المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تهديدات الحوثي بمهاجمة الامارات تكشف عمق مأزق الانقلابيين

الحوثيون في اليمن
حركة شيعية متمردة بمحافظة صعدة في شمال اليمن، تنسب إلى بدر الدين الحوثي وتعرف بالحوثيين أو جماعة الحوثي أو الشباب المؤمن.

النشأة: رغم ظهور الحركة فعليا خلال العام 2004 إثر اندلاع أولى مواجهتها مع الحكومة اليمنية، فإن بعض المصادر تعيد جذورها في الواقع إلى ثمانينيات القرن الماضي.

ففي العام 1986 تم إنشاء "اتحاد الشباب" لتدريس شباب الطائفة الزيدية على يد صلاح أحمد فليتة, وكان من ضمن مدرسيه مجد الدين المؤيدي وبدر الدين الحوثي.

وإثر الوحدة اليمنية التي قامت في مايو/ أيار 1990 وفتح المجال أمام التعددية الحزبية، تحول الاتحاد من الأنشطة التربوية إلى مشروع سياسي من خلال حزب الحق الذي يمثل الطائفة الزيدية.

منتدى الشباب المؤمن: تم تأسيسه خلال العام 1992 على يد محمد بدر الدين الحوثي وبعض رفاقه كمنتدى للأنشطة الثقافية، ثم حدثت به انشقاقات.

وفي العام 1997 تحول المنتدى على يد حسين بدر الدين الحوثي من الطابع الثقافي إلى حركة سياسية تحمل اسم "تنظيم الشباب المؤمن". وقد غادر كل من فليتة والمؤيدي التنظيم واتهماه بمخالفة المذهب الزيدي.

وقد اتخذ المنتدى منذ 2002 شعار "الله أكبر.. الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصر للإسلام" الذي يردده عقب كل صلاة.

وتشير بعض المصادر إلى أن منع السلطات أتباع الحركة من ترديد شعارهم بالمساجد كان أحد أهم أسباب اندلاع المواجهات بين الجماعة والحكومة اليمنية.

قادة الجماعة: تولى قيادة الحركة خلال المواجهة الأولى مع القوات اليمنية في 2004 حسين الحوثي الذي كان نائبا في البرلمان اليمني في انتخابات 1993 و 1997 والذي قتل في نفس السنة فتولى والده الشيخ بدر الدين الحوثي قيادة الحركة.
ثم تولى القيادة عبد الملك الحوثي الابن الأصغر لبدر الدين الحوثي بينما طلب الشقيق الآخر يحيى الحوثي اللجوء السياسي في ألمانيا.

التوجه العقائدي: تصنف بعض المصادر الحركة بأنها شيعية اثني عشرية، وهو ما ينفيه الحوثيون الذين يؤكدون أنهم لم ينقلبوا على المذهب الزيدي رغم إقرارهم بالالتقاء مع الاثني عشرية في بعض المسائل كالاحتفال بعيد الغدير وذكرى عاشوراء.

مطالب الحركة: ترى جماعة الحوثيين أن الوضع الذي تعيشه يتسم بخنق الحريات، وتهديد العقيدة الدينية، وتهميش مثقفي الطائفة الزيدية.

وهي تطالب بموافقة رسمية على صدور حزب سياسي مدني وإنشاء جامعة معتمدة في شتى المجالات المعرفية، وضمان حق أبناء المذهب الزيدي في تعلم المذهب في الكليات الشرعية, واعتماد المذهب الزيدي مذهبا رئيسيا بالبلاد إلى جانب المذهب الشافعي.

غير أن السلطات اليمنية تؤكد أن الحوثيين يسعون لإقامة حكم رجال الدين، وإعادة الإمامة الزيدية.

المواجهات مع الحكومة: خاضت جماعة الحوثيين عدة مواجهات مع الحكومة اليمنية منذ اندلاع الأزمة عام 2004.
فقد اندلعت المواجهة الأولى في 19 يونيو/ حزيران 2004 وانتهت بمقتل زعيم التمرد حسين بدر الدين الحوثى في 8 سبتمبر/ أيلول 2004 حسب إعلان الحكومة اليمنية.
أما المواجهة الثانية فقد انطلقت في 19 مارس/ آذار 2005 بقيادة بدر الدين الحوثي (والد حسين الحوثي) واستمرت نحو ثلاثة أسابيع بعد تدخل القوات اليمنية.
وفي نهاية عام 2005 اندلعت المواجهات مجددا بين جماعة الحوثيين والحكومة اليمنية.
*الصورة ل(بدر الدين الحوثي الأب الروحي للجماعة(الأوروبية))
المصدر:الجزيرة
المزيد
في مؤشر على المأزق الذي بات يواجهه الانقلابيون في اليمن في ظل أزمة حادة مع شريكهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح وعلى ضوء خسائر متفاقمة واشتداد الخناق العسكري على ميليشياته، هدد زعيم المتمردين الحوثيين عبدالملك بدرالدين الحوثي الخميس بشن هجمات صاروخية ضد دولة الامارات العربية المتحدة وأهداف نفطية سعودية، قبل أسبوع من مرور ثلاث سنوات على سيطرة ميليشياته على العاصمة صنعاء.
وقال الحوثي في كلمة بثتها قناة "المسيرة" الناطقة باسم المتمردين "الإمارات باتت في مرمى صواريخنا"، معلنا أن المتمردين الشيعة قاموا بتجربة "ناجحة" لصواريخ قال إنها يمكن أن تبلغ أبوظبي.
وتابع "على كل الشركات في الإمارات ألا تنظر للإمارات بلدا آمنا بعد اليوم"، في تصريح يظهر استعراضا أقرب إلى الحرب النفسية والاعلامية منه إلى استعراض للقوة.
لكن محللين اشاروا ايضا إلى أن تهديدات الحوثي قد لا تكون من فراغ وأن الانقلابيين ربما حصلوا على صواريخ طويلة المدى من إيران وأن اعلان عبدالملك الحوثي يعزز صحة الاتهامات السعودية والاماراتية لطهران بتهريب السلاح للمتمردين.
وتنفي إيران صحة تلك الاتهامات، لكن ضبط قوات التحالف في أكثر من مناسبة زوارق مليئة بالأسلحة كانت في طريقها للمتمردين أثبتت الأكاذيب الإيرانية.
وتعد دولة الامارات شريكا أساسيا في التحالف العسكري العربي الذي تقوده السعودية في هذا البلد منذ مارس/اذار 2015. وقدمت ابوظبي تضحيات كبيرة خلال معارك ضد الحوثيين، اذ قتل نحو 100 من جنودها في مهمات عسكرية باليمن.
وكانت السعودية قد تدخلت على رأس التحالف العربي بطلب من الرئيس اليمني الشرعي عبدربه منصور هادي دعما لقوات الحكومة المعترف بها دوليا وبعيد سيطرة المتمردين على مناطق واسعة في البلد الفقير المجاور للمملكة النفطية وبينها العاصمة صنعاء التي سقطت في أيديهم في 21 سبتمبر/ايلول 2014.
وجدد زعيم الحوثيين تهديداته للسعودية، قائلا ان "القوة الصاروخية تمكنت من إنجاز مرحلة ما بعد الرياض ولا زالت المسارات وخطوط الإنتاج تتنامى".
واوضح أن "المنشآت النفطية السعودية من اليوم باتت في مرمى صواريخنا"، مضيفا "إذا أرادوا أن تسلم سفنهم النفطية فعليهم ألا يقدموا على غزو الحديدةالمدينة الساحلية المطلة على البحر الأحمر والخاضعة لسيطرة المتمردين.
وكان المتمردون قد رفضوا خارطة طريق أممية لإعادة فتح مطار صنعاء ولإدارة ميناء الحديدة الشريان الحيوي لشحنات الاغاثة الانسانية، وهي شحنات كانت هدفا لعمليات احتجاز وسطو من قبل الانقلابيين وحلفائهم.
وحذر الحوثي من أن هجوم يستهدف السيطرة على الحديدة والميناء، متوعدا بخطوات لم تقدم عليها من قبل الميليشيا المدعومة من إيران.
وتراجعت في الأشهر الأخيرة وتيرة المواجهات بين المتمردين والقوات الحكومية، لكن الحوثي قال إن "هناك تحضيرات تصعيدية جديدة" من قبل التحالف العربي، داعيا إلى "رفد الجبهات بالقوة البشرية" لمواجهة هذا التصعيد المحتمل.
والحوثيون متحالفون مع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح. وبعد أسابيع من التوترات السياسية والأمنية بين الجانبين في صنعاء، عمد صالح والحوثيون مؤخرا إلى تأكيد استمرار الحلف بينهما.
وقال الحوثي في كلمته "هناك حرص على معالجة الأمور بالحسنى"، معلنا تأييده "لكل المساعي التي تسعى لوحدة الصف والتفاهم (مع حليفه صالح) ونحذر من المستهترين وأصحاب العقد والارتباطات الخارجية".
وأعلنت قناة "اليمن اليوم" المتحدثة باسم حزب صالح المؤتمر الشعبي العام، أن الرئيس السابق وزعيم المتمردين تحدثا عبر الهاتف الأربعاء وأكدا "أهمية الحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية ووحدة الصف والموقف وتوجيه كافة الجهود والطاقات الوطنية للتصدّي للعدوان".
ويصف الحوثيون وصالح عمليات التحالف العربي لدعم الشرعية ب"العدوان".
ويرى محللون أن تهديدات عبدالملك بدرالدين الحوثي بضرب أهداف في الامارات وأهداف نفطية سعودية، ربما تستهدف التغطية على الخلافات المتفاقمة مع شريكهم في الانقلاب (علي عبدالله صالح) ولفت الانتباه عن الشروخ التي وضعت الطرفين على حافة صدام مسلح.
وأشاروا إلى أن الأمر ربما يتعلق بمداراة حالة الضعف والوهن التي بات عليها قادة الانقلاب وأن تهديداته رسالة تطمين لا غير للميليشيا الانقلابية حتى لا تنفض من حوله في ظل أزمة مالية خانقة في صنعاء وانعدام الرواتب.
كما لم يستبعد هؤلاء أن الحوثي أراد بتهديداته الالتفاف على حالة الرفض الشعبي لحكم الأمر الواقع في الوقت الذي يحاول حليفه وخصمه في آن (صالح) سحب بساط الحكم من تحت اقدامه.
وكان الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي قد اعلن في مايو/ايار (وكان وقتها وليا لولي العهد) أن بلاده قادرة على حسم الحرب في اليمن خلال أيام معدودة من خلال زحف الجيش السعودي البري لليمن، لكنه أشار إلى أن هذا الخيار "كان سيكلف الطرفين آلاف القتلى وأن الخيار كان هو الانتظار أكثر".
وأوضح حينها في حوار بثته القناة السعودية الأولى ونقلته العديد من الفضائيات أنه "لا أحد يريد الاستمرار في الحرب، فحرب اليمن لم تكن خيارا لنا، بل كان أمرا لا بد منه لتجنب السيناريو الآخر الأكثر سوءا وهو انقلاب مليشيات إرهابية على الحكم الشرعي والتي شكلت تهديدا لكل جيران اليمن ولو انتظرنا قليلا لكان الخطر قد وصل إلى داخل السعودية".
وأشار حينها أيضا إلى أن قوات الشرعية تسيطر على 85 بالمائة من اليمن، مضيفا "نستطيع أن نجتث صالح والحوثي في أيام قليلة، لكن هذا ستكون نتيجته ضحايا بالآلاف في صفوفنا، وخسائر كبيرة لليمن، الوقت من صالحنا، لهذا نحن غير مستعجلين".
وشدّد الأمير محمد على أن "الخلاف مع الإمارات في اليمن مجرد إشاعة"، فيما أكد على أن موقف علي عبدالله صالح قد يختلف لو كان بعيدا عن سيطرة الحوثي.
وقال "صالح لديه خلاف كبير جدا مع الحوثي وهو تحت سيطرته وحراسته ولو كان في موقف آخر لكان موقفه مختلفا، فقد يكون مجبرا على كثير من المواقف التي اتخذها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.