المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمى الضنك في عدن..بين المبالغة والمسكوت عنه
نشر في سبأنت يوم 17 - 06 - 2010

انتشر مؤخراً بين أوساط المواطنين في أبناء محافظة عدن رعب وباء مرض حمى الضنك الذي انتشر انتشارا واسعا في عدن خلال مارس وأبريل الماضيين، وقد انتشرت حالة من الخوف في أوساط المواطنين بعدن، رغم تطمينات مكتب الصحة التي أطلقها الدكتور مدير عام الصحة الخضر ناصر لصور، في غمرة تنامي أخبار تزايد الحالات المصابة ، وقال إن حالات الحميات التي ظهرت هي حالات حميات عادية، وليست إصابات بحمى الضنك، وأنه تم إجراء الفحوصات الطبية لها ومعالجتها بصورة سريعة وعادية ثم أعلن عن وجود المرض ووجود إصابات ووفيات ومع ان مكتب الصحة بالمحافظة قد اتخذ إجراءات وقائية لتفادي الإصابة بالمرض من خلال التنسيق مع الجهات المعنية، وتحت إشراف قيادة الوزارة..وبالتنسيق مع صندوق النظافة وتحسين المدينة وصحة البيئة للقيام بعملية الرش المستمرة للأماكن المحتملة التي يتمركز فيها البعوض الناقل للمرض، وتعزيز نظافة الشوارع، وإزالة المخلفات بشكل دوري ومنتظم، الا ان عدد الحالات المصابة والوفيات في تزايد وبين نفي وإعلان لا يملك المواطن البسيط إلى الدعاء بان يجنبه الله حمى الضنك التي ستزيد حياته ضنكً على ضنك ...في هذا الإطار كان ل"السياسية" النزول إلى الجهات المعنية والتجول داخل المستشفيات لتنقل حقيقة الصورة بين تعتيم وتهويل !!!
الوضع في المستشفيات الحكومية :
يحدثنا مدير هيئة مستشفى الجمهورية العام بعدن الدكتور جمال خدابخش انه صحيح هناك حمى للضنك في عدن ولكن الوضع ليس بهذا السوء الذي تصوره بعض وسائل الإعلام، الأمر الذي نشر الخوف والهلع المبالغ فيه فقد تختلط عليهم الأمور وكل من إصابته حمى اعتقد إنها حمى الضنك حيث بلغ عدد الحالات التى استقبلتها المستشفى في بعض الأيام إلى 40 حالة ليتبين بعد الفحص ان حالات قليلة من هذا الكم هي حمى الضنك .
لكن إصرار بعض المواطنين انهم مصابين بحمى الضنك وإصرارهم على ترقيدهم في المستشفى ,ومع هذا نوصي جميع المواطنين في حال إصابتهم بالحمى بالفحص السريع والتأكد من خلوهم من الفيروس.
من جهته يقول رئيس قسم الرقابة على المنشآت الخاصة ومنسق غرفة عمليات طوارئ حمى الضنك بالمحافظة الدكتور زكريا القعيطي، فيما يخص المستشفيات الخاصة يوجد هناك مندوب في كل مستشفى خاص للترصد الوبائي والذي يعمل على رصد ورفع تقارير يومية عن حالة المرض وتطوراته وحالات الإصابة الواصلة للمستشفى في سجلات خاصة وتبليغ مكتب الصحية في المحافظة وبنفس الموضوع في المستشفيات الحكومية لتتمكن مكاتب الصحة من متابعة الوضع والعمل لما تقتضيه الحالة ...ولكن للأسف هناك حالة من الهلع بين الناس بحيث كل من أصابته حمى يبلغ انها حمى ضنك وخاصة الان ومع فصل الصيف تنتشر الأمراض الفيروسية بالإضافة ان هناك مرض الملاريا وحمى التيفود لكن للأسف جميع هذه الأمراض تحسب انها حمى ضنك وهذا غير صحيح والذي يوكد هذا الكلام هو الفحص ألمخبري والسريري ..كما ان كثير من الحالات المصابة هي من خارج محافظة عدن فهناك حالات وصلت من لحج وابين وحتى من محافظة إب ولكن للأسف تحسب على محافظة عدن ولكن للأسف هذا ناتج عن ما تصوره وتردده بعض الصحف والضجة الإعلامية عن النسب و عدد الحالات المبالغ فيها فقد يكون هناك حالات قد توفيت وهي مصابة بحمى الضنك ولكن سبب الوفاة لم تكن الحمى ولكن بسبب مرض اخر ادى إلى الوفاة فهذا لا نستطيع ان نحصيه ضمن ضحايا حمى الضنك ...ونتعجب عن الهجوم الذي شن على مكتب الصحة في انتشار المرض وإنها هي المسئولة الأولى والأخيرة ...ولكنها مسؤولية جماعية يجب اشتراك جهات مختلفة ذات علاقة اذا اردنا القضاء على المرض من القضاء على مسبباته ...حالياً ضمن نشاط مكتب الصحة لمواجهة هذه الجانحة شكلت غرفة عمليات طوارائ من بداية ابريل وحدد موقعها في الرعاية الصحية الاولية بمديرية المنصورة يتناوب فيها 7 أطباء وهم (مدير مكتب الصحة في كل مديرية بالإضافة إلى مندوب من مكتب الصحة) هؤلاء الأشخاص مهمتهم التنسيق للعمل وتلقي أي تبليغات او مشاكل من قبل أي جهة اذا حدث أي تقصير او إشكاليات تظهر لتجنب أي مشاكل قد تظهر لدى المواطنين المصابين والحالات الصعبة ومساعدتهم والتنسيق المباشر مع المستشفيات والمراكز الصحية أول بأول ..صحيح ان الوضع صعب ولكنه ليس مستحيل وكارثي فالوضع تحت السيطرة من واقع ما اراه ..ولا ننسى ان هذا واجب وطني يجب على الكل التعاون والتكاثف لتصدي لهذه الجانحة..
جهاز لفصل الصفائح
رئيس قسم الباطنية في مستشفى 22 مايو بعدن الدكتور فيصل عوض أكد أن من ابرز المشاكل التي يعانيها المريض هو حاجته الأساسية إلى تركيب صفائح دموية ولهذا يتوجه معظم المرضى إلى مستشفى الجمهورية لانه لا يتواجد جهاز الفصل الا بهذه المستشفى ولكن للاسف العمل في بنك الدم يتوقف الساعه الواحده ظهرا في المستشفى ولهذا لايستطيع المرضى الذهاب لعمل اجراءات فصل الدم بعد هذه الساعة فيذهبون الى المستشفيات الخاصه لفصل الصفائح ويدفعون 15 ألف ريال؛ ولان الفحص يتطلب إجراءه يوميا فهنا تبدأ المعاناة لان وفي المستشفيات الخاصة لايوجد أي جهاز فصل سوى في مستشفى النقيب وصابر ولهذا نحن ندعو مستشفى الجمهورية بنظام النوبات لكي يجد المريض هذه الصفائح مجانا بدلا من دفع مبالغ باهظة للقربة الواحدة.
اما رئيسة قسم الطوارئ حياة سعيد فتقول نحن نقوم بإجراء الفحوصات الاوليه وهي سي بي سي وفحص كمية الصفائح هذا المؤشر الاول ثم نبدا بفحص حمى الضنك نفسه وهذا يظهر لنا مااذا كان المرض ايجابي او سلبي وتؤكد رئيسة قسم الطوارئ ان الصفائح الطبيعيه يجب ان تكون من 140000 الى 450 الف احيانا ياتي لنا مريض لديه من الصفائح 120 الف فتنخفض فجاه الى 70 الف على الرغم من وضع السوائل الوريدية له وقد ترتفع الى 80 واكثر جميع هذه المهام نقوم بها ولكن المشكلة الاساسية هو احتياجنا الشديد الى جهاز لفصل الصفائح فاذا تواجد هذا الجهاز سنعمل على مدار اليوم لتغطية العجز وجمع متبرعين لفصل الصفائح وتوفير قرب دم مجانية بالوقت المناسب بدلا من ذهاب الكثير من المرضى إلى المستشفيات الخاصة ودفع مبالغ خياليه فنحن نتعايش مع حالات أسرية فقيرة لاتملك قيمة الدواء فما بالك بدفع مبالغ باهظة لإجراء فحوصات متكاملة في المستشفيات الخاصة.
الدعوة الى حملات للتبرع.
من جهته اكد مسؤول قسم الدم ان بنك الدم في مستشفى 22 مايو يكاد دوره ان يكون قاصرا ومحدودا وغير مفيد بسبب عدم وجود جهاز لفصل الصفائح يقول اذا وجد جهاز فصل سنعمل على مدار الساعه ولن نكلف المريض أي مبالغ فقرب الدم وفصل الصفائح سيكون مجاني وسيتم توزيع القرب بصورة سريعه فالاصل ان يشعر الجميع باهمية التبرع بالدم في هذه الفترة بالذات والمفترض ان يعمل المختبر المركزي بمستشفى الجمهورية بصورة أرقى بحيث يتوجهون الى المعسكرات والاماكن العامة ويدعون الناس لحملات التبرع بالدم لان بنك الدم المفروض يغطي المحافظة كاملة.
المنصورة أكثر انتشاراً
مديرية المنصورة من اكبر المديريات كثافة سكان وفيها مناطق شعبية كثيرة وقد رصدت أكثر الحالات المصابة فيها ..توجهنا إلى مدير المديرية الأستاذ احمد حامد لملس والذي أوضح لنا ان لجنة شكلت من المديرية للقيام بإعمال إزالة هياكل السيارات والإطارات وردم الحفر والبؤر التى من شأنها توفير بيئة خصبة لتكاثر البعوض الناقل للمرض كما ان المديرية شانها شان بقية المديريات تقام فيها عملية الرش الضبابي في الشوارع فى فترة المساء والرش داخل المنازل صباحاً ضمن الخطة التي وضعتها المحافظة باستهداف 4 ألف منزل خلال كل أسبوع , كما قمنا بالتنسيق مع مؤسسة المياه لإصلاح المواسير المعطوبة والتي تحدث تسرباً في المياه .إضافة إلى حملات التوعية بين أوساط المواطنين بالمرض ومسبباته وطرق تفاديه .
إحصائية رسمية وغير رسمية
في إحصائية رسمية من مكتب الصحة بمحافظة عدن ذكرت ان عدد الحالات المصابة في جميع المستشفيات الحكومية والخاصة بلغ 97 حالة إصابة و6 حالات وفاة، في حيت ذكرت إحصائيات غير رسمية 450 حالة إصابة و15 حالة وفاة، بينما ذكرت إحصائيات صادرة عن إدارة الترصد الوبائي بعدن 8 حالات وفاة 600 حالة إصابة.
ختاماً
هل هو تعميم يهدف لعدم بث الرعب والقلق بين المواطنين !!ام جهل وإهمال وعدم مبالاة بأرواح الناس ..و مزيد من الضحايا.. !!! أم مناورة لكسب مزيد من الوقت !! لا يحتاج مسئولو صحة عدن لأسلحة خارقة لمواجهة فيروس الضنك، ولا لمعجزة. فقط الاعتراف بالمشكلة،بحجمها الطبيعي دون زيادة او نقصان والقيام بمهامهم الوظيفية بشأن الصحة والاهتمام بالنظافة، ومزيد من نشر الوعي البيئي.. وحتى لا نفاجئ بعد حمى الضنك بأنواع جديدة من الأمراض واخيراً لا تحرق النار غير رجل واطيها فنصيحة إلى المواطنين ان يتجنبوا خزن المياه بأواني مكشوفة وان يستعدوا لانقطاع المياه بخزنها في أواني محكمة الإغلاق وندعو جميعاً إلى المولئ ان يحفظ مدينتنا الغالية من كل سؤ بعد ان أصبحت (حمى ..وضمى..وحمى ضنك ) .
*حمى الضنك حقائق وأرقام عالمية
الحقائق الرئيسية
حمى الضنك من أنواع العدوى المنقولة بالبعوض وهي تتسبّب في مرض وخيم يشبه الإنفلونزا وتتسبّب، أحياناً، في حدوث مضاعفة قد تؤدي إلى الوفاة تُدعى حمى الضنك النزفية.
لقد شهدت معدلات وقوع حمى الضنك زيادة هائلة في العقود الأخيرة، و أصبح خُمسا سكان العالم معرّضين لمخاطر الإصابة بهذا المرض.
تنتشر حمى الضنك في المناخات المدارية وشبه المدارية في شتى أنحاء العالم، وفي المناطق الحضرية وشبه الحضرية بالدرجة الأولى.
حمى الضنك النزفية من أهمّ الأسباب الكامنة وراء إصابة الأطفال بحالات مرضية وخيمة ووفاتهم في بعض البلدان الآسيوية.
لا يوجد علاج محدّد ضدّ حمى الضنك، غير أنّ خدمات الرعاية الطبية المناسبة كفيلة، في غالب الأحيان، بإنقاذ أرواح المصابين بالنوع النزفي الوخيم.
السبيل الوحيد إلى توقي سراية فيروس حمى الضنك هو مكافحة البعوض الحامل للمرض.
تعد حمى الضنك من أنواع العدوى المنقولة بالبعوض والتي أصبحت تشكّل، في العقود الأخيرة، قلقاً كبيراً من زاوية الصحة العمومية على الصعيد الدولي. وتنتشر حمى الضنك في المناخات المدارية وشبه المدارية في شتى أنحاء العالم، وفي المناطق الحضرية وشبه الحضرية بالدرجة الأولى.
تم الكشف، لأوّل مرّة، عن حمى الضنك النزفية، وهي مضاعفة قد تؤدي إلى وفاة من يتعرّض لها، في الخمسينات خلال أوبئة هذا المرض التي ألمّت بالفلبين وتايلند.
أمّا اليوم فقد بات المرض منتشراً في معظم البلدان الآسيوية وأصبح من أهمّ أسباب دخول أطفال تلك البلدان إلى المستشفى ووفاتهم.
تنجم حمى الضنك عن أربعة فيروسات منفصلة يوجد بينها ترابط وثيق. والشفاء من العدوى التي يسبّبها أحد تلك الفيروسات يوفّر مناعة ضدّ ذلك الفيروس تدوم مدى الحياة، غير أنّه لا يوفّر إلاّ حماية جزئية وعابرة ضدّ العدوى التي قد تظهر لاحقاً بسبب الفيروسات الثلاثة الأخرى، وهناك بيّنات دامغة على أنّ التعرّض لعدوى حمى الضنك بشكل متكرّر يزيد من خطر الإصابة بحمى الضنك النزفية.
عبء حمى الضنك العالمي
لقد شهدت معدلات وقوع حمى الضنك زيادة هائلة في شتى ربوع العالم في العقود الأخيرة. فقد أصبح 5ر2 مليار نسمة- خمسا سكان العالم تقريباً- معرّضين لمخاطر الإصابة بهذا المرض. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية، حالياً، إلى احتمال وقوع 50 مليون من إصابات حمى الضنك كل عام في جميع أنحاء العالم.
وقد شهد عام 2007 وحده وقوع 890 الف حالة أُبلغ عنها في إقليم الأمريكتين، علماً بأنّ 26 ألف حالة منها كانت من حالات حمى الضنك النزفية.
لقد أصبح المرض متوطناً في أكثر من 100 بلد في أفريقيا والأمريكتين وشرق المتوسط وجنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ، علماً بأنّ إقليمي جنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ هما أشدّ الأقاليم تضرّراً من المرض.
ولم تشهد إلاّ تسعة بلدان، قبل عام 1970، وقوع أوبئة حمى الضنك النزفية، وقد ارتفع ذلك العدد بأكثر من أربعة أضعاف بحلول عام 1995.
وانتشار المرض في مناطق جديدة لا يرافقه ارتفاع في عدد الحالات فحسب، بل كذلك حدوث فاشيات مدمّرة. فقد أبلغت فنزويلا، في عام 2007، عن وقوع أكثر من 80 ألف حالة منها ما يزيد على 6 ألف حالة من حمى الضنك النزفية.
فخلال وقوع أوبئة حمى الضنك كثيراً ما تبلغ معدلات الإصابة بعدوى حمى الضنك بين أولئك الذين لم يتعرّضوا للفيروس من قبل 40 بالمائة إلى 50 بالمائة، ولكنّها قد تبلغ 80 بالمائة إلى 90 بالمائة في بعض الأحيان.
ينبغي إحالة نحو 500 ألف من المصابين بحمى الضنك النزفية إلى المستشفيات كل عام، علماً بأنّ عدداً كبيراً من أولئك المرضى هم من الأطفال.
بالملاحظة فإن 5ر2 بالمائة من المصابين يقضون نحبهم في آخر المطاف، ويمكن أن تتجاوز معدلات إماتة حالات حمى الضنك النزفية 20 بالمائة إذا لم يتلق المصابون العلاج المناسب. وتوسيع فرص الحصول على خدمات الرعاية الطبية من قبل العاملين الصحيين ممّن لهم دراية بذلك المرض- الأطباء والممرضون القادرون على التفطّن لأعراضه وعلاج آثاره- من الأمور التي تسهم في تخفيض معدلات الوفيات إلى أقلّ من 1 بالمائة.
يُعزى انتشار حمى الضنك إلى اتسّاع النطاق الجغرافي للفيروسات الأربعة المسبّبة للمرض ونواقلها من البعوض، علماً بأنّ الزاعجة المصرية التي تنتشر في المناطق الحضرية تمثّل أهمّ أنواع تلك النواقل.
ويؤدي ارتفاع عدد أسراب البعوض في المناطق الحضرية إلى زيادة أعداد الناس الذين يتعرّضون لتلك النواقل، لا سيما في الأماكن الملائمة لتكاثرها، مثل الأماكن التي يكثر فيها تخزين المياه وتنقصها خدمات التخلّص من النفايات الصلبة.
سراية المرض:
تنتقل فيروسات حمى الضنك إلى الإنسان عن طريق لدغة بعوضة من جنس الزاعجة تحمل تلك الفيروسات. ويكتسب البعوض الفيروس، عادة، عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالعدوى.
وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم 8 إلى 10 أيام يصبح الفيروس قادراً، أثناء لدغ الناس وامتصاص دمائهم، على نقل الفيروس طيلة حياته.
وقد تنقل البعوضة الفيروس أيضاً إلى نسلها عن طريق (البيض)، غير أنّ الدور الذي يؤديه هذا النمط من أنماط سراية الفيروس في استمرار سراية العدوى من البعوض إلى البشر ما زال من الأمور التي لم تُحدّد بعد.
ويمثّل البشر الفئة الرئيسية التي تحمل الفيروس وتسهم في تكاثره، إذ تؤدي دور مصدر الفيروس بالنسبة للبعوض غير الحامل له.
ويدور الفيروس في دم المصابين به طيلة يومين إلى سبعة أيام، وذلك يوافق، تقريباً، ظهور أعراض الحمى عليهم؛ وقد يكتسب البعوض من جنس الزاعجة الفيروس عندما يمتصّ دم أحد المصابين به خلال تلك الفترة.
وقد بيّنت بعض الدراسات أنّ النسانيس تؤدي، في بعض المناطق من العالم، دوراً مماثلاً في سراية الفيروس.
خصائص المرض
حمى الضنك مرض وخيم يشبه الإنفلونزا ويصيب الرضّع وصغار الأطفال والبالغين، ولكنّه قلّما يؤدي إلى الوفاة.
وتختلف السمات السريرية لحمى الضنك وفق عمر المريض، فقد يُصاب الرضّع وصغار الأطفال بالحمى والطفح.
أمّا الأطفال الأكبر سنّاً والبالغين فقد يُصابون بحمى خفيفة أو بالمرض الموهن المألوف الذي يظهر بشكل مفاجئ ويتسبّب في حمى شديدة وصداع حاد وألم وراء العينين وألم في العضل والمفاصل وطفح.
أما حمى الضنك النزفية فهي مضاعفة قد تؤدي إلى الوفاة ومن خصائصها الحمى الشديدة، مع تضخّم الكبد في كثير من الأحيان، وقصور دوراني في الحالات الوخيمة.
يبدأ المرض، في غالب الأحيان، بارتفاع مفاجئ في حرارة الجسم مصحوب ببيغ وجهي وغير ذلك من الأعراض المشابهة لأعراض الإنفلونزا، وتستمر الحمى، عادة، يومين إلى سبعة أيام ويمكنها بلوغ 41 درجة سلسيوز، مع احتمال ظهور حالات اختلاج ومضاعفات أخرى.
وفي الحالات المعتدلة تخفّ جميع العلامات والأعراض بعد اختفاء الحمى. أمّا في الحالات الوخيمة فإنّ حالة المريض قد تتدهور فجأة بعد تعرّضه للحمى طيلة بضعة أيام؛ ويُلاحظ هبوط في درجة حرارة الجسم تتبعه علامات القصور الدوراني ممّا قد يؤدي، بسرعة، إلى إصابة المريض بصدمة حرجة ووفاته في غضون 12 إلى 24 ساعة، أو إلى شفائه بسرعة بعد إعطائه العلاج الطبي الملائم (انظر أسفله).
العلاج
لا يوجد علاج محدّد ضدّ حمى الضنك.
تمكّن خدمات الرعاية الطبية التي يقدمها الأطباء والممرضون من ذوي الخبرة في التفطّن لآثار مضاعفات حمى الضنك النزفية وتطوّرها من إنقاذ الأرواح في غالب الأحيان- فهي تمكّن من خفض معدلات الوفيات من نسبة تزيد على 20 بالمائة إلى أقلّ من 1 بالمائة. ومن الأمور الأساسية لعلاج المصابين بحمى الضنك النزفية الحفاظ على حجم الدم الذي يدور في أجسامهم.
ولا يوجد بعد أيّ لقاح مرخّص لمكافحة حمى الضنك. واستحداث لقاحات ضدّ حمى الضنك (الأشكال الخفيفة والوخيمة من المرض على حد سواء) من الأمور الصعبة، ذلك أنّ أيّا من فيروسات حمى الضنك الأربعة قادر على إحداث المرض، وبالتالي يجب على اللقاح ضمان الحماية من كل الفيروسات الأربعة، وذلك يعني أنّه لا بد أن يكون رباعي التكافؤ.
كما أنّ انعدام النماذج الحيوانية المناسبة ونقص المعلومات عن باثولوجيا المرض وأنواع الاستجابة المناعية المسؤولة عن الحماية من الأمور التي تزيد من صعوبة استحداث لقاح ضد هذا المرض وتقييم لقاحاته المرشّحة سريرياً.
غير أنّ هناك تقدماً يُحرز في استحداث لقاحات قد تضمن الحماية ضد جميع الفيروسات الأربعة المسبّبة للمرض. فقد تم المضي قدماً بلقاحين مرشّحين والوصول بهما إلى مرحلة التقييم في البلدان التي يتوطنها المرض، وهناك عدة لقاحات مرشّحة أخرى هي الآن في مراحل الاستحداث الأولى. وتسهم مبادرة منظمة الصحة العالمية لبحوث اللقاحات في دعم استحداث لقاحات حمى الضنك وتقييمها من خلال توفير ما يلزم من مشورة تقنية وتوجيهات، مثل قياس المناعة التي تتيحها اللقاحات واختبار اللقاحات في الأماكن التي يتوطنها المرض.
توقي المرض ومكافحته :
تتمثّل الوسيلة الوحيدة لمكافحة أو توقي سراية فيروس حمى الضنك، حالياً، في مكافحة البعوض الحامل للمرض.
وفي آسيا والأمريكتين تتكاثر الزاعجة المصرية، أساساً، في الحاويات الاصطناعية، مثل الأوعية الفخارية والبراميل المعدنية والصهاريج الإسمنتية التي تُستخدم لتخزين المياه في البيوت، فضلاً عن الأكياس البلاستيكية التي تحتوي على الفضلات الغذائية وأُطر العجلات المُستعملة وغيرها من المواد التي تحتفظ بمياه الأمطار.
كما يتكاثر البعوض، على نطاق واسع في أفريقيا، في الموائل الطبيعية مثل ثقوب الأشجار والأوراق المتداخلة على شكل "أكواب" تتراكم فيها المياه.
وقد شهدت الأعوام الأخيرة استقرار الزاعجة المنقّطة بالأبيض، وهي نوع آخر من أنواع البعوض الحامل لحمى الضنك في آسيا، في الولايات المتحدة الأمريكية وعدة بلدان من بلدان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وبعض المناطق من أفريقيا وأوروبا.
ويُعزى انتشار هذا النوع بسرعة، إلى حد كبير، إلى المتاجرة بأُطر العجلات المُستعملة على الصعيد الدولي، علماً بأنّ تلك الأُطر تمثّل أحد موائل تكاثر البعوض.
وتجري مكافحة النواقل باستخدام أساليب الإدارة البيئية وأساليب كيميائية. ومن الأساليب التي تشجّع البرامج المجتمعية على اتّباعها التخلّص من النفايات الصلبة بطرق مناسبة وتحسين ممارسات تخزين المياه، بما في ذلك تغطية الحاويات للحيلولة دون إلقاء البعوض ببيضه فيها.
وتسهم عملية رشّ مبيدات الحشرات المناسبة في موائل اليرقات، لا سيما الموائل المفيدة بالنسبة لسكان البيت، مثل أواني تخزين المياه، في الوقاية من تكاثر البعوض لعدة أسابيع، ولكن يجب تكرار هذه العملية بشكل دوري. وقد تم أيضاً استخدام بعض آكلات البعوض من السمكات الصغيرة ومجدافيات الأرجل (نوع من القشريات) بنجاح نسبي.
ويمكن، خلال الفاشيات، أن تشمل التدابير الطارئة لمكافحة النواقل رشّ مبيدات الحشرات على نطاق واسع باستخدام أجهزة محمولة أو موضوعة على شاحنات أو حتى على طائرات. غير أنّ الآثار مؤقتة ومتباينة الفعالية لأنّ قطيرات الضبائب المُستخدمة قد لا تتمكّن من الدخول إلى المباني وبلوغ الموائل الصغيرة التي تحتجز البعوض البالغ، كما أنّ العملية مكلّفة وصعبة من الناحية العملية.
ولاختيار مبيدات الحشرات المناسبة لا بد من العمل، بانتظام، على رصد تأثّر النواقل من المبيدات المُستخدمة على نطاق واسع. كما يجب، إلى جانب جهود المكافحة، رصد أسراب البعوض الطبيعية وترصدها بغرض تحديد فعالية البرامج.
* عن ( منظمة الصحة العالمية)
السياسية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.