تصريح شديد اللهجة من مسؤول حكومي بشأن تصعيد الامارات ضد «الشرعية»وإرباك المشهد في «اليمن»    سلطنة عمان تعلن تسجيل أول حالة وفاة بكورونا    حظر التجوال في هذه "المحافظة" من الرابعة عصراً إلى الرابعة فجراً - نص القرار    بعد اتصال هاتفي.. روسيا ترسل مساعدات طبية للولايات المتحدة    الجيش يعلن تحرير مواقع جديدة في "باقم صعدة" وتدمير عتاد عسكري حوثي بإسناد من مدفعية التحالف العربي    عُمان تدعو إلى تهدئة شاملة في اليمن وإفساح المجال للجهود الأممية    شهيد مدني بقصف "حوثي" على حي سكني شمال مدينة تعز    فيديو مسؤول يناشد الحكومة في اليمن بشأن العالقين بسبب كورونا    "أماكن" في اليمن عرضة لتفشي كورونا فيها.. تقرير خبراء يكشف حقائق تهدد حياة اليمنيين - تفاصيل    مؤسسة شباب للتنمية الشاملة بأبين تنفذ حملة (وعي) بالحصن - خنفر    منظمة ( CSSW ) بأبين تدشن حملة توعوية في ( 4 ) مديريات بأبين ..    على طريقة الحوثيين .. شاهد انتقالي الضالع يسير قوافل غذائية للجبهات "صور"    كورونا.. 40 ألف وفاة حول العالم أغلبها في أوروبا    العزل ينقذ أرواحاً.. وأوروبا تتجنب 59 ألف وفاة إضافية    تعارض فكري بين جريزمان وبرشلونة    عقب مناشدات واسعة.. مدير أمن أبين يوجه أقسام الشُرط بحملة لضبط أسعار المشتقات النفطية    تخفيض أسعار البترول والديزل "رسمياً".. والبيع في المحطات من يوم غد بهذا "السعر" - تفاصيل    المجلس الاقتصادي يقف أمام التداعيات الاقتصادية ل "كورونا" ويوجه الصناعة بسرعة مسح المخزون الغذائي    انتقالي مركز الضباب بحالمين يعقد اجتماعه الدوري ويؤكد على ضرورة تفعيل دورهم التوعوي بين أوساط الناس    كمامة مرصعة بالألماس تخرج الفنانة أحلام عن هدوئها وتنفجر غاضبة    وكيل المهرة لشؤون الشباب يلتقي قيادات مكتب الشباب ومفوضية الكشافة لمناقشة انطلاق حملة التعقيم الصحية دعما لخطة لجنة الطوارئ    بيان صادر عن المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب    إنهيار الريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الثلاثاء.. آخر التحديثات    إفتتاح مركز العزل العلاجي لفيروس كورونا في سيئون    ماذا قال ميسي عن محمد صلاح وعن أبطال أوروبا؟    أقصر زيجات الفنانين.. فنانة طلقت بعد 3 ساعات من دخلتها    كارثة أخرى تهدد بريطانيا بعد اجتياح فيروس كورونا    لجنة الإغاثة بالانتقالي تشدد على تنفيذ الاجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا    مشبح يناقش تقارير المحافظات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا    المكلا : وكيل وزارة الصحة يدشن الدورة التدريبية في مكافحة العدوى في المستشفيات المدعومة من قبل البنك الدولي    خلال أسبوعها الأول .. حملة "عدن أجمل" توسع مشاركتها من النظافة إلى الحد من أضرار السيول    بسبب كورونا.. أندية الدوري الألماني توافق على تمديد تعليق الموسم    الوليدي يوضح حقيقة ما نُشر بخصوص الجندي السعودي المصاب بكورونا بعدن    قائد العسكرية الأولى يشدد على أهمية رفع الجاهزية القتالية لمواجهة التحديات    مركز الملك سلمان يقدم حزمة من المواد الطبية بسقطرى    مكتب الصناعة والتجارة بمحافظة شبوة يستمر في مراقبة الأسعار وضبط المخالفين    لحج : بدعم من مركز الملك سلمان تدشين توزيع التمور بالمحافظة    قرار لوزارة التربية بشأن اعادة تزمين الدراسة للفصل الدراسي الثاني للعام 2020/2019 م    ابناء الجنوب رموز الرجولة.    مليشيا الحوثي تقتحم منزل شيخ قبلي في العود بين إب والضالع    «صافر»... مقامرة حوثية تهدد البحر الأحمر بكارثة بيئية    كورونا يضع رونالدو أمام 3 خيارات أحلاها مر    الكرونا وصب الاعمال في روس اهلها… !    تنفيد "اتفاق الرياض" هو الحل    منافس قوي لآرسنال على سيبايوس    القمامة ومياه المجاري يغرقان شوارع صنعاء وسط تجاهل حوثي    5 طرق بسيطة لتعزيز صحة القلب وتجنب الإصابة بالأمراض    أسرار الكورونا الواقعية!    { فوق وتحت الطاولة }    تعرف على قائمة لاعبي ريال مدريد المتوقع مغادرتهم للنادي هذا الصيف    قصيدة.. بدأت أحضر    تعرف على أول فنانة سورية تصاب بكورونا    تيتي : نيمار لاعب اساسي لكن يمكن الاستغناء عنه يوما ما    وفاة ثاني أكبر معمر يمني تزوج ب 35 إمرأة و أكثر من 300 فرد قوام أسرته    رسالة فيروس كورونا زادت من إيماني كثيرا    شاهد: راعي الأغنام الحطيبي من شبوة يحصل على كنز لايقدر بثمن    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    وزارة الأوقاف: لن يعود أي معتمر يمني إلا بعد استكمال إجراءات الفحص والحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد منحها جائزة "العمر" من لجنة أمريكية للصحافيين المحترفين: كبيرة مراسلي البيت الأبيض قد تخسر
نشر في براقش نت يوم 04 - 01 - 2011


رغم خروجها من عملها بسبب ما وصف حينها
بتعليقاتها المعادية للسامية ضد إسرائيل، عادت أكبر مراسلات البيت الأبيض عمراً هيلين توماس إلى الواجهة من جديد حينما اختارها مجتمع الصحافيين المحترفين الأمريكيين، الإثنين 3-1-2011، لتلقي جائزة إنجاز العمر التي تمنح للصحافيين الذين ساهموا طوال حياتهم في المشهد الصحفي الأمريكي، وهو ما فتح النار على توماس وعلى الجمعية الأمريكية لهذا الاختيار.
ووفقاً لردود الفعل الأولية التي صدرت في أعقاب منحها الجائزة، فإنه من المتوقع أن تخسر توماس معركتها الثانية ضد اليهود، ويتم سحب الجائزة منها، بعد أن تعرضت اللجنة التي منحتها الجائزة إلى الهجوم والضغط، نظراً لتصريحات توماس المثيرة للجدل ضد إسرائيل وانتقادها لاحتلال الأخيرة للأراضي الفلسطينية، ومطالبتها اليهود بالعودة إلى الدول الأوروبية.
الدين يهيمن على المشهد الإعلامي الأمريكيعاشت أمريكا جدلاً إعلامياً واسعاً خلال عام 2010، سيطر عليه الجانب الديني بشكل لافت، والذي كانت بطلته هيلين توماس إلى جانب آخرين، من أبرزهم المذيع الكوبي ريك سانشيز صاحب البرنامج الشهير "ريك ليست" على قناة سي إن إن الأمريكية الذي طرد بعد تعليقات طالت اليهود، والذي قال إنهم يسيطرون على الإعلام في بلاده، بالإضافة إلى الصحفية في القناة نفسها أوكتيفيا ناصر االمختصة في شؤون الشرق الأوسط، والتي طردت بعدما قالت إنها "تحترم العلامة الشيعي محمد حسين فضل الله" في تعليق لها على وفاته على صفحتها الشخصية على تويتر.

ويقول مراقبون إن مثل هذه الخطوات كانت إنعاكساً لما يحدث في الشارع الأمريكي الذي عاش جدلاً عميقاً أيضاً بخصوص بناء مجمع إسلامي بالقرب من موقع هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وحادثة التلويح بحرق نسخ من المصاحف التي قام بها أحد قساوسة مجموعة دينية صغيرة، حيث يؤكد موقع "بوليتيكو" أن هذين الخبرين كانا الأكثر متابعة للأمريكيين خلال العام 2010.

كما غيرت هذه الأقالات من طريقة تعامل الصحفيين الأمريكيين مع الصحافة عموماً بعد أن تيقنوا أن الآراء الشخصية للصحفيين على مواقع التعارف الاجتماعية أصبحت تؤخذ في الحسبان في حياتهم الوظيفية.

الحرية تنتهي عندما يتعلق الأمر بإسرائيل وتعود قصة توماس عند خروجها في إحدى المرات من البيت الأبيض أثناء مشاركتها في احتفال يهودي، ليقترب منها أحد الكهنة اليهود ويدعى ديفيد نيسونوف ويسألها عن رأيها في إسرائيل، ليبدأ التصوير وترد عليه توماس بالقول: "على الإسرائيليين الخروج من فلسطين". ثم ترد على سؤال آخر: أين يمكن أن يتجهوا؟ لتقول: "يجب أن يعودوا إلى ألمانيا أو بولندا"، لينتشر مقطع الفيديو ويثير العديد من ردود الأفعال في بلادها.

وقالت الجمعية الأمريكية إن اختيار توماس (89 عاماً) لهذه الجائزة يعود إلى يوليو/ تموز الماضي، ولا يمكن أن يتم مسح إنجازات شخص بسبب خطأ بسيط هنا أو هناك، لكن توماس لا يبدو أنها مستعدة للتنازل عن موقفها السابق.

في مقابلة نشرت على "يوتيوب" في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي شرحت هيلين توماس تفاصيل ما جرى من أحداث تلت تصريحاتها الشهيرة تلك، مؤكدة أنها تفهم لماذا يعتبر البعض الإسرائيليين دائماً ضحايا، "ليس هناك من ضحايا آخرين غير اليهود لسبب بسيط، ألا وهو أن هذا العذر يخدم مصالحهم". متسائلة "لماذا لا نبكي على روسيا التي فقدت على يد هتلر 25 مليون شخص". مضيفة: "إن الحرية في أمريكا تنتهي حين يتعلق الأمر بإسرائيل".

وتؤكد توماس أن موقفها واضح: "أريد أن أرى نهاية لجميع الاحتلالات الإسرائيلية لجميع الدول العربية.. لا أدري ماذا يفعلون بهذه الأراضي؟". مضيفة "لقد تم الاعتراف بإسرائيل كبلد من قبل الولايات المتحدة حينما دق الإسرائيليون الباب الساعة الثالثة فجراً على الرئيس هاري ترومان، وطالبوه بالاعتراف بإسرائيل، حيث لم يتم أمريكياً الاعتراف بأي بلد آخر بهذه الطريقة في وقت يتم مناقشة مثل هذا الاعتراف في أروقة الأمم المتحدة. نعم لقد مضت عجلة التاريخ على هذا. عليهم الخروج من جميع الأراضي المحتلة".

هيلين توماس ابنة للمهاجر جورج توماس الذي هاجر في 1890 من مدينة طرابلس بالشمال اللبناني وهو في عمر 17 سنة، لينضم إلى شقيقين كانا هاجرا قبله إلى ولاية كنتاكي الأمريكية، ثم عاد إلى طرابلس بعد 13 سنة ليتزوج والدتها مريم، وكانت أيضاً من طرابلس، وعادا معاً للعيش في قرية بكنتاكي اسمها "وينشستر"، وهناك في 4 أغسطس/ آب 1920 أبصرت هيلين النور.

ثم انتقلت العائلة في 1924 إلى مدينة ديترويت المزدهرة بصناعة السيارات في ولاية ميتشيغن، حيث افتتح والدها محلاً للبقالة، كما نشط في الوقت نفسه في حقل العقارات ليعيل عائلة من 9 أبناء على تجاوز فترة "الركود الكبير" في الثلاثينات. وفي ديترويت نشأت هيلين، أو "العجوز العربية" كما يطلقون عليها في واشنطن، وفيها بدأت العمل بالصحافة منذ 69 سنة بلا توقف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.