المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجمع الإصلاح.. شماعة الفاشلين ..ما بين انقلاب صنعاء وحتى انقلاب عدن
نشر في مأرب برس يوم 20 - 08 - 2019

منذ بدء الأزمة اليمنية عام 2014 وحتى الآن، وما تخللها من تدخل وتعقد في ملف الصراع، ظل الانقلابيون والفاشلون وأصحاب المشاريع الصغيرة والهدامة والإرهابيون يستحضرون "شماعة الإصلاح" ويستدعونها في مختلف محطات الصراع، أحياناً لتمرير مخططاتهم الانقلابية ومشاريعهم التي تهدد اليمن ودول الجوار، بذريعة أن تلك الإجراءات الانقلابية على الدولة إنما هي ضد تجمع الإصلاح لا غير، وأحياناً لتحميله سبب فشلهم سواء على صعيد العمليات العسكرية في الميدان أو على صعيد إدارة الدولة والأزمات المتلاحقة التي تعصف بالشعب.
ورغم تحوّل تلك الشماعة إلى نكتة سخيفة وإدراك مختلف الأطراف لسذاجتها، لكونها لم تعد تنطلي عليهم، إلا أنها للأسف ما زالت قابلة للاستهلاك لدى من يعملون على تمزيق البلاد من أجل مشاريعهم الهدامة بدون أدنى ذرة خجل، خاصة بعد أن اتضحت كل ملامح الصراع، وازداد الوعي محلياً بأبعاده وأهداف الأطراف الفاعلة فيه، واتضحت أيضاً أهداف أصحاب المشاريع السلالية والقروية والعنصرية الهدامة، الذين ما زالوا يستحضرون "شماعة الإصلاح" للتغطية على جرائمهم وعملياتهم الإرهابية في حق المدنيين وانقلاباتهم على السلطة الشرعية وتشكيل مليشيات مسلحة لا تخضع لإشراف السلطة الشرعية.
- ا لفرق بين الأحزاب والمليشيات الانقلابية..
في الوقت الذي تعد فيه الانقلابات العسكرية على السلطات الشرعية في أي بلد في العالم وصمة عار في جبين الانقلابيين، خاصة أنها تأتي في القرن الحادي والعشرين، وفي زمن ترسخت فيه مفاهيم الدولة الوطنية والسلطات الشرعية، وفي وقت تجرم فيه الثقافة السياسية الانقلابات العسكرية، إلا أن الأطراف الانقلابية في اليمن، شمالاً وجنوباً، تحاول تغطية سوأتها وشناعة انقلاباتها العسكرية على السلطة الشرعية بأن الهدف منها هو إقصاء حزب الإصلاح فقط من المشاركة السياسية أو القضاء عليه، وليس الانقلاب على السلطة الشرعية، ولأجل ذلك، يعملون على شيطنة حزب الإصلاح، لغرض خداع الجماهير، وإيهامهم بأنهم يستهدفون الإصلاح فقط وليس الانقلاب على السلطة الشرعية.
ما لا يدركه الانقلابيون في اليمن أن العالم لم يعد يصدق أكاذيبهم، وأن أفعالهم الشنيعة لا يمكن تغطيتها بمبررات أشنع منها، فالعالم كله ينظر للأحزاب والتعددية السياسية في أي بلد بأنها حالة حضارية تستحق الإشادة والتعامل معها بإيجابية، وبالتالي لا معنى لأي عمل شنيع من قبل مليشيات وجماعات غير شرعية تبرر أهدافها وتحركاتها الغير قانونية بأنها موجهة ضد حزب سياسي يعمل بالأساس تحت مظلة الشرعية!!
وينظر العالم في نفس الوقت للانقلابات العسكرية على السلطات الشرعية بأنها تعكس همجية الانقلابيين وتخلفهم السياسي وضيق أفقهم وتعديهم على حق الجماهير في اختيار حكامهم، وتكون النظرة لهم أشد سوداوية وقتامة إذا كانت الانقلابات تتم بدوافع سلالية أو عنصرية أو مناطقية أو قروية. أما إذا كانت تستهدف حزبا بذاته أو فئة أو مذهبا، كمبرر للانقلاب، فإنها تعد جريمة ضد الإنسانية وضد التعايش وضد حقوق الآخرين، نظرا لما يتخللها من أعمال عنف وإرهاب وتصفيات جسدية ضد فئة بعينها من قبل الانقلابيين.
- انقلابا صنعاء وعدن
ومن هذا المنطلق يمكن تقييم الحالة اليمنية منذ العام 2014 وحتى اليوم، فخلال هذه المدة شهدت البلاد انقلابين عسكريين على السلطة الشرعية، الأول في صنعاء والثاني في عدن. وبصرف النظر عن الأزمات والكوارث التي ترتبت على الانقلابين، لكن الملفت للنظر هو أن مبررات الانقلابيين في كلتا الحالتين كانت واحدة، لجهة أنهم يحاولون تغليف خطواتهم الانقلابية بالسعي إلى إقصاء حزب الإصلاح من المشهد السياسي والاجتماعي في البلاد، مع أن بشاعة "إقصاء الآخر" ومصادرة حقه في المشاركة السياسية، بل ومصادرة حتى حقه في "الحياة"، لا تقل سوءًا وبشاعة عن "الانقلاب" على السلطة الشرعية.
ثم ماذا حدث؟ لقد اكتشفت مختلف الأطراف التي تواطأت مع الحوثيين بداية انقلابهم على السلطة الشرعية والسيطرة على العاصمة صنعاء، وكان ذلك التواطؤ في الحقيقة نكاية بحزب الإصلاح، اكتشفت أن الوطن هو الخاسر الأكبر، وأن الضرر طال الجميع، بل إن الضرر طال دول الجوار وطال مصالح العالم في أهم طرق التجارة الدولية المارة عبر مضيق باب المندب، وأصبحت صواريخ الحوثيين وطائراتهم المسيرة تقصف في عمق الأراضي السعودية، وتهدد ناقلات النفط، ومليشياتهم الإرهابية تنشر الموت والدمار والخراب والخطف والسجن والتعذيب في مختلف المحافظات التي تسيطر عليها، رغم أن هدفها المعلن في بداية تحركاتها الانقلابية كان حزب الإصلاح كما ادعوا.
واللافت هو أن المبررات التي أوردها الانقلابيون على السلطة الشرعية في العاصمة المؤقتة عدن، هي نفس المبررات التي أوردها الانقلابيون الحوثيون في العاصمة صنعاء، أي تغليف الخطوات الانقلابية بإقصاء حزب الإصلاح من المشاركة السياسية وليس الانقلاب على السلطة الشرعية، والمؤسف هو أن هناك من يتماهى مع مثل هكذا مبررات، رغم معرفة الجميع بالهدف الحقيقي ونوايا الانقلابيين في صنعاء وعدن، إلا أن الأحقاد والكيد السياسي وعمى البصيرة وعدم القبول بالآخر والسعي لإقصائه، كل ذلك جعل بعض القوى تتواطأ مع المليشيات الانقلابية شمالا وجنوبا، وتتورط في ترديد ما تبثه من دعاية سوداء وأكاذيب وافتراءات مصدرها المليشيات الانقلابية.
- الفشل العسكري وإدارة الدولة
لم يكن حزب الإصلاح شماعة للانقلابيين في صنعاء وعدن وحسب، لتبرير انقلاباتهم على السلطة الشرعية، ولكنه كان -وما زال- شماعة للفاشلين بمختلف أطيافهم في البلاد يعلقون عليها فشلهم، سواء فشلهم في إدارة الدولة، أو في جبهات الحرب ضد الانقلابيين الحوثيين، وهو ما يتضح من خلال الدعاية السوداء والضخ الإعلامي الممول عبر السوشل ميديا، والذي يتضمن اتهامات للإصلاح بالفشل في إدارة الدولة والفشل في الحرب على الانقلابيين الحوثيين، وكأن الإصلاح هو الدولة وليس مجرد حزب سياسي منضوٍ في إطارها كسائر الأحزاب..
صحيح أن هذا الزيف وتلك الأكاذيب أصبحت مجرد ملهاة لأصحابها، وتشوه سمعتهم بدرجة رئيسية، ولا تأثير لها في أرض الواقع على حزب الإصلاح، ولا تعدو كونها مجرد عمل روتيني يومي بهدف الحصول على الفتات من أطراف معينة تمول مثل هكذا ملهاة، في زمن انقطعت فيه الرواتب وقلت فرص العمل، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: إلى متى ستستمر هذه الملهاة؟ ومتى ستنخرط مختلف الأطراف في معركة الوعي بعد التجريف الممنهج الذي تمارسه المليشيات الانقلابية بحق الانتماء الوطني والهوية الوطنية الجامعة ومكتسبات الوطن التي تراكمت بفعل تضحيات الآباء المؤسسين؟
يدرك الجميع أن تمثيل حزب الإصلاح في السلطة الشرعية لا يتجاوز 10%، ومع ذلك يحمله أدعياء السوء وحده مسؤولية الفشل في إدارة المحافظات المحررة، كما أنهم يحملونه وحده مسؤولية إطالة أمد الحرب والفشل في القضاء على الانقلابيين الحوثيين، مع أنه ليس بيده قرار الحرب والحسم، ولا يمتلك إمكانيات دولة من جيوش وأموال وأسلحة تمكنه من اتخاذ قرار الحسم العسكري بمفرده، لكنه الكيد السياسي وحسب.
- دور الإصلاح
صحيح أن الإصلاح ضمن مكونات السلطة الشرعية، لكن تمثيله فيها لا يتعدى 10%، ومثل هكذا نسبة بسيطة فإنها لا تخوله لممارسة الدور الأكبر في الإدارة والتأثير. وصحيح أن عددا من قادة وأعضاء الإصلاح منخرطون في الجيش الوطني، لكنهم يخضعون للتقاليد العسكرية الصارمة المتمثلة في تلقي الأوامر من قيادة وزارة الدفاع وليس من الهيئة العليا للحزب، ويعني ذلك ببساطة أن انتماءهم العسكري مقدم على انتمائهم السياسي.
كما أن قرار الحرب والسلم ليس بيد الإصلاح، ولكنه بيد السلطة الشرعية والتحالف العربي، ودور الحزب يقتصر فقط على دفع أعضائه وأنصاره وفئات الشعب للانخراط في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في الحرب ضد الانقلاب والنفوذ الإيراني، وتلقي الأوامر من قيادة السلطة الشرعية والتحالف العربي وليس من الهيئة العليا للحزب.
ورغم معرفة الجميع بمثل هكذا أمور والتي تعد من بديهيات العمل السياسي والعسكري، إلا أنهم ما زالوا يتخذون من حزب الإصلاح ذريعة و "شماعة" يعلقون عليها فشلهم، بل البعض منهم لم يشارك قط في الحرب ضد الانقلاب، ومع ذلك يتهمون الإصلاح بالتقصير والفشل.!
ويكفي الإصلاح شرفاً أنه كان من أوائل المدافعين عن الدولة في وجه المليشيات الحوثية الانقلابية، رغم تقصير الدولة وضعفها في مواجهة الانقلاب منذ بدايته، وكان له شرف السبق في تشكيل مقاومة شعبية ضد الانقلاب(الحوثي) عندما انضم الجيش العائلي للانقلابيين أو بقي على الحياد تنفيذاً للأوامر.. وما زال الإصلاح من أبرز حلفاء السلطة الشرعية والتحالف العربي في الحرب على الإرهاب ومشاريع تفتيت اليمن بما فيهم الانقلابيين الحوثيين والنفوذ الإيراني في اليمن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.