مصرع وجرح عديد حوثيين في محاولة تسلل فاشلة في جبهات مأرب    استشهاد وإصابة 4 مواطنين بنيران سعودية بصعدة    رئيس الوزراء يصل شبوة لمناقشة التدابير اللازمة لوقف التدهور الاقتصادي    الناطق العسكري للمجلس الانتقالي الجنوبي يتحدث عن المعارك الطاحنة في ابين..    عصيان مدني في تعز ومئات المحلات التجارية تغلق أبوابها    تغيّر ملحوظ في أسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي مساء اليوم    دعوة اممية عاجلة لإنقاذ اليمن من الانهيار التام    العدوان يحتجز سفينة تحمل 27 طن مشتقات    هل أنهى بنك إنجلترا فعلا تجميده لأموال اليمن؟!    سر أنصار الله.. كسب الاعداء    عاجل...الجيش يتصدى لهجوم حوثي بمحافظة أبين    الشرعيم أمام الأمم المتحدة تحدد من يصدر الأوامر للحوثيين لرفض كل مبادرات السلام    مدرب المنتخب السعودي يختار 25 لاعبا لمباراتي اليابان والصين    هل سيشارك ميسي أمام مانشستر سيتي ؟    جدول مواعيد مباريات دوري أبطال أوروبا ليومنا هذا    دنيا سمير غانم تبكي في أول ظهور لها بعد وفاة والديها    إنتخاب البسيري رئيساً والشيوحي نائباً..إشهار الشركة الموحدة للاموال بالجمهورية في عدن    مصرع عنصرين من الحرس الثوري الإيراني (الأسماء)    وفاة الفنان والتربوي القدير عقلان مرشد عقلان..    تفاصيل الانفجار الذي هز صنعاء قبل قليل..    بحجة ترتيب الشوارع العامة... ميليشيا الحوثي تسطو على أرزاق المواطنين في إب صباح اليوم    تصحيح المسار : أمريكا والملف النووي الإيراني    مليشيات الحوثي تستهدف المناطق الآهلة بالسكان بمأرب بصاروخ باليستي    سعر برميل خام برنت يتجاوز عتبة ال80 دولارا لأول مرة منذ ثلاث سنوات    الحزب الاشتراكي الديمقراطي يقرع أبواب المستشارية مجددا في ألمانيا    لاعبو اليونايتد يعترضون على وجبة رونالدو المفضلة    عمر إحداها 32 ألف عام..العثور على جمجمتين متحجرتين للإنسان فى الصين    ارتفاع قياسي لأسعار الغاز في أوروبا يتجاوز حاجز 1000 دولار    إصابة 25 شخصا جراء انفجار بمبنى سكني في السويد    مباراة ريال مدريد وشريف..حياة أو موت ل فاسكيز    ساندر بيتشاي.. أحد أكثر الأشخاص تأثيراً في المجال التكنولوجي على مستوى العالم    التعليم في المدارس الحكومية... موت سريري    البنك الدولي يخفض توقعات النمو الاقتصادي لدول شرق آسيا بسبب جائحة كورونا    بريطانيا تؤكد استمرار الجهود لإنهاء الصراع في اليمن    وزير الإعلام : يهاجم ويرد بقوة على تصريحات المسؤولين الإيرانيين ويؤكد على دورهم في إنشاء مليشيات الحوثي وإدارة إنقلابها على الدولة    خروقات متواصلة لقوى العدوان بالحديدة واستشهاد وإصابة 4 أشخاص في صعدة    مؤسسة سيدة الأرض الفلسطينية: السيناريست الجزائرية عبلة بلعمري تتوج جائزة "الإبداع الفني"    قرأت لك.. "تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي" كتاب عن اللاعقل    مصر.. "السياحة والآثار" تعلق على ظهور "توابيت فرعونية" في أفغانستان    «ساري» يحتفل مع جماهير لاتسيو بالفوز على روما    اللواتي خلعن (برقع الحياء)    انتحار قاصرين نتيجة عدم موافقة الأهل على تزويجهما..    الأرصاد تنبه من أجواء بارده صباحاً في 5 المحافظات    صعدة.. مقتل وإصابة 11 جندياً بقصف حوثي استهدف حفلاً عسكريًا بمناسبة عيد الثورة    الجيش يدخل معسكر "اللبنات" الإستراتيجي ويحرر جبلي الاقشع والندر بمدينة الحزم    ثلاجة بلادي    اليمن يترقب وصول وديعة مالية عاجلة ل"البنك المركزي"    عشق الكتابة!!!    الاغذية العالمي يعلن وقف المساعدات الشهرية في مديريتي الجوبة وحريب بمأرب    علامة مقلقة في لثتك تشير إلى الإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم .. تعرف عليها الآن قبل فوات الأوان    تسجيل أكثر من "100" حالة إصابة وشفاء ووفاة من فيروس كورونا في "9" محافظات    مكون من 10 نقاط.. مسؤول حكومي يتقدم بمقترح عاجل للرئيس «هادي» والحكومة لإيقاف إنهيار الريال    أمسية في معين بأمانة العاصمة احتفاءً بالمولد النبوي    كلوب: الأخطاء الدفاعية لا تقلقني    كيف نتخلص من أعراض التهاب الحلق بسرعة؟    تدشين فعاليات المولد النبوي الشريف بمدارس أمانة العاصمة    مناقشة الاستعدادات للاحتفاء بذكرى المولد في باجل بالحديدة    الشيخ / حميد الاحمر يرثي نجله الفقيد محمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حركة الاحتجاج ضد حكومة اردوغان تدخل يومها السابع
نشر في سبأنت يوم 06 - 06 - 2013

تواصلت حركة الاحتجاج المناهضة لحكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اليوم الخميس لليوم السابع على التوالي فيما تتزايد المطالب من قبل الآلاف من المتظاهرين باستقالة اردوغان.
ويختتم اردوغان زيارته لدول المغرب العربي اليوم الخميس ليعود الى البلاد .في حين حث نائب رئيس الوزراء حسين جيليك مناصري حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه اردوغان الى عدم التوجه للمطار لاستقبال رئيس الحكومة من اجل عدم تصعيد التوتر.
وقال لمحطة تلفزيون محلية أمس الاربعاء "رئيس الوزراء ليس بحاجة لدليل قوة".
وكان اردوغان قلل من شأن التظاهرات قبيل مغادرته يوم الاثنين الماضي للقيام بزيارة الى دول المغرب العربي معتبرا انها ستتلاشى قبل عودته الى البلاد.
لكن التظاهرات استمرت أمس الاربعاء اليوم الذي شهد اول احتكاك بين مناصري الحزب الحاكم والمتظاهرين.
وفي مدينة ريزي على البحر الاسود تعرضت مجموعة من 25 شابا نظمت تظاهرة ضد الحكومة لهجوم من قبل حشد من حوالى مئة شخص كما افاد تلفزيون سي ان ان-تورك الخميس.
واطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مناصري حزب العدالة والتنمية الذين حاصروا مبنى لجأ اليه المتظاهرون.
وادخل بعض المحتجين لاحقا الى المستشفى لكن لم يعرف شيء عن حالتهم الصحية.
ومساء أمس الاربعاء استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين في ساحة كيزيلاي.
وكان الوضع اكثر هدوءا في اسطنبول للمرة الاولى منذ اندلاع موجة الاحتجاجات الجمعة.
وكان تدخل الشرطة العنيف لتفريق تظاهرة سلمية في اسطنبول اشعل حركة احتجاجات مناهضة لحكومة اردوغان في كافة انحاء البلاد للمرة الاولى منذ تولي حزب العدالة والتنمية السلطة في العام 2002.
ومعظم غضب المتظاهرين كان موجها ضد اردوغان الذي وصف المتظاهرين بانهم "متطرفون".
وقتل شخصان في سبعة ايام من الاضطرابات في البلاد بحسب مصادر طبية ومسؤولين.
وقالت نقابة الاطباء ان اكثر من اربعة الاف شخص اصيبوا بجروح اثناء قيام الشرطة بتفريق التظاهرات مستخدمة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.
لكن تركيا ورغم اعترافها باستخدام مفرط للقوة من قبل الشرطة، رفضت الانتقادات لطريقة معالجتها للازمة كما قال مصدر في وزارة الخارجية التركية.
وقال الدبلوماسي الذي رفض الكشف عن اسمه ان وزير الخارجية احمد داود اوغلو ابلغ نظيره الاميركي جون كيري في اتصال هاتفي الثلاثاء ان "تركيا ليست ديموقراطية من الدرجة الثانية".
وكان كيري ندد الاثنين بالاستخدام "المفرط للقوة" من قبل الشرطة التركية في مواجهتها لتظاهرات الاحتجاج على حكومة رجب طيب اردوغان، داعيا انقرة الى اجراء "تحقيق كامل في هذه الحوادث".
وبحسب الدبلوماسي التركي فان داود اوغلو أخذ على الولايات المتحدة وصفها التظاهرات المتواصلة في بلاده منذ ستة ايام بأنها "وضع استثنائي"، معتبرا ان تظاهرات احتجاج مماثلة حصلت في بلدان اخرى بينها الولايات المتحدة التي شهدت في 2011 حركة احتجاج تحت شعار "احتلوا وول ستريت".
واضاف المصدر ان داود اوغلو اكد لكيري ان الحكومة التركية تجري تحقيقا حول الاستخدام المفرط للقوة من قبل بعض عناصر الشرطة.
وقد عبرت دولة غربية ايضا حليفة تركيا عن قلقها في الايام الماضية ازاء العنف الذي مارسته الشرطة.
ورد الشرطة العنيف على التظاهرات ادى الى تصعيد حركة الاحتجاج حيث انضمت اليها نقابات عمالية تمثل مئات الاف الاشخاص.
ويتهم المتظاهرون اردوغان باعتماد نهج "سلطوي" في الحكم والسعي لاسلمة تركيا العلمانية.
وفي غياب اردوغان قدم نائبه بولند ارينج اعتذاره الثلاثاء للمتظاهرين الجرحى قائلا بان الحكومة "استخلصت العبر" من هذه الاحداث.
والتقى ارينج ممثلين عن بعض المتظاهرين أمس الاربعاء طلبوا منه اقالة قادة الشرطة في المدن التي شهدت استخداما مفرطا للقوة وحظر استخدام الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين.
والسبت اتسع نطاق المظاهرات ضد الحكومة التركية، وارتفع سقف مطالبها إلى إقالة حكومة أردوغان، احتجاجا على مشروع حكومي يقضي بتحويل حديقة تاريخية إلى مركز تجاري.
واندلعت المظاهرات في 15 مدينة تركية من بينها اسطنبول التي تشهد مظاهرات ضخمة في ميدان تقسيم حيث تقع حديقة غيزي بارك التاريخية التي تريد الحكومة بناء مركز تجاري وثقافي مكانها.
وبعد اشتباكات وقعت بين الشرطة التي استخدمت القوة لتفريق المتظاهرين الذين بدروهم رشقوها بالحجارة، انسحبت الشرطة من ساحة ميدان تقسيم، تجنبا لمزيد من الصدامات.
وأقر رئيس الوزراء التركي بالتدخل المفرط للشرطة في احتجاجات اسطنبول.
وقال وزير الداخلية معمر غولر السبت إن الشرطة اعتقلت 939 شخصا في 90 مظاهرة مختلفة في أرجاء تركيا، وإن "بعضهم أفرج عنهم بالفعل."
وأضاف أن 79 شخصا أصيبوا بجروح أثناء الاضطرابات.
ويشعر كثير من الأتراك أيضا بالقلق من أن تؤدي سياسة الحكومة إلى الانزلاق في الصراع بسوريا.
وقال مسعفون إن ما يقرب من ألف شخص أصيبوا في الاشتباكات في اسطنبول، الجمعة، وهي أعنف مظاهرات مناهضة للحكومة منذ أعوام.
وذكر اتحاد الأطباء التركي أن نحو ستة متظاهرين فقدوا البصر بعد إصابتهم في العين بعبوات غاز.
وأبدت وزارة الخارجية الأميركية قلقها إزاء عدد الإصابات، في حين قالت منظمة العفو الدولية والبرلمان الأوروبي إنهما يشعران بالقلق إزاء استخدام الشرطة للقوة المفرطة.
وقال وزير الداخلية التركي، معمر جولر، إنه سيجري تحقيقا في المزاعم باستخدام الشرطة للقوة المفرطة.
واندلعت احتجاجات في العاصمة أنقرة وفي مدينة أزمير الساحلية على بحر إيغه في وقت متأخر من مساء الجمعة أيضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.