خسائر بشرية حوثية كبيرة بضربة استباقية شمال الضالع    السعودية تسجل رقما كبيرا في عدد اصابات كورونا وجدة تغلق المساجد    محمد عياش يبعث التعازي والمواساة للإعلامي كمال الجعدني بوفاة والده !!    البحرية الإرتيرية تعتقل نحو 160 صياداً يمنياً    اشتراكي الضالع ينعي الرفيق المناضل صالح علي المالكي (كروم)    منح الاستاذ والشاعر فؤاد الراشدي القيادي في مستقبل العدالة شهادة تقدير لمشاركته في مهرجان الامام الخميني    رحيل مؤلم لعلامة اللغة والتفسير في اليمن وآخر رسالة كتبها قبل وفاته بكورونا    مطار الريان حضرموت يستقبل دفعة من اليمنيين العالقين في الإمارات    ترامب : السعودية العظمى أنقذت أمريكا والعالم بهذا الأمر    بعد دحر حفتر ومليشياته من الغرب ..الوفاق تكشف وجهتها القادمة وتبدأ عملية لتحرير أهم المدن الليبية وطرابلس تحتفل.. آخر المستجدات    رئيس إنتقالي مسيمير لحج يناقش مع مدير شرطة المديرية جملة من القضايا الأمنية.    الزعيم عادل إمام يعتذر للممثل الشاب حمدي الميرغني لهذا السبب    وداعا حبيبي    الذهب يتراجع بعد بيانات أميركية    مسئولة اممية تضع أسوأ السيناريوهات لتفشي كورونا في اليمن وتؤكد انه بدأ    وعكة صحية تلزم الفنان عصام خليدي منزله بعدن    كتب/ مصطفى النعمان: اتفاق الرياض غير قابل للتنفيذ و"الشرعية" عاجزة    اليمن والبنك الدولي يبحثان مجالات التعاون لمواجهة جائحة كورونا وتخفيف الأزمة الإنسانية    السعدي: إرهاب الآمنين وقتل الأطفال وانتهاك حرمات المنازل في عدن عمل مُدان وغير مقبول    على حافة قرار    في سيارة نقل قادمة من عدن.. إفشال محاولة تهريب أسلحة وذخائر لميليشيات الانتقالي في محافظة شبوة    الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب الأمم المتحدة بعدم التعامل مع "مجرمي الحرب" الحوثيين    من المسؤول عن أزمة سفينة صافر؟    علامة في جسمك قد تكون تحذيراً مبكراً للإصابة بهذا المرض الخطير    اليابان تعلن عن تقديم منحة جديدة لليمن بقيمة 3 ملايين دولار    ألمانيا تسجل 407 إصابات جديدة بكورونا    حزني عميق لرحيل واصل الضبياني    تحذير من تحويل الحوثيين مرضى كورونا في اليمن فئران تجارب    مسلحون واطقم يستولون على اجزاء من حقل بير احمد المائي بعدن    وحدة النازحين : تضرر 1024 اسرة نازحة في محافظة عدن جراء سيول الامطار    في نجاح كبير... أول دولة عربية تعلن نجاح علاج مصابي كورونا    مع قرب نفاد الوديعة .. الريال يواصل الانهيار أمام الدولار .. سعر الصرف صباح السبت في صنعاء وعدن    "عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الثالثة عشر)    مقتل وإصابة العشرات من مليشيات الحوثي في الحشاء الضالع    عرض الصحف البريطانية.. مقتل جورج فلويد : العنصرية "لا تبدأ ولا تنتهي بضرب السود"، والولايات المتحدة "ستعاني بدون تحقيق العدالة"    شاهد.....9000 مستثمر أجنبي يحصلون على الجنسية التركية    المنصري يبعث رسالة تعزية في وفاة العميد مهندس طيار محمد سالم حليمان    قصف اسرائيلي وسط سوريا على "مصنع صواريخ بدعم إيراني"    على خطى ترامب...ثاني رئيس يهدد بالانسحاب من منظمة الصحة العالمية    عن حسابات سياسية لمعارك أبين في اليمن    الغارديان: كورونا و"فلويد" يفضحان أسطورة النموذج المثالي الأمريكي    السفير البريطاني في اليمن يحذر من كارثة مدمرة    بالفيديو:اعترافات صاحبة محل تجاري بتزوير بيانات الحلويات منتهية الصلاحية في السعودية    فيروس كورونا يجتاح السلطة القضائية .. وفاة 36 قاضي بالوباء في صنعاء (أسماء )    فتوى يمنية بشأن كيفية غسل موتى "كورونا "    "إعمار اليمن" يستنفر جهوده لدرء مخاطر الأمطار والسيول في عدن    إلى جنة الخلد صديقي وزميلي جمال التميمي    قطر تعلن عن جاهزية ثالث استادات مونديال 2022    ميسي يغيب عن التدريب مجددا    يورينتي: قضيت فترة العزل في مشاهدة إعادة إقصاء ليفربول    غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب    مودريتش ... رونالدو كاد ان يبكي وهذا هو السبب لحزنه    اختتام بطولة دوري الفقداء والشهداء بمنطقة الدرجاج بأبين .. الفلاح بطلاً ونابولي وصيفاً    نجم مانشستر يونايتد يكشف عن الطريقة التي يسدد بها الركلات الحرة    تحديد موعد الكشف عن التفاصيل الأولية لرالي داكار "السعودية 2021"    شاهد : السلطات السعودية تعلن مغادرة معتمرين يمنيين الأراضي السعودية عبر منفذ الوديعة "فيديو"    تيمننا بالنبي إبراهيم...مواطن يدعي النبوه يذبح طفله في محافظة عمران ...(صورة)    الفقيد السنباني.. نصير المظلومين وداعم المحتاجين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صرواح تكشف سوء مليشيا الحوثي.. وظاهرة فرار مسلحيها باتجاه الجيش تتنامى
نشر في الصحوة نت يوم 29 - 03 - 2020

تشهد جبهة صرواح، غربي مأرب منذ أيام، مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني ومليشيا الحوثي المدعومة ايرانياً.
خلال المعارك الدامية تمكن الجيش الوطني وقبائل مأرب، وبمساندة مكثفة من طيران تحالف دعم الشرعية، من دحر وسحق مسلحي المليشيات وتحرير بعض المواقع.
الهزائم التي منيت بها المليشيات في صرواح تعود لعدة أسباب أبرزها التكتيك العسكري الذي يسلكه الجيش، والغارات المكثفة لطيران تحالف دعم الشرعية، الذي كان له دورا بارز في اسناد الجيش واستهداف تحركات المليشيات وآلياتها وتعزيزاتها.
بحسب مصادر ميدانية فإن عشرات من جثث مسلحي المليشيات ملقية على امتداد جبهة صرواح، الجبهة ذات التضاريس المعقدة، ما ضاعف من تكلفة المليشيات في الجانب البشري، والتي كانت (التضاريس) أحدى أسباب المحرقة التي التهمت مقاتلي الحوثي وآلياته، حيث قتل العشرات من مسلحي المليشيات وجرح أضعافهم، ووقع العشرات منهم أسرى بيد الجيش ولاذا منهم بالفرار.
تبث قناة "المسيرة" التابعة للمليشيات، بشكل يومي مواكب تشييع عشرات الجثث من قتلاها، من مناطق مختلفة، لقوا حتفهم في المواجهات بجبهات عدة، أبرزها في صرواح.
في إحصائية لمشاهد تشييع قتلى المليشيات على "المسيرة"، شيعت المليشيات خلال الأسبوع المنصرم، أكثر من 167 مسلحا في مختلف المحافظات، تتكر مشاهد الجنازات والتشييع بشكل يومي لعشرات القتلى، أما من تركتهم في الجبال فإنهم أضعاف ما تم انتشاله.
بحسب مراقبين فإن جملة من الأسباب تعاني منها المليشيات، أبرزها الوضع الداخلي وتصاعد الخلافات بين قيادة المليشيات وصولا إلى المواجهات المباشرة أو الاغتيالات كما حدث مؤخرا في صرواح، ورداع، وذمار، وأن تلك التصدعات انعكست على وضع مسلحيها ممن يطلقون عليهم "الزنابيل" ميدانياً.
من الأسباب أيضا بحسب عسكريين، تتمثل في ظاهرة تسرب مسلحي المليشيات وتسليم أنفسهم أو فرارهم باتجاه مواقع الجيش للنجاة بحياتهم.
بحسب شهادات لأسرى فإن سباب استسلامهم هو التعامل العنصري والمناطقي الذي يمارسه "المشرفين" على المسلحين، واجبار بعضهم على القتال والمعاملة الوحشية التي تتعامل بها المليشيات مع الجرحى في تركهم دون اسعاف أو تصفيتهم بإطلاق الرصاص عليهم.
ظاهرة استسلام المسلحين وفرارهم باتجاه مواقع الجيش، دليل أيضا على تنامي الوعي في المجتمع ضد تلك المليشيات، وفي حال أجبر الشاب على القتال أو أخذه عنوة يحثه أهله عند التواصل به بتسليم نفسه للجيش.
تتعامل مليشيا الحوثي بوحشية مع جرحاها، خاصة إذا كانت الاصابات بليغة، لا يحضون باهتمام المليشيات، فالجريح لدى المليشيات أصبح عديم الفائدة، وسيشكل عبئا عليها مستقبلا.. هي في غنى عن ذلك.
التعليمات التي يتلقاها "المشرفون" تتمثل في التخلص من الجرحى إما بالتخلي عنهم وتركهم يموتون في الشعاب والوديان، أو بإطلاق رصاص الرحمة الأخيرة عليهم.
ناطق الجيش الوطني، العميد الركن عبده مجلي، قبل أيام، أطلق نداء للصليب الأحمر الدولي بانتشال تلك الجثث، وهو ما يؤكد العدد الهائل من قتلى وجرحى المليشيات الذين سقطوا خلال المواجهات وتخلت المليشيات عن جثث مقاتليها، وقبلها تخلت عن الجرحى الذين يتركون ينزفون حتى الموت.
كل تلك الأسباب إضافة إلى تنامي الخلافات البينية في صفوف قيادة المليشيات وصل حد الاقتتال والمواجهات المباشرة، أو التصفية والاغتيالات ، بسبب الجبايات والنهب، فقد شهدت الايام الأخيرة، رغم التكتم الذي تفرضه المليشيات على مشاكلها، مقتل العديد منهم في مواجهات في صرواح، ورداع، وتعز، واغتيالات في ذمار وصنعاء.
المصدر | الصحوة نت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.