عاجل : اشتداد المعارك في مأرب وانتشار غير مسبوق للاطقم العسكرية في شوارع المحافظة    ترامب يعطي الضوء الأخضر لبدء عملية نقل السلطة لإدارة بايدن    هام.. تحذيرات للمواطنين في تسع محافظات يمنية ل"مغادرة" منازهم فوراً.. هذا ما سيحدث بعد ساعات!!    الحكومة الأمريكية تحسم الجدل بشأن الانتخابات وتوجه خطاب رسمي لفريق الرئيس الفائز    جنون إيراني على خط بغداد الرياض    يحتفظ بعملة معدنية في أنفه نصف قرن    كومان يستبعد ميسي من مباراة دينامو كييف    إيقاف محمد رمضان عن التمثيل وإحالته للتحقيق    غريفيث وتعثره في إيجاد مخرج للأزمة اليمنية    ولاية ميشيغن تعلن الفائز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بعد دعوات ترامب بإعادة فرز الأصوات    شاهد بالفيديو.. وقوع العشرات من مليشيا الحوثي في "مصيدة" الجيش الوطني وطيران التحالف العربي    أصاب الجميع بالصدمة .. شاهد: ماذا قال الفلكي "ميشال حايك" في مطلع العام وحدث فعلًا قبل أيام !    ‪محللون يتوقعون تراجع الدولار بسبب فاعلية لقاح كورونا    القوات المشتركة تصد تسلل حوثيين في جبهة العود    إيقاف محمد رمضان عن التمثيل وهكذا علق على قرار إيقافه    تزايد أعمال الفوضى في إب.. إحراق 5 سيارات بحوادث متفرقة    خروج كهرباء عدن عن الخدمة    وزارة الخارجية تدين استهداف مليشيا الحوثي لمحطة توزيع نفطية في مدينة جدة    علماء يكشفون مخاطر عدم تناول اللحوم    بعد قرار استبعاد ميسي.. كومان ينتقد "اليويفا" و"الفيفا    عاجل : هذا ما حدث في مأرب قبل ساعات واعترف به الحوثيون!    محمد صلاح ينشر أول صورة وتعليق بعد إعلان تعافيه من فيروس كورونا    اعتداء على محطة لتوزيع المنتجات البترولية في جدة والتحالف يتوعد مليشيا الحوثي    عودة جزئية للجماهير في إنجلترا الشهر المقبل    اشتراكي إب ينعي الرفيق المناضل مالك الشعيبي    الأمم المتحدة: اليمن تسير رويدا نحو أسوأ مجاعة يشهدها العالم منذ عقود    شاهد بالفيديو.. معارك شرسة غربي مأرب تحصد 100 حوثيا بينهم قيادات وقوات "الشرعية" تحقق انتصارات وتستعيد عدد من المواقع    مواقف أنصارية يمانية خالدة    انخفاض الذهب لأدنى مستوى في 4 أشهر    قصف سعودي مكثف على مناطق متفرقة بصعدة    جوارديولا يكشف سبب عدم إشراك أغويرو أمام توتنهام في الدوري الانجليزي    الصحة السعودية: لقاح كورونا سيكون متوفراً للمواطنين والمقيمين مجاناً    صدور الطبعة الثانية من كتاب حكيم الثورة حسن الدعيس للدكتور المقالح    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    الروائية "عائشة الصيادي" تفوز بجائزة pool gouard في القاهرة.. وجامعة إب تكرِّمها    وفاة 7 يمنيين من أبناء حضرموت غرقا في سواحل الصومال(اسماء)    الحضرمي يؤكد دعم الحكومة لجهود المبعوث الأممي وتعاملها الايجابي مع جميع مبادراته    من قلب صنعاء.. برلماني يكشف إيرادات الحوثيين ويفضح فساد المليشيا ويتهمها بتجويع اليمنيين    احذر.. 4 عادات تبدو بسيطة لكنها تدمر الكبد سريعا    الحياة خارج معادلة السنين    أطفال اليمن في يومهم العالمي.. مأساة مستمرة ومعاناة لا تنتهي بسبب الانقلاب    مستخدمي السوشيال ميديا مهددون بالإصابة بالبواسير لهذا السبب    صنعاء : سارق يستخدم حيلة غير متوقعة لتنفيذ جريمة السرقة حتى يتم كشفه    أحفاد أبي عبد الله الصغير !    نحن والحرب والديكة ..!!    كبير خبراء المركزي الأوروبي: أزمة «كورونا» أصابت الاقتصاد ب«ضعف مستدام»    وزيرة الشؤون الاجتماعية : أكثر من 10 مليون طفل باليمن بحاجة الى المساعدات الإنسانية    افتتاح معرض فني يمني في القاهرة    قصة رجل أربعيني يعود للحياة بعد توقف قلبه لمدة ل 45 دقيقة    البنك المركزي يوجه بوقف بيع أنظمة الحوالات المالية    شاهد.. المطربة اليمنية "أروى" تؤدي رقصة "الشرح" اليمنية وتثير جدلا واسعاً    التعليم العالي بصنعاء تعلن نتائج المفاضلة للمقاعد المجانية في الجامعات    نجم الأهلي السعودي يصاب بفيروس كورونا    إيفرتون ينتزع فوزاً صعباً من فولهام    أتلتيكو مدريد يهزم برشلونة لأول مرة منذ 10 سنوات    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    دعوة عاجلة من الملك سلمان...و بيان من رئاسة الحرمين وأول تحرك من أمير مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان
نشر في نشوان نيوز يوم 21 - 10 - 2020

د. محسن الصالحي يكتب: سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان
لن يجتمع مشروع سبتمبر المجيد مع المشروع الإمامي الكهنوتي البغيض حتى يلج الجمل في سم الخياط، وهو ما حاول أن يدبّجه الدكتور الشميري في موسوعته التي عنونها: أعلام اليمن ومؤلفيه، وذكر فيها ترجمة لبعض رموز المشروع الإمامي في اليمن ومنهم: حسين بن بدر الدين.
لا غبار على ذكر بعض صفات الرجل التي ذُكرت في الترجمة، إذ أن الأمانة العلمية، والمسؤولية البحثية والأكاديمية، تُحتّم على أي باحثٍ أن يذكر صفات الشخص الذي ترجم له، ولو كان عدواً مادامت في دائرة الحقيقة، إلا أن الترجمة المذكورة فيها من الميول والتمييع ما يوحي بمغالطة الباحث لنفسه وللتاريخ وللوطن وللشعب، بل وللأمانة العلمية التي تحتّم عليه الدقة والتحري في النقل.
ولعلها جذبته العاطفة نحوهم لحاجةٍ في نفسه، أو راعى مصلحة خاصة به، إن حملناه على أحسن محمل، وليته لم يفعل، وللأسف أنه ألزم نفسه بما لا يلزم، بل أتى بأوصافٍ لم يتصف بها الرجل، ولو ترجم له أحد رموزهم لما زاد على ما في الموسوعة، بل ربما لم يأتِ بمثلِه، ومما ذكرته، وصفه: بالمؤلف؛ للعلم أن الرجل لم يؤلف كتاباً واحداً، والملازم المتداولة بين أتباعه عبارة عن أشرطة كاسيت قالها في محاضرات متفرقة، قام بتفريغها ضيف الله أبو غيدنة وتحويلها إلى مكتوبة على أوراق عادية بعد هلاك المذكور.
وكذلك وصفه بأخذ العلم عن العلماء، للعلم أن بضاعة حسين الحوثي في العلم مُزجاة، ومن تتبع محاضراته يعرف ضعفه في العلوم عموماً، وعلوم الآلة على وجه الخصوص، وأخص منها اللغة والأصول الذي أنكره، وتنكر له، ووسمه بأنه أسوأ العلوم على الإطلاق؛ لقلة وعيه به، وضعف حصيلته فيه؛ ولأنه لا يستطيع ليّ أعناق النصوص في ظل وجود علم الأصول، كما حاول أن يفعل والده.
وثالثة الأثافي: وصف حركته الانقلابية الدموية بالجهادية، ولا أدري من متى يوصف قتال الشعب اليمني، وتفجير بيوت اليمنيين ومساجدهم ودور قرآنهم وجامعاتهم والانقلاب على دولتهم بالجهاد؟!
ولم يعلن الحوثي الابن عن تنظيم الشباب المؤمن حد وصف الموسوعة له، والذي أسسه عام 1986م، صلاح بن أحمد فليتة، والد الناطق الرسمي باسم الحوثيين، وأعلن عنه، وكان أمينه العام محمد يحيى سالم عزان في بداية التسعينات، بعد السماح بالتعددية الحزبية والسياسية إبّان الوحدة اليمنية واتفاقها المعروف، المفضي بالسماح للأحزاب والتكتلات، وأقصى الحوثيُ الابنُ عزانَ مع بعض زملائه رغم تحوثهم لسببٍ واحد، وواحد فقط، أنهم لم يكونوا من السلالة، ثم استولى عليه بالقوة في نهاية التسعينات من القرن الماضي، وحوله إلى ميليشيات قتالية لجيشنا وشعبنا اليمني الصابر على جرائم السلالة منذ قدوم إمامهم الرسي إلى اليمن عام 284 هجرية.
وللأسف الشديد أن الموسوعة منحته بكالوريوس وماجستير حسب زعم المُترْجِم والمُترْجَم له، وللعلم حسين الحوثي لم يحصل على شهادة جامعية في حياته، وقد حاول الدراسة في الأزهر بعد تخرجه من الثانوية العامة التي تعثر فيها سنوات لأسباب غير معروفة، ولم يفلح في مواصلة الدراسة الجامعية، وظل يمارس مهنته المعروفة والمتمثلة بمكتبة الإمام الهادي بصعدة، وأخذ عنها العلوم التي ذكرها المؤلف لكنها عن أئمة الإمامة، ومن كان شيخه كتابه كان خطأه أكثر من صوابه، وتأثر برموزها خاصة بعد مغادرته اليمن برفقة والده عقب حرب صيف 94 الذي أيد فيه الأخير الانفصال، وفر إلى طهران، ومكث فيها عدة سنوات، وزار جنوب لبنان في تلك الفترة.
محزنة هذه الموسوعة بحق!! التي تحاول تزييف التاريخ الذي نعيشه واقعاً، ولعلها تجعلنا نعرف حقيقة كيف زيّف الباحثون والكتّابُ الأوائل تاريخ الهاشمية السياسية وأفعالها الشنيعة، وحولوها من حركة دمويةٍ إلى مذهبٍ معتدل حد وصفهم!
لن يمروا، وقد شبّ الشعبُ اليمني عن الطوق، وقرأ تاريخ الإمامة واقعاً وليس في بطون الكتب التي تعرضت للتزييف دون تنبّه من الجمهوريين الأحرار في تلك الحِقبة.
الحقيقة لم أطلع على الموسوعة بعد، وكلما قرأته الصفحة التي صورها الكاتب القدير زايد جابر وتعليقه عليها عن ترجمة حسين، شكراً لك أستاذ زايد، فقد حُزتَ قصب السبق في التنبيه على هذا الأمر المهم، ولن يُترك المجال اليوم بعد كل التضحيات الجسام لتزييف الواقع من جديد، فقد عشنا ورأينا بأم أعيننا، والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
عناوين ذات صلة:
موسوعة أعلام اليمن.. جملة تساؤلات!
موسوعة الشميري وتزوير التاريخ: أحمد حميد الدين نموذجا (1)
الهيئة العامة للكتاب: موسوعة الشميري لأعلام اليمن عمل تجاري
موسوعة ألغام اليمن
عبدالولي الشميري: المثقف العكفي
تاجر السياسة لا يؤتمن على كتابة التاريخ – موسوعة الشميري أنموذجا
عبدالولي الشميري وموسوعته الفضيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.