المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمى الضنك.. والاحتباس الحراري - (دراسة حول تفشيها باليمن)
نشر في نبأ نيوز يوم 04 - 08 - 2010

إن اكتشاف حمى الضنك في اليمن تم في أوائل التسعينيات وأدى تفشي حمى الضنك في اليمن بمحافظات حضرموت وتعز وعدن وأبين والحديدة إلى وقوع العشرات من حالات الوفاة في الأشهر القليلة الماضية ووفقا لما ذكره المسؤولون ما زال تفشي الحمى يحصد عددا متزايدا من الأرواح . كانت هذه السطور المقتبسة من موقع إذاعة الامم المتحدة عبر الانترنت والمنشورة منتصف الشهر الفائت والتى تشير إلى حجم الخطر المتزايد جراء تفشى هذا المرض الخطير.
إلا انة من خلال متابعة سرعة الانتشار لهذا الوباء وما اكدتة كثير من الابحاث العلمية من ان هناك صلة وترابط بين الظاهرة العالمية لما يسمى بالاحتباس الحرارى وظاهرة تفشى الاوبئة والامراض والتى اتمنى ان اكون قد سلطت بعض الضوء عليها ليس لمجرد العلم بالشئ انما ايضا لوضع المعالجات الممكنة بتعاون بين الدولة والمواطنيين على حد السؤ .
فقد قررت منظمة الصحة العالمية التصدي لتحدي ظاهرة الاحتباس الحراري (Greenhouse effect) التي بدأت تنعكس على صحة البشرفقد نبهت المنظمة في 2005 الى ان ارتفاع حرارة الكوكب يسهم بالتسبب في 150 الف وفاة وخمسة ملايين حالة مرضية كل سنة وتمثل الحشرات التي تنقل امراض الحميات العلامة الأوضح على كون الاحتباس الحراري بدأ في التأثير على صحة الإنسان في حين يقول الباحثون ان العثورعلى هذه الحشرات في المناطق ذات الحرارة المنخفضة مثل كوريا الجنوبية ومرتفعات بابوا غينيا الجديدة صار معتادا حيث يوفر الطقس الحار لتلك الحشرات فرصة التكاثر بنسق أسرع والذي يؤدي بدوره إلى تزايد التهديد بوقوع أوبئة.
وبإرتفاع الحرارة التى تسبب الوفاة اثناء موجات الحر الشديد اولدى احداثها كوارث مثل الفيضانات والاعاصيراوالجفاف والتي تؤدي الى تدهور في نوعية المياه مما يشجع على ظهور امراض متعلقة بالاسهال وكذلك فان تزايد الامطار ودرجة الحرارة له تأثير على إنتشار امراض إستوائية مثل حمى الضنك او الملاريا اللتين تنتقلان بواسطة البعوض.
وفى الحقيقة ليس بمستغرب ان تعانى عديد من محافظات الجمهورية إنتشار وباء حمى الضنك وتزايد فى أعداد المصابين بحمى الملاريا فقد سجلت كثير من المستشفيات الحكومية والخاصة على حد السواء تزايداً ملحوظا فى عدد الحالات االمشابه مع الافتقار فى كثير من الاحيان إلى التشخيص الدقيق.
وسنرفق فى هذا المقال بعض الاحصائيات لاكثر المناطق إنتشاراً حيث كانت إحصائيات شبه رسمية كشفت عن وجود ألف حالة إصابة بالمرض منها 600 حالة ترقد في مستشفيات حكومية وخاصة بعدن و400 حالة تتواجد في مستشفى ابن خلدون العام في مدينة لحج فى حين تقول الإحصائية الصادرة عن مصادر طبية أن عدد الحالات التي يتم استقبالها في المستشفيات الحكومية بعدن تصل إلى 30 حالة في اليوم الواحد وفى شبوه اكتشفت 233 حاله منها 40 إصابة و193 حالة اشتباه في المديريات التسع للمحافظة فى حين تشير الإحصائية إلى أن عدد الوفيات المسجلة حتى الآن في عدن بلغت 150حالة من مختلف الأعمار منهم طبيبتا أسنان توفيتا في مستشفى خاص بعد إصابتهما بالفيروس المسبب للمرض.
اما فى محافظة تعز فقد اشارت التصريحات الرسمية المعلنة إن حالات الإصابة لا تتجاوز 950 إصابة ولا توجد سوى حالة وفاة واحدة بينما تقول مصادر اخُري ان عدد الإصابات تجاوز 100 ألف حالة توفي منهم ما يقارب 50 حالة وهناك سبعة أطباء أصيبوا توفي واحد وقس على ذلك محافظة الحديدة والمناطق المتاخمة لها جغرافيا والتى تشير كثير من التقارير المؤكدة ان المرض الآن منتشر بشكل مخيف مع قصور في جهود المكافحة وربما قد خرج هذا الوباء عن السيطرة.
ماذا تعرف عن حمى الضنك؟
حمى الضنك (Dengue fever) من أنواع العدوى المنقولة بالبعوض والتي أصبحت تشكّل في العقود الأخيرة قلقاً كبيراً على الصحة العامة وعلى الصعيد الدولي حيث تنتشر حمى الضنك في المناخات المدارية وشبه المدارية في شتى أنحاء العالم وفي المناطق الحضرية وشبه الحضرية بالدرجة الأولى .
تنجم حمى الضنك عن أربعة فيروسات منفصلة يوجد بينها ترابط وثيق والشفاء من العدوى التي يسبّبها أحد تلك الفيروسات يوفّر مناعة ضدّ ذلك الفيروس تدوم مدى الحياة غير أنّه لا يوفّر إلاّ حماية جزئية وعابرة ضدّ العدوى التي قد تظهر لاحقاً بسبب الفيروسات الثلاثة الأخرى وهناك بيّناتمؤكدة على أنّ التعرّض لعدوى حمى الضنك بشكل متكرّر يزيد من خطر الإصابة بحمى الضنك النزفية.
وبالنظر فى الانتشار الجغرافي لهذا المرض والذى شهدت معه معدلات وقوع حمى الضنك زيادة هائلة في شتى ربوع العالم في العقود الأخيرة فقد أصبح 5ر2 مليار نسمة معرّضين لمخاطر الإصابة بهذا المرض وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية حالياً فهناك احتمال وقوع 50 مليون من إصابات حمى الضنك كل عام في جميع أنحاء العالم وفى الحقيقة فإن انتشار المرض في مناطق جديدة لا يرافقه ارتفاع في عدد الحالات فحسب بل كذلك حدوث فاشيات مدمّرة كان اخرها وقوع 890000 حالة أُبلغ عنها في إقليم الأمريكتين منها 26000 حالة خطره من حالات حمى الضنك النزفية
ماهى الطرق التى ينتشر من خلالها هذا المرض؟
ومن نعمة الله ان هذا المرض لاينتقل من شخص إلى آخر مباشرة بل يحتاج إلى وجود وسيط وهو البعوض ولذلك تنتقل فيروسات حمى الضنك إلى الإنسان عن طريق لدغة بعوضة من جنس الزاعجة المنقّطة بالأبيض (Aedes aegypti) تحمل تلك الفيروسات ويكتسب البعوض الفيروس عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالعدوى وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم 8 إلى 10 أيام يصبح الفيروس فى مرحلة يسبب فيها ظهور المرض.
أثناء لدغ البعوض للاشخاص وامتصاص دمائهم ينتقل الفيروس طيلة حياته بهذه الطريقة ويدور الفيروس في دم المصابين به طيلة يومين إلى سبعة أياموهى فترة كافية لظهور الاعراض وقد يكتسب البعوض من جنس الزاعجة المنقّطة بالأبيض الفيروس عندما يمتصّ دم أحد المصابين به خلال تلك الفترة.
أعراض المرض !!
حمى الضنك مرض خطير يشبه الإنفلونزا ويصيب الرضّع وصغار الأطفال والبالغين ولكنّه قلّما يؤدي إلى الوفاة.
وتختلف العلامات السريرية لحمى الضنك وفق عمر المريض فقد يُصاب الرضّع وصغار الأطفال بالحمى والطفح وفى حالة الطفح والذى تظهر اثارة على الجلد نتيجة لانخفاض فى عدد الصفائح الدموية والتى من وظائفها منع حدوث نزيف ولذلك يحدث لمرضى الحمى النزفية نقص حاد فى هذه الصفائح الدموية.
أمّا الأطفال الأكبر سنّاً والبالغين فقد يُصابون بحمى خفيفة أو بالمرض الموهن المألوف الذي يظهر بشكل مفاجئ ويتسبّب في حمى شديدة وصداع حاد وألم وراء العينين وألم في العضل والمفاصل وطفح.
وفي الحالات المعتدلة تخفّ جميع العلامات والأعراض بعد اختفاء الحمى.
أمّا اخطر الحالات فهى حمى الضنك النزفية فهي مضاعفة قد تؤدي إلى الوفاة ومن خصائصها الحمى الشديدة مع تضخّم الكبد في كثير من الأحيان وقصور دوراني في الحالات الخطرة ويبدأ المرض في غالب الأحيان بارتفاع مفاجئ في حرارة الجسم وغير ذلك من الأعراض المشابهة لأعراض الإنفلونزا وتستمر الحمى عادة يومين إلى سبعة أيام ويمكنها بلوغ 41 درجة حسب مقياس سلسيوز مع احتمال ظهور مضاعفات أخرى.
في الحالات الخطرة أيضاً فإنّ حالة المريض قد تتدهور فجأة بعد تعرّضه للحمى طيلة بضعة أيام ويُلاحظ هبوط في درجة حرارة الجسم تتبعه علامات القصور الدوراني ممّا قد يؤدي بسرعة إلى إصابة المريض بصدمة حرجة ووفاته في غضون 12 إلى 24 ساعة أو إلى شفائه بسرعة بعد إعطائه العلاج الطبي الملائم.
كيفية معالجة حمى الضنك؟
لا يوجد علاج محدّد ضدّ حمى الضنك ولكن ساعُطى فى هذا المقال تجربتى لعلاج الحالات الخفيفة من حمى الضنك والتى اصبت بها حين كنت فى مرحلة الدكتوراه فى ماليزيا.
حيث يفضل الاكثار من شرب السوائل وبالذات الغنية بالمعادن ولعل من افضل واسهل السوائل التى يمكن تناولها هى شرب مرق دجاج او مرق لحوم بلدي او إى شربة يتم تحضيرها بشكل طازج مع الاكثارمن البهارات وقليل من الخل المضاف وليس بالضرورة البهارات الحارقة وفى العادة لن يستطع الشخص المصاب تناول الاطعمة وذلك نتيجة تاثير هذا المرض على طعم وفم المريض والذى يشعر بالمرارة من كل شئ.
إضافه إلى تناول كمية الكبيرة من السوائل ينصح بإعطاء مخفضات الحرارة والصداع وهى من الاعراض الرئيسية المصاحبة ولان المريض فى هذه الحالة قد يشعر انه متضايق ومكتئب من إى شئ (ضنكان من حاله) فيلزم من الاسرة توفير الاجواء المريحة له .
اما اذا كانت حالة المريض قد سات كثيرا والتى يعانى فيها المريض من تناقص فى معدل الصفائح الدموية والتى تتوالى فى الانخفاض فإن على المريض ان يذهب للمراكز الصحية او المستشفيات وتناول السوائل الوريديه واذا لزم الامر اعطاء كمية من الصفائح الدموية.
وفى حالة حمى الضنك لاتوجد لقحات متوفره إلى الان ولاتزال الدراسات والابحاث على قدم وساق فى هذا اللاطار.
كيفية الوقاية من هذا المرض؟
لعل الوسيلة الوحيدة والتى تتمثل فى محاربة البعوض الناقل او الحامل لهذا المرض من خلال حملات الرش بالديزل كإجراء اولى.

ولمتابعة القضاء على البعوض الناقل يجب تعقب هذه الحشرة فى الاماكن التى ممكن تتواجد فيها مثل الأوعية الفخارية والبراميل المعدنية والصهاريج الإسمنتية التي تُستخدم لتخزين المياه في البيوت، فضلاً عن الأكياس البلاستيكية التي تحتوي على الفضلات الغذائية وأُطر العجلات المُستعملة وغيرها من المواد التي تحتفظ بمياه الأمطار.
وتسهم عملية رشّ مبيدات الحشرات المناسبة في اوانى اليرقات لا سيما الاواني المفيدة بالنسبة لسكان البيت مثل أواني تخزين المياه في الوقاية من تكاثر البعوض لعدة أسابيع ولكن يجب تكرار هذه العملية بشكل دوري.
اما فى حالة وجود بحيرات او حواجز مائية يفضل إستخدام بعض آكلات البعوض من السمكات الصغيرة ومجدافيات الأرجل (نوع من القشريات) والتى تساهم بنجاح نسبي فى الحد من تطور يرقات البعوض بجميع انواعها كما يجب إلى جانب جهود المكافحة رصد أسراب البعوض الطبيعية وترصدها بغرض تحديد فعالية البرامج.
اتمنى انى قد سلطت الضوء على هذه المشكلة التى تقض مضاجع المواطنيين فى مناطق الانتشار على امل ان تكون هناك قنوات اتصال بين المجالس المحلية ممثلة بمكاتب البيئة والبلديات والمراكز والمستشفيات الصحية لتنسيق الجهود للحد من هذه الكارثة وبما يتلائم وإمكاناتنا المحدودة وكون هذه المشكلة منتشرة بشكل مخيف فى دول تمتلك مقدرات مالية واقتصادية افضل بكير من بلادنا إلا اننا بالارادة وبالوقاية وبالتعاون سيمكن التغلب على المشكلة إن شاء الله.
المراجع
1- موقع منظمة الصحة العالمية النسخة العربية.
2- موقع اذاعة الامم المتحدة النسخة العربية.
..................................................................................
* أستاذ مساعد بجامعة صنعاء. باحث فى التقنية الحيوية وتقنية النانوتكنولوجي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.