تقدم جديد للقوات المشتركة في محور حيس جنوب الحديدة    اشتباكات عنيفة بين القوات المشتركة والحوثيين شمالي لحج    مليشيا الحوثي تفتح جبهة جديدة وتشن هجوما واسعا على الجيش الوطني    تحركات رسمية وشعبية لتحرير محافظة البيضاء    التحالف يكشف عن تدمير منصات إطلاق صواريخ بالستية تحت الأرض مرتبطة بمطار صنعاء    قوات الجيش الوطني تكبد المليشيات الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد جنوب مأرب    الرويشان:عفاش رئيسا لليمن    السعودية تمدد صلاحية الإقامة وتأشيرة الخروج والعودة والزيارة آلياً دون مقابل    الحكومة توجّه بصرف مكافأة مالية للاعبي منتخب الشباب الوطني بعد فوزهم على البحرين    المنتخب القطري يتطلع لإتتزاع اللقب الأول في تاريخ بطولات كأس العرب    وصول هذه الشخصية إلى العاصمة صنعاء قادمة من الإمارات " صورة "    إحياء التراث بآلة الحداثة القاتلة    قيود حوثية على مواجهة كورونا.. ومطالبات حكومية بتدخل دولي    السعودية تعلق السفر مع 14 دولة بسبب الوباء الجديد    لأول مرة مليشيا الحوثي تعلن عن زحف كبير للقوات المشتركة على مواقعها في الحديدة    بالصور.. قذيفة فينيسيوس تُسقط إشبيلية في الوقت القاتل    الإخوان يراهنون بالقوة لإبقاء شبوة إمارة خاصة    دور سلاطين يافع في مواجهة الأتراك والأئمة الزيدية    محافظ عدن "لملس" ينفذ نزول ميداني للمرافق الصحية بعدن    الامارات تشتري اقتصاد تركيا برخص التراب    صحيفة أمريكية تزيح الستار وتكشف قصة خلايا طالبان السرية التي أسقطت المدن الأفغانية من الداخل    اليمن تترأس الندوة ال 25 لرؤساء هيئات التدريب بالقوات المسلحة العربية    اخيراً حل اللغز الذي حير الجميع.. حمل طالبة فاتنة الجمال في السعودية من معلمتها    الكشف عن ترتيبات كبيرة بشأن المعركة النهائية مع الحوثيين    هذا ما فعله الدنجوان رشدي أباظة مع الفنانة الجميلة سهير رمزي عندما شعر بخجلها قبل تقديم مشهد ساخن!    في ليلة الدخلة .. عريس يفقد أغلى ما يملك بسبب قلة صبره والتقرير الطبي يفجر مفاجأة صادمة؟    صحفي يكشف نصيب بن عديو من مبيعات النفط في شبوة    خبيرة تغذية: هذا أفضل حساء لإنقاص الوزن بسرعة!    الإمارات تزود الساحل الغربي بثمانين ألف جرعة لقاح ضد كورونا    للرجال .. أفضل 5 أطعمة لمحاربة الشيخوخة    توجيهات رئاسية بشأن شركات الهاتف النقال    سيتي يهزم وست هام ويرتقي للوصافة    منتخبنا الوطني للشباب يفوز على نظيره البحريني بهدف دون رد في بطولة غرب آسيا    الاتحاد الأوروبي يجدد دعوته إلى سرعة صيانة خزان "صافر" لتفادي كارثة وشيكة بالبحر الأحمر    ضغط حوثي على عقال الحارات في صنعاء للتجنيد ورفع بيانات عن السكان الجدد أولا بأول (تفاصيل)    بنك عدن للتمويل الأصغر يستعد لاطلاق عملياته والمساهمة في تحقيق الشمول المالي للمواطنين    تدشين الامتحانات النصفية لصفوف محو الامية و تعليم الكبار بمحافظة المهرة.    استشهاد امرأة بلغم حوثي في الحديدة وهي في طريقها لزيارة زوجها المختطف    وزير الشباب يبارك فوز المنتخب الوطني للشباب على منتخب البحرين    مؤسسة جدراية لتنمية والإعلام تنظم ورشة عمل ضمن مشروع "حكاية"    شهداؤنا العطماءء رجال صدقوا    الحديدة..مناقشة إجراءات الحفاظ على البيئة البحرية    مناقشة مناقصتي صيانة وترميم جامعي الإمام الهادي والإمام عبدالله بن حمزة    إسبانيول يسقط سوسييداد ويحول دون استعادته للصدارة    خلال افتتاح "فعالية البرمجة وريادة الأعمال" رئيس الوزراء: العالم أجمع يتّجه اليوم نحو الاقتصاد الرقمي المبني على الفضاء المفتوح    مناقشة إجراءات تنفيذ توجيهات الرئيس لتوفير المخزون الغذائي وتحقيق استقرار الأسواق    زارت المرابطين في جبهات ما وراء الحدود..مؤسسة "الشعب" توزع للمجاهدين والجرحى الكسوة الشتوية    تدشين المرحلة الثانية من الإعفاءات الضريبية في البيضاء    الديلمي يلتقي القائم بأعمال المفوضية السامية لحقوق الإنسان    أمين عام المؤتمر يواسي آل الرزوم    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    الميناء يفوز على الأهلي ويتوج بكأس الجمهورية لكرة السلة    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    الدولار يقترب من 1600 ريال    حل أكبر ستة ألغاز في مصر عن توت عنخ آمون!    لا مساحة آمنة للركض!    طارق رمزية اليمن الكبير غصباً وفعلاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هدم معبد «الإخوان»
نشر في شبوه برس يوم 17 - 10 - 2021

بالعودة إلى نقطة الصفر عند العام 1928 حيث نشأت جماعة «الإخوان المسلمين» في مدينة الإسماعيلية المصرية على يد حسن البنا، فإنه لم يحدث تاريخياً أن حدثت شروخات في جدران معبد التنظيم، فمع كل ما عبرت به الجماعة من أزمات ومن تحديات فإنها لم تعرف حوادث مماثلة تاريخياً لهكذا تصدعات هائلة، تستحق النظر إليها بموضوعية اللحظة التاريخية.

تصف جماعة «الإخوان» الحقبة الناصرية بأنها (المحنة الكبرى) في تعبير على الموقف الصارم للزعيم الراحل جمال عبدالناصر من الجماعة بعد أن زج بقيادتها في السجون على أثر محاولة الاغتيال في منشية الإسكندرية عام 1954، وبرغم أن الإجراء الناصري كان شديداً، لكنه وفر لجماعة «الإخوان» البيئة الخصبة لتتواصل وتلتقي، بل وتخرج من تلك المرحلة أكثر تطرفاً، وما مؤلفات سيد قطب غير دلالة صريحة تعزز هذا المنطق والسياق.

الجماعة نجحت في التسلل لأنظمة سياسية عربية، واتخذت من ادعاء المظلومية وسيلة للتغلغل في المؤسسات التعليمية والاقتصادية، واستطاعت قيادات من التنظيم عبر ادعاء المظلومية الحصول على اللجوء السياسي في عدد من البلدان الغربية، مما أخرجها من تلك الحقبة أكثر سيطرة ونفوذاً، بانعقاد المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي في الخرطوم 1991، كانت الجماعة تعيش أكثر أزمنتها ازدهاراً، فلقد انتجت تنظيم «القاعدة» كذراع من الأذرع الأشد بطشاً.

حرب صيف العام 1994 في اليمن شكّلت البيئة التالية لإنتاج تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب» ليتولى استهداف أمن السعودية والخليج العربي، هذا السياق التاريخي يعطي إشارة مهمة حول أن هذه الجماعة تجيد الكمون كما تجيد انتهازية الفرص للعودة أكثر قوة، وحتى آن أوان «الربيع العربي»، كانت الجماعة تعيش الكمون وعندما استشعرت فرصة الاهتزازت في أركان النظم العربية، قفزت للسلطة وفرضت سياساتها الحاكمة على الشعوب والمنطقة.

ثورة 30 يونيو 2013 كانت نقطة الاستدارة باستعادة الأهم، ألا وهو الوعي الوطني الذي انتفض في لحظة فارقة كان لابد منها برغم من صعوباتها وتقديراتها، فما مثلته الثورة المصرية من عمق وطني وقومي كان حجر الزاوية والركن الشديد الذي تمسكت به شعوب المنطقة بعد المصريين لإسقاط الجماعة التي بالفعل خسرت في عشرية تاريخية مكتسباتها الانتهازية في قرن من التاريخ.

تمكن محور الاعتدال العربي من التعامل مع الجماعة في عشرية معقدة، فبعد أن استعيدت مصر استعيدت السودان والمغرب وتونس، ويجري التعامل مع فلولهم في ليبيا. الجهد السياسي الواسع في مواجهة جماعة «الإخوان» نجح بشكل كبير ليس فقط في هزيمة الجماعة سياسياً عبر تحطيم قنوات اتصالها مع القوى الإقليمية الداعمة لها فحسب، بل عبر تشكيل وعي شعبي ووطني تكفل في عدة مشاهد من توجيه الضربات الأكثر قوى للجماعة كما حدث في الانتخابات البرلمانية المغربية.

الوهن والضعف اللذان وصلت إليهما الجماعة وهي نواة تفريخ الأفكار المتشددة وصناعة المخالب المتوحشة، هي في الاستقراء التاريخي، تعد غير مسبوقة. فللمرة الأولى تفقد الجماعة القدرة على الاحتماء والانكفاء، بل إنها تعيش مكشوفة ومشتتة وغير قادرة حتى على التواصل في ما بينها لاستعادة شيء، ولو يسيراً من المبادرة باستثناء فرع الجماعة في اليمن، الذي يجب التعامل معه بصرامة لهدم معبد الجماعة على رأس حراسه ومريدي المرشد العام، فهذه فرصة مواتية لاقتلاع الجماعة وأفكارها الشريرة. الفرصة لا يجب تفويتها، بل يفترض الاستعجال بها بإنشاء منصات تنوير أكثر قدرة على الإضاءة والمعرفة والتنوير، فلن يُهدم المعبد إلا بالتنوير، ولن تعود الجماعة إلا في الظلام وعبر الجحور والكهوف المكتسية بالسواد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.