور والسعودي.. اسعار الصرف مساء اليوم الخميس    واحدة من الثروات المهدورة في اليمن.. الكشف عن ثروة صناعية هائلة تقدر بنحو 2 بليون متر مكعب تكنتزها "ثقبان"    الماجستير بامتياز للباحث "أحمد نسر"    الموت يغيّب الفنان علي العطاس    تأجيل عرض المسلسل السعودي "رشاش"    مسؤولون وشخصيات اجتماعية وبرلمانية ورجال مال وأعمال وقيادات عسكرية وحزبية وادباء وناشطون اعلاميون وحقوقيون يتحدثون عن الفقيد الراحل عبدالكريم الأرحبي وماذا يمثل رحيله من خسارة على الوطن ..!!    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخونة يبكون ..!
نشر في المؤتمر نت يوم 05 - 10 - 2016

مضوا مع الفار هادي وانضموا الى درب الخيانة ورحلوا صوب بلد العدوان وارتموا في احضان الأعداء وبرروا حينها عدوانهم وصفقوا لقصف بلادهم وقَتْل ابناء شعبهم وفرحوا بالمال والاستجمام .
سنة وثمانية اشهر وابناء اليمن الصامدون يموتون شهداء، والسبب عدوان الأعداء وانبطاح الصغار من ابناء جلدتهم ..
سنة ونيف وجميعنا يواجه العدوان ويتحدى غرور الصبيان ويزمجر في وجه المرتزقة ويذود لحمى وطنه وأرضه، لا يأبه بالحصار ولا يخاف إلاّ خالق الليل والنهار، مؤمناً بالنصر ومسلّماً بالشهادة في سبيل الدفاع عن الارض والعرض، لا ينتظر ان يشفق احدهم عليه، الطبيب والجامعي - الاستاذ والرياضي - والمعلمة والتاجر البرجوازي - جميعهم ما سجدوا ولن يسجدوا لغير الله ابداً.
ومن كانوا بالامس يضحكون هاهم اليوم يشتكون ويبكون وللدمع يذرفون ولوجوههم ورؤوسهم الفارغة هم اليوم ضاربون ، يعضون أصابع الندم ويكتبون كلمات الأسف ويندبون حظهم العاثر وجهلهم المطبق وخيانتهم التي لن يغفرها أطفالهم لهم .
وها هو أحد اولئك المنظّرين والمستحدث بين الرجال والسياسيين من قرر على عجالة وغرته الأموال وأخذه جموحه الى ما وراء حدود الوطن وتعدت به شهوته الخطوط الحمراء واخذته نشوته الى احضان عدوان عاهر لم يدرك ان من يعتدي عليهم اصل العرب وهم العرب العاربون ..
رسالة تبعث على كل من يقرأها الشفقة على كاتبها، وتَشَفّي كل من فقد ابنه او والده او أخاه او والدته او هُدمت داره واحرق الطيران المعتدي اغراضه - ليس لشيء سوى لاعتقاده أن كاتب الرسالة كان احد المتشفين في محافظات جمهورية الحميريين وأرض كنعان وأحفاد السبئيين وانه بعدوانه قد فتح عليه باباً لن يغلقه إلا هلاك من تآمروا او الثأر منهم والتنكيل بهم .
كتب رسالته من غرفةٍ لا يملك فيها حق الخروج منها دون إذنٍ من أسياده وأولياء نعمته ومن ينفقون عليه وهو ينظر متحسراً الى حاله وكيف أوصله جنون العظمة وأهانه طموحه العجِل وأسقطته عجلته حين اتخذ قراره .
عامٌ دراسي قد بدأ وبدلاً من ان يرى فلذات أكباده فرحين بحقائب الدراسة بكى دون صوت واحمرت عيناه من غير دمع - قهراً وحسرة على ذنبٍ اقترفه في حق بلده ونفسه وأهله وابناء وطنه .
وبالرغم من عظيم قهره وحسرته إلاّ انه لم يكن موفقاً حين اختار الفار ليوجه اليه رسالته وهو ينعته بالرئيس ، فمن تصفه بالفخامة لا يملك القرار حتى على غلامه وليس به ما يمكن ان يدفعك لتمنحه التفخيم، فالفخامة تلعن حالها حين تدري انك تمنحها لخائن بلده وقاتل شعبه والفار من وطنه .
أخيراً.. لا تحزن ولا يدمع قلبك ولا تخرج الآهات فتفرِح اعداءك، واقرأ قرار العفو الذي اصدره مجلس الساسة الصامدين وأقره ممثلو الشعب الحاضرون في يمننا والذائدون عنه والباذلون ارواحهم رخيصةً من اجل كرامته وعزته ، ولمّا تنهي القراءة وتتفحص البنود وتجد الفرج الذي تبحث عنه وحين تُقرَر العودة الى أرضٍ طالما احتضنتك ومحافظاتٍ عشقتها وربَّتك فلا تخبر احداً ممن حولك ، لان جميعكم خائنون لكنكم في المراتب متفاوتون ، فلربما سبقت الاقدار اليك لتتوب قبل ان يتوب أحدٌ ممن حولك وبذلك يخونونك ويشون بك فيسجنوك لانهم لا يودون لأحدهم شاركهم ذنب قتل الأبرياء ان يطهُر من دنس ذنوبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.