230 مليون دولار....الامارات ترفع حجم دعمها لليمنيين    قوافل مساعدات خليفة الإنسانية تصل إلى مركز مومي بسقطرى    دكسم باور تتعهد بإنهاء أزمة الكهرباء في حديبو    «المحافظ محروس»: يطالب رئيس الحكومة بتكليف مدير لميناء سقطرى    سلاح الجو المسير ينفذ هجوماً ثالثاً على قاعدة خالد الجوية    «واشنطن»: تؤكد محاسبة قيادات مليشيا الحوثي.    بعد رفع الإجراءات الاحترازية بالسعودية.. الكشف عن البروتوكولات الواجب اتباعها أثناء تشييع الجنائز والصلاة عليها    السويد.. وضع أفغاني مشتبه به في اعتداء بسكين قيد الحجز الاحتياطي    الدوري الالماني.. لقاء الجبابرة بين ليفاندوفسكي وهالاند في ال"كلاسيكر"    ناطق التحالف: اعترض وتدمير( 6) طائرات بدون طيار مفخخة أطلقتها مليشيا الحوثي على المملكة.    الجيش الوطني والمقاومة يصدان هجمات مليشيات الحوثي ويكبدانها أكثر من 100 قتيل والطيران يدمر ارتال التعزيزات الحوثية    وصول قافلة من أبين دعما للجيش والمقاومة في مأرب    «الزعوري» يؤكد ضرورة دعم أسر المقاتلين في جبهات العز والشرف.    جامعة موسكو ضمن تصنيف أفضل المناهج الدراسية ال50    حوار بين الدنيا.. والإنسان..    تفاصيل إطلاق مسلسل جديد من ملفات المخابرات المصرية    الحياة في سطور:    ثمرات وفوائد الأعمال الصالحة:    متى أسلم العباس بن عبد المطلب؟.. ما يقوله التراث الإسلامي    فيدرر جاهز للتحدي الجديد    غوارديولا لن يسمح للاعبيه بالانضمام الى منتخباتهم    بعد لحج...محافظة يمنية اخرى تقر رفد جبهات مأرب بالمقاتلين    مقتل مقيم وإصابة ابن شقيقه بطلق ناري على يد سعودي (تفاصيل)    تركي آل الشيخ يعلن رسميا عودة ثنائي"طاش ماطاش" بعمل جديد    اندلاع احتجاجات وقطع الشوارع في محافظة لحج لهذا السبب    قرار تاريخي.. "لمسة اليد" لن تعتبر مخالفة في مباريات كرة القدم    الصحة العالمية تحذر من احتمال وقوع موجتيْن "ثالثة ورابعة" لجائحة كورونا    تصريح هام لرئيس لجنة مجابهة كورونا في عدن    دبلوماسي يمني للأناضول : ترتيبات لعودة العلاقات مع قطر    باطلالة مفاجئة : ياسمين صبري تصدم جمهورها بالظهور بدون مكياج .. لن تصدق كيف بدأت ؟ شاهد    فالنسيا يعود إلى الانتصارات بفوزه على فياريال    قمة القاع في الدوري الالماني تنتهي بالتعادل السلبي    استخراج جثة طفل من أحشاء تمساح    خدمة طال إنتظارها.. واتساب تعلن اطلاق مميزات إضافية توفر الراحة لعدد كبير من المستخدمين    تفاصيل جديدة : تعرف على مصير نجمة مسلسل الحاج متولي الشهيرة بعدما عثر عليها مشردة مع الكلاب في الشوارع ونشرت في الاعلام    لن تصدق من هي ؟ فنانة مصرية شهيرة تصرخ بشدة بعدما تحول مشهد اغتصابها إلى حقيقة؟    إستشهاد البطل "محمد جميل عبدالواسع" في معارك الجوف    مليشيا الحوثي تعلن نجاح اتفاق جديد مع الجيش الوطني في جبهة مأرب    الثوري بعدن يدين العمل الإجرامي الذي استهدف قيادة الدعم والإسناد    فاجعة : وسط ذهول وصدمة المدعوين .. وفاة شاب مصري اثناء زفافه والحزن يعم المكان .. شاهد    الطريقة الصحيحة لعلاج الزكام    جربها الأن ..طريقة بسيطة يمكنك تخفيض نسبة السكر في الدم بنفسك ( تعرف عليها )    الإرياني: مليشيا الحوثي تتراجع للمرة الرابعة عن اتفاق لصيانة صافر    19 مليار ريال غرامات احتجاز سفن الوقود في2021    أرقام صادمة لضحايا الحوادث المرورية بصنعاء    الألعاب الشعبية التهامية موروث ثقافي مهمل تواجه خطر الاندثار    3 ملايين مصاب بكورونا في ايطاليا    وكيل أول محافظة أبين يقدم شكره وتقديره لكل من ساهم في إعادة التيار الكهربائي إلى مدينة شقرة    "الرويشان" يعلن عن استثمارات سياحية نوعية في شبوة    الدوري الإنجليزي: ليفربول يحقق أسوء رقم بتاريخه ويخسر المبارة الخامسة على التوالي    فعالية ثقافية بحجة حول ترسيخ الهوية الإيمانية    وقفة احتجاجية بمدينة حجة للتنديد بجرائم العدوان والحصار    فلسطينية تقتل زوجها بعد 20 يوما من وصولهما لمصر بسبب مواطن مصري    خنفر: مجمع الفتح بالمسيمير ينظم مسابقة فكرية لطالبات المجمع    صدور كتاب عن الفقيد سيف سالم "أبوفارس" تحت عنوان " رحلة كفاح مليئة بالعطاء والنجاح "    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن ومأرب ليوم الجمعة    تجار السيلة يشكون إجراءات تعسفية تعرضوا لها من قبل مكتب الواجبات بعدن    أبو سفيان بن حرب في مدينة الرسول.. ما يقوله التراث الإسلامي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحركات سرية مكثفة وتحالف جديد يتشكل للانقلاب على الرئيس "هادي" (تفاصيل)
نشر في مأرب برس يوم 20 - 01 - 2021

كشفت مصادر مطلعة، الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني، عن ”تحركات سرية مكثفة“، بدأتها الامارات، لتشكيل تحالف سياسي يضم أدواتها في اليمن، للانقلاب على الحكومة الشرعية، وانهاء اتفاق الرياض.
وقالت المصادر ل”مأرب برس“، ان التحالف سيضم حزبي الناصري والاشتراكي والمجلس الانتقالي، وكذلك جناح من المؤتمر الشعبي العام (جناح الامارات).
وأشارت الى ان قرارات الرئيس هادي الأخيرة التي قضت بتعيين رئيس جديد لمجلس الشورى ونائب عام للجمهورية، أثارت حفيظة الإمارات والمكونات السياسية الموالية لها، لكنها في الوقت ذاته وجدتها فرصة لتبدأ موجة جديدة من التصعيد السياسي، والانقلاب على اتفاق الرياض.
ولفتت الى ان الامارات تناقش مع الانتقالي تعليق مشاركة المجلس في مشاورات الملحق العسكري لاتفاق الرياض، وإعادة تجديد إعلان الإدارة الذاتية، في تحرك واضح للانقلاب على اتفاق الرياض، للضغط على الرئيس هادي.
وأكدت المصادر ان الإمارات ستجعل من قرارات الرئيس ”قنبلة لتفجير اتفاق الرياض“، وسيكون نزع فتيلها بنزع صلاحيات الرئيس هادي، لتمنح بذلك ”الانتقالي“ الصفة الشرعية والحق في المشاركة في التعيينات في كافة المناصب الحكومية والدبلوماسية والسلطات المحلية.
تحرك علني
وتأكيدا لما تحدثت به مصادر ”مأرب برس“، فقد التقى نائب الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي، فضل الجعدي، اليوم، بالأمين العام للتنظيم الوحدوي الناصري اليمني عبدالله نعمان، في عدن.
وبحسب الموقع الرسمي للمجلس الانتقالي، فإن اللقاء يهدف لتعزيز العمل المشترك بين الأحزاب الرافضة للقرارات الأحادية التي أصدرها الرئيس هادي الجمعة الماضية.
وناقش اللقاء "أهمية تضافر الجهود وتعزيز العمل المشترك لمواجهة التحديات والعراقيل التي تضعها القوى المتطرفة الداعمة للإرهاب التي تريد عرقلة تنفيذ اتفاق الرياض، وتحجيم نفوذها وتواجدها على الساحة السياسية".
وأشاد الجعدي خلال اللقاء ب"الموقف الشجاع" الذي اتخذه التنظيم الوحدوي الناصري والحزب الاشتراكي اليمني، والمؤتمر الشعبي العام (جناح الإمارات)، الذين رفضوا "القرارات أحادية الجانب التي اتخذتها الرئاسة اليمنية والهادفة إلى تعطيل عملية استكمال تنفيذ اتفاق الرياض وإرباك المشهد وإفشال عمل حكومة المناصفة بين الجنوب والشمال المنبثقة عن الاتفاق".
من جانبه، أكد عبدالله نعمان على "أهمية التنسيق وفتح قنوات تواصل لتعزيز العمل المشترك بين الأحزاب الأخرى الرافضة للقرارات الأحادية مع المجلس الانتقالي الجنوبي لمواجهة التحديات التي تقف عائقاً أمام استقرار الوضع الامني والمعيشي للمواطن" حسب الموقع.
كما أكد "استعداد التنظيم لمضاعفة جهوده مع جميع الجهات القانونية لمواجهة تلك القرارات التي شكلت مخالفة صريحة للدستور والقوانين النافذة في البلاد".
ومساء الجمعة، أصدر الرئيس، عبد ربه منصور هادي، قرارا بتعيين أحمد صالح الموساي (قيادي أمني سابق)، نائبا عاما للبلاد، وتعيين أحمد عبيد بن دغر رئيسا لمجلس الشورى، بعد أن تولى في السابق منصبي رئيس الحكومة ومستشار للرئيس.
وأعلن المجلس الانتقالي، رفضه لتلك القرارات، متهما الرئاسة بالانقلاب على "اتفاق الرياض"، وهدد باتخاذ ما وصفها ب"الخطوات المناسبة" ما لم تتراجع عن قراري التعيين، اللذين صدرا من دون تنسيق مسبق، وفق المجلس.
والى جانب الانتقالي، أعلن حزبا الاشتراكي والناصري، وجناح من المؤتمر (جناح الامارات) رفضهم للقرارات، معتبرينها "خرقًا فاضحًا للدستور، وانتهاكًا سافرًا لقانون السلطة القضائية، وانقلابًا على مبادئ التوافق والشراكة الوطنية، وعلى مرجعيات الفترة الانتقالية".
لعبة تفاهة
القيادي المؤتمري، عادل الشجاع، قال: ”إذا بحثنا عن الرابط بين هؤلاء جميعا المعترضين على قرارات الرئيس لوجدنا المرجعية واحدة تنطلق من عاصمة تدير لعبة التفاهة، وتصر على إفشال الشرعية من خلال الإيحاء لأتباعها أن يمارسوا لعبة مزدوجة، يقبلون بالشرعية ظاهريا ويرفضونها في سلوكهم على الأرض من أجل فرض إرادتهم واستغلال الشرعية كجسر عبور للوصول إلى تفكيكها“.
والاثنين 18 يناير/كانون الثاني، اعرب رئيس الدائرة الاعلامية لحزب الاصلاح، عن استغرابه من موقف الأحزاب السياسية المعارضة لقرارات رئيس الجمهورية الأخيرة.
وقال رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح، علي الجرادي، في تغريدة على ”تويتر“، إن "معارضة قرارات الرئيس بلافتات شطرية وقروية ووصفها بأنها تخالف الدستور والقانون لا يحتاج تناقضها الى تعليق"، في إشارة إلى موقف المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا.
وأستدرك قائلا: "المثير أن احزابًا سياسية تتواجد في كل مؤسسات الشرعية بقرارات جمهورية من الرئيس هادي، ثم تصف قراره الأخير بخرق فاضح للدستور".
وخاطب رئيس الدائرة الإعلامية تلك الأحزاب التي اعلنت رفضها لقرارات الرئيس في إشارة الى حزب الناصري والاشتراكي متسائلا: "هل تواجدكم ينطبق عليه ذات التوصيف؟..“.
ونص اتفاق الرياض على التوافق في مسألة تشكيل الحكومة، لكنه لم يشر إلى ضرورة التشاور المسبق بشأن التعيينات خارج إطار تشكيلة الحكومة.
ويعتبر مراقبون رفض الإنتقالي لقرارات الرئيس بأنه محاولة لفرض الوصاية والهيمنة على قرارات الرئاسة الشرعية في البلد، والإستحواذ على مفاصل الدولة عبر الدفع بمؤيديه لتولي المناصب الحساسة وإحتكارها، وبما يخدم أجنداتهم المشبوهة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.