خروج كلي لخدمة الإنترنت في معظم مناطق اليمن بعد استهداف مبنى الاتصالات في الحديدة مميز    انفجار وشيك لخزان صافر والحوثيون يستخدمون اللحام البدائي    التحالف يطلب من المواطنين الابتعاد عن مواقع الحوثيين في الحديدة حفاظاً على سلامتهم    جروندبرج يحذر من تعطيل فرص التوصل لحل سياسي لأزمة اليمن    شاهد فيديو مقابلة محافظ مأرب سلطان العرادة    ناطق الهبة الحضرمية: نحذر أبناء حضرموت من الانجرار خلف الدعوات المشبوهة    عاجل...اشتعال المعارك في مأرب وشبوة    اليمن .. انقظاع الأنترنت في اليمن إثر غارات جوية للتحالف    20شهيدا وجريحا باستهداف طيران العدوان مبنى الاتصالات في الحديدة    اليمن .. مقتل قيادي في «القاعدة» ومأرب برس تنشر معلومات عن مساعد بن لادن    الاتحاد: التضامن الدولي مع الإمارات ضد الحوثي يعكس مكانتها    قرقاش يهاتف غروندبرغ ويؤكد امتلاك الإمارات الحق بالدفاع عن نفسها    10 أيام لانتهاء مهلة الجوازات السعودية لتجديد الإقامات وتمديد التأشيرات للمقيمين خارج السعودية    الشيخ مهدي العقربي يقدم كشافات تعمل بالطاقة الشمسية لأهالي منطقة صرة المشايخ بمديرية مودية    شاهد بالفيديو ..فتاة سعودية تنقذ شابًا من الإعدام ..لن تصدق ماذا فعلت    خبير تقني يفجر مفاجأة..الحوثيون يكسبون مليارات الريالات من هذا البديل خلال انقطاع الإنترنت    السعودية : انخفاض معدل الإصابات بفيروس كورونا وارتفاع في الحرجة.. ( الاحصائية اليومية )    تونس تتعرض لهزيمة مؤثرة على يد منتخب يشارك لأول مرة في كأس إفريقيا    ليفربول يبلغ نهائي كأس رابطة المحترفين على حساب أرسنال    كأس إسبانيا.. بلباو يجرد برشلونة من اللقب وريال مدريد بصعوبة إلى ربع النهائي    "مدعي النبوة" اللبناني كان يعمل طبالا (صورة)    توضيح هام من الاتصالات الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشأن انقطاع الانترنت    العلماء يعلنون غدا عن مدى اقتراب البشر من "ساعة يوم القيامة"!    فيروس قاتل يترك الأرانب تنزف حتى الموت بشكل جماعي!    طبيب يكشف ما الذي يجب عمله عند ظهور أعراض "أوميكرون"    تغريدة أمير سعودي تثير قلق متابعيه: لا تنسونا من دعائكم!    بأدوات بسيطه.. مهندس حضرمي في تريم يحصل على الأنترنت الفضائي    ملخص مقابلة الرئيس الزُبيدي مع قناتي الحدث والعربية    مدير صحة شبوة الاخونجي يسرق 34 مليون ريال لصالح أقاربه (وثائق)    محلل اقتصادي يكشف أهم هدف جولة محافظ البنك المركزي الخارجية    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    اثار قلق المتابعين .. امير سعودي ينشر "تغريدة" مخيفة    مونديال 2022...مشجعي كرة القدم طلبوا أكثر من 1.2 مليون تذكرة في أول 24 ساعة من فترة المبيعات الأولية    إستطلاع ل«مأرب برس» يكشف نسبة المؤيدين ل إعادة ادراج جماعة «الحوثي» على قوائم الإرهاب    رقم سلبي جديد لمنتخب تونس في امم افريقيا    ريال مدريد يهزم إلتشي بثنائية ويبلغ دور الثمانية    امم افريقيا ...سقوط مدوي للمنتخب الجزائري امام كوت ديفوار    قيادة جديدة لهيئة مستشفى مأرب العام و"العرادة" يعد بدعمها    ارتفاع احتياطيات روسيا من الذهب والنقد الأجنبي إلى مستويات تاريخية    يونايتد يعود إلى الانتصارات بثلاثية في برينتفورد    وكيل هيئة الطيران المدني يدعو الأمم المتحدة إلى الوفاء بالتزاماتها لحماية مطار صنعاء الدولي    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    تحسن كبير في قيمة الريال بالأسواق يتجاوز سعر البنك المركزي (أحدث سعر)    نادي القصة يحتفي برواية "خضرا" لحورية الإرياني    عجائب وغرائب الويط الفني .. فنانة مهرها ربع جنيه واخرى 18 مليون دولار    قُدوةُ النساء    العولقي : نسعى لتأثيث وتشغيل مستشفى عتق التعليمي بدعم إماراتي    محافظ تعز يوجه بحصر وإزالة مخالفات البناء في الأماكن والشوارع العامة    توزيع خزانات مياه لمساعدة النازحين في مأرب    عن العصابات والكتابة والإبداع والشعر    خرجت أحشاؤه من جسده .. العثور على خمسيني مذبوحاً وزوجته "مطعونة" داخل منزلهما وهكذا تم اكتشاف الجريمة    في اجتماع لاشتراكي المخا.. سكرتير منظمة الحزب في تعز يشدد على تنمية العمل السياسي    مبلغ خيالي يتقاضاه محمد رمضان في مسلسله في رمضان المقبل    ريمة.. فعاليات ثقافية بمناسبة إحياء ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    «غريزة الام تنتصر».. اللبؤة والعجل تصرف عجيب « يثير دهشة العالم»..    الصوت الصادق والقلم الأمين وحامل البندقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المرتزق حين يؤدي دور الوعاظ !!
نشر في المؤتمر نت يوم 02 - 12 - 2021

بين الفينة والأخرى يظهر شخص أو أكثر من قيادات المرتزقة ببيانات وتصريحات حول العدوان على شعبنا ووطننا من أجل تسجيل مواقف هنا او هناك وبدون أن يخفى على أحد ما تخفيه من مٱرب بعضها مرتبطة بموقف دول التحالف وبعضها مرتبط بمصالح هؤلاء الشخوص أنفسهم .
ومن يقرأ البيان الممهور بتوقيع الدكتور أحمد بن دغر وعبدالعزيز جباري لن يجد صعوبة في فهم ما يهدف له الرجلان من هكذا بيان وفي مثل هكذا توقيت ...
وبعيدا عن الخوض في تفنيد لغة و مضامين البيان يمكن القول إنه لم يكن سوى محاولة لذر الرماد على العيون فكيف لمن تورطا من رأسيهما حتى أخمص قدميهما في استجلاب العدوان الخارجي والتبرير له بل والدفاع عنه وعن ما ارتكبه من جرائم بحق الشعب اليمني على مدى السنوات السبع أن يتحولا فجأة إلى حمامتي سلام ويتقمصان دور المصلحين ويتقنعان باقنعة الوعاظ والناصحين .
في تراثنا ثمة مثل يصف المجرمين الذين يصرون على الظهور بغير حقيقتهم (يقتلون القتيل ويمشون في جنازته) ومضمونه يصف تماما حالة بن دغر وجباري بعد بيانهما الاخير فهم من تورط منذ ما قبل شن التحالف بقيادة السعودية لعدوانه في استدعائه ولم ينسى أحد أن جباري كان هو عراب مؤتمر الرياض الذي ضم كل المرتزقة الذين مهروا بسباتهم على. بيان التبرير للعدوان وحاولوا شرعنته بل وقدموا له كل المعلومات الخاصة بكل إمكانيات وممتلكات ومؤسسات الدولة العسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والتاريخية وغيرها وسلموا له احداثياتها ليدمرها ويقتل معها وفيها عشرات الآلاف من الابرياء جلهم من النساء والأطفال وكبار السن .
كما لن ينسى أحد أن بن دغر هو من قاد حكومة المرتزقة التي تسببت في كل الكوارث التي يعيشها اليمنيون اليوم خصوصا في الجانب الاقتصادي من نقل البنك المركزي من صنعاء إلى قطع مرتبات الموظفين وصولا إلى تدمير قيمة العملة الوطنية من خلال قيامهم بتغيير شكلها وطباعة تريليونات منها دون أي غطاء الأمر الذي تسبب فيما نشاهده اليوم من تدهور قيمتها أمام العملات الأجنبية بشكل بات يرتقي إلى جريمة حرب لا تختلف نتائجها عن جرائم القتل والإبادة بالسلاح فهي تقتل الناس بالجوع والمجاعة .
اليس مثيرا للسخرية والضحك أن يتحولا بن دغر ومعه جباري إلى واعظين وناقدين لما آلت إليه البلاد ووصل إليه العباد من عيشة ضنكا بسبب العدوان الذي تورطوا فيه بل ولا يزالان من خلال محاولتهما تدمير السلطة التشريعية التي كانت هي الوحيدة التي لم تشهد انقساما ويعول عليها أن تظل كمؤسسة يمكن البناء عليها في أي تسوية سياسية من خلال تورط الثاني في استنساخ مجلس نواب لكي يحصل فيه على منصب نائب الرئيس وحرص الثاني على استنساخ مجلس شورى يتولى رئاسته وفوق ذلك كله كانا ولا يزالان يتورطان في المتاجرة بالوطن وقضاياه وثوابته ويستثمرون في الام المواطن وجوعه ومرضه وما يعانيه جراء العدوان والحصار معتقدين أنهما بتدبيج صفحتين من الورق بمفردات ظاهرها الوطنية وباطنها الأرتزاق سينجحان في لبس ثياب الابرياء وتقمص ادوار الوطنيين .
وليس بخاف على الجميع أنه وعلى مدى السنوات السبع منذ انطلاق العدوان على شعبنا وبلدنا وجدنا العديد من تلك الشخصيات التي كانت أول من قفز إلى حضن المعتدي واول من قبض ثمن تورطه في استدعاء وتبرير العدوان وجرائمه والدفاع عنها مقابل مناصب زائفة وشقق فندقية وترصد بنكية بالدولار والريال والدرهم مقابل ما قدموه من تنازلات للمعتدي وما باعوه من وطنهم وشعبهم وما مارسوه من فساد وسرقات ونهب لأموال وثروات البلاد وإذا بهم وبمجرد أن يفقدوا تلك المزايا والمناصب والمصالح يتحولون إلى دعاة وطنية وما فعله بن دغر وجباري ببعيد عن من سبقوهم من المرتزقة أو من سيلحقونهم من العملاء ...
والحقيقة التي يحب أن تقال في وجه هؤلاء المتلونيين أنهم ارتكبوا بحق الشعب والوطن جرائم لا تغتفر وخيانة لا تمحى ولذلك فعليهم بدلا من تقمص دور الوعاظ أو محاولة القفز من سفينة العدوان الغارقة أو السعي للنجاة بجلودهم ببيع وهم الوطنية أن يعتذروا اولا وقبل كل شيء للشعب اليمني عن ما ارتكبوه بحقه من جرائم وما تسببوا له به من مآسي وكوارث وبعدها يعلنون تنحيهم عن المشهد وعيش ما تبقى لهم من حياة في محراب الاستغفار وطلب العفو من الله والناس ومن شعبهم ووطنهم ...فهم كانوا وسيظلون مجرد أدوات كانت ولا تزال وراء كل خراب نعيشه ومن خرب لا يمكنه أن يصلح ..
والخلاصة أن بيان بن دغر وجباري ومن على شاكلتهم لن يشفع لهما أو لمثلهما من حجم الجرم الذي ارتكبوه بحق اليمن الأرض والإنسان والتاريخ والجغرافيا والوحدة والاستقلال والثوابت والدولة ومقدراتها والناس وارواحهم وممتلكاتهم مهما حاولوا الظهور بمظهر البريء وسيظل اليمنيون يرون في هكذا بيان مجرد محطة ارتزاق جديدة وفي من يصدره مجرد أدوات للمعتدي لا يمكنها أن تتحول فجأة إلى حمل وديع أو حمامة سلام .
ختاما لابد من الإشارة إلى أن المدعو أحمد بن دغر لم يعد له علاقة بالمؤتمر ولا تربطه به أي صلة منذ العام 2016م وتحديدا منذ قرار اللجنة العامة بفصله مع أربعة آخرين في اجتماعها الاستثنائي المنعقد في الثالث من ابريل 2016م ولذلك فمزاعمه بوصف نفسه بالنائب الاول لرئيس المؤتمر انتحال مفضوح وليس سوى مجرد جرم يضاف إلى جرائمه التي ارتكبها بحق الشعب والوطن والناس والمؤتمر الذي يعرف الجميع أن قيادته الشرعية موجودة في العاصمة صنعاء ويمثلها الشيخ صادق امين ابو راس رئيس المؤتمر الشعبي العام المنتخب من الدورة الاعتيادية للجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر المنعقدة في الثاني من مايو 2019م والتي انتخبت أيضا الشيخ يحيى علي الراعي رئيس مجلس النواب لمنصب النائب الأول لرئيس المؤتمر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.