محكمة خاضعة لسيطرة الانقلابيين تحاكم عشرة صحفيين بصنعاء    أ ف ب: تعثر "اتفاق الرياض" مع انتهاء مهلة تشكيل حكومة    ضبط أربعة أوكار لممارسة الرذيلة عبر مجموعة من "فتيات صنعاء"    استمرار الحصار جريمة بحق الإنسانية    شاهد.. لن تصدق كم بلغ قدرها.. السعودية تعلن عن ميزانيتها لعام 2020.. رقم خيالي    بالأرقام .. تفاصيل ميزانية السعودية النفقات والايرادات ومقدار العجز    العقوبات على روسيا لن يؤثر على مشاركتها في يورو2020    مليون دولار للمنتخب اليمني المشاركة في بطولة الخليج العربي    مدير مكتب التربية لحج يلتقي مدير عام وحدة التغذية بوزارة التربية والتعليم    مطار صنعاء .. بين مطرقة الحصار و سندان العدوان    قصة حب مأساوية.. أحبها في سجن والتقاها بعد 72 عاما    الإعلان رسميا عن تفاصيل اتفاق "سعودي إيراني" تم توقيعه اليوم الإثنين    جريمة تهز الضمائر الانسانية .. رفضت «الحرام» فأشعل زوجها النيران فيها حتى تفحمت    لأول مرة في المحافظة.. أبين تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان    إنعقاد القمة النسوية الثانية في عدن    العراق.. أوامر بالقبض على 9 وزراء و12 نائبا و11 محافظا    ماعدت أبالي بالحصار أو الموت    سميره ودياثة مرتزقة العدوان السعودي    تقرير .. ماذا قدمت صفقات 2019 قبل كلاسيكو الأرض؟    ميسي يتغيب عن رحلة برشلونة الى ميلانو... والسبب؟    اجتماع موسع في مطار عدن ودور سعودي وتوجيهات للرئيس .. تفاصيل    في عدن . . محافظ لحج " تُركي " و نائب رئيس صندوق الطرق " باهُرمُز " يوقِّعان عقود مشاريع صيانة طرق شوارع الحَوطَة    الوكالة اليابانية للتعاون الدولي تنظيم دورتين لمختصي وزارة الزراعة في العاصمة الاردنية عمان    حمدوك..يعلن تقليص عدد الجنود السودانيين في اليمن    بعد أعوام من المعاناة .. معضلة شبكة الصرف الصحي بعدن على طاولة رئيس دولة الوزراء معين عبدالملك    رئيس الوزراء يوجه بتشكيل وحدة أمنية خاصة بجامعة عدن ويؤكد عزم الحكومة زيادة حصة الجامعة في موازنة العام المُقبل    مبادرة لإعلام الشرعية لتوحيد الجبهة الوطنية ضد مليشيا الإنقلاب الحوثي    استشهاد مواطن واحتراق منازل جراء قصف العدوان للتحيتا والدريهمي    بعد وصول رواتب القوات المشتركة إلى البنك المركزي .. توقع تحسن في سعر الريال (الاسعار)    شهداء وجرحى بنيران قوى العدوان في الحديدة وصعدة    لجنة إضراب تعز ؛ ما اشبه الليلة بالبارحة!    غدًا.. إجراء قرعة بطولة كأس الهبة لأندية حضرموت    طبيبة تتعرض لطعنات قاتلة في أحدى المستشفيات في عدن    محافظة يمنية تعلن حالة الطوارئ بعد وصول «الضنك» اليها    7 أنواع من الفاكهة تساعد على حرق الدهون و"إزالة الكرش" .. تعرف عليها    دبلوماسي يمني يوجه تحذير شديد لليمنيين الراغبين للسفر إلى الخارج .    مسلسل ممالك النار بين تشويه التاريخ الإسلامي وبين القومية    مقاوم يشكو قيادة اللواء 39 الحالية والسابقة    زوجته سبب الأزمة.. مخرج مصري عن فنانة: ممثلة درجة خامسة    ويل سميث يشارك في حملة لمساعدة المشردين في نيويورك    صنعاء.. وفاة 8 حالات بأنفلونزا الخنازير في ديسمبر    رسالة الى محافظ محافظة شبوة    مليشيات الحوثي تفرض إتاوات باهضة على ملاك المنازل والشقق السكنية بصنعاء    الحريري يبرز مجددا كمرشح لرئاسة وزراء لبنان بعد انسحاب الخطيب    جروح خطيرة في الرأس.. أطباء يحذرون من الهواتف المحمولة والذكية - تفاصيل    بالفيديو.. هل تغاضى الحكم عن احتساب ضربة جزاء صحيحة للمنتخب السعودي؟    تقرير جديد للأمم المتحدة يكشف إعاقة المليشيات الحوثية وصول المساعدات ل 6 ملايين شخص    الأمن يضبط شحنة حشيش مخدر تتبع مليشيا الحوثي في البيضاء    شاهد... نجم كرة قدم يقع في موقفٍ حرج!    شاهد... رونالدو يهدي قميصه لوزير الخارجية الإسرائيلي والأخير يعلق بهذه الكلمات..!    وفاة الفنان "محمد عبده" يتصدر الترند العربي في "تويتر"    توجيه وزاري جديد بشأن إجراءات صرف مرتبات المعلمين النازحين    عدن:وقفة احتجاجية تطالب بتغير أوضاع صندوق التراث والتنمية الثقافية بالمحافظة    اعلامي يمني: هذه المحافظة اليمنية تحتوي على آلاف الكنوز المدفونه    اربع في اسبوع    مقتطفات واقعية    صنائع المعروف تقي مصارع السوء    كاتب إسرائيلى لخطباء الجمعة : مفيش إجابة للدعاء.. طالما تدعون علينا وتنسون حكامكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصمت.. وَثَن الحكومة الشرعيةالذي جرّد حلم اليمنيين
نشر في مأرب برس يوم 30 - 07 - 2019

هم يفرشون لجيش الغزو أعينهم *** ويدعون وثوباً قبل أن يثبوا
يدمي السؤال حياءً حين نسأله*** كيف قاتلت دونهما الأبواق صامدة
أما رجالها فماتوا*** ثَمّ أو هربوا
صدق ذلك المستبصر الكفيف "عبدالله البردوني"، وكذبت حكومة المنفي في الرياض، التي جعلت من فنادقها قبور لصمتها، الذي رافقها خلال مسيرتها السياسية، وأفرز نوعاً مبتكراً من التطاول والعبث السياسي والعسكري للتحالف العربي في جنوب وشرق اليمن من جهة، وساهم في الترسيخ العسكري لجماعة الحوثي الانقلابية الذي بدأت في تثبت جذور مشروعة الطائفي شمال اليمن من جهة أخرى.
فظيعٌ هو جهلُ ما يجري... وأفظعُ منه أن تدري!.
بأن وثن الصمت في حكومة الرئيس هادي، قد أصبح صنماً معبوداً تبجله آنَاءِ الانقلاب، وأعقاب التدخل العسكري لقوات التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن.
* لعنات الصمت
لعنة الصمت أسفرت عن سفك دماء آلاف من اليمنيين وانتهاك أعراضهم وتهجيرهم قسرا من أراضيهم، واعتقالهم في أحيانٍ كثيرة قسراً وظلماً..
أول اللعنات التي حلت على الحكومة الشرعية كانت في 15 يناير من عام 2013، عندما أقدمت جماعة الحوثي الانقلابية على التهجير الطائفي لسلفي دماج من محافظة صعدة.
سنة ونصف فقط كانت تفصل ثاني اللعنات على الحكومة الشرعية التي جعلت من صمتها زينة لجهلها المتعمد نتيجة الحسابات الضيقة مع بعض الأحزاب السياسية.
تلك اللعنة التي أصابت مشروع الدولة اليمنية ونظامها الجمهور والاتحادي في مقتل، تمثلت في اجتياح المتمردين الحوثيين لمحافظة عمران والسطو على اللواء 310 مدرع الذي كان يقوده اللواء "حميد القشيبي"
مع سقوط الحصن الأول للنظام الجمهوري وللعاصمة اليمنية آنذاك، اللواء 310 مدرع الذي كان يعد أول لواء عسكري في الجيش اليمني بعد ثورة 26 سبتمبر التي أطاحت بالعهد الأمامي، بدأت أركان الحكومة الشرعية اليمنية تتهاوى على إعقابها، لتحل اللعنة الأكبر في تاريخ اليمن الحديث بإسقاط العاصمة اليمنية صنعاء في 21 سبتمبر 2014، من قبل جماعة الحوثي الانقلابية وحليفها السابق "علي عبدالله صالح" وبدعم إقليمي وخليجي.
* الهروب بصمت
من صنعاء إلى عدن تحملها شرعيتها، وفي أسى مقلتيها يغتلي »يمن«، وخلف ضلوعها يلهث العرب..
هكذا غدا الوضع مع تمكن الرئيس هادي وحكومة الفرار من قبض جماعة الحوثي التي كانت تضعهم تحت إقامتها الجبرية في صنعاء.
مع وصول الرئيس/ عبدربه منصور هادي" إلى عدن، أعلن الرجل من قصر المعاشيق الرئاسي المحافظة الاقتصادية عاصمة القرار السياسي مؤقتا، لكن ضربات سلح الجو الانقلابي أجبره عقبها على الالتجاء والتوجه نحو العاصمة السعودية الرياض.
فور وصلة منح هادي حكومة الرياض التفويض الرسمي لانطلاق عمليات التحالف العربي عاصفة الحزم وإعادة الأمل في الفترة (بين 25 مارس و21 أبريل عام 2015).
وأعلن هذا التحالف- الذي ضم أكثر من 18 دولة عربية وإسلامية- عن حزمة أهداف من أبرزها إعادة الشرعية في اليمن، وإنهاء الانقلاب وكبح النفوذ الإيراني وتامين الممرات المائية.. الخ؟
خلال خمس سنوات من الحرب على اليمن تقلصت الدول المشاركة في التحالف من 18 دولة إلى دولتين هما السعودية والإمارات، وانحرفت بوصلة أهداف التحالف العربي وتسببت في تشظي المزيد من جغرافيا اليمن، وساهمت في إنشاء كينونات عسكرية وأمنية موازية للدولة الشرعية في كثير من المناطق المحررة، وتنامت الدعوات التشطيرية والانفصالية، وتعددت أطراف الصراع وتحولت الحرب من حرب داخلية بين الحكومة الشرعية والمتمردين الحوثيين، إلى حرب إقليمية تسعى كثير من الدولة بفرض مشروعها التوسعة، فللحرب حسابات أخرى، وللمستعمرين حسابات أيضاً.
سياسية الصمت التي تتبنها الحكومة الشرعية في اليمن، أنجبت أكبر فاجعة، في تاريخ اليمن الحديث، والتي شجعت كثير من الأطراف الدولية على محاولة إجهاض شرعيتها ومشروع عودتها واستكمال مشروعها بإنهاء الانقلاب الحوثي وإقامة الدولية الاتحادية القائمة على المرجعيات الثلاث.
على المستوى الإنساني تسببت خمس سنوات من عدم تحقيق أهداف التحالف العربي، بقتل وجرح أكثر 10,768 مواطن يمني، و 394,000 طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية، 2.2 مليون نازح، 22.2 مليون نسمة يحتاجون إلى مساعدات إنسانية.
لقد جئنا نجر الشعب … في أعتاب أعتابك
* في حضرت المارقة
لم تكن تدرك الحكومة اليمنية التي جعلت من نفسهاً عسلا يلحسه الذباب، أن للحرب حسابات أخرى، وللمستعمرين حساباتهم أيضاً، وأن الصمت الذي تزينت به ما هو إلا مجرد رفيق أخرس؛ يسمع ولا يجيب.
تدخلت حسابات التحالف واختلط أورقة وتبعثر أهدافه، عندما ارتدت دولة الإمارات الشريك الثاني في التحالف العربي رداء التقوى الذي تزين بمشاركتهم، والذي مكنها من إمساك الملف اليمني وتجاوز تأثيرها على الأرض دور المملكة العربية السعودية كقائد للتحالف، الأمر الذي سمح لهم بترسيخ نفوذهم العسكري في المناطق الجنوبية وبعض المناطق الشرقية في الرقعة الجغرافية لليمن.
إستراتيجية الإماراتية المبيتة، استندت على زعزعة الاستقرار المجتمعي وخلق القلاقل والفوضى، وعدم وزن الإيقاع الأمني في المناطق المحررة من اليمن، وإعادة إنتاج الصراع، وإجهاض كل ما يمت بصلة لثورة ال 11 من فبراير، وسحق كل الفصائل المقاومة والأحزاب السياسية، ومحاولة فرض دولة موازية للحكومة الشرعية، ودعم وتمويل الجماعة متطرفة دينياً، وإنشاء كينونات عسكرية وأمنية، ذات طابع مناطقي ينادي بالانفصال عن شمال اليمن.
مشروع الإمارات في اليمن يعتمد على تمرير صيغة حل مستقبلية؛ تتسم بالعدائية حيال خيار الشعب اليمني المرتكز على الدولة الاتحادية متعددة الأقاليم، من خلال الدفع بجناحها الموالي لها ومليشياتها الانفصالية ممثلة ب "المجلس الانتقالي الجنوبي".
في مقابل ذلك شجع الصمت الحكومي تجاه العبث الإماراتي المتعمد في اليمن، والذي تجاوز محاولة الإطاحة بالحكومة اليمن عبر دعم وتمويل عدد من الانقلابات العسكرية ضدها، والمجاهرة به أمام العالم أجمع، ومحاصرة الحكومة الشرعية سياسياً وعسكرياً واقتصادياً من خلال الآتي:
1- إغلاق عدد من الموانئ اليمنية في عدن والمكلا، وعدد من المطارات الدولية، وإيقاف تصدير النفط
2- وإنشاء شبكة من السجون السرية التي تعتقل آلاف من الشباب والقيادات في المقاومة الشعبية التي ترفض المشروع التشطيري جنوبي اليمن.
3- التمادي الإماراتي وصل إلى مرحلة منع الرئيس اليمني/ عبدربه منصور هادي، والحكومة اليمنية من العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن ومحاولة الإطاحة بها.
4- حاولت الإمارات في عدد المرات من كبح التقدم العسكري لقوات الجيش الوطني في عدد من الجبهات في محافظة الضالع و إب و البيضاء.
5- تعمدت حكومة أبوظبي من إيقاف معركة تحرير صنعاء عبر منع تقدم القوات الحكومية في جبهة صروح مأرب وجبهة نهم صنعاء.
6- تعمدت مقاتلات تابعة لدولة الإمارات من استهداف القوات الحكومية في عدد من الجبهات لمنع تقدمها العسكري على المتمردين الحوثيين.
7- حاولت الإمارات ومازالت تحاول من السيطرة على جزيرة سقطرى بقوة السلاح.
8- فتحت الإمارات الشريك الثاني في التحالف قنوات تواصل خلفية مع المتمردين الحوثيين لتقويض الحكومة الشرعية .
ما يتفق علية اليمنيون أن صمت الحكومة الشرعية إزاء الطموحات الإماراتي قد منحها كل شيء مقابل جرد اليمنيين من كل شيء..
حكامنا إن تصدوا للحمى اقتحموا وإن تصدى له المستعمر انسحبوا
* الخلاصة
في ظل الاعتقال في المنفى يبدو أن سنوات الحرب الخمس في اليمن، مكنت التحالف العربي وخاصة دولة الإمارات من تعليم الحكومة الشرعية فن سياسية الصمت، الذي سمح في تمرير مشروعة التوسعي الذي يهدد مصير الدولة اليمنية الموحدة.
لكن ما يثير شكوك كثير من اليمنيين، هو تتبع نهج سير سياسية الحكومة الشرعية منذ عام 2013، حتى يومنا الحالي.
سبع سنوات عجاف من سياسة الصمت المطبق التي تبنتها الحكومة الشرعية أسفرت عن كوارث سياسية وعسكرية واقتصادية وبشرية لن يغفرها له التاريخ.
وبحسب خبراء فإن سياسة الصمت التي مكنت الحوثيين من دك حصون معقل الدولة اليمنية في محافظة عمران، والتي عقبها التهليل والتكبير من قبل الرئاسة اليمنية، من خلال الكلمة المشهورة للرئيس هادي بأن محافظة عمران عادت لأحضان الدولة، ودماء جنودها المدافعين عنها لم تجف.
هي نفس السياسة المتبناه في وقتنا الحالي من قبل رأس الهرم في الشرعية، بتمكين النظام الإماراتي وأدواتها جنوب اليمن وفي كثير من جغرافيا اليمن، في مقابل تجريد حلم اليمنيين بدولة يمنية اتحادية موحدة.
في الأخير فإن..
أقبح النصر… نصر الأقوياء بلا فهم.. سوى فهم كم باعوا… وكم كسبوا
ملاحظة: في هذا التقرير حاولنا أن نقتبس بعض من أبيات الشاعر اليمني "عبدالله البردوني" لسرد حالة الصمت التي تعيشها الحكومة الشرعية تجاه أمن الأمة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.