290 فارق قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم الجمعة    تحذير عالمي من كارثة تهدد الملايين من اليمنيين في الأشهر القادمة    الحوثي : رونالدو أكثر من سجل في دوري أبطال أوروبا ب132 هدف    سحر عبدالحق: الكرة النسائية أصبحت جاذبة للأندية    بريطانيا تعلن عن تقديم حزمة مساعدات جديدة لليمن وتدعو إلى تحرك دولي لمواجهة المجاعة القادمة    لماذا يعتبر تصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية" خطأً؟ -ترجمة    عاجل : الان انفجارات عنيفة تهز معسكر تداوين في مأرب    المغتربون اليمنيون شريحة هامة في المجتمع اليمني    الجيش الوطني يسيطر على الجبال المطلة على مدينة جعار وإنهيار كبير في صفوف مليشيا الإمارات    الإنتاج الحربي يتعاقد مع الفلسطيني بدر موسى    بطلة المصارعة الروسية تدخل سرا منطقة خطر العدوى لتصبح ممرضة    تأهل ميلان وليل إلى دور ال 32    أرسنال يقسو على رابيد النمساوي    عن انضمام لواء من الجيش الوطني إلى مليشيا الحوثي بكامل عتاده    انطلاق ملتقى أريج الرقمي الأول بمشاركة عالمية واسعة    سواريز يتعافى من كورونا    تنديد حكومي بالمجزرة الحوثية بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    حقيقة وفاة يوسف القرضاوي في قطر.. واتحاد علماء المسلمين يغرد على تويتر    إدارة الأحوال المدنية في مديرية ميفعة بشبوة تسلم اول بطاقة الاصدار الآلي    تقهر كورونا في عمر ال99 سنة    في ظل انهيار متسارع للعملة المحلية إتحاد مقاولي أبناء محافظة المهرة يمهلون السلطة المحلية أسبوعا لتسليم مستحقاتهم المالية    افتتاح مصنع للبلاستيك بانتاج شهري يصل إلى 350ألف كيلو في حضرموت    مليشيا الحوثي تعلن نجاح صفقة للاتفاق مع الحكومة الشرعية بمأرب    بالفيديو : فتاة سعودية بمكة تروي كيف اكتشفت إصابتها بالإيدز .. وردة فعل والدتها حين تلقت الخبر    "نتنياهو" يحسم الجدل بشأن زيارته إلى السعودية ولقائه "ولي العهد".. ويرد على اغتيال إسرائيل ل"فخري زاده"    أوباما: سأُحقن بلقاح كورونا.. لأثبت للجميع أنه آمن    عاجل.. أكبر انهيار في تأريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة (أسعار الصرف)    علامات تدل على قرب حدوث نوبة قلبية    16 شهيداً وجريحاً.. مجزرة حوثية جديدة بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    بعد أنباء عن اقتراب انفراجة للأزمة الخليجية ... بيان رسمي من قطر    إيقاف تراخيص البناء وحفر الابار الجوفي والمحطات النفطية تعز    ابطال الجيش الوطني يدمروا مخزن أسلحة وعربات تابعة لميليشيا الحوثي في جبهة صرواح    تعرف على الغرامة المالية المفروضة على ميسي    خروقات قوى العدوان بلغت 210 خلال 24 ساعة    صحفيون اختطفوا لسنوات يقدمون شهادات عن التعذيب في سجون الحوثيين    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    سيد_النصر_والانصار    الموت يفجع الملك سلمان والديوان الملكي السعودي يصدر بيانا    نائب وزير المياه يؤكد أهمية ترسيخ العمل المؤسسي    30 فنان يمني يتدربون على إنتاج وإدارة المشاريع الثقافية    اكتشاف كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية وشجار بين اخوة عثروا عليه يضعه على عتبة المجهول (صور)    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    واشنطن بوست: بومبيو قد يعلن الحوثيين " جماعة إرهابية" هذا الأسبوع    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة بلاد الرافدين بغداد
نشر في أخبار الساعة يوم 24 - 03 - 2012

ستنعقد أن شاء الله القمة العربية فى بغداد نهاية هذا الشهرفى التاسع والعشرون من مارس لدورة عام كامل حسب قرارقمة سرت التى انعقدت فى ليبيا 2010 م وكنت أعتقد بأنها ستكون أخر القمم العربية بعد أن فشلت فى تنفيد 90% من قراراتها التى تخدم المواطن العربى من الجانب الاقتصادى بسبب ما كان عليه العرب من فرقة وأنقسام ونفور وكراهية مزمنة وبعدها جاءت ثوراث الربيع العربى حسب التسمية الامريكية ولكننى اصفها بأنها ثوراث الغضب ضد الظلم والفساد فى تونس واليمن ومصر وليبيا وسوريا وتم تأجيل قمة 2011 عن الانعقاد , ايام معدودات وسيلتقى الرؤساء والملوك العرب على ضفاف نهرى دجلة والفرات , عودة العراق كعودة الروح الى الجسد بعد خروج المحتل البغيض الذى صادر كل ممتلكات العراق , فالكل يدرك بأن العراق تعوم على بحيرات من البترول والغاز عادت الينا بعد 10سنوات , فيجب على القادة العرب عدم الهروب أوارسالهم وزراء خارجيتهم او من ينوبهم خوفا من الاغتيالات, العمر واحد ولايموت الانسان ناقص عمر اليس كذلك .
لقد انفقت الدولة العراقية ما يقارب على 400مليون دولار لأستضافة القمة العربية لحضور القادة العرب ووفودهم ,فقد تم تجنيد كل إلامكانات المادية والمعنوية لأنجاحها منذ عامين من الزمن حيث تم تجهيز مقار الاجتماعات المزدوه بكافة الاجهزة الامنية وبالاضافة الى القصور المطرزة بأحدث التصميمات وذلك لأقامة الوافدين مع الحراسات المشددة على أحدث التقنيات العسكرية مع تأمين كافة الطرق من الوصول والمغادرة الا يكفى ذلك او انهم يريدون طائرات خاصة تاخدهم من سرايرهم الى قاعة الاجتماعات .
لقد قلت عودة العراق الينا كعودة الروح الى الجسد فيجب ان يدرك الزعماء والقادة العرب بأنه لاداعى للاعذار الكاذبة لقد سمئنا منها فشعوبكم أمانه على اعناقكم , فألتاجيل والحجج مرفوضة لقد باتت القمة استحقاقا عراقيا ملزم للجميع تنفيده , فالجامعة العربية تحرص كل الحرص لتنفيد القرار فى الزام القادة الى الحضور فالاعذار لم تعد مقبولة لمن يتخلف عن حضور قمة بغداد بحجة الانفجارات العنيفة والمتزامنة التى تحدث فى بعض المدن العراقية والجميع يدرك تمام الادراك بأن هناك ايادى خفية تلهو بنا مع سبق الاصرار والترصد لأرهاب القادة والرؤساء والملوك العرب بعدم الحضور او أن يتم أستضافة القمة فى دولة أخرى غير العراق وعجبا أن يقتل الابرياء فى سبيل تحقيق مآرب سياسية .
فالقمة العربية تنعقد فى وقت غير عادى بعد قيام الثورات العربية وغياب اربع زعماء سابقيين فهناك العديد من المشاكل السياسية التى تعصف بالجامعة العربية بين صمودها او انكسارها فالمواضيع المدرجة فى جدول أعمال القمة هى ثلاثة ملفات هامة الاول القضية الفلسطينية التى تلاعب بها القادة العرب وذلك لمصالحهم الشخصية وبالرغم من الدماء الزكية التى سقت الاراضى الفلسطينية بحبة الزيتون ولازالت القضية محلك سر عقود من الزمن دون تقدم يذكر على صعيد عملية السلام الغير واضحة المعالم و ثانيا الازمة السورية وثالثا تفعيل التعاون الاقتصادى وهو الاهم من وجهة نظرى وذلك من خلال الدعوة الى قيام مشروعات عملاقة تعمل على تحقيق الترابط بين الدول العربية وقد سبق وان كتبت مقالة فى قمة التحديات بتاريخ 19 يناير 2011وهى القمة الاقتصادية الثانية بعد قمة الكويت أستضافتها مصرفى عهد مبارك قبل التنحى ب20يوم تقربيا فدعوت القادة والزعماء العرب الاسراع بتنفيد أتفاقيات التكامل الاقتصادى التى ظلت سنوات طويلة على ارفف الجامعة العربية ولكن لا جدوى فاجتماع القمة الاقتصادية لم يأتى بجديد ولم يصدر اى قرارات حاسمة وظل الوضع كما هو عليه , اتعلمون لماذا لان بابا امريكا وماما الاتحاد الاوربى لا يريدون لنا الخير لقد اتضحت الان الامور فالجامعة العربية المستفيد هم موظفى الجامعة العربية والمندوبين الدائميين الذين يستلمون رواتبهم بالعملة الصعبة من وراء الضرائب الذى يدفعها الشعوب للحكومات .
ولا انسى حتى يومنا هذا لقد مرت اكثر من خمس سنوات من كتابة مقالة بتأريخ 5 أبريل 2007 بعنوان (مصالحة النفس على ضوء قمة الرياض) حينما قال العاهل السعودي الملك عبدالله فى افتتاح مؤتمر قمة الرياض (أن اللوم الحقيقي يقع علينا نحن قادة الأمة العربية وأنى ادعوكم وأبدأ بنفسي إلى بداية جديدة) . وهى المصالحة مع النفس اذن لابد لنا نحن العرب ان نتصالح مع انفسنا ومع شعوبنا المقهورة واحلال العدالة الاجتماعية ورفع الظلم عنهم بدلا من استغلال ثرواث الشعوب لاغراض خاصة وايضا أن نفتح باب الحوار والمصالحة الحقيقية مع دول الجوار ونفتح صفحة جديدة مع إيران وتركيا التى تربطنا بهم روابط تاريخية وعقائدية ولا يمكن ابدا ان نجهل بانهم دول أقليمية ترفع لهم القبعات وذلك من خلال السياسات الناحجة القوية التى تتسم بالحيوية والفعالية والاهم من ذلك يكفى ان شعوبهم عايشين عيشة السعداء وانتمائهم لبلدانهم اقوى منا شريطة عدم تدخلهم فى الشئون الداخلية للدول المجاورة وبنفس الوقت لايحق للدول العربية الاخرى التدخل فى شئون بعضهم البعض .
والجميع يدرك تمام الادراك بإن الجامعة العربية منظمة إقليمية تقع فى اطار النظام الدولى العام اى تحت فصل معين فى ميثاق الأمم المتحدة يحدد أختصاصاتها, وأظن أن الكثيرين منا ليست لهم دراية كافية بهذا الجانب اى ان القرارات والتنديدات التى كانت تستخدمها الجامعة العربية وعلى راسها الأمين العام للجامعة ما هى الا للفرقعة الاعلامية فقط يجب ان تعلم الشعوب العربية الان ان الولايات الامريكية والاتحاد الاوروبى يتدخلون بشكل سافرومهين فى شئوننا الداخلية من خلال اذلالنا بالمعونات الاقتصادية مما سهل لهم التدخل المباشر فى السياسة الداخلية لدولنا اليس هذا عيبا وعارا ياعرب لقد اهانوننا حاكمنا !
اذن اقترح بأن تندمج الدول العربية التى تنتهج النظام الجمهورى الى الولايات المتحدة بالتسمية الجديدة الولايات الامريكية العربية المتحدة اما بالنسبة لدول الخليج سيتم دمجهم الى الاتحاد الاوروبى وسيكون التسمية الجديدة الاتحاد الاوروبى الخليجى اليس افضل ؟
لقد اصبح المواطن العربى على درايه كاملة ووعى سياسى محنك بما يحدث فى الكواليس السياسية من مفوضات سرية ضد الشعوب العربية بالاتفاق مع الرؤساء والملوك العرب لقد اصبح الان صوت الشعب اقوى من كل صوت وهومصدرالتصحيح, كفى يا قادة اللعب بشعوبكم .
اذن اتمنى من كل قلبى وقلب كل عربى او فارسى او تركى بان يسارع القادة العرب الى الاحتكام بالعقل بأتخاذ الخطوات الايجابية والعاجلة والضرورية للحفاظ على شعوبهم بفتح باب المصالحة الحقيقية والتسامح بمصداقية صافية ناصعة البيضاء ونمد ايادينا لبعضنا البعض لوقف النزيف الدموى وتأجيج المشاعر وآثار الفتن بين السنة والشيعة والمسلم والمسيحى حتى لا نقع فى بؤر الصراعات الدموية التى لا تنطفئ بل ستزيد أكثر اشتعالا فى المنطقة العربية برمتها والمناطق المجاورة.ولقمة بغداد النجاح بأذن الله .
واختم مقالتى بقول الله تعالى :
.( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ{204} وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ{205} وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ{206} وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ{207} )صدق الله العظيم
المستشارة
الدكتورة وفاء احمد الحمزى
دكتوراه في القانون الدولي العام( فرع البحار )


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.