بتوجيهات الرئيس الزُبيدي.. فتح الطريق الرابط بين الضالع و مريس – دمت اليمنية    بريطانيا تعلن مصادرة شحنة أسلحة إيرانية نوعية كانت في طريقها إلى مليشيا الحوثي    تدشين توزيع 4 الاف سلة غذائية على اسر النازحين والأشد فقرا بالحديدة    شاهد تعز تحتفي بالفنان اليمني الكبير أيوب طارش    الاشول : المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية يغطي حتى نهاية أغسطس    بعد 28 عاما على الحرب.. كيف أثبت الجنوبيون تحضرهم ورقيهم؟    قافلة عيدية للمرابطين من عدد من مديريات حجة    محلل سياسي: جمهورية 7 يوليو سقطت والجنوبيون يفرضون واقعا جديدا    هيئة المواصفات والمقاييس تضبط وترفض حاوية تحمل (2415) كرتون من الدجاج المستورد الفاسد بالعاصمة عدن    أول صور من مشعر منى لحظة وصول الحجاج لقضاء يوم التروية    الرئيس الزُبيدي يعزي بوفاة المناضل الوكيل عبدربه الزُبيري    انتقالي المحفد يسلّم نادي المديرية منظومة طاقة شمسية متكاملة    ابو زرعة المحرمي يطمئن على سلامة الحجاج اليمنيين    لن تصدق كيف يؤثر اكل اللحوم على أمراض النقرس وماهي النتيجة    الكشف عن اسباب قيام الزوجة بذبح وإحراق جثة زوجها جنوب صنعاء ولأول مرة بعد إعدامها    فنانة لبنانية اعتنقت الإسلام تقوم بحذف جميع صورها من مواقع التواصل الإجتماعي وتظهر بالحجاب «صورة»    استقالة رئيس وزراء بريطانيا ورويترز تنشر آلية اختيار البديل    فيلم لمخرج يمني يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي    الأرصاد يحذر من التواجد في ممرات السيول    هيئة الأوقاف تدشن مشروع الأضاحي والهدايا العيدية    الدفاع الروسية تعلن إحباط محاولة أوكرانية للسيطرة على جزيرة الثعبان    هذه هي الفواكة "المفيدة" لمرضى السكر والضغط    تعرف على أسعار الذهب اليوم الخميس 7-7-2022 في اليمن    خطة أمنية ومروية في العاصمة خلال فترة عيد الأضحى    عدن.. محلي صيرة والأشغال العامة يوقعان اتفاقية مشروع تصريف مياه الأمطار    أكثر من 70 مليون شخص باتوا تحت خط الفقر خلال ثلاثة أشهر    تعرف على أغلى 10 صفقات في تاريخ كرة القدم    المراكز الصيفية في المحافظات المحررة .. التعليم والتحصين من التطرف    الرئيس العليمي يتعهد للشعب اليمني بهذه الأمور..بعد عودته إلى العاصمة عدن    قرار سعودي عاجل في إعفاء رئيس تنفيذي وقيادي آخر بإحدى شركات الحج وإحالتهما للتحقيق    لعنة أوكرانيا تصعق الغرب بدلا عن روسيا    77 قتيلا في باكستان نتيجة الفيضانات    مالك مانشستر سيتي يشتري رابع أكبر يخت في العالم    فريق منزل موسى يتوج بطلا لبطولة المستشار الشعيبي بمديرية بعدان    ️ تدشين المرحلة الثانيه من حملة رفع وازالة القمائم والمخلفات بمدينة يريم    وزارة التعليم العالي تعلن أسماء الفائزين بمنح التبادل الثقافي بالأردن للعام 2022/2023*    جمعية الجراحي تقدم لمزارعيها تخفيضات كبيرة    المشاط يدعو سكان صنعاء لهذا الشيئ الصادم والراعي يصفق!!    ما علاقة شركة YOU؟ .. شركة صرافة شهيرة بعدن تصرف لشاب حوالته بالريال السعودي بدلا عن اليمني عن طريق الخطأ وتطالبه باعادتها    وردنا الآن..تفشي مرض خطير جداً في هذة المحافظات..ومصادر طبية تصدر تحذيرات عاجلة    مؤسسة أرخبيل سقطرى الخيرية تقيم حفلاً تكريمياً لطلاب الدورات الصيفية    ميسي ومبابي يثيران الجدل في PSG بخصوص نيمار    فان بيرسي يوجه رسالة لجماهير اليونايتد بشأن الوافد الجديد مالاسيا    لودر جريحة    عشيش للمشاركين : نتطلع لترجمة مضمون تواجدكم على الواقع في الميدان .. اختتام دورة تدريب فرق التخطيط لحملة العودة للمدارس بمكتب التربية والتعليم "عدن برعاية المحافظ لملس ودعم منظمة "سول"    اتحاد جدة السعودي يعلن عن أولى صفقاته خلال فترة الانتقالات الصيفية    حرث الأرض- والابادة الثقافية..دراسة حديثة تفضح دور خفي وخطير ل «الحرس الثوري الإيراني»في اليمن    الحكومة اليمنية: الحوثي يتنصل من الهدنة    مستشفى الثورة بالحديدة: العلاج مجان    شاهد فوز فلم عدني جديد بجائزة دولية    الإيسيسكو تدرج أربعة مواقع يمنية على قائمة التراث في العالم الإسلامي    شبيبة يطلع على مستوى الخدمات المقدمة لحجاج بلادنا    البحسني وكتابه قضاة الشحر    يتعذرون بصنعاء !!؟    صدق أولا تصدق .. 9 مواقع على الأرض تخلو من الجاذبية    تدشين مشروع طلاء الأرصفة والجزر الوسطية وتزيينها بشوارع محافظة اب    نص الدرس السادس للسيد عبدالملك من دروس عهد مالك الأشتر    وزارة الأوقاف تعلن استكمال تفويج حجاج بلادنا إلى مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناتو يقرر التدخل لمواجهة روسيا في اوكرانيا
نشر في الصحوة نت يوم 30 - 08 - 2014

يعقد مسؤولون بحلف شمال الأطلسي (الناتو) اجتماعًا طارئًا؛ لمناقشة الأزمة في شرقي أوكرانيا، في ظل تصعيد الغرب لاتهامه روسيا بالتدخل المباشر في الصراع بين الحكومة الأوكرانية والانفصاليين شرقي البلاد.
وذكرت مصادر إعلامية أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) يخطط لتشكيل قوة تدخل سريع ردًّا على التدخل الروسي في أوكرانيا.
ودعا الحلف روسيا إلى وقف أعمالها العسكرية التي وصفها بغير المشروعة في أوكرانيا، بينما تتجه أوروبا لتشديد العقوبات على روسيا.
وقالت صحيفة فايننشال تايمز الجمعة: إن سبع دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي تخطط لتشكيل قوة رد سريع تتكون من عشرة آلاف جندي على الأقل، يمكن نشرها بسرعة، وإجراء مناورات منتظمة في إطار خطط لتعزيز دفاعات الحلف في الرد على تدخل روسيا في أوكرانيا.
وقالت الصحيفة: إن القوة – التي ستقودها بريطانيا – ستشمل وحدات جوية وبحرية بالإضافة إلى قوات برية.
وستشارك في القوة كل من الدانمارك ولاتفيا وأستونيا وليتوانيا والنرويج وهولندا وكندا – التي عبرت عن اهتمامها بالمشاركة -، ويتوقع أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تشكيل القوة الأسبوع القادم بالتزامن مع قمة حلف الأطلسي في ويلز يومي الرابع والخامس من سبتمبر/ أيلول.
وكان الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن قد دعا روسيا إلى "وقف أعمالها العسكرية غير المشروعة ووقف دعمها للانفصاليين المسلحين، واتخاذ الإجراءات الفورية التي يمكن التحقق منها بهدف وقف تصعيد هذه الأزمة".
وأكد الحلف في وقت سابق أن أكثر من ألف جندي روسي يقاتلون في أوكرانيا، وأنه تم حشد عشرين ألف جندي روسي على الحدود، وهو ما نفته موسكو.
وعلى صعيد متصل، يتجه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إلى تشديد العقوبات على روسيا.
وقال مصدر دبلوماسي أوروبي في ختام اليوم الأول من اجتماع وزاري غير رسمي في ميلانو بإيطاليا: إن "هناك تفاهمًا على الحاجة إلى رد أكثر حزمًا".
وأضاف المصدر أن القرار يعود إلى رؤساء الدول والحكومات خلال القمة التي ستجمعهم السبت في بروكسل، لكن "الفكرة هي أن يطلبوا من المفوضية الأوروبية والدائرة الدبلوماسية في الاتحاد الأوروبي تحضير عقوبات جديدة".
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال: إنه يتعين "إرغام" سلطات كييف على التفاوض مع الانفصاليين في شرق أوكرانيا، وطالب السلطات الأوكرانية ببدء مفاوضات مع الانفصاليين بشأن ما وصفها بحقوق سكان جنوب شرق البلاد بدلًا من الخوض في مسائل وصفها بالتقنية.
وكشف حلف الناتو يوم الخميس صورًا بالأقمار الاصطناعية قال: إنها تظهر وجود قوات روسية داخل أوكرانيا. كما قال الحلف: إن أكثر من ألف جندي موجودون في المنطقة. وتنفي روسيا إرسال أية قوات إلى هناك.
وتأتي الاتهامات الغربية بينما يحقق الانفصاليون مكاسب على الأرض. وقد لقي نحو ألفي شخص مصرعهم منذ بدء النزاع خلال الأشهر الماضية.
ويتواصل القتال العنيف بالقرب من ميناء ماريوبول الاستراتيجي المطل على بحر أزوف.
وتحاول قوات الانفصاليين السيطرة على المدينة، إلا أن القوات الحكومية تعزز من تحصيناتها هناك. وتمكن الانفصاليون يوم الخميس من السيطرة على مدينة نوفوازوفسك القريبة. وأدى هذا إلى تصاعد المخاوف من أن يحاول الكرملين إقامة منطقة عازلة بين روسيا والقرم وهي منطقة أوكرانية ضمتها روسيا في مارس/ آذار الماضي.
وتشير تقارير إلى أن الانفصاليين يحاصرون أيضًا بعض القوات الحكومية شمالي أوكرانيا بالقرب من مدينة دونتسيك. كما قالت القوات الأوكرانية الموجودة بالقرب من مدينة الوفايسك: إنها معزولة وتطلب تعزيزات وإمدادات.
وناشد الرئيس بوتين الانفصاليين فتح ممر للعمليات الإنسانية للسماح للقوات الأوكرانية بالخروج من المناطق المحاصرة لتجنب وقوع المزيد من الضحايا بلا مبرر. إلا أن الرئيس بوتين لم يحدد مكان هذا الممر.
وفي وقت لاحق قال زعيم الانفصاليين إلكسندر زاكارتنشكو: إن مقاتليه وافقوا على هذا الطلب بشرط أن يسلم جنود الحكومة أسلحتهم الثقيلة وذخائرهم.
من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الغرب يحاول اتهام روسيا بالتدخل العسكري في أوكرانيا، وذلك بسبب تقدم الانفصاليين في المعارك الدائرة بينهم وبين القوات الأوكرانية في جنوب شرق البلاد، مشيرًا إلى أن أي أدلة لم تقدم للجانب الروسي.
من جهته، قال رئيس الوزراء الأوكراني أرسينيي ياتسينيوك: إن بلاده تعتزم إعادة إطلاق عملية انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي في مواجهة ما تسميه العدوان الروسي.
وقال رئيس الوفد الأوكراني لدى الحلف أيهور دولهوف: إن بلاده تأمل حصولها على أسلحة من الناتو، ولا تنتظر منه إرسال قوات لمحاربة الانفصاليين الموالين لروسيا، وهي تحتاج إلى مساعدة الحلفاء لوقف عدوان روسيا والضغط على بوتين لصنع السلام.
وبعد أكثر من أربعة أشهر من هذا النزاع بين الجيش الأوكراني ومتمردين مؤيدين لروسيا في شرق أوكرانيا، سقط نحو 2600 قتيل بحسب الأمم المتحدة، إضافة إلى آلاف الجرحى ومئات آلاف النازحين واللاجئين.
ويتواصل القتال العنيف بالقرب من ميناء ماريوبول الإستراتيجي المطل على بحر أزوف، وتحاول قوات الانفصاليين السيطرة على المدينة، بينما تسعى القوات الحكومية إلى تعزيز تحصيناتها، وتمكن الانفصاليون يوم الخميس من السيطرة على مدينة نوفوازوفسك القريبة.
وأفادت تقارير بأن الانفصاليين يحاصرون كذلك بعض القوات الحكومية شمالي أوكرانيا بالقرب من مدينة دونيتسك، وطلبت القوات الأوكرانية الموجودة بالقرب من مدينة الوفايسك تعزيزات وإمدادات بعدما أكدت أنها معزولة.
ووافق الانفصاليون الموالون لروسيا بشرق أوكرانيا على طلب الرئيس الروسي فتح ممر إنساني للقوات الأوكرانية المحاصرة، على أن تنسحب القوات الحكومية وتترك وراءها المركبات المدرعة والذخيرة.
وتأتى هذه التطورات خلال ساعات من طلب رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك الانضمام إلى حلف الناتو.
وقال ياتسينيوك: إن "الحكومة تسجل مشروع قانون لدى البرلمان بشأن إلغاء وضع أوكرانيا كدولة غير عضو واستئناف مسعى أوكرانيا من أجل (الحصول على) عضوية الناتو".
وكان الرئيس السابق، فيكتور يانوكوفيتش، الذي أطيح به قد أدرج في عام 2008 نصًّا دستوريًّا يبقي على وضع أوكرانيا كواحدة من دول عدم الانحياز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.