مأرب.. الجيش ينصب كمين محكم لمليشيا الحوثي ويكبدها 13 قتيلاً    التحالف العربي يحتفل بصد هجوم حوثي وشيك على السعودية    بن عديو يسهل استيلاء متنفذين إخوان على مسلخ عتق    الحكومة الأمريكية تصادر موقع المسيرة نت التابع لجماعة الحوثي ومواقع إيرانية حكومية    موريتانيا تخطف تذكرة التأهل لكأس العرب من منتخبنا الوطني    دي ماريا: البرازيل الأقرب للفوز بكوبا أمريكا    الدنمارك تبحث عن معجزة جديدة من أجل إريكسن    خسارة المنتخب الوطني امام موريتانيا تبعده من التاهل لكأس العرب    الريال اليمني يهبط أمام العملات الأجنبية في عدن وعمولة التحويل إلى صنعاء تصل 55%    فاران أصبح من الماضي في ريال مدريد.. "هكذا يعوض الملكي رحيل الفرنسي"    بلقيس فتحي تخاطب طليقها السعودي بطريقتها الخاصة    المجلس الانتقالي يعلن التوافق على عودة الحكومة إلى عدن    أول تعليق سعودي رسمي على إعلان "إبراهيم رئيسي" رئيسًا جديدًا لإيران    حماس تحذر الكيان المحتل من المماطلة في كسر الحصار على غزة    حكومة هادي تعاقب خمس شركات ورجال اعمال يدعمون الحوثي .. وتصفهم بالارهابيين    مكتب الصحة بتعز يعقد اجتماع مع ممثلي اليونيسف في محافظتي تعز واب    تجهيز (504) مركزا امتحانيا في إب للشهادتين الأساسية والثانوية    عاجل : قبائل الصبيحة تصدر بيان هام وتوجه دعوة عامة للنكف    خلال أسبوع.. انتزاع 1,557 لغما وذخائر غير متفجرة من مخلفات مليشيا الحوثي    توجيهات حكومية بسرعة نقل مؤسسة حكومية هامة جديدة من صنعاء الى عدن    بيان هام من البنك المركزي    وكيل أول محافظة ريمة يتفقد المراكز الصيفية في السلفية    في أول رد غير مباشر.. "البركاني" يفصح عن خطر "ثلاثي" محدق ب"اليمن" و"رياح غادرة" غداة أيام من جدل بشأن "الحديقة الخلفية"    تواصل حملة مكافحة ذبح إناث وصغار الثروة الحيوانية بالحديدة    بعد ان باع كل ما يملك لعلاجه .. أبن يترك والده "ميتاً" في المستشفى بمدينة إب ويفر هارباً !!    طيران العدوان يكثف غاراته الهستيرية على مأرب    واقعة فريدة من نوعها .. ولادة ماعز براس قرد في مصر تثير الفزع والدهشه بين الناس .. (شهد الصور والفيديو)    تعز.. الأجهزة الأمنية تستعيد مخطوطات أثرية يزيد عمرها عن 800 سنة    مسيرات لأطفال محافظة عمران تنديدا بالامم المتحدة    خبراء.. أجهزة استنشاق الربو تكافح "كورونا"    مكاسب سوق النفط الحاضرة تشي بمزيد من الدعم لزيادة العقود الآجلة    مناقشة احتياجات القطاعات الخدمية في عمران    "الحوثيون" يفتعلون عراقيل جديدة أمام المستفيدين من الحوالات النقدية بالضمان الاجتماعي    تأهل فرنسا وإنجلترا و3 منتخبات إلى دور ال 16    النواب يوافق على طلب الحكومة العمل بخطة الإنفاق للعام الماضي في 2021م    الأرصاد يتوقع أمطارا بالحديدة و40 أعلى درجة حرارة    وزير الري المصري لإثيوبيا.. تكلفة التعاون أرخص من تكلفة الحرب    تغيير ديموغرافيا الجنوب العظيم!!    إصابة مواطنين اثنين بقصف سعودي على صعدة    خطة مزمنة وإجراءات ومسح يستهدف المتسولين بصنعاء    رئيس نيابة صعدة يوجه بالإفراج عن 56 سجينا    إقرار الحساب الختامي لصندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي    السعودية: ارتفاعا حادا ومفاجأ في الحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا    رونالدو يذهل المتابعين .. شاهد ما فعله قبل هدفه في مباراة البرتغال وألمانيا؟    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 179.5 مليون    شاهد رجال يتبنون موضة غريبة.. وهذا رأي النساء فيها    تجارة الصين مع الدول العربية تتراجع 10 بالمئة في 2020    لقاح كورونا يثير غضب أمير قطر    اتحاد أدباء وكتاب السودان يهنئ محمد سلماوى لحصوله على جائزة النيل    اليونسكو تجتمع فى الصين لاختيار مواقع التراث المنضمة للمنظمة    الأب في الأدب.. روايات عالمية تحتفى بالأبوة    الإمام على بن أبى طالب يتولى خلافة المسلمين.. ما يقوله التراث الإسلامي    الصحة العالمية: متحور "دلتا" صار في 92 دولة    تطور جديد في قضية مقتل سوري داخل فيلا نانسي عجرم    دفن منتج "مسيحي" بمقابر المسلمين.. ومصدر مقرب يكشف مفاجأة !    عدوان الحوثي على المساجد    سيرة أمير المؤمنين الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    لغة الصمت أقبح من لغة الكلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف نجحت المقاومة الفلسطينية في اختراق "القبة الحديدية"؟
نشر في مأرب برس يوم 15 - 05 - 2021

في كل مواجهة تجمع دولة الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، تعطي "القبة الحديدية" التي صنعتها "إسرائيل" لإسقاط صواريخ المقاومة نتائج مخيبة للآمال، وتسجل فشلاً جديداً في تحقيق الأهداف التي صممت من أجلها.

ونجحت المقاومة الفلسطينية مند بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الاثنين الماضي، في إطلاق مئات الصواريخ كان أضخمها استهداف مدينة "تل أبيب" ب130 صاروخاً دفعة واحدة، نجحت غالبيتها في الوصول إلى أهدافها، والتسبب بقتلى بين الإسرائيليين وتدمير مبانٍ.

كما وصلت صواريخ المقاومة إلى منشآت مهمة في "إسرائيل"، كان أبرزها ميناء أسدود، وأحد المخازن الاستراتيجية للنفط في مدينة عسقلان، في ظل فشل "القبة الحديدية" في إسقاط تلك الصواريخ.

وأمام نجاح المقاومة في قصف أهدافها، أقر المجلس الوزاري المصغر الإسرائيلي، (الأربعاء 12 مايو)، توسيع رقعة الحرب على غزة، فيما دفع جيش الاحتلال بتعزيزات برية على تخوم القطاع، وقصفت المقاومة مدناً إسرائيلية بعشرات الصواريخ.

وفي وقت سابق، أعلنت حكومة الاحتلال مقتل 6 إسرائيليين من جراء صواريخ المقاومة، وأعلنت أن مدينة اللد المجاورة لمطار بن غوريون الدولي تحولت في الساعات الأخيرة "مسرحاً لأعمال شغب ترتكبها الأقلية العربية".

صفات القبة
"القبة الحديدية" هي وسيلة دفاعية ضد الصواريخ قريبة المدى وقذائف الهاون، وهي غالباً ما توجد قريباً من المناطق المأهولة بالسكان؛ لتحدد الصواريخ القادمة نحوها، ومن ثم تطلق صواريخ مضادة لتفجير الصواريخ الأولى في الجو قبل سقوطها.

وبدأت "إسرائيل" بتصنيع القبة الحديدية عام 2007، وبعد سلسلة من الاختبارات، بين عامي 2008 و2009، نقلت في عام 2011 أولى الوحدات إلى منطقة الجنوب، إذ أقرت بأن الجهاز حقق خلال الاختبارات نسبة نجاح وصلت إلى 70%.

وطورت "القبة الحديدية" شركة "رافائيل" لأنظمة الدفاع المتقدمة، واختاره وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي السابق، عمير بيرتس، في فبراير 2007، انطلاقاً من تجربة حرب 2006 مع حزب الله اللبناني، ومن تجربة صواريخ المقاومة الفلسطينية محلية الصنع.

ومنذ ذلك الحين بدأ جيش الاحتلال بتطوير النظام، كحل دفاعي لإبعاد خطر الصواريخ قصيرة المدى عن مستوطناته.

ولا يختلف النظام من ناحية المبدأ عن فكرة "الدرع الصاروخية الأمريكية"، مع فارق أن الثاني مجاله أوسع، ويعتمد على تقنيات متطورة مرتبطة بشبكات تعقب بواسطة الأقمار الصناعية؛ للتصدي للصواريخ بعيدة المدى، والعابرة للقارات.

وتصل تكلفة كل وحدة من المنظومة إلى نحو 50 مليون دولار أمريكي، في حين تصل قيمة الصاروخ الواحد إلى 62 ألف دولار.

وتقوم فكرة القبة على أن النظام يرصد الصواريخ القادمة نحو منطقة تغطيته، فيحدد موقعها ثم يرسل معلومات تتعلق بمسارها إلى مركز التحكم، الذي يعمل بدوره على حساب الموقع الذي يمكن أن يضربه به، فإن كان الموقع المحدد يتيح مقداراً من الضرر يتم اعتراضه بصاروخ مضاد، وإلا فإنه يترك ليسقط.

ويحتوي الرأس الحربي لكل صاروخ يطلقه هذا النظام على 11 كغ من المواد عالية الانفجار، ويتراوح مدى صواريخه بين 4 كم و70 كم، حسب معلومات من مجموعة التحليلات الأمنية "آي إتش إس جاين".

أسباب الفشل
الخبير العسكري والاستراتيجي، العميد ركن ناظم صبحي توفيق، يضع عدداً من السيناريوهات لفشل "القبة الحديدية" الإسرائيلية في التصدي لصواريخ المقاومة بالشكل المطلوب، أبرزها "الحشد الصاروخي الذي تتبعه المقاومة كأسلوب في الوصول إلى أهدافها".

وأوضح "توفيق"

ونقل موقع"الخليج أونلاين" عن توفيق قولة"اعتمدت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة على إطلاق أكثر من 50 صاروخاً في وقت واحد، بهدف تضليل القبة الحديدية والتشويش على نظامها، وعدم إعطائها فرصة لإسقاط صواريخها".

وأمام التكتيك الجديد المستخدم من المقاومة يشير توفيق إلى أن "القبة الحديدية لا تستطيع التعامل مع جميع الصواريخ التي يتم إطلاقها بشكل كثيف وفي وقت واحد، خاصة أن تلك الصواريخ هي غير ذكية، ولا تظهر على شاشات الرادار؛ لكونها محلية الصنع".

وأمام قوة صواريخ المقاومة، وقوتها التفجيرية، يتوقع توفيق أن "تعمل سلطات الاحتلال على مضاعفة منصات القبة الحديدية في محاولة لمواجهة صواريخ المقاومة غير الذكية، ووضع أكثر من منصة في المنطقة الواحدة، والتي قد تصل إلى 8 منصات".

وحول تكلفة "القبة الحديدية"، يبين الخبير العسكري والاستراتيجي أن "تكلفتها المالية عالية جداً، ولكن هناك جهات وجمعيات يهودية تمول "إسرائيل"، لكون القبة السبيل الوحيد لمواجهة صواريخ المقاومة التي يتم إطلاقها من قطاع غزة".

تكتيك جديد
كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس"، وهي أبرز فصيل مسلح في قطاع غزة وأكثرها قوة، كشفت عن استخدامها لأول مرة تكتيكاً خاصاً بإطلاق صواريخ "السجيل" ذات القدرة التدميرية العالية في دك عسقلان.

وفي بيان لها، (الثلاثاء 11 مايو)، أكدت الكتائب أن التكتيك نجح في تجاوز القبة الحديدية وأوقع في صفوف الاحتلال قتلى وجرحى رداً على استهداف البيوت الآمنة.

وكانت أبرز الصواريخ التي استخدمتها القسام صاروخ "عياش 250"، الذي يصل مداه إلى أكثر من 250 كم، وقد استخدمته في قصف مطار رامون جنوب فلسطين وعلى بعد نحو 220 كم من غزة.

وينسب الصاروخ إلى يحيى عياش، أحد أبرز قادة "القسام"، الذي اغتالته "إسرائيل" عام 1996.

ومن بين الصواريخ المستخدمة أيضاً "صاروخ A120"، الذي سبب تسميته- حسب القسام- تيمناً بالقائد القسامي رائد العطار.

ويصل مدى الصاروخ A120 إلى 120 كم، ووصل إلى موقع الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، وصُمم لحمل رؤوس متفجرة ذات قدرةٍ تدميريةٍ عالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.