المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كرة النار السورية تتدحرج الى الدول المجاورة: عمليات الاختطاف تهدد بانفجار المنطقة
نشر في لحج نيوز يوم 17 - 08 - 2012

لقاء لبناني تركي على خلفية اختطاف عشيرة لبنانية لسوريين وتركيا وسعوديا، وأبوظبي والرياض تطلبان من رعاياهما مغادرة بيروت.
من يشعل الفتيل؟
بحث رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي مع الرئيس التركي عبدالله غول في مكة المكرمة الاربعاء على هامش قمة التضامن الاسلامي الاستثنائية قضية المخطوفين اللبنانيين في سوريا، كما افاد مكتب ميقاتي.
وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان ان ميقاتي بحث مع غول "في قضية المخطوفين اللبنانيين في سوريا والمسعى التركي لاطلاقهم".
واضاف ان الاجتماع الذي حضره وزيرا الخارجية اللبناني عدنان منصور والتركي احمد داود اوغلو تم خلاله "البحث في قضية المخطوفين اللبنانيين في سوريا في ضوء المعلومات الاعلامية التي أشارت الى تعرض مكان احتجازهم للقصف، اضافة الى الأنباء الواردة عن خطف مواطن تركي في لبنان".
ونقل البيان عن الرئيس التركي قوله ان تركيا "تقوم بكل ما يمكن من اجل كشف مصير اللبنانيين المخطوفين"، مشددا على انها "ليست مسؤولة عن عملية إختطافهم".
كما اكد غول ان "تركيا تتقصى المعلومات عن تعرض المخطوفين للقصف ولكنها لا تملك معلومات بعد عن الموضوع وستزود الجانب اللبناني بها فور ورودها".
من جهته ابدى ميقاتي "اسفه لخطف مواطن تركي في لبنان"، مطالبا السلطات التركية "بالمساعدة في كشف مصير المخطوفين اللبنانيين".
وخطفت عشيرة شيعية في لبنان مواطنا سعوديا ورجل اعمال تركيا وعدة سوريين قالت انهم مقاتلون من المعارضة للانتقام لخطف أحد ابناء العشيرة من جانب الجيش السوري الحر في دمشق.
وقال ماهر المقداد احد ابناء عشيرة المقداد ان العشيرة خطفت أكثر من 20 سوريا. وماهر المقداد من اقارب حسن المقداد الرجل الذي قال انه خطف في دمشق قبل يومين بواسطة الجيش السوري الحر الذي يقاتل ضد حكم الاسد.
وفي تصريحات لوكالة الانباء الوطنية اللبنانية قال ان كرة الثلج ستكبر محذرا قطر والسعودية وتركيا ومواطنيها. وألقت الدول الثلاث بثقلها وراء الانتفاضة في سوريا.
وتحقق فيما يبدو التهديد بسرعة بخطف رعايا من الدول التي ايدت المعارضين السوريين.
وقال حاتم المقداد وهو شقيق الرجل المخطوف في سوريا في تصريحات لتلفزيون الجديد اللبناني ان مواطنا سعوديا ضمن مجموعة الرجال المخطوفين في لبنان.
وقال دبلوماسي في لبنان ان مواطنا تركيا ضمن الرهائن.
وذكرت وكالة الانباء السعودية الاربعاء ان المملكة العربية السعودية أمرت مواطنيها بمغادرة لبنان على الفور، كما طلبت الامارات مجددا من مواطنيها مغادرة لبنان بعد معلومات عن استهدافهم.
واكد بيان نشرته وكالة الانباء الاماراتية ان الخارجية تدعو "مواطني الامارات الى عدم السفر الى الجمهورية اللبنانية الشقيقة في الوقت الحاضر (...) وجميع مواطني الدولة الموجودين في لبنان (الى) ضرورة مغادرته فورا".
وذكر البيان ان "هذا التحذير يأتي بعد تلقي سفارة الدولة في بيروت معلومات عن استهداف مواطني دولة الامارات ونتيجة للظروف السياسية الصعبة والحساسة المحيطة بلبنان الشقيق".
وقال وكيل وزارة الخارجية في البيان ان "السفر في الوقت الحالي الى لبنان قد يعرض مواطني الدولة للخطر".
وبدوره اكد وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان عبر حسابه على موقع تويتر ان الخارجية تطلب من المواطنين "عدم السفر الى لبنان" ومن المتواجدين فيه "المغادرة فورا" مشير الى انه "مع الاسف، الوضع في لبنان في غاية الخطورة".
وقال الشيخ عبدالله في تغريدة اخرى ان "الحكومة اللبنانية عليها واجب حماية المواطن الخليجي، ولكن مع الاسف اين هي هذه الحكومة".
ويأتي الموقف الاماراتي بعد موقف مماثل من قبل السفير السعودي في لبنان الذي طلب من السعوديين المتواجدين في هذا البلد "المغادرة فورا" بعدما "اصبحت التهديدات معلنة".
وقالت الوكالة ان السفارة السعودية في لبنان دعت "المواطنين السعوديين الموجودين حاليا في لبنان الى المغادرة فورا نظرا لمستجدات الاحداث على الساحة اللبنانية ولظهور بعض التهديدات المعلنة بخطف المواطنين السعوديين وغيرهم في لبنان."
وخطف اعضاء في عشيرة المقداد اللبنانية مجموعة رجال سوريين وحذروا من ان مواطني تركيا وقطر والسعودية يمكن ان يكونوا في خطر.
وقال الدبلوماسي "كان (التركي) هنا في عمل ووصل اليوم وخطف بالقرب من المطار" مضيفا انه لم يتحقق تقدم يذكر حتى الان في المفاوضات لتأمين الافراج عن الرجل.
وفي تسجيل فيديو بثته قناة الميادين وهي محطة تلفزيون مقرها لبنان ظهر رجلان تم تعريفهما على انهما عضوان في الجيش السوري الحر وهما محتجزان لدى رجال مسلحين من عشيرة المقداد يرتدون الزي الاخضر ويحملون بنادق الية.
وقال احد المحتجزين انه نقيب واسمه محمد وان دوره هو المساعدة في ارسال امدادات للجيش السوري الحر. وقال آخر انه مساعده.
وقال ماهر المقداد ان الخطف جاء ردا على احتجاز حسن المقداد في دمشق قبل يومين من جانب الجيش السوري الحر. وقال المعارضون ان جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية وهي من حلفاء الاسد ارسلت المقداد الى سوريا.
وقال ان المحتجزين السوريين بينهم ملازم انشق على جيش الاسد للانضمام الى المعارضة لكن اولئك الذين ليسوا اعضاء في الجيش السوري الحر افرج عنهم. ولم يذكر تفاصيل عن الكيفية أو المكان الذي خطف فيه الرجال.
وأضاف ان المقداد ذهب الى سوريا منذ اكثر من عام ونصف العام أي قبل تفجر الانتفاضة المستمرة منذ 17 شهرا ضد الاسد وانه ليس له صلة بالقتال في سوريا.
وقال ماهر المقداد انهم لا يهمهم ما يحدث في سوريا وانهم يحترمون الرغبة في الديمقراطية وما يريدونه فقط هو عودة ابنهم الى لبنان سالما.
وأحدثت الانتفاضة في سوريا استقطابا في لبنان حيث يؤيد المسلمون السنة المعارضة السورية السنية بينما تؤيد جماعة حزب الله الاسد الذي ينتمي الى الطائفة العلوية المنبثقة عن الشيعة.
ميدل ايست أونلاين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.