الرئيس الزُبيدي: الإخوان وعلى رأسهم الأحمر يحبطون كل جهود التحالف لمواجهة الحوثيين    مديرية حبان بشبوة ترفد جرحى الوية العمالقة والمقاومة الجنوبية بقافلة دعم مجتمعية    رسالة صادمة على قناتي العربية والحدث    مدير صحة شبوة الاخونجي يسرق 34 مليون ريال لصالح أقاربه (وثائق)    محلل اقتصادي يكشف أهم هدف جولة محافظ البنك المركزي الخارجية    اثار قلق المتابعين .. امير سعودي ينشر "تغريدة" مخيفة    شاهد فيديو قديم ونادر للشيخ علي مقصع يتحدث عن طفولة الرئيس اليمني الراحل "صالح"    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    تحليق مكثف لمقاتلات التحالف على العاصمة صنعاء وضواحيها    إستطلاع ل«مأرب برس» يكشف نسبة المؤيدين ل إعادة ادراج جماعة «الحوثي» على قوائم الإرهاب    رقم سلبي جديد لمنتخب تونس في امم افريقيا    مونديال 2022...مشجعي كرة القدم طلبوا أكثر من 1.2 مليون تذكرة في أول 24 ساعة من فترة المبيعات الأولية    بأكثر من 70 غارة.. التحالف يدك معاقل الحوثيين في صنعاء وسبع محافظات يمنية (تفاصيل)    العدوان يستهدف سيارتين لمواطنين في عمران    شاهد.. رياض محرز يهدر ضربة جزاء!    مدرب مانشستر يكشف تفاصيل حديثه مع رونالدو بعد انفعاله أثناء استبداله أمام برينتفورد    عاجل: التحالف يعلن أول نتائج العملية العسكرية التي أطلقها ضد الحوثيين بالحديدة    ريال مدريد يهزم إلتشي بثنائية ويبلغ دور الثمانية    وكيل مأرب يوجه بتنفيذ حملة تفتيش لضبط أسعار الأدوية    الامارات: سنوطد تعاوننا الأمني والاستخباراتي والدفاعي مع إسرائيل والولايات المتحدة بعد الهجوم على أبوظبي    زادة: العلاقات الصينية الإيرانية تعود بالنفع على العالم أجمع    برشلونة يبلغ ديمبلي بضرورة الرحيل    طائرة أممية تصل مطار صنعاء    الاتحاد الأوروبي يدعو الاحتلال لوقف الاستيطان    صادرات روسيا غير النفطية تسجل رقما قياسيا    ماكرون يدعو الى وضع نظام جديد لأمن أوروبا    بزيادة 99,65 بالمائة.. مصلحة الجمارك تكشف عن إيراداتها خلال العام 2021    قيادة جديدة لهيئة مستشفى مأرب العام و"العرادة" يعد بدعمها    ارتفاع احتياطيات روسيا من الذهب والنقد الأجنبي إلى مستويات تاريخية    الكشف عن حمولة الطائرة التي هبطت اليوم في مطار صنعاء الدولي    أستراليا المفتوحة: الروسي مدفيديف إلى الدور الثالث وخروج مفاجئ لرادوكانو    كورونا يواصل حصده للأرواح حول العالم    أكثر من 15 الف مواطن من مالكي العقارات يحصلون على إعفاءات ضريبية    وكيل هيئة الطيران المدني يدعو الأمم المتحدة إلى الوفاء بالتزاماتها لحماية مطار صنعاء الدولي    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    تحسن كبير في قيمة الريال بالأسواق يتجاوز سعر البنك المركزي (أحدث سعر)    نادي القصة يحتفي برواية "خضرا" لحورية الإرياني    عجائب وغرائب الويط الفني .. فنانة مهرها ربع جنيه واخرى 18 مليون دولار    الرئيس الأمريكي يدرس اعادة تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية    قُدوةُ النساء    العولقي : نسعى لتأثيث وتشغيل مستشفى عتق التعليمي بدعم إماراتي    عن العصابات والكتابة والإبداع والشعر    توزيع خزانات مياه لمساعدة النازحين في مأرب    محافظ تعز يوجه بحصر وإزالة مخالفات البناء في الأماكن والشوارع العامة    بمساعدة زوجها.. فتاة تقتل والدتها بطريقة مروعة    خرجت أحشاؤه من جسده .. العثور على خمسيني مذبوحاً وزوجته "مطعونة" داخل منزلهما وهكذا تم اكتشاف الجريمة    التنمية وتحسين الخدمات أولوية تتصدر مهام اشتراكي وناصري المخا    السعودية والإمارات مستعدتان لدعم الاقتصاد اليمني ب10 مليار دولار وأكثر.. ولكن هنا تكمن المشكلة..!    لسنا هنا لإرضاء أحد".. ما حقيقة تصريحات إيتو الصادمة ضد الجزائر وساحل العاج؟    في اجتماع لاشتراكي المخا.. سكرتير منظمة الحزب في تعز يشدد على تنمية العمل السياسي    مبلغ خيالي يتقاضاه محمد رمضان في مسلسله في رمضان المقبل    الشعور بالدوخة والدوار قد يكون بسبب نقص هذا الفيتامين!    ريمة.. فعاليات ثقافية بمناسبة إحياء ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    «غريزة الام تنتصر».. اللبؤة والعجل تصرف عجيب « يثير دهشة العالم»..    ممرضات عملن في منزل منة شلبي: كنا ننام على الأرض ونأكل وجبة واحدة في اليوم وتعاملنا ب"سادية"    الصوت الصادق والقلم الأمين وحامل البندقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الخريطة إلي أمي
نشر في لحج نيوز يوم 23 - 08 - 2010

غبت عن أمي طويلا، كنت أتصل بها تلفونياً، أسمع أخبارها بشوق من الزوار القادمين منها. كانت ترسل لي معهم بعض المأكولات. كنت مثل كل ابن أحب و أفدي بروحي أمي. برغم كل المسافات كنت أبلغها بأي خبر مفرح لتفرح معي، كنت أخفي أي خبر محزن أو هم لكي لا أحزنها و لو كان همي ، فانا أحبها جداً، كيف لا؟ و هي أمي. لم أقدم لها شيئاً طوال عمري سوى حبي. أكتفت به وحلقت نشوةً و فرحاً بحبي لأنها أمي.
عندما بدأ الزوار يخبرونني إنها تشيخ ، مرضها يتمكن منها يوماً بعد يوم. لا أحد يسأل عنها و لا يطرق بابها، لا احد يحضر لها الطبيب و لا احد يقيس نبضها...خفت أن تموت. في زمن يختفي فية الناس،و ُيختطفوا و يتبخروا...بسكوت. قررت أن أزورها. لا أريدها أن ترحل ، لأنها لا محالة راحلة، دون أن احضنها حضن الوداع، لا أريد أن تتنازع عليها فتمزقها مخالب الجياع.
أريد أن أرعاها قبل خروج روحها، اشتهيت أن أشدو لها بقصائد عشقي لها و تحرقت شوقاً لأسمعها كلمات غزلي لعيناها العسليتان. يكفيني أن تسمعني و إن كانت تحتضر، يشعرني بالزهو بأنني ابن هذه العظيمة و سأشعر أنني أعظم الشعراء.
ذهبت اليوم التالي لسماعي خبر تفاقم عجزها و تدهور صحتها. أردت أن اغتنم دفء كفها قبل أن يبرد. أدمعت و أجهشت بالبكاء لتخيلي أن أتناول يدها فأجدها باردة برودة الموتى.
في المطار و هو مطار أمي، قال لي الضابط:" ما سبب الزيارة؟" قفزت من فمه نقطة لعاب كالشرارة و أحرقت خدي. أجبته :" أريد أن ازور أمي..أليس حقاً أن يعود الإنسان إلى داره؟" وجدته يعطيني ورقة مثنية، هاتفاً :"أتبع الخريطة!!" ثم دفعني من ياقة قميصي حتى كدت أكبو علي وجهي. تساقطت مني ابتسامتي ، أسناني و فمي .أخذت الخريطة و أسرعت الخطى خارجاً من المطار. اعرف يا مجرم كيف أصل إلى أمي. ببساطة سأتبع حاسة الشم مثل الكلاب، سأتبع رائحة التراب بعد المطر فأجد أمي، ليت رحمة الناس تهطل كهذا المطر الغزير، سأتبع الجبال الخضراء، سأتبع الفقر ، التخلف،الجوع و بطش البشر فأجدني وجهاً لوجه أمام أمي. لا أحتاج لخريطة لكي أصل إلى أمي. سأصل مثلما تصل الأرواح إلي السماء ، بدون رعاية و لكن بتوجيه من الله. سأرتمي عند بابك يا أمي، باكياً ، نابضاً،سأغمض عيني لعل الحضن يبدد لوعة الغياب. سأتهاوى فوق زندك، سأتوسد قلبك و أنبض مع نبضك، يا أرجوحة من لحم يتعلق بذهابها و إيابها كل الأحباب. أحبك يا أمي ،سأضمك إلى صدري و لو شمعت النوافذ بالشمع الأحمر و كهربوا الأبواب!! لأنني يا حبيبتي أراك بقلبي و لو كنت كفيف، أشمك بأنفي و لو رعفت و تدفق في شراييني النزيف،سأتلمسك بأصابعي ،أنت لست جسد يا أمي،بل جبال، نسمات،أهل و تراب عفيف.
لكن قررت أن افتح الخريطة من باب الفضول الذي نادراً ما يراودني ، لأرى ماذا رسم الرسام. بمجرد فتح الخريطة انبعثت رائحة أوراق نقدية. هاهنا باعوا و اشتروا، كسبوا و لم يخسروا،
و لكي يظهروا بمظهر المثقفين أسموكِ "قضية" و حركوا القضية ثم حركوا القضية...و من كثر الحراك أضاعوا الهوية. تجار كفار سكارى يدوسون علي جسدك و يشربون أنخاب يعقبها أنخاب، كلاب يا أمي، لماذا أرضعتِ كلاب؟
خرجت من بوابة المطار لأجد حضن غمرني ، باتساع السماء. جبال خضراء ، سماء سماويه، عينان عسليتان و رموش طويلة. لا شيء أحلى منها سوى أشواقي الجميلة. وجدت نفسي أمام طرق متفرعة.بعضها ترابي و معظمها معبد. كلها في أولها لافتة. لا شيء غامض أو مبهم . قرأت اللافتات، كتب عليها "انهب "..." اسرق"...."ارتشي".... "ابتسم و اكذب " و لافتات أخرى كثيرة لم تعجبني أياً منها. خاصة لافتة ُوضعت علي طريق ترتفع فوقه ألسنة نار ،كتب عليها "مرحباً ، ابقي معنا،لا تذهب". ضللت أقرأ اللافتات حتى وجدت الطريق الذي قد أستطيع أن اسلكه ، كتب علي لافتته "تحمل و اصمت". تأملت الطريق قبل أن أضع قدمي فوقه .كان طريق ترابي وعر ، تعلوه الخفافيش، تسيل علي جانبيه خيوط سم، و شرايين تنزف دماء، ينبعث منه صوت أنين مكتوم خفيف...اخترت ذلك الطريق، لماذا؟؟ ببساطة لأنني إنسان شريف!
بدأت امشي فيه. رأيت في أوله قصور فاخرة و بوابات فخمة وحدائق منسقة....و لمحت بحيرة فيها بجع وبط و عند البوابة يتزاحم الجياع. تطيع و تطأطئ رأسها في ذل لمالك القصر، تجوع بطاعة و تتنازل عن أعمارها و تموت بانصياع! حركني الغضب ،أردت أن افتح فمي غير إني سمعت جرس يرن و يرج الخريطة في يدي. فتحتها فوجدت اللافتة التي ُكتب عليها "تحمل و اصمت" تضئ باللون الأحمر. تذكرني أن" تحمل و اصمت". تنهدت. حسناً يا أمي سمعاً و طاعة. سأتحمل و اصمت لأنني لا أريد سواكِ. تجاوزت مسرعاً القصور و لم ألتفت إليها. وصلت إلى مكان طويل. يجلس في رأسه رجل بدين بادي الثراء يتزاحم الناس لمد أيديهم إليه. يمطرهم هو بغزارة ليس مالاً ،ليس كساءً،و لا طعاماً بل قذارة! يزهو بما يملك و يتغنى ببطولاته وكل من حوله يعلمون انه لص بجدارة. كان متجاهلاً الأيادي الممدودة إليه و مبعداً إياها من أمامه كما تهش ذبابه ، يتكلم عن أرصدته في البنوك، عن قطعة السماء التي بسط عليها بالأمس،عن فتوحاته في الأندلس...هكذا بكل وقاحة!!! تكلم عن رحلاته، عن جامعات أولاده، عن مجوهرات زوجاته، عن عقاراته و سياراته، عن علاجه في المريخ لأن حبة فوق انفه كدرت حياته، و من حوله يبتسمون له. يقتربون من كرشة المتخمة. غضبت من هذا الحقير ، أردت أن العنه.أن ادفعه عن كرسيه، ما أن رفعت يدي لأفعل حتى رن الجرس و لم افتح الخريطة لأنني كنت أعرف أنها لافتة "تحمل و اصمت". فصمت! أسرعت الخطى مبتعداً عن الاستفزاز. وجدت بعد ذلك مريضاً فوق سرير. تمتد إليه خيوط أجهزة. يلتف حوله جوقة من أفضل الأطباء. تحت سريره قططاً تتقيأ و مرضى يئنون لأنهم مرضى،لأنهم فقراء. لعن الله الظلم. لعن الله من استعبد الناس و قام هو بدور الملك أو أمير من الأمراء. من أنت يا أمير؟ هل تميز الفرق بين الألف و الباء؟؟؟ رن الجرس مدوياً. " تحمل و اصمت." صفعت فمي بيدي. سأصمت يا أمي... سأكتم الآه يا وجعي، يا همي.
قررت أن أغير المسار. فعدت أدراجي و دخلت طريق معبد، قرأت علي لافتته "تمتع". أنا تواق للتسلية و المتعة و الترف. لم أتمتع منذ أمد طويل و لم ارتح منذ أمداً أطول . سأمشي فيه بحذر و لن أتعجل. رأيت فيه وجوه كثيرة، جميعها قبيحة. رأيت رجل يختلس خزانة. رجل يطوف حول صنم الخيانة. رجل يهدي رجلاً آخر أنثي ملفوفة بورق لامع. رجل يطعن آخر في ظهره. رجل يبيع ضميره و قلمه و لسانه. بيع و شراء...جميعهم رجال يتمرغون في وحل المهانة. لكنهم بعد ذلك يتمتعون فعلاً. أما أنا فوقفت حائر ، فلا أنا نذل و لا أنا جائر. كيف أمشي في هذا الطريق؟ كيف ألقى وجه الله، فتوقفت عن السير فقد كنت فعلاً سائر. عدت مسرعاً إلي طريق "تحمل و اصمت. رأيت فوق طاولته الخريطة، تشبه التي في يدي. إذن هذا رسام الخريطة. هذا آخر المطاف. ارسم يا رسام ارسم. لا رقيب و لا حسيب عليك. ارسم!ضع أمي في قمقم. ارسم! ستنضب بعد قليل و لن تجد- يا مسكين- من تنهب. لن تتركها إلا و هي أرضاً قاحلة.مرمية جثث فوق بطنها. كانوا يوماً أجنتها و صاروا الآن جيفة متصاعدة. ارسم يا رسام ارسم. لا تأبه للجيفة المتصاعدة، إن هي إلا بشر حاقدة. ارسم يا رسام ارسم. خريطتك قاسية... لكن حذار أن تقلق او مثلاً تتكدر فنحن لا خوف منا.... صمً و عميً و بكمً!!!!!
نقلا عن التغيير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.