سلاح "الضغط الإنساني"    رسمياً.. بايدن رئيساً للولايات المتحدة الأميركية    حقيقة استئناف مصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر    إعلان عقوبة ميسي بعد طرده من نهائي كأس السوبر    تعادل أتالانتا مع أودينيزي بالدوري الإيطالي    دولة عربية تسجل رقما قياسيا للاصابات الجديدة بفيروس كورونا خلال ال24 ساعة الماضية    تدمير مخزن صواريخ حرارية لمليشيا الحوثي الإرهابية    وفاة الفنان اليمني الكبير " علي العطاس"    في وداع الأستاذ عبدالكريم الأرحبي    صغير بن عزيز: سيكون لنا شرف القضاء على الحوثيين وتخليصكم من شرورها وبشائر النصر تلوح في الأفق    محتجون في تعز ينددون بجرائم مليشيا الحوثي الإرهابية بحق سكان الحيمة    تحركات سرية مكثفة وتحالف جديد يتشكل للانقلاب على الرئيس "هادي" (تفاصيل)    الحكومة تناقش المستجدات المختلفة.. ومعين عبدالملك: ليس إمامنا غير النجاح    30 دقيقة زواج بسبب كورونا    الحكومة: أولويتنا استكمال معركة إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وتحقيق الاستقرار    "أبو راس" يشيد بقيادات حزب "المؤتمر" في الخارج    15 أمرا تنفيذيا سيوقع عليها "بايدن" تلغي قرارات سابقة لإدارة "ترمب" خلال ساعات حكمه الأولى في البيت الأبيض    الأسهم الأميركية تصعد مع تنصيب بايدن    الكشف عن القائد الجديد للهلال السعودي إلى 2025    أرسنال يفسخ عقد مدافعه    اجتماع أمني في سيئون لتعزيز العمل الأمني    تنصيب بايدن رئيساً للولايات المتحدة    مركز اليمن يناقش مع قيادة امن عدن تنفيذ مشروع داعم للسلام والامن المحلي    الرئيس هادي يناقش مع مجلس التعاون الخليجي تطورات الأوضاع في اليمن    تعرف على أخر تحديث لأسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية في صنعاء وعدن مساء اليوم الأربعاء    رئاسة مجلس الشورى تعقد اجتماعها الأول وبن دغر يدعو إلى رص الصفوف وإسقاط الإنقلاب    الذهب يواصل تحقيق الأرباح    إدارة بايدن تتعهد ب "إعادة النظر فورا" بقرار تصنيف ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية    الأرصاد ينبّه سكان 12 محافظة من برودة شديدة    الصحة العالمية: رصدنا كورونا المتحور ب60 دولة    ابنة ترامب تعلن خطوبتها على شاب عربي قبل ساعات من رحيل والدها عن السلطة    إمرأة بالف رجل!    بيان هام من جامعة العلوم والتكنولوجيا عن مركزها في صنعاء والخريجين منه    أسعار الخضروات والفواكه صباح اليوم الأربعاء من أسواق صنعاء وعدن    إرتفاع جديد في أسعار الذهب عالمياً صباح اليوم وهذه هي الأسعار من محلات الصاغة في صنعاء وعدن    12طريقة بسيطة وسهلة لإنقاص الوزن دون اللجوء لحمية غذائية محددة    خطة حوثية ممنهجة لإستثمار تفشي موجة من نزلات البرد في مناطق سيطرتها    نتائج مثيرة في ختام الجولة الثانية لدوري الجالية اليمنية بمصر    دنيزلي سبور التركي يضم العراقي أحمد ياسين    نيكولا مدربا ل تورينو الإيطالي    وست هام يصعد إلى السابع بنقاط ألبيون    خسارة على الوطن.. الرئيس هادي والجنرال الأحمر ينعيان وفاة مسؤول حكومي بارز    عدن تعاني أزمة مشتقات نفطية خانقة لليوم الرابع على التوالي (تفاصيل)    عاجل وخطير.. اكتشاف عشرات الحالات المصابة بالإيدز في هذه المحافظة اليمنية    أطعمة تسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية.. احذروها!    مصدر يحسم جدل قفز محمد رمضان من برج القاهرة    "مراد علمدار" يعود في موسم جديد من "وادي الذئاب" في هذا الموعد    الريال اليمني بنتعش من جديد ...انهيار للدولار والسعودي بشكل كبير قبل اغلاق محلات الصرافة ابوابها    الشرجبي : ناقلة صافر تمثّل التهديد البيئي الأخطر على اليمن والدول المطلة على البحر الأحمر    فيلم «وقفة رجالة» يتصدر الإيرادات    نانسي عجرم تصدر بيان لمتابعيها    وفاء عامر تستنكر تصريحات نائب مسيئة للفن    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    الأجهزة الأمنية في تعز تضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير أمريكي يفضح الحوثيين ويكشف كيف يتعاملون مع "كورونا"
نشر في مأرب برس يوم 05 - 06 - 2020

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا لها، قالت فيه إن جماعة الحوثي التي تسيطر على شمال اليمن، تقوم بتهديد عمال الصحة وتطلب منهم التكتم على أعداد الإصابات بفيروس كورونا في المناطق الخاضعة لهم
وزاد التقرير إنه وفي جنوب اليمن، تقوم المستشفيات التي تعاني من نقص في المعدات وأجهزة الفحص برفض الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض الفيروس، بشكل يجعلهم في أعداد الإصابات غير المسجلة وتحت طائلة الوفاة في بيوتهم.
وتشير شهادات عمال الإغاثة والطواقم الطبية والمنشورات على منصات التواصل الإجتماعي إلى أن موجة انتشار وباء فيروس كورونا هي أعلى من الحالات المسجلة وهي حوالي 400 حالة و87 وفاة حتى يوم الأربعاء.
ويقول الأطباء وعمال الإغاثة إن آلافا أصيبوا بالمرض خلال الأسابيع الماضية فيما توفي المئات، وامتلأت صفحات اليمنيين على فيسبوك ومنصات التواصل الإجتماعي بالنعي والتعازي الألكترونية لمن فقدوا حياتهم جراء المرض.
وتقول كارولين سيغوين، مديرة عمليات اليمن بمنظمة أطباء بلا حدود وهي المنظمة غير الحكومية الوحيدة التي تقوم بتقديم العلاج لمرضى كوفيد-19: "ما نراه هو طرف كرة الجليد".
وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن ألطاف موساني في تصريحات لمجلة "لانسيت" الطبية إن السيناريو الأسوأ هو أن يصيب الفيروس 28 مليون نسمة، كامل سكان اليمن مع 65.000 وفاة.
وحذر خبراء الأوبئة قبل عدة أسابيع من انتشار الفيروس سريعا وبشكل واسع في أفقر دولة عربية أكثر من بقية الدول الأخرى إلا أن عدد الحالات المسجلة ظل أقل من الأرقام الحقيقية.
وتقول الصحيفة إن الحوثيين في الشمال حاولوا إخفاء الأرقام الحقيقية من خلال التهديد باعتقال أو قتل الأطباء والصحافيين لو ناقشوا الوباء، وأمروا بدفن الذين ماتوا جراء الإصابة بكوفيد-19 سرا، وذلك حسب موظفين في الأمم المتحدة والأطباء اليمنيين.
كما انتشرت تقارير عن مهاجمة الميليشيات المسلحة بيوت من أصيبوا بالمرض ما دعا السكان التكتم على حالات الإصابة وعدم الإبلاغ عنها.
وبسبب ازدحام العنابر ترفض مستشفيات الجنوب الذي تسيطر عليه جماعات مسلحة استقبال أي شخص ظهرت عليه أعراض كوفيد-19.
وتم إغلاق عيادات طبية بسبب رفض عمال الصحة العمل فيها بدون توفر الملابس الواقية وأجهزة الفحص.
وفي مدينة عدن، يتزايد عدد الوفيات نتيجة للمرض ب 80 حالة وفاة يوميا، وبحسب منظمة أطباء بلا حدود فإن معدل الوفيات هو سبعة أضعاف المستوى العادي بداية الربيع.
وقالت منظمة "سيف ذا تشيلدرن" إن حوالي 385 شخصا ماتوا في شهر واحد بسبب أعراض تشبه أعراض فيروس كورونا.
وقبل انتشار الفيروس، يعاني اليمن مما وصفته الأمم المتحدة أكبر كارثة إنسانية في العالم. ويعيش فيه 10 ملايين نسمة تقريبا على حافة المجاعة.
ولم ينجح النداء الذي وجهته الأمم المتحدة يوم الثلاثاء بجمع الدعم اللازم لتحقيق أهداف الإغاثة مما يطرح منظور تخفيف المشاريع المخصصة لمعالجة فيروس كورونا.
ويعاني اليمن من الجوع والفقر وقائمة من الأمراض التي تجعله أكثر عرضة لانتشار الفيروس ، وفي هذا الصدد قالت ليز غراندي، أكبر مسؤولة للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة باليمن إن هناك تقارير أولية من وحدات العزل تؤشر إلى مستويات وفاة عالية" وتضيف "رغم عدم وجود أدوات فحص قوية ومعلومات قوية فإن المعدل ربما كان ضعف المسجل في الدول الأخرى".
وفي العاصمة صنعاء وضعت إشارة على جدار اكبر مقبرة في العاصمة تقول "إخواننا أقارب الميت، نؤكد لكم أن مقبرة خزيمة ممتلئة".
ومع ذلك لم تعلن السلطات الحوثية إلا أربعة إصابات بسبب فيروس كورونا في مناطق سيطرتهم.
ويقوم مسؤولو الصحة التابعون للجماعة بالتحكم بفحوص الفيروس ولا يعلنون عن النتائج إلا إذا كانت سلبية حسب مسؤول إغاثة دولي.
وتشير حسابات اليمنيين على تويتر وفيسبوك بمناطق الحوثيين إن أقارب أرسلوا أقارب لهم يعانون من أعراض كوفيد-19 للمستشفيات ولكنهم لم يسمعوا عنهم أبدا.
ورفضت السلطات السماح للعائلات بأخذ جثث أقاربهم، وقام يمنيون بنشر لقطات فيديو لعمال صحيين بالزي الأبيض وملابس حماية خضراء وهم يدفنون مرضى ماتوا بسبب كوفيد-19.
وبحسب عامل إغاثة فقد تم اعتقال الأطباء والممرضين في الشمال، فيما صودرت هواتف بعضهم لمنعهم من مناقشة الوباء.
وبحسب عمال الإغاثة ومنشورات على منصات التواصل الإجتماعي فقد رافقت دوريات مسلحة الفرق الطبية إلى بيوت من اشتبه بإصابتهم بالمرض حيث تم اعتقال المرضى وأقاربهم تحت تهديد السلاح حيث نقلوا إلى مناطق العزل.
ورغم عدم التأكد من المنشورات على وسائل التواصل الإجتماعي إلا أن مجموعات إغاثة دولية وعمال في الأمم المتحدة قالوا إنهم سمعوا من موظفيهم قصصا مشابهة.
وقال مسؤول إغاثة بارز "الناس مرضى ويموتون والناس خائفون جدا"، و "هم خائفون من انتقام قوات الأمن لو عرفت أنهم مصابون بكوفيد-19".
ولا يعرف السبب الذي يدفع الجماعة الحوثية التي تدعمها إيران التكتم على عدد الحالات. ويرى عمال إغاثة وعدد من المحللين السياسيين أن انتشار الوباء قد يجبر الجماعة على فرض إغلاق عام مما سيحرمها من الموارد المالية أو تجنيد متطوعين في حروبها ضد التحالف الذي تقوده السعودية وقوات الحكومة اليمنية.
وقال آخرون ان انتشار الفيروس بشكل واسع قد يزيد من حالة الحنق الشعبي ويدفع اليمنيين للانتفاض عليهم.
ولم يرد المكتب السياسي على أسئلة الصحيفة ولا وزارة الصحة التابعة لهم. ولكن الوزارة أصدرت الأسبوع الماضي بيانا انتقدت فيه طرق الدول الأخرى لمواجهة الفيروس وقالت إنها "أضعفت معنويات المواطنين وخلفت جوا من الخوف والقلق".
وجاء فيه أن التعامل مع العدوى كأرقام وإحصائيات "أثرت سلبا على نفسيات الناس وأضعف أجهزة المناعة لديهم".
ويعاني اليمن من إشكالية أخرى تتعلق بالنظام الصحي الذي تعرض للدمار وكذا الحصار الذي منع من وصول الأدوية الضرورية ولهذا فإن نصف المؤسسات الصحية فاعلة وعدد قليل منها يمكنه استقبال حالات كوفيد-19.
ولا يتوفر في اليمن سوى 700 سرير في غرف العناية المركزة و500 جهاز تنفس، وهناك نقص حاد في المعاطف الطبية والأجهزة الواقية.
ورفضت مستشفيات توفير العلاج لمرضى كوفيد-19 مما تركهم أمام خيار العودة إلى بيوتهم ونشر الفيروس بين عائلاتهم التي تعيش في المخيمات.
ويقول شيخ الشطيري وهو طبيب متخصص في الأمراض المعدية " بسبب الخوف من انتقال الفيروس بين عمال الصحة باتوا يرفضون التعامل مع المرضى" و "لهذا يعودون إلى بيوتهم وانتظار الموت بصمت".
وفي تعز، ثالث كبرى المدن اليمنية تسجل المستشفيات عددا من الحالات بمرض كوفيد-19 كل أسبوع. ومعظم المستشفيات في المدينة تفتقد أدوات حماية المرضى ولا يوجد سوى 11 جهاز تنفس ل 600.000 مواطن في المدينة.
وفي عدن يظهر المركز الوحيد الذي تديره منظمة أطباء بلا حدود حجم التحدي الذي يواجه اليمن، فقد تم تسجيل 220 حالة دخول إليه و99 حالة وفاة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.