فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي..مسؤولية شعب وهوية واستعادة الشرعية    تجدد المعارك في أبين فجر اليوم وناطق الانتقالي يتحدث عن هجوم للقوات الحكومية    ثاني دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية تعلن رسمياً نقل سفارتها إلى القدس    بالصور.. نسيان" لفة شاش"في بطن مريضة بمحافظة إب    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    حملة غير مسبوقة ...فرنسا تضع أكثر من 70 مسجداً تحت المراقبة وتهديد بإغلاقها    واشنطن بوست: بومبيو قد يعلن الحوثيين " جماعة إرهابية" هذا الأسبوع    تعرف على أسرع 3 طرق فعالة للتخلص من نزلة البرد    لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟    القطاع المصرفي في اليمن يمر بأسوأ مراحلة منذ بدء الحرب وهذه هي الأسباب..    مشاكل في القلب وظهور علامات في جسمك تدل على حدوث نوبة قلبية قريبة    رئيس إعلامية إصلاح عدن: تنفيذ اتفاق الرياض أفضل من تعطيله والسلام خير من الحرب    إصابة أحد لاعبي برشلونة بفيروس كورونا    تفاصيل...صراعات الأجنحة الحوثية على المنهوبات في صنعاء تمتد إلى قيادات الأجهزة الأمنية وتصفيات في الحديدة وإغتيالات في الأمانة    انفجارات ضخمة تهز مطار صنعاء وسط خوف وهلع بين المدنيين ومأرب برس تكشف التفاصيل    الدولار يقترب من حاجز 900 .... التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الخميس    إسرائيل تعلن استلمها أقوى وأخطر السفن الحربية في العالم من المانيا بعد تصاعد التوتر مع إيران    الحضرمي في منتدى روما لحوارات المتوسط بنسخته السادسة    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    بالاسم.. استشهاد عدد من ضباط وأفراد الجيش الوطني بمأرب    سان جيرمان يقسو على مانشستر يونايتد    برشلونة يحقق فوزا هاما امام فرينكفاروس المجري في دوري ابطال اوروبا    مهرجان كرنفالي بهيج لفتيات عدن    وسائل إعلام فرنسية تعلن وفاة الرئيس الفرنسي السابق قبل قليل    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    تشيلسي يكتسح إشبيلية برباعية    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    وزير يدعو إلى وقف انهيار العملة ويحذر من كارثة وشيكة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    متى تبدأ الشمس بتهديد الأرض؟    شاهد بالصور.. لحظة وصول أول مطرب إماراتي إلى إسرائيل منذ اتفاق التطبيع    تغريم ميسي بسبب تحيته لمارادونا    ابو راس يشيد باسهامات ياسين القباطي في مكافحة الفساد وإثراء العمل السياسي    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    الأمين العام يعزي الحاج عبدالله صالح قبان بوفاة نجله    افتتاح ووضع حجر الأساس ل9 مشاريع في القطاعين العسكري والأمني    البنك المركزي اليمني في عدن يوقف 30 شركة صرافة (وثيقة)    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    حِميَرٌ تغزو فارس    انخفاض أسعار الذهب    البنك المركزي يجمد حسابات 30 شركة ومنشأة صرافة (تعرف عليها)    لم توصف بأنها إرهابية .. عارضة أزياء روسية ترتكب جريمة مروعة    التأهل يراود ميلان و19 فريقا في جولة مثيرة من الدوري الاوروبي    هآرتس.. "خدمات زنا متبادلة" مشروع مشترك إماراتي إسرائيلي    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    غريفيث يكتفي ببيان مقتضب ويقول أن الأمر مفزع    ممرضة تفجر مفاجأة صادمة بشأن وفاة مارادونا    نعيش مرحلة استحمار اليمن!    تعرف على العقوبة التي تنتظر "محمد رمضان" حال إدانته بالتطبيع مع الإحتلال؟    المسنون يواجهون مصيرين حتميين في ظل كوارث الحرب في اليمن    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز المكلا لغسيل الكلى.. شريان ينبض بالحياة
نشر في نجم المكلا يوم 21 - 01 - 2012


/ استطلاع : محمد سالم بن ثعلب:
أقسى التعاسة أن يبلغك الطبيب بالحُكم التالي: أنت مصابٌ بفشل كلوي!!.
للإصابة بالفشل الكلوي عشرون سبباً. بيد أن علاجه واحد .. الغسيل ، دون ملل،لمدة مفتوحة: سنة، سنتان، عشر.. يعتمد ذلك على صبر المريض..وجيبه! .
تبدأ معاناتهم ..هكذا!!
يمد المريض جسده المتعب، على السرير ، مدة أربع ساعات، كل ثلاثة أو أربعة أيام.. من وريد في اليد أو الرقبة يخرج دم المريض، حتى آخر قطرة، ثم يعود إلى الجسم، بعد تنقيته من السموم والسوائل ، عبر شريان يدوي .. و أثناء ذلك يمر الدم بمصفاة زجاجية، لا يتجاوز ارتفاعها 15سم، وعرضها5سم تدعى «فلتر» وتبلغ قيمتها، مع مستلزمات أخرى صغيرة، 40$ تقريباً، يرتبط مصير الفرد وأسرته بهذه العلبة .! (في الغالب يستخدم الفلتر مرة واحدة لمريض واحد). صحيح أن السرطان رُعب. وصحيح أيضاً أن الفشل الكلوي رعبان: رُعب إرهاق المريض وأسرته، نفسياً وجسدياً، ورعب أشد ، حال مرّ أسبوع زمن، دون ثلاث جلسات غسيل.
في اليمن، خلافاً للعالم، تُخفض جلسات الغسيل إلى جلستين، في أحسن الحالات وأوفرها حظاً، وإلى جلسة واحدة، يكون على عاتقها استعادة مريض تعب من موت محقق! ولهذا السبب لا يمارس غالبية مرضى الكلى حياتهم بشكل طبيعي. ولكن على ما يبدوا أن مرضى الفشل الكلوي بمحافظة حضرموت أكثراً حظاً من غيرهم .. وحتى نؤكد هذه المعلومة نأخذكم في جولة داخل مركز المكلا لغسيل الكلى بهيئة مستشفى ابن سينا العام محافظة حضرموت.
على نفقتهم كانت البداية
أفتتح المركز بنسخته الأولى في شهر أغسطس 96م وكان البدء بعملية الغسيل للمرضى تحديداً في 23/ 8/ 96م, بتمويل ودعم منقطع النظير من الشيخ/ سالم أحمد بقشان والشيخ أحمد محمد بانعيم .. ليستمر الدعم من تاريخ الافتتاح إلى يومنا هذا !!. مركز المكلا لغسيل الكلى، من النظرة الأولى قياساً بالمرافق الصحية الأخرى ، أفضل: كادراً ونظاماً وقدرة استيعابية, أظنه الوحيد بين المرافق الصحية الحكومية والخاصة بالمحافظة الذي لا تُذكّرك صالة استقباله ب «باصات» فرزة فوة ،فهو واسع وجيد التهوية .. ولا وجود تزاحم للمرضى في الانتظار .. تسير الأمور بتنظيم دقيق داخل المبنى الجديد الذي أفتتح في 25 شعبان 1431ه .. سألت في المركز عن الدكتور أحمد العسكري رئيس مركز المكلا لغسيل الكلى فأشير إلى مكتبه .. هناك وجدت الرجل جالس يحتسي فنجان شاي يجدد به نشاط نهار مظن وهو يرتدي البذلة الخضراء الخاصة بغرفة العمليات، عرفت حينها أنه قد غادر غرفة العمليات لتوه، وهو بحاجة لأن يستريح ولكني وجدتها فرصة.. الرجل لا يستريح كثيراً .. وقد لا تتكرر هذه الفرصة .. وبكل رحابة صدر رحب بوجودي وبكل شفافية، وبعد أن اعتدل في جلسته قال: ( نعمل 24 ساعة في اليوم ).. ثم تحدث عن بداية العمل بالمركز قائلا: (بالنسبة للتطور على مستوى البناء: ابتدأنا العمل في القسم القديم الذي هو جزء من المبنى الأساسي لمستشفى ابن سينا وكان مكون من غرفتين للغسيل وغرفة تحليه، ومكتب ومستودع ..الآن بحمد الله انتقلنا إلى القسم الجديد ( بعد أنشاؤه على نفقة فاعلي خير ) وهو مبنى مستقل داخل حرم المستشفى بقدرة استيعابية لحوالي 40 مكينة غسيل، وأسسنا للطابق الثاني على أساس أن الدولة ترعى فكرة أنشاء مركز زراعة الأعضاء في حضرموت مستقبلاً .. تم تأسيس المركز على أساس مستقبلي وأفكار من هذا النوع. بالنسبة للتطور على مستوى القسم بدأنا العمل بخمس مكائن ثم سبع ثم عشر والآن تعمل تحت الخدمة 18 إلى 20 مكينة غسيل .أما بالنسبة للمرضى كان عندنا حوالي 30 مريض منتظم على الغسيل جزء منهم كانوا يغسلوا في دول الخليج ومصر وهم مقيمين هناك لغرض الغسيل وكذلك في صنعاء .. أصبحنا الآن نغسل للمرضى من المهرة إلى شبوة حوالي 90 إلى 100 مريض منتظم على الغسيل "المنتظم على الغسيل يعني يغسل من مرة إلى 3 مرات في الأسبوع"..).
ينم مركز المكلا لغسيل الكلى، شكلاً ومحتوى، عن لمسة «مودرن»، في التخطيط والإدارة على حد سواء، وعن رغبة حقيقية في تقديم خدمة متكاملة لمريض بلا تأمين صحي، في بلد، دخْل الفرد فيه أكثر من حقير!.
اهتمام حكومي بالأموات قبل الأحياء:
سألت الدكتور العسكري عن ميزانية الحكومة المعتمدة لتشغيل المركز.. فجاءت الإجابة كالصاعقة بأن المركز لم يدرج في موازنة الدولة لا بصفته مركزاً مستقلاً ولا بصفته مركزاً يتبع هيئة مستشفى ابن سينا العام وأن كل ما تم انجازه خلال 16 سنه تقريباً هو بجهود ذاتية ودعم سخي من الشيخ/ سالم أحمد بقشان والشيخ أحمد محمد بانعيم . وعن الخطوات المتخذة بهذا الخصوص قال الدكتور العسكري: ) نحن الآن نبذل جهد مع إدارة الهيئة والمحافظ في أن يتم إدخال مركز المكلا لغسيل الكلى في ميزانية الدولة .. إلى متى سيظل المتصدق..؟!! والحكومة حتى الآن لم تستوعب المركز في الموازنة .. نحن نتمنى أن تغطي الدولة حتى لو ما نسبته 50% من موازنة المركز وبعد ذلك تأتي البقية.. المهم أن يرتبط بميزانية الدولة.. المتصدق لم يتوانى في بذل الجهد لكن سبحان الله ..!!، وقد طُرح موضوع الموازنة على محافظ المحافظة، ورئيس الهيئة الدكتور/ سالم كنيد قد أدرج المركز ضمن ميزانية الهيئة وفي الزيارة الأخيرة لوكيل وزارة الصحة طرح الموضوع وأوصى الوكيل برفع مذكرة عبر المحافظ لوزارة الصحة والسكان ووزارة المالية بهذا الخصوص.. وما يجب أن نعلمه أن جميع مراكز غسيل الكلى بساحل ووادي محافظة حضرموت هي مراكز يرعاها متصدقين.).
لا ندري لماذا تتجاهل الحكومة حقوق المواطن وهو في أضعف حالاته .. مرضى السرطان مثلاً لا راعي لهم بعد الله عدا مؤسسة يتيمة تخلى داعموها عن دعمها مؤخراً ليتحمل المريض كلفة الجرعات الكيماوية 100% والتي تقدر كلفة الجرعة الواحدة منها بحوالي 70000 ريال ..أجبرت أغلب المرضى على الهروب من رعاية المؤسسة إلى مستشفى الثورة بالعاصمة صنعاء حيث العلاج المجاني والسكن المجاني بعد دفع أجرة وعناء السفر الذي لا يذكر أمام قيمة الجرعات . وهاهو مركز المكلا لغسيل الكلى قد بلغ من العمر 16 سنة دون رعاية من ولي الأمر( الحكومة ) .. المتصدق بنا .. وجهّز .. ودرّب .. وكافئ .. ووفّر .. في ضل غياب حكومي قاهر، لا لفقر !! ولا لإهمال للمواطنة.. بالعكس!!.. فحكومتنا الرشيدة تهتم بالمواطن الميت قبل الحي!!.. فقد وفرت الحكومة قرض قيمته مليار وثلاثمائة مليون ريال لتجديد أسوار مقابر العاصمة صنعاء !!.. لا أدري أنضحك أم نبكي من هذه الهبالة ؟!! بالله عليكم من أحق بهذا المبلغ.. الميت أم الحي ؟!! وهذا قرض من عشرات القروض التي تصرف (بالهبل).. مشكلة اليمن انها بلا كليتين: جسم يحبس السموم. فالفاسدون في إقامة جبرية على كراسيهم الدوارة، فيما الثروات تزهق على مرأى ومسمع من الجميع!.
مركز مرجعي لثلاث محافظات بدون ميزانية حكومية
وبعيداً عن الحكومة وذكرها الذي يزكم الأنوف.. نعود للدكتور أحمد العسكري رئيس مركز المكلا لغسيل الكلى متسائلين عن الكادر الطبي والتمريضي العامل بالمركز قال:( أهم عنصر في عمل مراكز غسيل الكلى هو الكادر.. صحيح أن المكينة عملها مبرمج ولكنها بحاجة إلى من يجيد التعامل معها .. بالنسبة للطبيب استقدمنا د. أحمد رشاد بداية الأمر من هيئة مستشفى الثورة بالتعاقد بيننا وبين الهيئة. أما الكادر التمريضي والفني تم تدريبهم مسبقاً في دبي وآخرين قاموا باكتساب خبرة ومهارة وتدربوا على يد الممرضة الهندية في بداية الأمر، ولم يتبقى من تلك المجموعة إلا حوالي أربع ممرضين وبسبب ظروف بعضهم أجبروا على الانتقال من العمل بالمركز إلى أقسام أخرى وخاصاً الكادر النسائي من اللاتي تزوجن وأنجبن وصرن لا يستطعن العمل بالمركز.
المركز اليوم أصبح مركزاً مرجعياً لعدة مراكز صغيرة منتشرة في بعض المديريات تقوم تلك المراكز بإرسال بعض ممرضيها للتدرب وكسب الخبرة من ممرضينا، على سبيل المثال قمنا بتدريب مجموعة ممرضين وأطباء ومهندسي مكائن مبعوثين من قسم أمراض الكلى بالقطن. وحالياً نقوم بتدريب آخرين من مديرية الشحر، وكذلك تم تدريب ممرضين من عزان محافظة شبوة .. نحن عندنا التطور ملموس ولا أعني أن أعمل دعاية غير واقعية بل هذا التطور ملموس فعلاً لكل من زار المركز وكل من يعرف المركز سابقاً وما هو عليه اليوم، وهذا شي لمصلحة البلد عموماً .. )
إجراءات وقائية
قبل سنة ونيف دوّت في عدن فضيحة طبية، تم نقل دم مصاب بفيروس الإيدز إلى مريض سليم، بسبب خطأ ارتكبه مختص التحاليل في مستشفى الجمهورية تقريباً.
يخشى مرضى الكلى الوقوع في «بلوة» كهذه.. كيف يتعامل مركز المكلا لغسيل الكلى مع مرضى الفشل الكلوي المصابين بالايدز أجاب الدكتور العسكري بإجابة باعثة على الاطمئنان قائلاً:( أن هناك إجراءات وقائية إذ أن فحوصات شاملة تجرى للمريض أولاً. فضلاً عن الأقسام المعزولة مثل حالات الإيدز ووحدة الغسيل البريتوني المخصص للمصابين بفيروس الكبدC على حدة والفيروس B على حدة وهو الأخطر والأقوى من حيث القدرة على العدوى.)
لا أزمة مياه ولا مشاكل كهرباء في المركز والطموح مستمر
يقول الدكتور العسكري: ( مشكلة تحليت المياه بالمركز حلت بوجود مركز تحليه حديث يغذي 35 مكينة غسيل كلى في وقت واحد بدون أزمة مياه .. وبالنسبة لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي على مكائن الغسيل ولله الحمد المكائن الجديدة بالمركز لديها القدرة على تخزين الكهرباء بعد الانقطاع المفاجئ لفترة من الزمن نستطيع خلالها أن نعيد كل شي إلى محله .

ولن نتوقف عند هذا الحد من التطور فلدينا مشروع وتصور بزيادة عدد مكائن الغسيل وربط المركز بالتكييف المركزي لهيئة مستشفى ابن سينا وقد قدمت الدراسة حول هذا الموضوع للمتصدق برغم كلفتها المالية إلا أنني أأمل أن يكون الرد طيب إن شاء الله.).
دعوة للجميع
كلمة أخيرة للدكتور أحمد العسكري رئيس مركز المكلا لغسيل الكلى قال فيها ): أتمنى من كل الجهات أو الأفراد وكل من يستطيع أن يؤثر على الجهات ذات العلاقة لإدراج مركز المكلا لغسيل الكلى ضمن ميزانية الدولة فليعمل .. والأفراد ذاهبون والمركز باق في خدمة مرضى الكلى موفراً لهم عناء السفر إلى خارج البلاد كما كان الكثير من مرضى الكلى من محافظة حضرموت يقيموا في جمهورية مصر والبعض في دول الخليج لأجل الغسيل .. والله الحمد عادوا للمحافظة وللغسيل في المركز، بعد افتتاح المركز الجديد.وكذلك المرضى الذين يقيمون في العاصمة صنعاء للغسيل وعلى ما أذكر كانوا يسكنون في سكن خيري قائم عليه أحد الخيرين من أبناء المحافظة أعتقد أن أسمه شماخ . هؤلاء المرضى جميعهم أصبحوا يغسلون عندنا في المركز).
خاتمة
يختلف الفشل الكلوي عن السرطان بعدة أشياء نذكر منها: إنه، أي الفشل، أكثر انتشاراً من اللوكيميا " سرطان الدم ". والفترة الزمنية بين جرعتين علاجيتين قصيرة جداً. و انه مرض قابل للشفاء بنسبة 100٪ في حال توفرت الإمكانات. فلو تسنى لمريض الكلى أن يحظى بثلاث جلسات غسيل في الأسبوع، فإنه سيكون إنساناً طبيعياً منتجاً في حياته وأسرته وعمله، أن شاء الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.