المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليمن الاتحادي خيار السلام لا الحرب
نشر في سما يوم 03 - 11 - 2019

عاش اليمن مراحله التاريخية في حروب متصلة لم ينعم فيها بالسلام غير فترات قصيرة لا تكاد تذكر، وفي الفترة المعاصرة، عاش حروبا داخل شمال الوطن وجنوبه، وبين جنوبه وشماله، وداخل دولة الوحدة، في حروب صعدة وحرب عام ٩٤. لذلك كان لا بد من مشروع عظيم يُخرج اليمن من آتون صراعه الدائم والدامي، يقوم على السلام الدائم والمستدام ويؤسس له، ويبني حاضر اليمن بعظمته ومستقبله، فكان مشروع فخامة الرئيس هادي لليمن الإتحادي.
فالأوطان والمشاريع العظيمة عبر تاريخ الإنسانية، يبنيها وينهض بها الاستقرار والتنمية، وشرط ذلك السلام، والحروب التي قد تخوضها هي عارضة ومفروضة.
وبمنهج السلم الدائم والسلام المستدام قام مشروع اليمن الإتحادي بقيادة فخامة الرئيس هادي، كمشروع ليمن المستقبل، يكن الحاضر والمستقبل، يمن التنمية والإستقرار والنهضة والتقدم، من خلال تفكيك وانهاء مشاريع حروب العصبيات والفيد والهيمنة، التي عصفت باليمن طوال تاريخه الإمامي والاستعماري والحديث.
غير أن الآبائية كداء يصيب المجتمعات، وقد ذكره الله في أكثر من آية، ليتدبر الناس كيفية منعه لتقدم المجتمعات الإنسانية ونهوضها، والأبائية هي التمسك بالقديم ورفض التغيير، وكل ما هو جديد، وهذا يعني إيقاف الزمن وصيرورة الأشياء، مخالفة لقوانين الله كما تشير آية صاحب الجنة وهو يحاور صاحبه.
هذا الإعتراض للتغيير بسلوك التمسك بالآبائية واجهته كل مشاريع التغيير والنهضة الإنسانية، سواء كانت دينية يحملها رسل وأنبياء، أو إصلاحية يحملها مصلحون وزعماء وقادة سياسيون أو اجتماعيون أو اقتصاديون.
والمجتمع اليمني ليس بدعاً في ذلك، فعندما قامت ثورتي ٢٦ سبتمبر و ١٤ اكتوبر عارضتهما قوى التخلف الغير مؤمنة بالتطور كضرورة إنسانية وقوانين ربانية، وهذه المعارضة اتخذت وسائل مختلفة، أبرزها التآمر والحرب و الاستعانة بالخارج، غير أن الثورتان تمكنتا من الصمود وإحداث التغيير المأمول، وفق قانون الله، فتم القضاء على الإمامة والاستعمار، وقامت الجمهورية اليمنية وتوحد اليمن.
اليوم، اليمن الجمهوري بمشروعه الإتحادي، الهادف لسلام اليمن وازدهاره وتقدمه، يعيش نفس الظروف والمواجهة، فحينما قيض الله لليمنيين لحظتهم التاريخية، بقيادتها التاريخية ومشروعها التاريخي، لبناء عقد جديد ليمن اتحادي، يهدف معالجة كل صراعات الماضي والحاضر، بمختلف عناوينها وأسبابها، ويجمع اليمنيين تحت راية المواطنة الواحدة والمتساوية، لا راية العصبية أياً كان اسمها وتوجهها، عقد يمنع الهيمنة والتسلط، ونفوذ القوة والغلبة، للعصبيات الأحادية، عنصرية أو مذهبية، قبلية أو مناطقية أو حزبية، ويمنع إلغاء الأخر، فاليمن الإتحادي عقد يجمع اليمنيين كشركاء وإخوة ومواطنون متساوون، في وطنهم الواحد الذي يقبلهم ويتسع لهم جميعًا .
لقد أختار فخامة الرئيس هادي لبناء مشروعه الإتحادي، السلام خياراً وطريقاً ومنهجاً وسلوك، إذ جمع كل القوى والمكونات اليمنية تحت سقف واحد، ليناقشوا مشاكلهم المختلفة ويضعون حلولها، فخرجوا بعقدهم الإتحادي لليمن الجديد، وكانت الكلمة والحجة أدوات وأسلوب الحوار للجميع، والكلمة والحوار هما أدوات السلام وخياره، وأساس مشروع السلام والوئام المجتمعي، وطي صفحة الماضي وحروبه، وتأسيس للسلام الدائم والمستدام.
ولقد حظيت القضية الجنوبية بحضورها بقوة، في مؤتمر الحوار وكانت هي أساس الحوار الوطني ومخرجاته، ومعها كذلك قضية صعدة.
واختط فخامة الرئيس هادي خيار السلام منهجًا وممارسة لحكمه، فعمل من خلال الشراكة الحقيقية لكل ابناء الوطن في مؤسسات الدولة، ومد يده للجميع، ليشاركوا في بناء وطنهم، كشركاء حقيقيين، في وطن واحد، وهوية واحدة، ومواطنة واحدة، ولأول مرة في تاريخ اليمن، لم تعد هذه المسميات مجرد شعارات تُرفع للخداع، أو أحلام مخدرة لا وجود لها في الواقع، بل حقائق تُمارس في الواقع وتصنعه.
غير أن قوى ثقافة الهيمنة والنفوذ والفيد والعصبية والعنصرية الإمامية، المهيمن عليها داء الآبائية وعصبياتها، سلكت منهج الرفض لخيار اليمن الإتحادي، وسلام اليمن واليمنيين، وفرضت خيار الحرب بالإنقلاب على الشرعية والمشروع، وتقاطعت مصالحها مع مصالح مشاريع غير يمنية، مما دفع الشرعية ومشروعها، مدعومين بتحالف دعم الشرعية، بقيادة المملكة الشقيقة، لمواجهة الحرب المفروضة من إنقلاب المليشيا الحوثية بمشروعها الإيراني المهيمن والمدمر لليمن والمنطقة.
ولم تتوقف الشرعية بقيادة فخامة الرئيس هادي يوماً عن جعل الوطن والشعب أولى أولوياتها، وتقديم التنازلات من أجل خيارها للسلام الدائم، القائم على المرجعيات المتفق عليها، والمتمثلة بالمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن ٢٢١٦ والقرارات ذات الصلة، والطلب من الحوثيون الإلتزام بهذه المرجعيات والإنخراط في العمل السياسي تحت كنف الدولة، شأنهم شأن أي مكون يمني، ولكنهم كانوا وما زالوا يرفضون مشروع السلام واليمن الإتحادي لتمسكهم بالمشروع الإيراني.
وفي الجانب الآخر عمل فخامة الرئيس هادي على إشراك مكونات الحراك الجنوبي في مشروع بناء الدولة الإتحادية، وقلدهم أرفع المناصب السياسية والقيادية، في كل مؤسسات الدولة، وسلمهم كل قيادات المحافظات الجنوبية، وهذ منهج وخيار السلام الذي سار على دربه الرئيس هادي ومشروعه اليمن الإتحادي، كما أنه لم يمارس أي دموية أو تآمر أو عدوان، لكن قوى الهيمنة والنفوذ والعصبية والأحادية المناطقية والفيد، المهيمن عليها داء الآبائية وعصبياتها، سلكت منهج التمرد ومحاولة الإنفصال وفرضت خيار الحرب على الشرعية والمشروع، ومقابل وهم الإنفصال سلمت اليمن لمصالح دولة الإمارات الشقيقة في اليمن الموقع والثروات.
هذه الأوضاع في المناطق المحررة أدت إلى انحراف بوصلة الشرعية وتحالف دعمها في مواجهة الإنقلاب الحوثي الإيراني، فبدلًا من استخدام المناطق المحررة أرضية انطلاق لمواجهة المشروع الإمامي الحوثي الإيراني، وأطماعه في اليمن والمنطقة، أصبحت هذه الأراضي مانعة ومعيقة لمعركة المواجهة مع المشروع الحوثي الإيراني، لفرضها معركة جديدة للشرعية والتحالف بسبب التمرد والحرب المعلنة على الشرعية والتحالف، وهنا برز الدور الريادي والقيادي للمملكة الشقيقة، لتلعب دورًا بارزًا ومتميزاً، سيسجله التاريخ لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان، وتلاقى هذا الدور الذي قدره اليمنيون قيادة وشعب، بوقوف المملكة الشقيقة مع خيار السلام لبناء الدولة الاتحادية، الذي سار عليه فخامة الرئيس هادي، لينتجوا معا اتفاق الرياض، الذي أعاد البوصلة لمسارها الصحيح، بانهاء التمرد وإيقاف الحرب، والتقاء كل القوى اليمنية في المناطق المحررة، تحت مرجعيات الدولة اليمنية و الثوابت الوطنية، والمرجعيات الأساسية المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن ٢٢١٦ والقرارات ذات الصلة، والعمل تحت قيادة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس هادي وحكومته، وقيادة تحالف دعم الشرعية ممثلة بقيادة المملكة الشقيقة، والإتجاه معا لخوض المعركة الأساس لمواجهة الانقلاب الحوثي الإيراني، واستكمال استعادة مؤسسات الدولة، وانهاء الانقلاب، واستكمال العملية السياسية لبناء اليمن الإتحادي، وهذا كله يتفق وينسجم مع خيار السلام الذي دعت إليه شرعية الرئيس هادي لبناء مشروع اليمن الإتحادي.
د عبده سعيد المغلس
٣-١١-٢٠١٩


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.