لغم حوثي يقضي على حياة ثلاثة مدنيين في الجوف    مؤتمر عدن الجامع يصدر بيان بشأن إنعقاد المؤتمر التأسيسي الأول (نص)    مستشار بن زايد.. يخرج عن صمته ويعلن عن صفقة كبرى لإنهاء الحرب في اليمن.    إعلام.. السعودية تعتمد على هذه الدولة في مواجهة إيران وتخشى سقوطه.. ليست امريكا    أوامر عسكرية صارمة بتحريك كافة الجبهات ضد مليشيا الحوثي ومعارك طاحنة الآن    شاهد.. فيديو مروع لانهيار طابق داخل جامعة والطلاب يتساقطون موتى    ورد الآن : بيان هام وعاجل من شركة الغاز لكافة المواطنين في العاصمة صنعاء حول الزيادة السعرية (وثيقة)    ورد الان : بيان هام من قوات التحالف بشأن عملية عسكرية جديدة (تفاصيل)    أسعار النفط تصعد بمعظم أسواق الخليج    شاهد . ابن اليمنية المثيرة للجدل " أروى عمر" يبكي ويؤكد القبض عليها ويناشد بالإفراج عنها    تعادل مثير بين نابولي وساسولو    عاجل : الان حادث مروع في العاصمة عدن (صور)    توقيع إتفاقية.. يقضي بتدريب طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا بمستشفى الصداقة في عدن    وفاة مفاجئة لابنة الشاعر الكبير " الشناوي " قبل ساعات قليلة    لن تصدق من هي .. الفنانة التى تزوجت 3 مرات وتم حبسها 7 سنوات بقضية دعارة وحاول زوجها الإنتحار !    شاهد.. ثعبان "ثلجي" بطول 23 مترا يبهر الجميع (صورة)    الاكتئاب والهوس.. 5 حقائق لا تعرفها عن اضطراب ثنائي القطب    التحضير لتنظيم بطولة رمضانية لفئة الناشئين بإسم الشهيد القائد عهد الشبوطي    لمحاكمة قادة الإنقلاب.. المحكمة العسكرية تعقد جلستها ال 11 برئاسة القاضي عقيل تاج الدين    قيادي في الانتقالي يحذر الحكومة ورعاة اتفاق الرياض من اندلاع شرارة غضب    في حادثة هزت احدى المحافظات اليمنية ...عريس يقتل شقيقة عروسه (تفاصيل)    مبارك الدكتوراه..    لحج.. اللجنة المشرفة على المعرض الإبداعي بتبن تلتقي مدير التربية بالمحافظة    وزير الكهرباء يعزي في وفاة الفني محمود آدن    مدرسة أسماء بمدينة ذمار تسير قافلة للمرابطين في الجبهات    مدير عام الوحدة التنفيذية للتغذية المدرسية بالوزارة يطّلع على تنفيذ مشروع التغذية المدرسية بلحج    الجعدي : هُناكَ من يُكدسُ السلاحَ لمعركةٍ مؤجلةٍ معنا .    مقيم في الرياض يصور النساء أثناء ركوبهن معه وينشر الفيديوهات بمواقع التواصل    ميت يعود إلى الحياة على طاولة التشريح    غارات جوية مكثفة على محافظة مأرب    ما هو تأثير الشوكولاتة على صحة الإنسان؟    تُجمع القمة يجتاز صقور العٌمري بثلاثة أهداف مقابل هدفين في بطولةِ العاسلي والعجلاني بيافع رصُد    أمريكا تحرج مليشيا الحوثي و"عبدالسلام" يبرر    تعرف عليها خمس دول عربية تعاني من انهيار قيمة عملتها    إطلاق اسم الفنان الراحل( رائد طه) على مسرح حافون في عدن(صورة)    عاجل: 24 حالة إصابة ووفاة بفيروس كورونا في اليمن    محافظ شبوة يشدد على ضرورة ترشيد الخطاب الديني وإقرار تشكيل لجنة رسمية لدعم الجبهات ماديًا ومعنويًا    صنعاء .. رفع الرسوم الجمركية على السلع المستوردة عبر ميناء عدن    ورد للتو : انهيار كبير ومدوي للريال اليمني امام العملات الاجنبية.. اخر تحديث لاسعار الصرف    ورشتا عمل حول دعم النهضة الزراعية بمحافظة صنعاء    شباب يلوحون بإشارات النصر على البطالة.. ويرسمون لوحات فنية جميلة    إنهاء عقد لاعب يمني امتنع عن تلقي لقاح كورونا    وقفة بصنعاء لموظفي المركز الوطني للمعلومات تنديداً بالحصار    هيهات أن يفعلها (الفأرُ) بنا مرتين !!    تقرير اسباني عن مصير زين الدين زيدان مع ريال مدريد    أعوذ برب الناس من شر ما خلقْ    الشرعية والمحافظة الشديدة على الحوثي    غوارديولا عن محرز: إنه يرقص بالكرة    فعالية ثقافية بحجة بعنوان الهوية الإيمانية فوز وفلاح ونجاح    الكهنوت الأشد والأخطر في عالم اليوم...!!    وزير المياه: أكثر من 383 مليار ريال خسائر قطاعي المياه والبيئة جراء العدوان    تأثيرات سلبية لحالة عدم استقرار أسعار الصرف واليكم آخر قيمة للدولار والسعودي اليوم    عالميا.. إصابات كورونا تتجاوز 115 مليون حالة    لن تصدق من هو ؟ فنان مصري شهير يعتزل الفن في أوج شهرته ويتفرغ لدراسة وحفظ القرآن الكريم .. والسبب هذا المشهد!    رونالدو يعزز صدارته لهدافي الدوري الإيطالي لكرة القدم    عادة تمارسها بعض الزوجات مع أزواجهن "حرام ".. و الإفتاء : " تثير غضب الله " .. تعرف عليها    بايدن: سنمتلك الكمية الكافية من لقاحات كورونا لكل شخص بالغ بحلول نهاية مايو    باب السلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليس هناك إسلامٌ واحد !

الإسلام الذي يقتل صحفيين في "سوريا" ويقطع رؤوس كل مخالفيه؛ يظل "إسلاماً"
الإسلام الذي يجتاح "العرضي" ويقتل الأطباء والنزلاء؛ يظل "إسلاماً"
الإسلام الذي يحكم بواسطة العلمانية في تركيا ويحقق نموا اقتصاديا؛ يظل "إسلاماً"
الإسلام الذي يتحالف مع العسكر في "صنعاء" و "الخرطوم" ويناهضهم في "القاهرة"؛ يظل "إسلاما"
الإسلام الذي يرفع في "صعدة" شعار "الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل"؛ يظل "إسلاماً"
إسلام "حسين الحوثي" الذي يقول إن المسلمين يستطيعون فهم القرءان بأنفسهم ودون الحاجة لهذه المدارس والمرجعيات الدينية باستثناء "العَلَم" من آل محمد؛ يظل "إسلاما".
وإسلام "عبد العظيم الحوثي" الذي يعتقد أنه لا يمكن فهم "الكتاب" بدون "آل البيت"، يظل "إسلاما"
الإسلام الذي تنص القوانين السعودية على أنه "الدستور الوحيد للملكة"؛ يظل "إسلاماً"
الإسلام الذي يعطي أحقية الحكم في "إيران" ل"الولي الفقيه"؛ يظل "إسلاماً"
الإسلام الذي يعيش في "حضرموت" و "القاهرة" داخل "الزوايا" و"الموالد" و "الحضرات" و"الرقص الصوفي"؛ يظل "إسلاماً"
الإسلام الذي ينظم زيارات سنوية إلى "حراز" ويبتعد عن السياسة وينشط في التجارة؛ يظل "إسلاما"
الإسلام الذي يعتزل السياسة في "العراق" وبعض أنحاء "إيران" حتى عودة "المهدي" إلى الحكم؛ يظل "إسلاما"
وحين يعتبر كل إسلام من "الإسلامات" الآنفة نفسه هو الإسلام "الصحيح" وغيره "الباطل"، فإن ذلك أمرٌ مفهوم، إذ كلٌ أساسُ وجودِه وبقائه هو عقيدة "الصحة" المطلقة التي يمنحها لنفسه. ما ليس مفهوما، وما هو في الواقع أكبر "مغالطة" معرفية ومنهجية تتردد على كل الألسنة، هي مقولة أن هناك "إسلام واحد" إسلام "مختلف عن ما بين أيدي الناس"، إسلام "صحيح" لا علاقة له بالإسلام "الخاطئ" المنتشر و"المتسبب في تخلف الأمة"!!!
حسنا أين هو ذلك "الإسلام الواحد"؟ على أي رفٍ مُلْقى أو في أي خزنة موضوع؟ ولماذا يصعب جدا العثور عليه طوال ألف وأربع مائة عام؟؟ تعالوا بدلا من هذا إلى الحقيقة: ليس هناك "إسلام صحيح" أو "إسلام باطل".. ليس هناك "إسلام واحد" (إسلام معياري) إلا في مخيال المسلمين، أما في الواقع وفي التاريخ، فهناك فقط "إسلامات متعددة"، إسلامات بعضها كارثي، وبعضها يفيد في شيء ويخفق في آخر، وبعضها لايمثل مشكلة، وبعضها يحاول الانتقال للعصر وإنجاز شيء.
"الدين" أي "دين" هو طريقة فهم الناس ل"الدين"، واستنادا الى معطيات مجتمعهم وثقافتهم واقتصادهم ونمط استهلاكهم، وحتى تضاريس بيئتهم وأحوال مناخهم. "الدين" هو مايصنعه "الإنسان" و"فهم" الإنسان، ولذلك يتعدد (رغم اسمه الموحد) بتعدد المجتمعات المحلية المعتنقة ل"اسمه"، وبتنوع الحقب التاريخية المارة على وجوده. ولو بدأت مجتمعاتنا باستيعاب هذه الحقيقة لربما وجدت الطريق إلى نفسها، وإلى "الله" أيضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.