العليمي يغادر عدن الى ابوظبي    السيرة الذاتية لرئيس محكمة استناف عدن الجديد    سكرتير العرادة يرد على تصريحات الحوثي    الكويت تعيّن سفيراً جديداً لدى طهران    السعودية رهف القحطاني في حماية بودي جارد مرعب    السعودية تضبط شخص اطلق النار في مكان عام    السعودية ضد تركيا.. موعد نهائي التضامن الإسلامي "كونيا 2021"    صورة تثير التكهنات بشكل مستقبل عسيري مع النصر السعودي    ريال مدريد يقلب تأخره أمام ألميريا إلى فوز 2-1    #السعودية: وفاة شابين مصريين اختناقا بالصرف الصحي    شابة يمنية تقول : أنا سفيرة الجمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا    تعرف على التخصصات الأكثر طلبًا في مجال التوظيف    «عبد الملك الحوثي» يعلن الحرب على مؤتمر «صنعاء»    مركز حقوقي يرصد 430 انتهاكا خلال النصف الاول من العام الجاري بتعز    استشهاد وجرح 23 جندياً جراء استمرار الخروقات الحوثية للهدنة    الأمم المتحدة تخصص 44 مليون دولار لمواجهة فيضانات اليمن    السيطرة على السواحل اليمنية هدف امريكي    رئيس مجلس النواب يلتقي وزير النقل ورئيس هيئة الطيران المدني والأرصاد    كونتي لايرغب بالتعليق على شجاره مع توخيل    دولة خليجية تعين أول سفير لها لدى إيران بعد أكثر من 6 سنوات من قطع العلاقات    رئيس الوزراء : القوة العسكرية المتنامية ستغدو ضمانة سلام للمنطقة    تحركات لمجلس القيادة لسحب بساط الاتصالات من تحت اقدام المليشيات    سيول الأمطار .. معاناة تتكرر كل عام !!    خلال لقائه وزراء النقل والعدل والزراعة و اللجنة العليا للحفاظ على المدن التاريخية    نائب وزير الشباب والرياضة يعزي في وفاة نائب وزير الثقافة    وقفة تأمل في (واقعة الطف) التاريخية    اليونايتد ينفي شائعات طرد رونالدو من الفريق    اللواء بن بريك يلتقي المدير العام التنفيذي لشركة بترومسيلة    بعد خسارته الفادحة في شبوة.. الإصلاح إلى أين؟!    الليغا ... سوسيداد يحقق فوزا صعبا أمام قادش    نائب مدير مكتب التربية بأمانة العاصمة ل" 26 سبتمبر ":استمرار وانتظام التعليم للعام الثامن بفضل صمود منتسبي الجبهة التربوية    دراسة بحثية للدكتور يحيى الصرابي..كتاب الأمن القومي في ظل المتغيرات المعاصرة    كلك نظر: من تاريخ مديرية دمت.. الأرض والإنسان( الحلقة رقم 14    الرئيس يوجه بسرعة صيانة وترميم المنازل المتضررة بصنعاء القديمة    الأمم المتحدة تعلن تخصص 44 مليون دولار لمواجهة كارثة الفيضانات في اليمن    "تويتر" يكشف توتر علاقة مبابي مع نيمار    البنك المركزي اليمني يعقد لقاء مع البنوك الخاصة .. تفاصيل لابرز الاتفاقيات بين الطرفين    - امين الحزب الاشتراكي ياسين يكتب عن تناول سكان عدن لاسماك البالوعات    الثروة السمكية بصنعاء تحظر بيع وتداول الجمبري    تحالف دعم الشرعية يدشن برنامج حماية الاطفال بالتعاون مع الهلال الأحمر السعودي    عاجل: حريق مروع يلتهم كنيسة في مصر ويخلف عدد كبير من الوفيات والاصابات    علامات تحذيرية للقاتل الصامت.. وهذه النصيحة المهمة تنقذ حياتك    هذه العشبة تعالج قصر النظر والمياه الزرقاء    الكلاب الضالة تقتل وتصيب اكثر من 3 الاف شخصا بصنعاء    أسوأ 4 عادات لتناول الفطور لمرضى السكري.. والكشف عن الوجبة النموذجية    91 وفاة وتضرر 24624 أسرة نتيجة السيول    الريال يفتتح اليوم مشوارالحفاظ على اللقب امام الميريا    أول تعليق من حركة حماس على عملية القدس    خطر يهدد حياتك.. احذر ظهور هذه العلامة في قدمك ليلا تكشف إصابتك بمرض خطير    ليونسكو: إعادة تأهيل 10 آلاف مبنى في صنعاء التاريخية بعد تضررهم بسبب تغير الأمطار والسيول    النيابة تحبس تونسي ذبح سائح سعودي    حديث الفتنة الخبيث.. قطر تستخدم "علي ناصر محمد" لإثارة غضب الجنوبيين    وزير الدفاع يغادر شبوة الى حضرموت    كيف تجعلنا قراءة الأدب أكثر إنسانية؟    شاهد: سيدة تحتضن كاظم الساهر خلال حفله الأخير بطريقة مثيرة.. وهذا ما فعله    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إله الإمامة المتنكر بزي نسائي
نشر في الصحوة نت يوم 25 - 06 - 2022

لم تمض إلا سويعات من قيام أمن محافظة مأرب بضبط خلية من مليشيا الحوثي، متنكرة بملابس نسائية في أحد نقاط التفتيش، حتى خرج علينا أحد قادة المليشيا الأشد عنصرية، المدعو أبو فاضل الشرقي، معلناً عن الإله الذي يجب أن تخضع له رقاب اليمنيين.
"التنكر" هو الفعل المتأصل لدى الجماعة الإمامية حتى في تقديم نفسها للمجتمع، فعند ظهورها أطلقوا على أنفسهم صفة "المكبرين" وقد سبق أن اطلقوا على التنظيم السلالي "الهاشمي" اسم "الشباب المؤمن"، ليشمل كل من يؤمن بالإمامة والولاية كفكرة، تطوع الناس لما يشبه "أنصاف الآلهة" الذين تمكنهم جيناتهم الوراثية من التسلط على اليمنيين، والتحكم بالسلطة والثروة، وتختار لهم حتى شعاراتهم وطريقة عبادتهم.
ووفقاً لما تقتضيه حاجة المشروع الإمامي، ومقتضيات الأجندة الإيرانية، ومتطلبات اللعبة الدولية، أصبح اسم الجماعة في شكلها الجديد "أنصار الله" في تنكر جديد- قديم استعمله أئمة الأسرة المتوكلية مسبقاً، وإن اختلفت بعض التفاصيل وأضيفت الصيغة الإيرانية لتبدو طاغية أكثر.
حتى المسميات السلالية المتوارثة للقادمين من هذا الفكر المتخلف، جاءت بوجوه تنكرية، فمن جاء في البداية لقتل اليمنيين وفرض مشروع الغواية أطلقوا عليه الهادي، ومن كانوا يعيش على أموال الشعب اليمني، أطلق على نفسه "المتوكل" وحتى أصبح بعضهم "شرف الدين".
خلال هذه العقود قدم المشروع الامامي في اليمن رموزه على أنهم "أعلام الهدى" و"مصابيح الدجى" إن تنكب الشعب اليمني عن طاعتهم خاب وخسر، وتطور الأمر مع ظهور النسخة الجديدة والمهجنة من الإمامة مع تمرد حسين الحوثي، الذي قدموه بأنه "قرين القرآن" ويعنون بذلك المُشرع للشعب اليمني، وأن الحكم بات حقاً مطلقاً له كوريث لما يسمى "آل البيت" وحق إلهي أساسه التفوق الجيني والتمييز العرقي.
تطور الأمر حين باتت الساحة خالية للإمامة الحوثية، فجاء السلاليون بصنمهم الجديد ليصبح أكثر قداسة ك "نصف إله" متجاوزاً الحق الإلهي إلى تلبس صفات الإله الذي يمنح الحق، وتصويره ككائن اسطوري خارق.
وفيما يقاوم اليمنيون هذه الأفكار بكل السبل المتاحة، عسكرياً وثقافياً وسياسياً، ويدفعون ضريبة الانعتاق من هذا الفكر الآثم من دمائهم وأموالهم، أحست النسخة الأردأ من الإماميين أن الساحة باتت مهيأة ليكتمل الإله، فخرج الشرقي القادم من "كهف مران" إلى "كرسي ذمار" معلنا عبدالملك الحوثي إلهاً للشعب اليمني الذي يستكمل تجويعه وإرهابه، بدلاً من إطعامه وتأمينه كإله مفترض، معتبراً أن رفض الشعب لذلك كقضاء محتم يجب أن يكب لأجله جهنم، وهو ما يفسر استماتة الحوثيين في تحويل اليمن إلى جهنم وإحراق شعبها بالسلاح والألغام وكتل الحقد.
تكشف مأرب باستمرار الأوضاع المتنكرة لقطيع الآلهة، وتكشف عن حقيقتهم المتخفية بأزياء نسائية مستغلة القيم الإنسانية والقبلية لليمنيين الذين يعطون للمرأة قيمة واحتراماً خاصاً، بينما يعمل الشعب اليمني على تعرية الحوثي على حقيقته كما هو، كائن رث ساعدته الخلافات البينية، واللاعبون الكبار على أن يطفح إلى السطح، كجزء من موجة الوباء التي اجتاحت المنطقة من العراق إلى لبنان.
لقد رسخت ثورة 26 سبتمبر في وجدان اليمنيين أن الإمامة عدوهم اللدود مهما تنكرت، ومهما ساعدتها الظروف لأن تكون مشروعاً عابراً يقتات من دمائهم، ولذا يتمسكون بالجمهورية كحصن يحمي اليمن من عودة المخلفات، والمقاومة طريق لإنهاء هذا الوضع الشاذ.
هذه الحفلة التنكرية للحوثي "ممثل المشروع الإمامي المهجن إيرانياً" لم تفلح في استمرار أسلافه في عهود بائدة، وبالضرورة فإنها لن تستمر اليوم، فهي مقامرة خاسرة لمقامر أرعن، في عصر الفضاء الفتوح، وتطلع اليمنيين لدولة وطنية تلبي طموحاتهم، أساسها الحرية والعدالة والمساواة.

* نقلا عن المصدر أونلاين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.