160 ريال فارق في قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. أسعار الصرف اليوم الجمعة    مقارنة تفصيلية بين أسعار الخضروات والفواكه للكيلو الواحد في صنعاء وعدن    بعد كثرة جدل.. الكشف رسمياً عن ما دار بين الرئيس هادي وبن سلمان    مواطن يضرب والده ويحتال على أخيه بأربعة مليون ريال في محافظة إب    عاجل : صاروخ حوثي يقصف مارب ومصادر تكشف محصلة الانفجار (تفاصيل)    سم قاتل .. احذر شرب الماء في هاتين الحالتين حتى وإن كنت ستموت من العطش    عاجل : انفجارات ضخمة تهز مدينة مأرب وهجمات صاروخية عنيفة والطيران يملأ سماء المدينة ومصادر تفجر مفاجأة مدوية    قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.    ترامب يقلب الطاولة ويرفض مغادرة البيت الأبيض .. ويزف بشرى سارة للشعب الأمريكي    بسبب ما حدث أثناء الاستحمام.. وفاة عروسين بعد يوم واحد من الزفاف    10 عادات يومية لا يسمح لرئيس الولايات المتحدة بممارستها.. تعرف عليها    بإصابة جديدة.. اخر مستجدات إنتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    رئيس الوزراء البريطاني يحذر سكان إنجلترا من كسر قيود كورونا    ندوة في مأرب تستنكر الصمت الدولي تجاه انتهاكات الحوثيين بحق النساء    الصحة العالمية: العودة للحياة الطبيعية العام المقبل    امرأة تنجب 3 توأم في مدينة المكلا    الأهلي السعودي يحسم ملف رحيل فلادان    أرسنال يبلغ دور ال32 بالدوري الأوروبي    البحسني يزف من سيئون أول بشائر جولته الخارجية ولقائه بالرئيس    أبرزهم قريب وزير الدفاع السابق...أكثر من أربع جرائم اغتيال في عدن خلال أقل من 24 ساعة الماضية    استشهاد مدني وجرح شقيقه بانفجار لغم حوثي في الجوف    للمطالبة بعدة مطالب.... إستمرار الاحتجاجات والمظاهرات بكلية الهندسة بجامعة عدن    يحرق سيدة بعدما اتهمته بالسرقة    يجمع بين 6 نساء كلهن حوامل منه في نفس الوقت ويثير جدلا عالمياً    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    مصادر: مليشيا الحوثي تعلن النفير العام في الجوف بعد توغل قوات الجيش في مدينة الحزم    عاجل : سلسلة غارات عنيفة لطائرات التحالف على العاصمة صنعاء ومأرب "الأماكن المستهدفة"    كومان يودع الاسطورة مارادونا    الأمن المصري يكشف حقيقة اختطاف اللاعب ميدو جابر    مواجهات بين الشرطة الأرجنتينية ومشجعي مارادونا قبل مراسم دفنه    مقتل وجرح 21 حوثياً بنيران الجيش وغارات التحالف غرب مأرب    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    منع مسؤولين في البرنامج من السفر.. اتهام رسمي يمني لبرنامج الغذاء العالمي ب"الفساد والإضرار بالإقتصاد"    محافظ عدن يفتتح ملعب الحبيشي وهذه أولى المباريات غداً    الرئيس عبدربه منصور هادي يستقبل نائب وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة    مركز الملك سلمان يوزع 5 آلاف طن من التمور في 13 محافظة يمنية    الحضارم في قلب الرئيس وعقله    الارياني يحذر من ارتفاع وتيرة التهديدات الارهابية لمليشيا الحوثي في البحر الاحمر    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    العسومي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الفريق الأممي من صيانة خزان صافر    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    لجنة الصياغة المشتركة تواصل اجتماعاتها    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    الأمم المتحدة: مستمرون في دعم اليمن لمواجهة "الكوليرا"    مصرية تغدر بزوجها وتقتله بالمزاح    شاهد.. آخر ظهور للأسطورة مارادونا قبل وفاته وهدف القرن وأشهر صورة مع حكم عربي    حملة أمنية في تعز تضبط عدد من المطلوبين وتنفذ انتشارا واسعا في هذه المناطق    بعد أكثر من 100 عام على اكتشافها .. العثور على تحفة أثرية غريبة في تجويف مومياء مصرية    رسالة حوثية للأمم المتحدة بشأن صافر وبريطانيا ترحب رغم فوات الموعد    ريال مدريد يفوز على إنتر في عقر داره    توقيع اتفاق الصيانة العاجلة لخزان "صافر"    شاعر الثورة.. صالح سحلول – الأعمال الكاملة (1)    لا نحتاج إلى إذن..    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشترك بين الشِرك والشراكة
نشر في المؤتمر نت يوم 18 - 03 - 2010

بدلاً من أن يساهم في تنمية وأمن الوطن ويكون شريك فاعل في النهوض باليمن أنتهج تكتل المشترك طريق الانحراف بعد أن تملكه اليأس في استغفال الجماهير اليمنية التي تعرف عن المشترك ما يحاول جهله عن نفسه.
لم يكن أمام المشترك الذي حاول تغيير مبادئه وبلع أيدلوجية أحزابه المتناقضة سوى المجاهرة والكفر بالوطن مشركا بكل ثوابته عله يحظى بمضاجعه سياسية وشهادة مزورة تعترف بوجوده ككيان له فاعليته وشعبيته في الساحة وما كان المشترك يظهر نواياه اللا أخلاقية بهذه السرعة لو لم يستطيع الحزب الحاكم مجاراة شعاراته التي تخفى خلفها طويلاً.
لقد كان يتباكى ويذرف دموع التماسيح لإستمرار حرب صعده ويطالب بضرورة إيقافها لتنقية الأجواء السياسية حسب زعمه وما أن أوقفت الحرب وتم الإذعان لشروط الحكومة حتى جن جنونه فهو يرى بأن استمرارها يمثل ورقة ضغط على الحكومة مغيباً كل الحسابات الوطنية كالوحدة والأمن والاستقرار لكنه كان يؤمل بقضية الحراك ويمنى نفسه بأنها الورقة الأكثر ضغطاً على الحكومة، فعلى استحياء أستهجن مسألة رفع الأعلام التشطيرية وأكثر من النواح على غياب الأمن ووصفه بالانفلات الذي تسبب بقتل الأبرياء وقطع الطرقات وإثارة الشغب وإحراق المنشآت متسائلاً وبحذلقة سياسية عن غياب القانون وهيبة الدولة التي انتهكت مع أنه كان يعرف الإجابة لو وجه تساؤله لبعض أعضاءه ممن يتماهون مع الحراك.
ومع هذا أدركت الحكومة ضرورة تفعيل القانون وما أن شرعت في ذلك أيقن المشترك بأن الوصول إلى السلطة أصبح مستحيلاً وبأن أوراقة تساقطت فبأي وجه يلاقي ربه أقصد فبأي وجه يحاور الحاكم وعلى أي ظهر يستند بعد أن أصبحت شعاراته بلا معنى وأصبح قيادات بلا أنصار فأندفع لمقايضة الأمن والتنمية مقابل مصالحة الشخصية وأنتهج أسلوب الإنتحار حين أقدم على الدعوة لمناصرة الحراك وإقامة المظاهرات والاعتصامات تضامناً مع من يطاردهم القانون فوضع نفسه بموقف لا يحسد عليه كونه كشف عن ما يخفيه وما يؤمن به وكشرعن أهدافه الحقيقية كما كشف بذلك التصرف اللامسؤل والمدرك لعواقبه عن حجمه الحقيقي في الساحة حيث لم يتجاوز عدد أنصاره الثلاثة آلاف شخصاً فضلاً عن انحصارها في أمانة العاصمة ومحافظات تعز والبيضاء والحديدة فيما فضلت المحافظات الأخرى عدم الالتفاف لبيانات المشترك وتشنجاته السياسية التي تنتصر لقياداته وليس للشعب.
الغريب في تصرفات المشترك هي تلك التبريرات لإقامة الإعتصامات ففي محافظة البيضاء التي شهدت بداية شغب المشترك قال عنها بأنها تأتي احتجاجا لما تعانيه البيضاء من إنطفاءات في الكهرباء وغلاء المعيشة ليجعل الجميع يتساءل لماذا لم تطالب بتلك الحقوق طوال الفترة السابقة وإنما الآن بعد أن حدث الطلاق السياسي (القابل للرجوع) بين قيادة المشترك وحزب المؤتمر.
والإجابة لا تعني سوى أن قيادة المشترك تستخدم أنصارها متى ما فقدت مصالحها لا متى ما فقدت المصالح العامة ولله في خلقه شئون..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.