المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحيفة (فايت باك) الأمريكية تتوقع نهاية مدوية للعدوان السعودي تسقط معها الإمبريالية الأمريكية
نشر في سبأنت يوم 11 - 02 - 2016

توقعت إحدى الصحف الأمريكية نهاية مدوية للعدوان الذي يشنه النظام السعودي وممالك الرجعية في الخليج على اليمن، تسقط معها وحشية الإمبريالية الأمريكية والهيمنة السعودية والحكام العملاء التابعين لهم.. لافتة إلى تاريخ اليمن الحافل بمقاومة الهيمنة الأجنبية .
وقالت صحيفة (فايت باك) الأمريكية في مقال إستقرأت من خلاله واقع العدوان العسكري السعودي على اليمن ونتائجه الحتمية :"لايزال الإعتداء الوحشي السعودي على الشعب اليمني مستمراً بعد ما يقرب العام منذ انطلاقه ولايوجد هناك نهاية واضحة في الأفق".
واضافت الصحيفة الأمريكية ان هذا التحالف العسكري بقيادة السعودية والمؤلف الى حد كبير من الممالك الرجعية الأخرى في مجلس التعاون الخليجي بدأ في مارس 2015م "تدخله العسكري في اليمن وانطلق تحت إسم عملية (عاصفة الحزم) كرد فعل على إسقاط الحكومة اليمنية الفاسدة".
وأوضحت ان هذه العملية ورغم ما خلفته "حتى اليوم من 2800 قتيل في صفوف المدنيين في اليمن بينهم العديد من الأطفال وتسببت في تشريد الآلاف، ورغم كل المجازر والأعمال الوحشية، إلا أن تدخل السعودية يأتي انطلاقاً من موقع الضعف لا القوة".
وأكدت الصحيفة في مقالها بعنوان (الإمبريالية والعدوان الذي تقوده السعودية على اليمن) انه وبالنظر إلى المقاومة الجماهيرية والمعارضة الدولية واسعة النطاق، فإن حظوظ عملية (عاصفة الحزم) سيئة للسعودية وداعميها الإمبرياليين".
وخلال إستعراضها لتاريخ الإحتكارية الرأسمالية وإغراقها العالم في أزمة عميقة قالت الصحيفة الامريكية "ان الولايات المتحدة وشركائها مثل السعودية تسلك طرقاً وحشية على نحو متزايد في سبيل الحفاظ على سيطرتها على المنطقة الغنية بالنفط".
وأكدت "غير أن هذه الإجراءات تواجه بمقاومة شرسة من قبل القوات المناهضة للإمبريالية في الشرق الأوسط".
ولفتت في هذا الصدد الى ان ما اسمته بالانتفاضة في اليمن "هي جزء من معسكر المقاومة هذا والتدخل العسكري بقيادة السعودية يتسبب في تآكل قواعد الإمبريالية في المنطقة".
وأشارت الى ان "اليمن لديه تاريخ حافل بمقاومة الهيمنة الأجنبية" .. مستعرضة مقاومة اليمنيين لكل من الامبراطوريتين البريطانية والعثمانية اللتان استعمرتا وقسمتا اليمن إلى إقليم الشمال وإقليم الجنوب في عام 1904م، واستمرت في ممارسة السيطرة على اليمن من خلال الحكام والسلاطين الفاسدين الى ان أطيح بهما "تماماً كعلاقة الولايات المتحدة مع دول الخليج اليوم".
وقالت الصحيفة الامريكية ان الحركة الثورية في اليمن المتأثرة بالفكر التحرري الهادف لطرد الإمبريالية الأمريكية والهيمنة السعودية والحكام العملاء التابعين لهم، دفع الولايات المتحدة الى تنصيب السعودية كدمية عليها "خوفاً من فقدان اليمن باعتباره مستعمرة جديدة" والتي وضعت بدورها حكومة إنتهجت سياسات اقتصادية فاسدة وتخلت عن الإصلاحات السياسية المتفق عليها من قبل قوى المعارضة.
وأضافت ان ذلك الوضع تسبب في الاطاحة بهذه الحكومة ليبدأ على اثر ذلك العدوان السعودي والذي لم يمض على نحو جيد بالنسبة للسعودية.. موضحة ان هذا العدوان وبعدما بدأ بحملة قصف جوي أضطر في نهاية المطاف إلى الزج بقوات برية لم تحقق اي نتائج وتكبدت خسائر عالية لتفشل السعودية بذلك وإلى حد كبير في تنفيذ اهدافها .
ولفتت الصحيفة الامريكية في هذا الصدد الى ان السعودية اصبحت تواجهه معارضة دولية واسعة النطاق لحملتها في اليمن إلى حد كبير نظراً للكثير من الفظائع الموثقة التي ترتكبها بحق المدنيين .
واشارت الى تقرير لجنة الأمم المتحدة في يناير والذي لم ينشر بعد، وكشف دليلاً على استهداف "واسع النطاق ومنهجي" للمدنيين من قبل قوات التحالف السعودي بما في ذلك "قصف الأحياء السكنية" و "معاملة مدن صعدة ومران بأكملها كأهداف عسكرية".
كما اكدت صحيفة (فايت باك) أن الولايات المتحدة رغم عدم مشاركتها بأي أنشطة في القتال، إلا أنها تقف بحزم وراء هذه الحرب الشرسة على اليمن، وذلك خوفاً من تشكيل حكومة تعارض هجمات الطائرات بدون طيار الامريكية ومواجهة العدوان الغربي على معسكر المقاومة.
واضافت قائلة "تعيش الإمبريالية الأمريكية فترة أزمة عميقة لاسيما في منطقة الشرق الأوسط، حيث انتهى احتلال الولايات المتحدة للعراق بهزيمة، وفشلت محاولاتها لزعزعة استقرار الحكومات الديمقراطية الوطنية في إيران وسوريا".
وأكدت الصحيفة الامريكية ان "اعتداء السعودية على اليمن يعكس تنامي اليأس لديها وقدراتها الضعيفة على التأثير في المنطقة" بعدما استثمرت بشكل كبير بالتعاون مع الولايات المتحدة وتركيا وممالك مجلس التعاون الخليجي في سبيل إسقاط الحكومة السورية من أجل توجيه ضربة ضد إيران، أكبر منافسيها على النفوذ الإقليمي.
واضافت "وباعتبارها ملكية دينية عفا عليها الزمن شيدها العمال المهاجرين المستوردين مستغلة لمواردها الطبيعية، فإن الثروة جعلت آل سعود عرضة للأزمات الإمبريالية حيث غمر النظام الملكي السعودي السوق العالمية بالنفط الرخيص خوفاً من زيادة إنتاج النفط المحلي في الولايات المتحدة مما أدى إلى مزيد من الانخفاض والهبوط في أسعار الطاقة. ونتيجة لذلك، تواجه البلاد عجزاً كبيراً نتيجة الانخفاض في عائدات النفط وتآكل ثقة المستثمرين من قبل القوى الامبريالية".
واشارت الى ان نظام الحكم في السعودية يتفاعل بشكل كبير مع هذه الأزمة المتفاقمة من خلال القمع السياسي الوحشي الغير متكافئ. وتبث حركات المعارضة الرعب في نفوس آل سعود الذين يعززون الطائفية لحشد التأييد للعدوان ضد إيران.
واوضحت في هذا الصدد ان هذا الخوف تسبب في اتخاذ إجراءات قاسية على نحو متزايد، مثل إعدام رجل الدين الشيخ نمر النمر جنباً إلى جنب مع 46 من المعارضين والسجناء الآخرين في بداية عام 2016م.
وخلصت الصحيفة الى ان ما اسمته بالتمرد في اليمن "ليس جيشاً وكيل لإيران كما تصوره وسائل الاعلام الغربية، انها حركة شعبية لها جذور قوية متغلغلة في الشعب اليمني الذي تعرض لما يكفي من الوحشية عن طريق القوى الامبريالية، وموقفهم في مواجهة العدوان المستمر يستحق منا الدعم والتضامن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.