مسؤول في الانتقالي يحذر من تحركات مجلس النواب بسيئون ويصفها ب"الاستفزازية"    عدن.. جمعية الصرافين تحدد سعر جديد للريال السعودي أمام العملة المحلية    عدن .. البنك المركزي يقر ضخ العملة المحلية فئة الألف ريال القديمة إلى السوق    محللون ذات طبيعة بهلوانية    بعد سنوات من الحبس .. الإمارات ترحّل 6 من معتقلي غوانتانامو إلى اليمن    حظك مع الأبراج الجمعة 30 يوليو /تموز 2021    أبين .. وفاة 7 فتيات من أسرة واحدة إثر الأمطار والسيول    أمراض القلب.. علامات غير عادية تظهر على الجلد..تعرف عليها    ورد للتو : قوات الحوثي تكشف عن عملية عسكرية واسعة    نداء عاجل لإنقاذ حياة أجمل اعلامية في اليمن.. شاهد كيف جمعت المحافظات اليمنية مع 16 دولة في عدن    الدحيل يعلن تعاقده مع التونسي فرجاني ساسي    الاتحاد الجزائري يحدد الأندية المشاركة بدوري أبطال أفريقيا    الاتحاد الكرواتي يقيل رئيسه دافور سوكر    مليشيا الحوثي: بيان عسكري بشأن عملية عسكرية واسعة عصر اليوم    بمشاركة فتاة حسناء.. مقتل عريس يمني على أيدي أقاربه (صورة)    السفير البريطاني لدى اليمن يعلنها صراحةً ويكشف عن الدول المعرقلة لمساعي وقف الحرب في اليمن ويوجه صفعة قوية للسعودية.. ماذا قال؟    إستبعدت منه السعودية.. الإمارات تعلن عن تحالف جديد محوره إسرائيل    5 طرق بسيطة لتخفيف آلام المعدة..طبيب متخصص يوضح    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 30 يوليو2021م    غياب عربي لليوم الثالث على التوالي ...حصيلة اليوم السادس لميداليات أولمبياد "طوكيو 2020"    المليشيا تفجر ثاني منزل لأسرة دركم بمارب والحكومة تدعو المجتمع الدولي لإدانة هذه الجرائم    شاهد...وسط ذهول المشيعين.. شاب يعود للحياة فجأة قبل دفنه بلحظات وما فعلة صادم    على خطى الحوثيين ...الانتقالي الجنوبي يقدم على هذه الخطوة المثيرة للجدل    رئيس الحكومة يطلع من محافظ شبوة على جهود تعزيز الامن والاستقرار    كشف عن أسباب ضخ العملة " الكبيرة " وسلط الضوء على نقطة جوهرية.. "صحفي" قرار البنك يقود الشعب نحو الكارثة    خبير اقتصادي .. حكومة هادي وبنك عدن يتعمدا ضرب الاقتصاد ودفع العملة نحو الاتهيار    ضربة موجعة لمليشيا الحوثي في محافظة الجوف    وزير الداخلية"حيدان" يصدر قراراً جديداً    بتمويل من الشراكة العالمية.. وزير التربية يشارك في القمة العالمية للتعليم    الولاية للشعب والحكم للشعب    شاهد...ردة فعل والد التوأم اليمني بعدما علم بنجاح العملية    مسلح يقتل والدته ويصيب زوجته في إب وسط استمرار فوضى السلاح بالمحافظة    رسمياً.. السعودية تعلن رفع تعليق الدخول إلى أراضيها من يوم الأحد القادم    الذهب يصعد بفضل هذه العوامل    لبحث التعاون المشترك.. وزير الزراعة يلتقي بمدير منظمة الاغذية والزراعة (الفاو)    "تعز" تستضيف "رحلة إلى المجهول"    ماتيلدا روتكيرش أول رسامة فى فلندا.. اعرف حكايتها    عاجل : الإعلان عن صرف رواتب هذه الفئة من الموظفين    "أحبها بإرهاب" أبرز ما كتبه أنسى الحاج عن الفنانة الكبيرة فيروز    فتح باب الاشتراك بمؤتمر الناشرين لمعرض الشارقة للكتاب    إرتفاع مفاجيء لإصابات "كورونا " في أربع محافظات يمنية    النعيمي يعزي في وفاة الدكتور عبدالجليل الوزير    عاجل.. قرارات حكومية صارمة لإنهاء حالة انهيار العملة الوطنية وتخفيض وتوحيد تكلفة عمولات الحوالات في عموم المحافظات    قرار مفاجئ من الأطباء بشأن الفنانة ياسمين عبدالعزيز بعد منع الزيارة عنها    برصاصة واحدة.. شاب يمني يقتل والدته المسنة ويصيب زوجته.. لن تصدق السبب    صمت أممي إزاء غرق سفينة نفطية بعدن ينفي مخاوف المنظمة على البيئة البحرية    مناقشة تفعيل أداء مكتب هيئة الزكاة بمحافظة الحديدة    مبابي يثير ثورة غضب جماهير ريال مدريد ضد "المخادع" بيريز    دائرة الثقافة الجهادية تحيي ذكرى يوم الولاية    الحق الإلهي وجذور التقديس    وزارة الداخلية تحيي ذكرى يوم الولاية بفعالية خطابية وثقافية    بعد ان طال انتظار التعويض : نادي سيؤون يستغيث بالوزير والمحافظ والوكيل    الفنان اليمني فؤاد عبدالواحد وشيلاء سبت يخرجان عن الصمت ويكشفان حقيقة ارتباطهما    وزارة الصحة تجري ترتيبات لاستلام 151 الف جرعة من لقاح كورونا    أيهما أفضل الصوم ام الصدقة:    مروحية تابعة للمنطقة الأولى تنقل مرضى عالقين بسبب السيول في المهرة    مصر تتجاوز أستراليا وتصطدم بالبرازيل في ربع النهائي    الفنان اليمني "فؤاد عبد الواحد" يكشف حقيقة ارتباطه من ملكة جمال البحرين "شيلا سبت"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد عاما كامل : رئيس وزراء قطر السابق يعود إلى الأضواء ويكشف أسرار تغيير الحكم في قطر - وصحيفة تكشف الدوافع
نشر في المساء يوم 21 - 05 - 2014

أجرت شبكة "بي بي اس" الأميركية حوارا مثيرا مع رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، حيث كشف المسؤول القطري السابق عن العديد من الحقائق في المنطقة العربية، وداخل قطر نفسها.

وتنبع أهمية هذا الحوار انطلاقا من أن حمد بن جاسم ظل مهندس السياسة الخارجية لقطر على امتداد سنوات عدة ليست بالقصيرة.

وأشار بن جاسم إلى أن تنحي الأمير السابق عن السلطة كان مخططا له منذ فترة طويلة، إذ كان الشيخ حمد بن خليفة يعد نجله ولي العهد الشيخ تميم لتولي مسؤولية الحكم، حالما تتوفرله الخبرة والمقدرة، ولم يكن هذا التغيير مرتبطا بالإعداد لانقلاب من جانب الابن، فضلا عن ذلك كان الأمير الأب يتمتع بصحة جيدة، ولم يكن هناك ما يدفعه للتخلي عن السلطة لحساب ابنه، وخلال الفترة التي سبقت تناول الأمير الأب، تم التأكد من قيام الأمير الابن بدوره بصورة طيبة، مع ملاحظة أن الأب أسند إلى ابنه كثيرا من الملفات المهمة، وفوض إليه عددا من صلاحيات الحكم أيضا، ومن ثم كان التغيير الذي شهدته قطر أمرا مخططا له منذ فترة ليست بالقصيرة

وعندما سئل وزير الخارجية القطري السابق عما إذا كانت هناك مؤامرة شاركت فيها أطراف خارجية لدفع الأمير السابق للتخلي عن السلطة، أجاب بأن نظرية المؤامرة تعد جزءا من ثقافة المنطقة، ومن المعتاد أن يتم تصوير الأمور التي لا يتم الإحاطة بأسبابها باعتبار أنها تمثل جزءا من مؤامرة، فقد نقلت السلطة من الأب إلى الابن بصورة طبيعية.

واعترف المسؤول القطري بوجود خلافات بينه وبين الآخرين في قمة السلطة في قطر وفي داخل الأسرة الحاكمة ذاتها، وقال إن "المشاركين في الحكم يعبرون عن آرائهم بكل صراحة، وذلك قبل أن يتم اتخاذ أية قرارات مهمة، رغم أنه من غير المعتاد أن توجد اختلافات معلنة في الراي بين كبار المسؤولين في منطقة الخليج، إذ أن هناك رأيا واحدا يصدر عن قمة السلطة، رغم أن هذا الأمر يعتبر غير صحي بالمرة".

وكشف بن جاسم عن المفارقات التي يعاني منها من يتمتع بالسلطة والثروة، إذ "تصبح السلطة مصدرا للسعادة في بداية تولي المناصب، لكنها تتحول إلى عبء قاس بعد فترة قصيرة، ويصبح الحفاظ على المنصب أمرًا بالغ الصعوبة، والحفاظ على القمة لا يمكن أن يتوفر للعقلاء".

وعندما سئل وزير الخارجية السابق عما يفعله حاليا قال إنه "يمارس التجارة والاستثمار، فقد كان يزاول النشاط الاقتصادي قبل أن يتقلد المناصب الحكومية، وقد كان والده تاجرا ومن أرباب الملكيات العقارية الواسعة قبل طفرة النفط في قطر، وأضاف أنه توقف عن ممارسة أي نشاط تجاري داخل قطر أو خارجها، وبمقدوره ان يمارس الاستثمار بصورة أفضل حاليا، فلديه الوقت الكافي للتفكير قبل اتخاذ القرار".

وردا على سؤال حول حجم ثروته قال المسؤول القطري إن "ثروته تقترب من حجم الثروة التي يتمتع بها أي مواطن في قطر، ومع ذلك لم ينكر أنه من الأثرياء".

وتطرق رئيس وزراء قطر السابق، إلى الخلافات مع المملكة السعودية، واعترف بوجود تفاوت في وجهات النظر مع الرياض، ولكن يتعين التعامل مع الدول الكبرى المحيطة بقطر مثل السعودية وإيران، وهذا هو المبدأ الأساسي في السياسة الخارجية لقطر، ولم ينكر المسؤول القطري وجود خلافات حالية، لكنه طالب بحل هذه المشاكل من خلال الحوار.

وأضاف: لم نجئ بالإخوان إلى السلطة، ولكن الشعب انتخبهم في مصر، بل إن قطر بادرت إلى دعم الشعب المصري خلال فترة الحكم العسكري بقيادة المشير طنطاوي، وجاء رئيس الوزراء المصري الأسبق عصام شرف إلى الدوحة، وقررت قطر حزمة من المساعدات للشعب المصري، أي أن قطر ساعدت الشعب المصري قبل مجيء الإخوان.

وأردف بن جاسم: والإخوان أيضًا في ليبيا انتخبهم الشعب الليبي، لكن أشقاءنا في منطقة الخليج يختلفون معنا في هذه النظرة، ولهم الحق في ذلك.

وعندما سئل المسؤول القطري السابق عن الموقف من المشير السيسي، قال إن "من المتوقع أن يتم انتخابه وسوف يحظى بالشرعية، ولكن إذا خرجت الملايين تطالب بابتعاده عن المشهد السياسي، فإن أي وضع جديد سيتم الاعتراف به، ما دام يمثل خيار الشعب المصري".

واعترف المسؤول القطري السابق بأنه شخصيا لا يميل إلى الإخوان، ولم يدعمهم.

من جهة أخرى، شدد الشيخ بن جاسم على أن قطر لا تتمتع بالديمقراطية الكاملة، ولكن هناك العديد من التغيرات، ويمكن أن تشهد العلاقة بين الشعب والأسرة الحاكمة في قطر المزيد من التطورات، ولن تكون قطر بمعزل عن التغيرات التي تشهدها المنطقة، بعد أن تغير الشرق الأوسط بالكامل في أعقاب إشعال المواطن التونسي محمد بوعزيزي النار في نفسه.

وفي هذا السياق، يمكن أن تشهد قطر انتخابات نقابية وبلدية مع إقرار دستور. ردا على الاتهامات التي توجه إلى قطر بالتدخل في الشأن الليبي قبيل الإطاحة بنظام القذافي مباشرة، قال بن جاسم أن قطر كانت شريكة للغرب في إسقاط نظام القذافي، ولم تكن قطر وحدها التي دعمت ثورة الشعب الليبي، ولذا لا يمكن الاستمرار في توجيه اللوم إلى قطر، ولكن الغرب لا توجد لديه إرادة للتوصل إلى حلول عادلة للمشاكل التي تهدد المنطقة.

وطالب المسؤول القطري السابق بمزيد من التقارب بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، حتى يمكن تحقيق الوحدة الاقتصادية والسياسية ، مع الاعتراف بأن السعودية هي القوة الرئيسية في المنطقة الخليجية.

وعندما سئل بن جاسم عما إذا كان الأمير الشيخ تميم قد أحدث تغييرات في السياسة الخارجية لقطر، قال إن هناك بالطبع المزيد من التغيرات، وكمواطن قطري يمكنني التحدث عن تغيرات ملموسة، والأمير لديه 100% من السلطات وبما يحقق مصلحة قطر.

وتناول المسؤول القطري السابق مصدر الخلافات مع بعض الدول العربية، بقوله إن "قطر لديها طموحات، وهي تدرك حجمها وقدراتها جيدا، ولكن الدول العربية الكبرى لا تقوم بدورها، وتمنى لمصر أن تكون بحالة أفضل بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة".
____________
لماذا ؟

عد ما يقرب العام من عزلة من جميع مناصبه في الدولة القطرية، خرج الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري السابق عن صمته، وعاد الى الاضواء مجددا عبر مقابلة مع شبكة "بي بي اس″ الامريكية تحدث فيها "بدبلوماسية ملحوظة" عن عملية التغيير التي تمت في قطر وانتقال السلطة من الامير الاب حمد بن خليفة آل ثاني الى الابن الشيخ تميم بن حمد، وطموحات قطر الاقليمية ودورها في دعم الاخوان المسلمين في مصر.
كسر الشيخ حمد بن جاسم لحاجز الصمت في حد ذاته خبر رئيسي لا يمكن تجاهله، خاصة في مثل هذا التوقيت الذي تتفاقم فيه الخلافات بين دول الخليج العربي، وسحب ثلاث دول هي السعودية والامارات والبحرين سفرائها من الدوحة في خطوة غير مسبوقة، فالشيخ حمد كان لاعبا رئيسا في السياسة العربية في الاعوام العشرين الماضية، وكان شريكا رئيسيا للامير السابق في الاطاحة بوالده الشيخ خليفة بن حمد في انقلاب ابيض، وكذلك في عملية بناء قطر الحديثة، والوقوف خلف "ثورات" الربيع العربي، وهي ثورات مر عليها مرورا عابرا في هذا الحديث.
المقابلة الصحافية تضمنت دفاعا واضحا عن سياسة قطر الحالية، وتفسير سياساتها الخارجية والداخلية، وتسليط الاضواء على علاقاتها الاقليمية وخاصة مع مصر والمملكة العربية السعودية، ودورها في ليبيا ولكنها لم تتعرض الى قضايا مع ايران وتركيا، لم يوجه فيها اي نقد، ولم يظهر اي مرارة لقرار عزله وابعاده، ولكنه لم يمدح في الوقت نفسه العهد الجديد.
امران اساسيان كانا لافتين في هذه المقابلة لا يستطيع اي مراقب تجاهلها في اي قراءة اولية سريعة لما بين سطورها:
*الاول: تأكيد الشيخ حمد بن جاسم "ان الاسلاميين لهم دور مؤثر في المنطقة من العراق حتى المغرب، وهم قوة سياسية مهمة لا يمكن تجاهلها من قبل قطر، فاذا كانت السعودية تدعم المشير عبد الفتاح السيسي صراحة، وقطر تدعم الاخوان، فمن الذي يملك الحق في تحديد الصواب او الخطأ، السعودية ام قطر؟".
لكن الشيخ حمد، وبعد هذه الاجابة الدبلوماسية، اعترف، وهذا مهم جدا، انه شخصيا لا يميل الى الاخوان ولم يدعمهم" في تمييز لشخصه عن سياسة الدولة الرسمية والنأي بالنفس عنها.
*الثاني: مطالبته بمزيد من التقارب بين الدول الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي حتى يمكن تحقيق الوحدة الاقتصادية والسياسية ولكنه "اعترف بان السعودية هي القوة الرئيسية في المنطقة الخليجية"، وهذا الكلام، وفي مثل هذا الوقت، ينطوي على معان كثيرة.
رئيس الوزراء القطري السابق شخصية لها خبرة وباع طويل في السياسة، ويزن كلماته بميزان من الذهب، ويعني كل كلمة يقولها، ولا بد انه استعد لهذه المقابلة جيدا، وتوقف عند كل عبارة فيها ومعه رهط من المساعدين، لانه يعلم جيدا انها ستتعرض للتحليل الدقيق من قبل المسؤولين في مجلس التعاون الخليجي، ولهذا فان السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو حول ما يريده في نهاية المطاف من خلالها.
لا نعتقد ان هذا الرجل الذي يملك المليارات من الدولارات (لا يوجد رقم رسمي حتى الآن) سيكتفي بالعمل في التجارة والاستثمار كما قال، ويقنع بالجلوس في صالونات شققه الفاخرة في لندن وباريس ونيويورك مثل الآلاف من الميلونيرات العرب والخليجيين، ويحملق في شاشات القنوات الاقتصادية لمتابعة حركة الاسهم العالمية صعودا وهبوطا، ولا بد انه "يحن" الى دور سياسي خاصة انه ما زال في اوائل الخمسينات عن عمره، ويملك شبكة علاقات عالمية واسعة.
هناك احتمالان رئيسيان يمكن استخلاصهما من تحليل اولي لهذه المقابلة وتوقيتها، وما جاء فيها من رسائل متعددة حول الخلافات الداخلية في وسط الاسرة الحاكمة القطرية التي اعترف بوجودها دون مواربة ولكن دون تفصيل، وغياب الديمقراطية في قطر، وتمسكه بوحدة مجلس التعاون الخليجي وعدم دعمه المعلن للاخوان:
الاحتمال الثاني: حرصه على الظهور بمظهر الحريص على الاسرة الحاكمة وتماسكها وانه ليس مغردا حاليا، او في المستقبل، خارج سربها مثلما راجت بعض الشائعات بعكس ذلك، حيث لم يوجه كلمة نقد واحدة للامير الجديد الشيخ تميم بن حمد الذي لم يحضر، اي الشيخ حمد بن جاسم، اجتماع الاسرة الذي تقرر فيه التنازل له، اي الشيخ التميم، عن الحكم، ولم يشاهد ايضا ضمن طابور المبايعين له في الديوان الاميري، بل ولم تظهر له اي صورة في صدر الصحف او التلفزيونات القطرية، الرسمية او غير الرسمية.
*الاحتمال الثاني: ان يكون يبحث دور سياسي جديد داخل قطر، او في اطار مجلس التعاون الخليجي، او الجامعة العربية كأمين عام لها مثلا، وهناك من يذهب الى ما هو ابعد من ذلك، ويقول انه يتطلع للامانة العامة للامم المتحدة، ويمكن تصنيف هذه المقابلة في خانة محاولة تقديم اوراق الاعتماد، او السيرة الذاتية لاحد هذه المناصب.
من الصعب الجزم في الوقت الراهن اي الاحتمالين الاكثر ترجيحا، ولا بد من الانتظار والمتابعة لما يجري في دولة قطر وجوارها من تطورات، وما يدلي به الشيخ حمد بن جاسم من تصريحات ولقاءات صحافية في المستقبل وما يعبر عنه من مواقف سياسية، لكن ما يمكن ان نجزم به قطعا ان هذه المقابلة، وبعد صمت وابتعاد عن الاضواء لاكثر من عام، لا يمكن ان تكون عشوائية ومجرد صدفة عابرة، وانما من العلاقات الفارقة في السياسات الخليجية والعربية، فالرجل اختلفنا معه او اتفقنا، ونحن في هذا الصحيفة نختلف مع معظم توجهاته، يتمتع بكم هائل من الطموح السياسي والشخصي.

"راي اليوم"
أخبار من الرئيسية
قراءة في موقف الحراك الشمالي ... ماذا عن موقف الحراك الجنوبي ؟
نص أخطر تقرير أمريكي عن مسؤولين يمنيين متهمين بدعم "الإرهاب"
المرأة التي أذلت أثرى الرجال في العالم .. أسرار تكشف لأول مرة عن الوليد بن طلال!
إبرة القهالي التي أحبطت القصاص من قتلة الحمدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.