مديرية سنحان تحيي ذكرى سنوية الشهيد الصماد    تفكيك ألغام الحوثي.. المشتركة تنزع الموت من تحت أقدام السكان    دولة عربية تتفوق بزيادة مشترياتها من سندات الخزانة الأمريكية بنسبة 50% ..(تعرف عليها)    نيويورك تايمز": تكشف تفاصيل اختراق إيران عبر الموساد .. وهذا من يساعده !    الأرصاد يحذر من تدفق للسيول وتدني الرؤية    بسبب كورونا .. دولة تشهد كارثة ومأساة غير مسبوقة .. وانهيار النظام الصحي تمامًا ..(الاسم)    بعد مقتل الرئيس.. من هو محمد مهدي زعيم المتمردين في تشاد؟    كان موقف القضاة في البدء محترماً    الذهب يصعد بفعل هبوط الدولار    قرعة نارية لمصر والسعودية في منافسات كرة القدم بأولمبياد طوكيو    ألابا في الطريق لتوقيع عقد طويل الأمد مع ريال مدريد    شاهد بالفيديو: قائد عسكري يتوعد بسحق اي محاولة لزعزعة الجبهة الداخلية من اية جهة كانت!    الأندية ال6 الإنجليزية تنسحب من دوري السوبر الأوروبي    مليشيات الحوثي تعلن عن تعرض قواتها للقصف ب "الأباتشي" التابعة للتحالف في هذه المحافظة!    مباشرةً من محلات الصرافة.. تغير متسارع لأسعار الصرف اليوم الأربعاء في عدن واستقرارها في صنعاء    يوم حقلي بصنعاء لإطلاق 30 صنفاً من محصول القمح    وزير الرياضة اليمني يعلن الانتهاء من تركيب انارة ملعب الحبيشي بعدن    ألمانيا تعزم سحب قواتها من أفغانستان بحلول 4 يوليو    انفجارات ضخمة تهز مواقع للصواريخ وسط إسرائيل    القبض على شاب ارتكب جريمة مروعة بحق فتاة في نهار رمضان    بعد أن هدمته ميليشيا الحوثي .. رجل أعمال يمني يتكفل ببناء أقدم جامع في صنعاء .. صورة    ماهي حكاية البئر الذي حذر النبي منه.. ''خرج أحدهم من داخله نصف جثة'' وعندما انزلوا الكاميرات كانت الصدمة (صور)    بعد 6 أيام من عودته من السعودية واختطاف الحوثيين له.. يعيدوه جثة هامدة معذبة بطريقة وحشية    نصائح رمضانيه لكبار السن    بعد "اتضاح الرؤية".. تعليق مفاوضات فيينا "لمزيد من التشاور"    المحافظ لملس يُعزّي في وفاة اللواء الحامدي والدكتور الخينة والاستاذ التميمي    تسليم وحدات سكنية لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب    المقاومة الجنوبية تخوض اشتباكات عنيفة عقب رصد تحركات حوثية في ثره    الوحدة يتغلب على الشعب في الملتقى الرمضاني    قرأت لك.. "حرر نفسك" كيف تنتصر على مونولوج الهزيمة الذاتية؟    فتح باب قبول أبحاث المؤتمر الدولى ال24 للاتحاد العام للأثريين العرب    المخطوطات الإسلامية فى المزادات العالمية.. مصحف مزخرف ب13 ألف استرلينى    لكل من أراد أن يتوب    دراسة بحثية تكشف كيف وظف الهاشميون في اليمن انتمائهم لآل البيت؟    تركيا تعلن عن مفاوضات لشراء دفعة جديدة من أنظمة صواريخ "إس-400" الروسية    موسكو تدعو كييف والناتو إلى الامتناع عن أي أعمال تؤدي للتصعيد    تعز.. لجنة الطوارئ تناقش مستوى تنفيذ إجراءات مواجهة كورونا.    نص المحاضرة الرمضانية الثامنة للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي (فيديو)    بايرن ميونخ يقترب من التتويج بللقب بفوزه على ليفركوزن بثنائية    لهذا السبب .. "جاكي شان" يقرر حرمان ابنه من الميراث    مأرب.. عملية عسكرية تنتهي بمجزرة كبيرة في صفوف المليشيات.    الاعلان عن وفاة مسؤول حكومي بارز بعدن ...والوزارة تنعيه    هذه هي المسلسلات الأكثر مشاهدة في رمضان 2021 .. والمفاجئة لن تتوقعو رقم 1 من يكون !    3 مشاهد .. الحب فى دراما رمضان    مبادرة عون تدشن المطبخ الخيري بمدينة حجة    منتخبنا الوطني يجري تمرينه الثاني بشبوة استعداداً لمواجهة السعودية    حدث في 9 رمضان:    السواك عبادة مهجورة    ضربة جديدة لكهرباء حضرموت    جرعة جديدة للمشتقات النفطية في هذه المحافظة المحررة    كيف ساهمت الامارات في دعم العملية التعليمية بالمحافظات المحررة " تقرير "    نائب وزير الكهرباء يطالب الوزير كلشات بتصحيح قراره    حقيقة تعرض وزير الصحة لجلطة دموية عقب تلقيه للقاح كورونا    محافظ شبوة يفتتح مشروع طريق نوخان بمديرية عتق ويتفقد مشروع المياه فيها.    بنيان تختتم دورة تدريبية حول الصحة الحيوانية    حكم يقع في موقف محرج بسبب "البطاقة الصفراء المنسية"    وفاة مدير أمن عدن السابق الذي رفض الانتقالي تسلميه الإدارة حتى إقالته    مناقشة سبل تيسير دورة الصرف العاشرة من مشروع الحوالات النقدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر والناقد عبدالرحمن العمراني في ذمة الله
نشر في الصحوة نت يوم 01 - 03 - 2021

في إحدى الفعاليات التي احتضنتها مؤسسة السعيد الثقافية في مدينة تعز عام 1999؛ تعرّفت على الأستاذ الدكتور عبدالرحمن محمد إسماعيل العمراني، وكنت قبلا قد قرأت له كتابه القيم الزبيري أديب اليمن الثائر، الذي صدر مطلع ثمانينات القرن الفائت، وأدركت من خلال قراءتي لعدة كتب تلته صدورا، وتناولت بعناوين مختلفة الشهيد الزبيري مناضلا ومفكرا وشاعرا؛ أن بعض هذه الكتب اعتمدت كثيرا على كتاب العمراني سالف الذكر، حتى أن بعضا مما اقتُبس من هذا الكتاب يمكن اعتباره أقرب إلى السرقة الأدبية منه إلى الاقتباس المشروع في أعراف منهج البحث العلمي، ليس فقط على المستوى الشكلي؛ وإنما على مستوى الأفكار والمضامين.
في ذاك اللقاء طرحت هذا الموضوع على الدكتور العمراني، فهز رأسه موافقا، وأفادني بأنه سلم الأمر لله، فليس لدينا قوانين لحماية الملكية الفكرية تفصل في هكذا قضايا، مضيفا بأنه تواصل مع بعض مؤلفي هذه الكتب معاتبا ومحتجا في آن، غير أن عتابه واحتجاجه لم يغيرا من الإشكالية شيئا، كما أنه سلّم دار العودة في بيروت ملفا عن الموضوع باعتبارها الدار الناشرة، فلم تحر جوابا.. ولذلك فقد سلّم الأمر لله.. وكفى.
ألف العمراني هذا الكتاب عن الزبيري بعد أن قضى سنوات وسنوات في جمع الوثائق والمعلومات عن الزبيري رحمه الله، واستطاع أن يحشد معلومات كثيرة ومهمة عن الشهيد الثائر مما جعل حجم الكتاب ضخما نوعا ما مقارنة بكتب أخرى صدرت في ذات الشأن.
ورغم أن الطابع السائد في الكتاب هو الطابع الأدبي؛ إلا أن العمراني أفرد مساحة وفيرة للجانب التاريخي من حياة أبي الأحرار، تأكيدا منه على حتمية تأثير المسيرة التاريخية للزبيري عليه شاعرا ومفكرا ومناضلا.
العمراني الذي ولد عام 1949 بدأ حياته شاعرا وأصدر في ذلك ديوانه الوحيد غريب من اليمن ثم استهوته ميادين النقد الأدبي فيما بعد، فغادر القصيدة إلى فضاءات القراءات النقدية، خاصة أنه عُيّن عقب حصوله على درجة الدكتوراه من جامعة القاهرة أستاذا للأدب المقارن في كلية الآداب بجامعة صنعاء، فتنوعت اشتغالاته النقدية بتنوع النص الإبداعي شعرا ونثرا، وصدرت له عدد من المؤلفات يأتي بعضها في سياق التوصيف النقدي للمشهد الأدبي في اليمن، ويحاول بعضها الآخر التنظير لرؤى إبداعية جديدة يمكن الأفادة منها في راهن الأدب ومستقبله، ومن هذه المؤلفات: الاتجاه الرومانسي في اليمن، محاضرات في الأدب اليمني، الشعر التقليدي في اليمن.
قبل أيام رحل الدكتور العمراني مخلفا منجزا نقديا رائعا، ونصوصا شعرية آسرة، رثى نفسه قبلا بواحدة منها قائلا:
عن بلادي كم تغربت طويلا
ولها عدت غريبا ودخيلا
صهرتني غربتي في أمتي
فامتزجنا سوءَ حظٍّ وميولا
رحلتي رحلتُها في بحثنا
عن غداةٍ مثلنا تهوى الرحيلا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.