السعودية تعلن موقفها من اغتيال العالم النووي الإيراني وتطالب طهران بعد القيام بأي خطوة عاطفية    ممثلين عن البرامج السعودي لتنمية واعمار اليمن يزور صندوق النظافة والتحسين محافظة المهرة    الأرصاد ينبه من الأجواء الباردة واضطراب البحر    تعرف على جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية ليوم غدا الأربعاء    اشتراكي ذمار يحتفي بيوم الاستقلال الوطني بندوة ثقافية    تحت شعار (صحة مهري نموذجا) ...تنمية المرأة بمديرية الغيضة تنظم حملة توعية حول العمل التطوعي    مركز الملك سلمان يوقع اتفاقية لتوفير الحقيبة المدرسية ب 323 الف دولارًا    الأمن القومي الايراني يفجر مفاجئة حول عملية اغتيال أشهر علماء طهران ولماذا نجحت العملية    الأمم المتحدة: الريال اليمني فقد 250 بالمئة من قيمته منذ 2015    ميسي يغيب عن لقاء فيرينتسفاروشي المجري    صنعاء.. مناقشة آليات تمكين المرأة بمجالات الحياة العامة    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    بالفيديو..بكاء أمهات يمنيات بحرقة بعد موت أطفالهن بقصف حوثي    إصابات كورونا في السعودية تعاود الارتفاع وتراجع مبشر في الوفيات ومئات المتعافين اليوم"آخر الإحصائيات"    السعودية : الأزمة مع قطر قد تنتهي خلال 24 ساعة    الأمن يلقي القبض على شخص أحرق زوجته في محافظة حضرموت    أسعار الذهب تتعافى بعد خسائر كبيرة    مليشيا الحوثي تكشف رسميا عزمها اجتياح الجنوب وتصرح : لن يهدأ لنا بال حتى نسيطر على كل شبر    ليستر يفشل في تشارُك الصدارة    مسؤول بشركة صافر: توقف خطر الناقلة مرهون بتفريغها من النفط بشكل فوري    دكتوراه ثانية بامتياز لباحث يمني أوصى باستقلالية القضاء الإداري وإنشاء محكمة إدارية عليا    نقل الزميل الصحفي عصام بلغيث إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية    رايتس رادار تدعو المليشيات للإفراج الفوري عن الصحافي توفيق المنصوري وزملائه المختطفين    الصحة العالمية تكشف تأثيرات الوضع الأمني في اليمن على مواجهة كورونا    استمرار يواخيم لوف في تدريب المنتخب الألماني    اهلي جدة يتعاقد مع طبيب الأهلي المصري    عاجل : الحوثيين يعلنون نجاح صفقة جديدة مع الحكومة الشرعية    إرهاب الحوثي واستثمار ارتباك المجتمع الدولي    مداهمة معملاً لخلط الحشيش في العاصمة    هل يعود "سواريز" المصاب بكورونا قبل مباراة فريقه أمام "ميونيخ" ؟    يعالج السكري وينشط العقل ...تفاصيل فوائد سحرية لتناول الباذنجان    أسعار الذهب في الأسواق اليمنية اليوم الثلاثاء    برنامج الإعمار يوقع اتفاقية مهمة وقوية مع الإسكوا..لإثراء خطط يمنية مستقبلية    إيران تكشف تفاصيل الغموض في أغتيال العالم النووي فخري زاده ونوع السلاح والدولة المصنعة    مؤتمر أبين يهنىء أبوراس بذكرى عيد الاستقلال    تفاصيل...الأمم المتحدة تنشر أرقام صادمة لعدد الضحايا في اليمن الناتجة من الحروب وتدعو لوقف إطلاق النار فوراً    تطورات تنذر بكارثة...البحرين تكشف تفاصيل اعتراض قطر لزورقين تابعين لحفر السواحل المنامة    وردنا الآن.. مشاورات جديدة بين حكومة الشرعية ومليشيا الحوثي لإنهاء الانقسام المالي - (تفاصيل)    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    قال ان الدولار سيصل إلى 900 ريال.. البنك المركزي بصنعاء يكشف عن أسباب الانهيار الجنوني للعملة ويوجه دعوة للحكومة الشرعية    الإرياني: مجزرة مليشيا الحوثي في الدريهمي جريمة حرب مكتملة الأركان    الكشف عن كيفية استخدام النظام الإيراني لزواج المتعة كسلاح لدعم موقفه سياسيًا واجتماعيًا    عملة"بيتكوين" تحقق مفاجأة جديدة وتقترب من ملامسة سعرها القياسي    شكل لم تراه من قبل.. كيف بدت الكعبة خلال الترميم الشامل قبل 24 عامًا    تعيين أول امرأة لتحكيم مباراة رجال    أصيبت بكورونا أثناء حملها.. وعثر الأطباء على شيء غريب في جسم المولود    أهالي قرية يمنية لا يستطيعون الخروج من منازلهم لهذه الأسباب!    30 نوفمبر أيقونة المجد (شعر)    ماهي الوصية التي تم التكتم عنها 32 عاما وكشفه نجل القاري عبد الباسط عبدالصمد    لاعبة ترفض الوقوف دقيقة حداد على وفاة مارادونا    عمرها 3 ألف عام.. شاهد ماذا وجد أحد الأطفال في القدس    بالفيديو.. لحظة سقوط محمد رمضان بمسرح مهرجان الضيافة في دبي أثناء تكريمه    القائد اليمني الذي جعل أوروبا ربع قرن لا تنام    قصيدة البكاء بين يدي صنعاء: للحب فوق رمالها طلل    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    افتتاح قناة حضرموت الرسمية بحضور نائب رئيس ومحافظ حضرموت    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غازي القصيبي... "أسطورة" لا تزال حاضرة
نشر في براقش نت يوم 15 - 08 - 2011

غازي القصيبي الاسم الكبير على المستوى العالمي؛ يذكر معه اسم سياسي ودبلوماسي كبير، يذكر معه الأدب والثقافة والاقتصاد عربيًا.
هو كذلك سعودي وأكثر، لكن يضاف إلى ذلك صراعات وتهم تلقاها من عدد من تيارات محافظة، فعلى الرغم من كل ما كان يثار ضده... إلا أنه يكتسب شعبية كبرى بين أقرانه من جيل وأجيال تلته على مدى تاريخ الدولة السعودية الحديثة.
يحلّ اليوم الخامس عشر من شهر آب/أغسطس ذكرى رحيل أولى للكبير غازي القصيبي، يحلّ هذا التاريخ وغازي لا يزال في قلوب محبيه ومعجبيه، بل حتى في خواطر مناهضيه.
أديب زرع الورد في "حديقة الغروب" وشكل أطرًا جميلة وراقية في حقول الأدب، انعش الأدب العربي بالعديد من المؤلفات والتحف النادرة، هو غازي وحده من يستطيع صنع المعجزات وتحويل خطوط التقليدية في كل شيء، في "شقة الحرية"، غيّر مسار الرواية السعودية وجعلها أول "السيل" في غيث متكرر.
هو سياسي واقتصادي بارع، دافع عن وطنه "في عين العاصفة" وعن كل هموم أمّة عربية طالما انتقدها، هو من أبكته فتاة فلسطينية كتب لها قصيدة كانت سبباً في توجيه غضب المجتمع الدولي عليه، وهو السفير الدبلوماسي حينها، كان القصيبي على أعتاب باب "اليونسكو" كأول سعودي لم تنجب الأمهات مثله.
رجل وطني بكل ما تحمله مفاهيم المواطنة؛ رغم كل أعدائه أثبت أن الوطن هو همّه الكبير والأول، جادلهم في قضايا الحداثة رغم تكفيرياتهم، وقارعهم الحجة بالحجة. تغنى بالحداثة والحرية، رجل سبق عصره ومات مؤسسًا ومعبّدًا طريقا في أكمل معاني الحياة بشتى فروعها.
عرفته الوزارات السعودية، هو "معالي الوزراء"، كان همّه تشتيت أسوار البيروقراطية، همّه وطن، ومواطن بشقي الجنس الذكر والأنثوي، حيث أعاد هيكلة العديد من أنظمتها بنفوذه الكبير وحضوره القوي المقنع، يعرفه الجميع، وهو قريب من الجميع، صغارًا وكبارًا بكل الأطياف.
غازي القصيبي.. عرفت السعودية به، وعرف هو بها..
عام على مرور غازي .. كيف هي الحال من بعده؟
الكاتب علي القاسمي في حديث ل"إيلاف" قال: لا يزال هذا ال "غازي" يحتل مساحة أنيقة ملفتة في ذاكرة أكثر من جيل، عام من الفقد بالفعل، لكنه عام أيضًا من التعمق والانغماس في حياة وتفاصيل وتجربة الرمز الوطني.
غادر الرمز المكان، لكنه لم يغادر القلوب والأرواح، حتى تلك التي اختلفت معه ذات زمن مضى وحين لم يكن هناك إلا صوت واحد يتسيد المكان. يعترف الجميع بأن بصمات الفقيد مشاهدة وملموسة وملفتة في الوقت نفسه، وقد يحاول الآتي إلى الكراسي التي تسلم زمامها، وقاد دفتها "الرمز" أن يسير بالطقوس نفسها، وينهج المنهج المستقل المنفرد الذي ابتدعه ونظمه ونجح فيه "غازي".
يقول القاسمي يكفي أن "أبا يارا" وهو يكمل العام على الم رحيله لا يزال بكاريزماه الأنيقة، وحضوره الصريح الآسر يدغدغ مشاعر شريحة كبرى من عشاقه ومحبيه.
الكاتب والشاعر شتيوي الغيثي قال ل"إيلاف" الحال من بعد غازي كما هي الحال في وجوده. غازي أدرك بدايات التحولات التي كان يناضل من أجلها طيلة سنواته الثقافية والوزارية. لكن لا يمكن أن تتم الأمور بين ليلة وضحاها.
الغيثي قال إن غازي ناضل من أجل إنسانية مواطن هذا البلد... فهل عساها تحققت؟ البعض منها تحقق، ولكن الأكثر مازال في طور التحقق، وأكثرية القضايا الإنسانية والثقافية لا تزال ساكنة سكونا أزليا.
الروائي فائق منيف في حديث ل"إيلاف قال: بعد عام من الفقد، افتقدت المكتبات نتاجًا جديدًا من القصيبي، الذي عرف عنه غزارة التأليف مع الاحتفاظ بأسلوبه البسيط الشيق، وافتقدت الصحافة تعقيباته على بعض أخبارها وانتقادات كتابها.
فقد عرف عنه إطلاعه على كل ما ينشر حول أي جهة أو وزارة يتولاها، وافتقده شباب الأدباء الذين كانوا يستأنسون بتعليقات منه على نتاجهم، كما كان يحدث سابقا في مقالته الشهرية في المجلة العربية.
افتقدته سهام المنتقدين الذين ورثوا مناكفته من سابقين لهم أصبحوا أصدقاءه ومحبيه في ما بعد، ولكن الوارثين استمروا في تحميله اللوم على كل ما يظنونه تغريبًا وتخريبًا.
أضاف منيف، أن الأدب والبلد افتقدتا شخصية جمعت بين علو الهمة والأخلاق النبيلة، فوصل في كل مجال إلى قمته. أما في مجال الإدارة فالقصيبي كان في فترته الأخيرة قد ابتعد عنها، وإن احتفظ بها اسمًا، لم يكن القصيبي الشاب الذي كان يتحمل أعباءها، وهو ما ذكره قبل ذلك في كتابه حياة في الإدارة عندما اعترف بأثر السن على الإنتاجية.
الكاتب حمزة كاشغري قال ل"إيلاف" إن غازي لا يموت، كل ما في الأمر أن المكان أصبح خالياً وعصياً على الامتلاء بسواه!.
مستفيضًا كاشغري، أن الفقد أظهر شعور، نلمسه في كل الزوايا، في رفوف المكتبات، في صفحات الجرائد، في قرارات الوزارة .. !
لماذا لا يزال حضور غازي أكبر من مجرد "آثار" مقارنة بغيره؟
الكاتب علي القاسمي قال إن هذا السؤال يشعل مناطق عدة في مسيرة العمل الوطني الجاد، ومعاينة الناتج النهائي بمنجز ماثل أمام الأعين، وشفافية لا يتقنها إلا مسؤول مثقف ومواطن مخلص بحجم "غازي".
وأشار إلى أن حضور الراحل مختلفا؛ لأنه حمل راية الاختلاف منذ خطواته المبكرة، وليس اختلافًا يذهب بنا وبه إلى محطات اختناق وصراع، لكنه اختلاف يثبت يومًا بعد يوم أنه كان من أجل الارتقاء، ولمصلحة وطن ومواطن.
وأضاف القاسمي أن غازي كان مختلفًا أيضًا لأنه دوّن تجربته، وأخرج محتويات حقائبه المتعددة إلى الملأ حتى يعرف كل باحث من أين أنطلق؟ ولماذا؟ والى أين وصل؟، كان يلخص تجاربه واحدة تلو الأخرى، لنكتشف من دون مساعدة من أن هذا الرجل لن يمر مرور الكرام، وسيحفظه الجيل جيدًا في زمن يجهل فيه هذا الجيل أسماء مسؤولين يتقاطع معهم في متطلبات واحتياجات حياة.
باختصار كان مختلفًا "لأنه وحده أراد ذلك، ولم يستسلم لكل حجار الطريق، لذا كان من المستحيل أن يظل مجرد أثر لا يكشف وينكشف إلا حين نستدعي من التقويم تاريخًا طارئًا".
الكاتب شتيوي الغيثي علل ذلك بأن غازي كان مثقفًا إلى جانب كونه كان إداريًا وقلما تنجح مثل هذه التجربة الاستثنائية وفق وصفه. وقال إن غازي كان نزيهًا إلى أبعد الحدود في أوضاع كانت مربكة لأقل الناس نزاهة ومن الصعب الثبات على ذلك.
أما غازي فكان نزيهًا إلى آخر لحظة من حياته. كان الإطار الثقافي العروبي هو الذي يحرك غازي.. أي لم تكن تحركه القضايا الصغيرة أو القضايا الشخصية. كان همّه وطنيًا في أوضاع غير وطنية.
الروائي فائق منيف قال إن السبب يكمن في أن غازي كوّن بخلقه النبيل مجموعة من المحبين والأصدقاء المخلصين في كل مجال يبدع فيه، فأصبحوا يحملون كلماته وأفعاله في كل مجلس ودائرة. على عكس من قد يرزق الإبداع في الأدب أو الإدارة، لكنه لا يهتم بحسن تعامله مع محيطيه، فقد يبقى أثره، ولكن يغيب ذكره، ولا تذكر محاسنه. لذلك بقي ذكر القصيبي طريًا لم يجف حتى بعد عام من وفاته رحمه الله.
حمزة كاشغري: غازي لم يكن مجرد "أثر" أثناء حياته مثل غيره!غازي لم يكن ظلاً، ولكنه كان الشجرة.. الشجرة الوارفة التي تُرمى - كما يجيء دائماً في الأمثال - بالحجارة، وترمي الناس بالثمر طوال الوقت!غازي سيظل طويلاً وطويلاً جداً في الذاكرة.. لأنه عاش طويلاً هناك!.
أين تجلى حضور غازي القصيبي الوطني.. في الوزارة أم السفارة أو بين الكتب؟
علي القاسمي أجاب "في كل موطن تجلى غازي، وأين ما حل لا بد وأن يضفي على طلته حضورًا مبهرًا يحرج من قبله، ويتعب من بعده، وأحاول بذاكرتي أن أمرّ على هذا العملاق في محطاته الوزارية و"السفارية" والكتابية، فأجدني مشدودًا إليه في جل محطاته، وإن برع بعطره هنا، أحضر عطرًا جديدًا له هناك".
في محطاته الوزارية كان يحمل هم "مواطن" فأشتغل به كثيرًا حد التضحية بالكرسي، والمواطن خير شاهد. وفي محطاته عندما كان سفيرًا حمل هم وطن، فاندمج معه حد الذوبان والصدام مع أهل البيت، والوطن خير شاهد. وفي محطاته الكتابية يحضر برونق لا مثيل له، تقرأ له، فتشعر أنك أمام عملاق كتابيًا، كما هو الحال حينما تشاهده وجهًا لوجه.
الغيثي: "في كل هذه الأمور كان غازي حاضرًا.. كان إداريًا في وزارته، وكان دبلوماسيًا في سفارته، وكان المثقف بين الكتب، ولا أعتقد أن مثل غازي يمكن أن يقيم خارج إطار زمانه الذي جاء فيه، وهو زمان صعب جدًا وحساس جدًا ومتحول كثيرًا، ومع ذلك فقد كانت تجربة غازي ثرية كأثر الناس ثراء في التجارب السعودية".
فائق منيف قال: إن القصيبي كان قياديًا قبل أن يكون إداريًا، لذلك أبدع في مجال الإدارة رغم اختلاف مجالات أعماله الإدارية، وأبدع في مجال السياسة لأن طبيعته الشخصية كانت تتلاءم مع الطابع الدبلوماسي الذي يعتمد على حسن التصرف في المواقف الحرجة، ولباقة الحديث والرد، وتكوين شبكة من العلاقات العامة. واعتبر أن غازي أبدع في الكتب لأنه كان يحسن استغلال وقته ويمقت الكسل، فألّف العديد من الكتب.
وأضاف منيف أن من مزايا غازي أيضًا توثيق ما يفعل وينجز وعرضه أدبيًا بصورة شيقة، لذلك لم تمت أعماله، وتذهب طيّ النسيان، بل أصبحت تاريخًا موثقا. "كانت له إخفاقات في مسيرته، لكنه لم يستكن ويلن، بل تعلم من الأخطاء فيها، واستغل بعضها كفكرة لكتاب، كما حدث مع ترشحه لليونسكو. كان يحيل هزائمه إلى مشاريع كتب ووسائل نجاح، ويدوّن نجاحاته، وهذه أسباب تجلياته في أعماله كافة".
كاشغري قال: الناس تعرفه هذا وذاك، فغازي يتعدد ويتفرد، فالشباب المثقف لم يكد يفوّت كتاباً واحداً لغازي، ويحفظ مقاطع من شعره، ومن نثره، ومن رواياته، يحفظها بكل تلك الذكريات الجميلة.
وأضاف أن الناس تعرفه في الوزارة، والآباء يترحمون على وزارة الصحة في زمنه، وفي وزارة العمل، حاول وشهد له الناس بين هذا وذاك باليد النظيفة البيضاء.
غازي وتاريخ لا يحصى:
غازي القصيبي توفي في مثل هذا اليوم، وذلك بعد صراع طويل مع مرض السرطان، غيبه فيها عن أداء مهماته كوزير للعمل، تنقل فيها من الرياض إلى أميركا، ثم الرياض، ثم إلى البحرين، قبل أن يعود إلى الرياض، حيث توفي.
نال القصيبي ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة، ثم حصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا. أما الدكتوراه في العلاقات الدولية فنالها من جامعة لندن، وكانت رسالته فيها حول اليمن، كما أوضح ذلك في كتابه الشهير "حياة في الإدارة".
عمل غازي القصيبي مديرًا للمؤسسة العامة للسكك الحديد في السبعينات قبل ان يتولى وزارة الصناعة، ويطلق قطاع الصناعات البتروكيماوية السعودية. ولتشجيع الشباب السعودي الذي لا يهتم سوى بالوظائف السهلة العالية الأجر على العمل في الوظائف التي تعتبر في نظره غير محترمة، عمل القصيبي عام 2008، وكان يومها وزيرًا للعمل، في مطاعم عدة كاسرًا حاجز العيب لدى السعوديين في جدة لمدة ثلاث ساعات.
صراحة القصيبي وجرأة كتاباته جلبت له أيضًا الكثير من المتاعب، على الأقل مرتين خلال عمله. ففي 1984 عندما كان وزيرًا للصحة تم إعفاؤه من منصبه هذا بسبب قصيدة "رسالة المتنبي الأخيرة إلى سيف الدولة" التي انتقد فيها الفساد والامتيازات التي كانت تحظى بها الطبقة الحاكمة في عهد الملك فهد.
وفي عام 2002 أعفي أيضًا من منصبه كسفير للمملكة في لندن بسبب قصيدة "الشهداء" التي أشاد فيها بالفلسطينية آيات الأخرس، التي فجّرت نفسها في سوق في القدس، ما أدى إلى مقتل اثنين من الإسرائيليين، في الوقت الذي كانت فيه الأجواء مشحونة بسبب أحداث 11 أيلول/سبتمبر 2001 في نيويورك. وبعد عودته إلى الرياض، عيّن وزيرًا للمياه والكهرباء، الأمر الذي يدل على دعم القصر الملكي له.
خلال عمله كسفير للسعودية في البحرين عند غزو العراق للكويت عام 1990 كتب القصيبي مقالات ينتقد فيها الحكومات العربية والمجموعات الإسلامية التي تأخذ على السعودية تحالفها مع الولايات المتحدة، متسائلاً كيف يمكن لأحد الدفاع عن صدام حسين. ويعتبر كتابه "أزمة الخليج: محاولة للفهم" دراسة جادة لمعرفة أسباب هذه الحرب ودوافعها وسياساتها وصنع قراراتها والنتائج التي تمخضت عنها.
للوزير الراحل نحو 20 رواية، فضلاً عن كمّ كبير من المشاركات الكتابية والمحاضرات وغيرها.
من اشهر رواياته "شقة الحرية" (1996) التي كانت ممنوعة من التداول في السعودية، وتحكي قصة مجموعة من الشبان المختلفين التوجهات والأفكار يسكنون معًا في القاهرة أثناء دراستهم الجامعية هناك لتفصل الرواية حالة التيارات الفكرية لدى الشباب العرب في الفترة الملتهبة من التاريخ العربي 1948 - 1967. هذه القصة مستوحاة من التجربة الذاتية للكاتب نفسه أثناء فترة دراسته للقانون في جامعة القاهرة، والتي وصفها بأنها فترة غنية جدًا.
بعد فشل القصيبي في الوصول إلى رئاسة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) عام 1999 أمام المرشح الياباني كوشيرو ماتسورا، أصدر روايته "دنسكو" التي ينتقد فيها هذه المنظمة الدولية من خلال قصة مرشحين من قارات عدة يتنافسون للفوز برئاسة منظمة تسمّى دنسكو.
وبعد أحداث 11 أيلول/سبتمبر حذر القصيبي من "صراع حضارات"، مدينًا في الوقت نفسه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، الذي وصفه بأنه "إرهابي" و"وحش بشري". وقال في حديث للبي.بي.سي "نخشى أن تتحول هذه الحرب على الإرهاب، التي ندعمها بلا أي تحفظ، إلى حرب لأميركا والغرب على الإسلام".
ومن ابرز الأعمال الأخرى للقصيبي "العصفورية"، و"سبعة"، و"هما"، و"سعادة السفير"، و"سلمى"، "أبو شلاخ البرمائي".
ومن مؤلفاته في الشعر "صوت من الخليج"، و"الاشج"، و"اللون عن الأوراد"، و"أشعار من جزائر اللؤلؤ"، و"سحيم"، و"للشهداء".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.