تحذير عاجل من يوم دامي وسلسلة انفجارات تستهدف المدنيين في صنعاء ومناطق سيطرة الحوثيين اليوم الإثنين    هل يفيد حظر التجوال في كبح تفشي كورونا؟    جريمة مروعة تهز محافظة اب    آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    إيران تقول إنها تعيش آخر أيام العقوبات الأمريكية.. وتؤكد "أيام طيبة في انتظار البلاد"    #الحوثي_جماعة_إرهابية.. وسم يتصدر الترند وناشطون يكشفون جرائم الإرهاب الحوثي    دولة خليجية تعلن توطين عدد من المهن    بالفيديو: القوات المشتركة تعلن مقتل وجرح 8 قناصة حوثيين في الدريهمي    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    العديني: المنظمات الدولية ساهمت في تعطيل السلام وهي مدعوة لإعادة النظر بطريقة عملها    خلال أسبوع واحد فقط.. انتزاع 1446 لغما حوثيا    158 خرقاً لوقف النار بالحديدة في 24 ساعة    رئيس المؤتمر يتلقى برقية شكر من آل العران    «الشيخ حميد الأحمر» يوجه عدة رسائل لاذعة لإدارة "بايدن"بشأن قرار تصنيف "الحوثيين" كحركة إرهابية    محتجون في عدن ينددون بالانطفاءات المتكررة للكهرباء    حضرموت: العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة في دوعن    الهيئة العليا للعلوم تكرم الفائزين بالمراكز الأولى من المشاريع الابتكارية    إنطلاق حملة الكترونية واسعة حول إرهاب الحوثيين في اليمن    الانتقالي الجنوبي يدعو التحالف العربي لإلغاء قرارات الرئيس هادي الاخيرة    في رثاء عثمان أبو ماهر    آثار تربية الأطفال على لغتين مختلفتين تكشفها أحدث الدراسات    حكومة الإنقاذ تحذر من مؤشر خطير في اليمن    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع الحقيبة المدرسية لأكثر من 5 آلاف طالب وطالبة    وزير النقل: الصين تقرض اليمن 500 مليون دولار لتطوير ميناء عدن    لاعب تركي يتعرض لإصابة هي الأولى من نوعها في عالم الرياضة    تشيلسي يعبر لوتون تاون بثلاثية    "الاحمر اليمني" يواصل تدريباته بحضرموت    يوفنتوس يستعيد نغمة الانتصارات على حساب بولونيا    استقرار سعر الريال في صنعاء وعدن وارتفاع عمولة التحويل بينهما "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء الأحد"    إرتيريا تنقذ 12 صيادا يمنيا    تحذيرات من أجواء باردة وموجة غبار    بعد نفي الحوثي..جهة غير متوقعة تعلن مسؤوليتها بقصف الرياض وتقول أن الضربة التالية ستكون في دبي"بيان"    التعليم في زمن الانقلاب.. انتهاكات حوثية جسيمة وتجنيد إجباري للطلاب وفرض مناهج طائفية    أربع قواعد غذائية لإطالة العمر    ما الذي يجعل البعض يطلقون الغازات أكثر من غيرهم؟    عمران : اتهما بسرقة دراجة نارية وعند التحقيق معهما كانت المفاجئة    تعز : نهاية مستحقة لمغتصب طفل يبلغ من العمر 16 عاما    سيناتور أمريكي يهدد رؤساء سابقين.. إذا تمت محاكمة الرئيس السابق "ترامب"    وردنا الآن : التفاصيل الكاملة لما حدث في العاصمة صنعاء والذي أثار ضجة كبيرة (تفاصيل)    استقرار نسبي لأسعار الذهب في صنعاء وعدن صباح اليوم    أسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد في صنعاء وعدن صباح اليوم    عداد كورونا.. آخر احصائيات الوباء في العالم    فيما اعتبروها مثيرة للغرائز الجنسية... شاهد حملة حوثية للتكسير والمصادرة وابتزاز الأموال    بأربعة أهداف.. ريال مدريد يحقق فوزا عريضا في "الليغا"    مولانا العطعوط !    نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة!    مجاميع تتبع الانتقالي تقوم بأعمال تخريبيه بمدينة عتق مركز محافظة شبوة (صور)    اتالانتا يسقط الميلان في السان سيرو بثلاثية والانتر يواصل نتائجه السلبية في الكالشيو    أستون فيلا يعبر نيوكاسل بثنائية    رغم فوائده العديدة.. أضرار لا تعرفها عن البصل    يربح مليار دولار بين ليلة وضحاها!    مهرجان التراث والموروث الشعبي السادس في شبوة يختتم فعالياته (صور)    (حظر تجوال) جديد أفلام الهام شاهين    سر المرأة الحسناء التي أحبها "الشعراوي".. وقصته مع ليلي مراد بعد إشهار إسلامها    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دروس من ذكرى الاستقلال
نشر في نشوان نيوز يوم 30 - 11 - 2020


صالح احمد الفقيه يكتب: دروس من ذكرى الاستقلال
يحتفل اليمنيون من صعدة شمالا إلى عدن جنوباً ومن المهرة أقصى الشرق إلى الحديدة غرباً بالذكرى الثالثة والخمسون للاستقلال الوطني 30 نوفمبر 1967 التي انتزع فيها اليمنيون استقلالهم وأجلوا آخر جندي بريطاني من جنوب الوطن.
مثّل الاستقلال خاتمة نضال اليمنيين شمالا وجنوبا ضد المستبد الداخلي المتمثل في الكهنوتية الامامية والمستعمر الخارجي ممثلاً في بريطانيا أو ما كان يطلق عليها سابقاً ب"الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس"، فكان الثلاثون من نوفمبر المحطة التاريخية الفارقة لانتصار هوية اليمن ووحدة أراضيه ضد مشاريع التشرذم والتمزيق.
ويعد الثلاثين من نوفمبر تتويجاً للنضال الثوري اليمني سواء ضد الحكم الإمامي الكهنوتي والذي بدأ عام 1948 بمسمى "الثورة الدستورية" ثم تلاه ثورة 1959 إلى أن توج النضال بنجاح ثورة ال26 من سبتمبر 1962 الخالدة، واستكمل المسار الثوري باشعال ثورة ال14 من اكتوبر 1963 ضد المحتل البريطاني وصولا إلى يوم الاستقلال المجيد ال30 من نوفمبر 1967.
ويحق لليمنيين المفاخرة بأنهم حققوا في ال30 من نوفمبر 1967 وعياً سياسياً خلاقاً تشكل منذ وقت مبكر ومازال متواصلاً حتى اليوم في الدفاع عن الثوابت والمكتسبات الوطنية المتمثلة في الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية.
وتأتي الذكرى الثالثة والخمسون واليمنيون مايزالون يخوضون حربهم ضد مشروع استعماري طائفي مقيت تقوده سلالة ادعت زوراً وبهتاناً بامتلاكها البشر قبل الحجر ب"توجيه إلهي" وتمثل أسوأ صورة للكهنوتية الرجعية التي تحمل في طياتها مشروع استعماري استعبادي يسعى لتركيع الشعب اليمني وتحريف نهجه ومبادئه وجمهوريته، واستبدال أحقية الشعب في حكم نفسه بنفسه واختيار من يرتضوه، إلى أحقية السلالة والفرد والزج بأبناء اليمن في محارق موت إلى قيام الساعة.
وليس بعيد أيضاً ما يحصل لوطننا وتحديداً في جنوب البلاد من عبث ومحاولات فرض مشاريع بالقوة خلافا على ما ارتضاه اليمنيون من خيار أجمع عليه في مؤتمر الحوار الوطني الشامل المتمثل في يمن اتحادي يضمن توزيعاً عادلاً للسلطة والثروة، إلا أن من راهنوا على القوة والدعم الخارجي في محاولة قمع خيارات الشعوب سيصحون بعد أن دمروا وأوغلوا في الدماء أنهم راهنوا على "جواد خاسر" وكانوا بمثابة "حصان طروادة" للعبث باليمن وتفتيته.
لم يعد الوضع يحتمل المزيد من التهور وصم الآذان والمزيد من التقسيم والتشرذم فالعدو لليمن في كل أرجائه شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً واحد فقط ممثلا في ميليشيا الحوثي الارهابية المدعومة من ايران، والتي أشعلت فتيل الحرب الأهلية بانقلابها على الشرعية اليمنية، وتسببت في الدمار والخراب الذي حل باليمن، ودون ذلك تغريد خارج السرب وصب المزيد من الزيت على النار، ومنح المزيد من الوقت لتعيش "البكتيريا الحوثية" في جسد يمن المجد والتاريخ.
ومما لاشك فيه أن اليمنيين بحاجة ماسة إلى قراءة تاريخهم ليستمدوا منه الدروس الملهمة والعمل على صوغ مشروع وطني يسهم في بناء مستقبلهم الذي يضمن الحقوق والمساواة والحرية والعدالة، ويبني وعي نير لمواجهة مشاريع التفتيت التي تسعى لإعادة "العربية السعيدة" قروناً غابرة.
ولا يفوتنا أن نقدم جزيل الشكر والامتنان للاشقاء في المملكة العربية السعودية لمساندتهم جهود الشرعية ورعايتهم اتفاق الرياض وآلية تسريع تنفيذه ومساعيهم لتوحيد الصف حول المشروع الوطني لمواجهة الإماميون الجدد وصولا الى انهاء الانقلاب واستعادة الدولة وبناء اليمن الاتحادي الجديد تصان فيه كرامة الانسان وتحفظ في ظله الحقوق ويراعى فيه حسن الجوار ويحفظ الأمن والسلم الدوليين.
* وكيل وزارة الشباب والرياضة
عناوين ذات صلة:
ال30 من نوفمبر: العيد والنشيد
30 نوفمبر أيقونة المجد (شعر)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.