مصرع 60 حوثياً بنيران الجيش الوطني وتدمير عدد من الاليات بجبهتي المشجح وهيلان    «مجلس الأمن الدولي»: يدين التصعيد في مأرب ويرحب بمبادرة السعودية لإنهاء الصراع في اليمن.    14 برلمانيا يطالبون الحكومة بالتدخل لإنهاء أزمة المغتربين العالقين في منفذ الوديعة.    دراسة تحذر من انفجار ناقلة صافر.    الخارجية الأمريكية: هجمات مليشيا الحوثي على السعودية تهدد جهود إنهاء الصراع في البلاد.    «منظمة سام» تطالب الحكومة اليمنية وقف عمليات الهجرة غير الشرعية التي تتم عبر سواحل اليمن.    «التحالف» يدمر عدداً من الصواريخ والمسيرات الحوثية    حزب الله يخزن المواد الغذائية والمحروقات استعدادا للأسوأ في لبنان    توحيد الجيش مفتاح تماسك المرحلة الانتقالية في ليبيا    بينهم بولتون.. روسيا تحظر دخول 8 مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين إلى أراضيها    شركة الغاز تكشف سبب وقف التوزيع للعقال وآلية الصرف الجديدة للحارات    زيادة المعاناة الانسانية بعد فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة    انتقالي أبين يصدر بيان نعي بوفاة القيادي بالمقاومة الجنوبية الفقيد يسلم الشروب    إندلاع مواجهات عنيفة في جبهة الضالع    المحاضرة الرمضانية الرابعة للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي 04 رمضان 1442ه    وفاة قيادي حوثي رفيع بالعاصمة صنعاء في ظروف غامضة.. هل يستخدم الحوثي "كورونا" أداة للتخلص من قياداته المنتهية صلاحياتهم؟    عقب لقاء نهائي كأس الملك..... هل تتواصل خيبات لابورتا خلال الموسم الحالي    محافظ شبوة يقر إستقطاع 2000 ريال عن كل موظف(وثيقة)    وفاة مدرب الصقر المصري إبراهيم يوسف    بحضور مديرالعلاقات العامة لمؤسسة اليمن الحديث... مستوصف الدميني ومجمع خالد بن الوليد الى ثمن النهائي    جبران يحتل المركز 12 في التصنيف الدولي لكرة الطاولة    جريمة مروعة تهز هذه المحافظة اليمنية.. أب يذبح طفله ذو العامين ويمثل بجثته    وصول طائرة مساعدات إغاثية إماراتية ثانية إلى المكلا    سقوط صاروخ على إسرائيل والجيش الاسرائيلي يصدر بيانا    الكشف عن مصر العميد "الشدادي" بعد تدهور حالته الصحية إثر إصابته بكورونا في مارب    منظمة الشهيد جارالله عمر تنعي المناضل عبد الرقيب ابراهيم سلام    شركة النفط: الأمم المتحدة شريك في أعمال القرصنة البحرية على سفن الوقود    الدوري الايطالي.. إنتر للاقتراب أكثر من اللقب وصراع يوفنتوس-أتالانتا على دوري الأبطال    من هو طبيب الأطفال الشهير في اليمن الذي توفى متأثراً بفيروس كورونا ؟    قوة امنية تحاول اعتقال القيادي بالحراك الجنوبي في عدن "عبدالفتاح جماجم"...تفاصيل    البنك الدولي يخصص 19 مليون دولار لمواجهة كورونا في اليمن    شاهد وثيقة كيف تعاملت مليشيا الحوثي مع الدكتور سيف العسلي اثناء مرضه    السلطة المحلية بأبين تنعي المحافظ حسين زيد بن يحيى    الأزارق: مركز الحقل الصحي يناشد الجهات المختصة بدعم جهود أطباء المركز لمواجهة جائحة فايروس كورونا .    دولة عربية تعلن عبر وسائل أعلامها انها ستشهد أحداثًا تاريخية متتالية يوم الأحد .. ماذا سيحدث ؟ الاسم وتفاصيل    "عفاش مجننهم"..ظهور جديد للرئيس علي عبدالله صالح يثير غضب واسع    استكمال صيانة وتأثيث عدد من الجوامع بمحافظة الحديدة    هاري كين يضع محمد صلاح أمام هذا التحدي الكبير .. ماهو ؟    ايفرتون و توتنهام هوتسبير يكتفيان بالتعادل الايجابي 2 – 2 في البريميرليج    مؤتمر جامعة عمران يهنئ أبوراس بشهر رمضان    الحكومة تطالب الحوثيين بالتوقف عن المتاجرة بالمعاناة الإنسانية واختلاق الازمات    لايبزيغ يتعثر أمام هوفنهايم    الحديدة.. إصابة طفلة وامرأتين في قصف حوثي استهدف حيس وقت الإفطار    إسرائيل تتوعد : سنفعل كل ما بوسعنا لمنع هؤلاء من أن ينجحوا".. من تقصد ؟    رفع 16 ألف طن مخلفات خلال حملة النظافة بأمانة العاصمة    أمسية رمضانية بحجة تناقش أوضاع القطاع الصحي    "الموت الأبيض".. تعرف على أضرار الملح والسكر وعلاقتهما ببعض الأمراض الخطيرة    هؤلاء الأشخاص لن يفيدهم أخذ لقاح كورونا    الناطق الرسمي لمكتب الصحة بوادي حضرموت يصدر البيان التوضيحي الخاص بفيروس "كوفيد-19 كورونا"    مصرع "عشريني" سعودي في الرياض إثر هجوم من أسد كان يقوم بتربيته    استكمال ترميم قبة ومسجد الأمير محمد بن الحسن المتوفى سنة 1079 هجرية    قناة يمنية تعلن إيقاف أحد برامجها الرمضانية بعد أن أثار نقداً واسعاً في مواقع التواصل    ناصر القصبي يثير غضبا واسعا في السعودية بسبب مشهد تلفزيوني شاهد بالفيديو    تعرف على أهم البرامج الدينية التي سوف تعرض في رمضان 2021م    أمسية رمضانية بحجة تناقش جوانب تحصيل الزكاة    نص المحاضرة الرمضانية الثالثة للسيد عبدالملك بدرالدين الحوثي    جماعة الحوثي تعلن رفع زكاة الفطرة بنسبة 120% للنفس الواحدة    من سنن الرسول الأعظم في رمضان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابن جاسم يكشف تفاصيل مخفية من حقيقة الخلاف الخليجي (فيديو)
نشر في شبوة الحدث يوم 14 - 11 - 2017

أشار وزير خارجية ورئيس وزراء قطر السابق، حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، إلى أن حصار قطر كان أمرا "دبر بليل"، وليس رد فعل على بيان مفبرك لأمير قطر.

وقال ابن جاسم، في حوار له مع تلفزيون قطر، إن "حصار قطر استبقته عملية تخطيط"، ولم يكن سببه التصريح المفبرك الذي نشر بعد اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية.

تسجيلات القذافي
وتطرق ابن جاسم إلى التسجيلات الصوتية المسربة له مع الرئيس الليبي الراحل معمّر القذافي، والتي تروج لها دول الحصار على أساس أن قطر تتآمر على النظام السعودي.
وأوضح أن تلك التسجيلات "قتلت بحثا، واندثرت، وعادت من جديد، إلا أن لها خلفية"، موضحا أن "القذافي كان يكذب ويبيع استثمارات وهمية لنا وللإمارات".
وأضاف: "القذافي كان يعتبر المساعدات الخليجية له في أزمات مثل لوكيربي والممرضات البلغاريات مكسبا، فيما كان غاضبا من الملك عبدالله خادم الحرمين الشريفين -رحمه الله- وحاول القذافي بث تسجيلات مسيئة للسعودية على الجزيرة، وهو ما تم رفضه، وأبلغنا الملك عبدالله بذلك".
وأوضح أنه ذهب للملك عبدالله، وأخبره أنه تم إبلاغ المملكة من قبل بخلفية هذه التسجيلات، وتم إغلاق الموضوع.
وشدّد على أنه لا يمكن إبقاء خلافات الماضي للأبد والعودة إليها مع كل أزمة.

خلاف البحرين
وحول ادعاءات محاولة قطر قلب نظام الحكم في البحرين عام 2011، قال ابن جاسم إن "اتهام قطر بالتدخل في الشأن البحريني ظلم وغير صحيح، ولدينا أدلة كثيرة على تعاوننا معهم".
وأوضح أنه "كانت هناك اتصالات متواصلة مع الحكومة البحرينية؛ لإيجاد حل سلمي، وقبلت البحرين بالوساطة القطرية، بعد مطالبة وزير الخارجية السعودي المرحوم سعود الفيصل لدولة قطر بالتوسط والمساعدة في حل الأزمة في البحرين".

الجزيرة
وحول تعليقه على مطالبة دول الحصار بإغلاق قناة الجزيرة، قال ابن جاسم إنه "عندما فكّر فيها الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وأنشأها، أراد أن تكون مسموعة ومُحايدة، وأن يشاهدها كل العرب".
وأضاف: "كنت من بين المؤسّسين للجزيرة، ولكن خط الجزيرة كان مؤذيا لنا خلال العمل في الخارجية".
وأشار إلى أنه "خلال العام 2003م كانت الجزيرة في كردستان، وتم إبلاغنا من قبل الأمريكان بأن الأفضل لطاقم الجزيرة أن يكونوا في الكويت مع باقي الصحفيين، وكانت خدعة، حيث أدخلوا كل الصحفيين ما عدا طاقم الجزيرة. وبالاتفاق مع الأمريكان، تم السماح لطاقم قناة العربية وقناة إماراتية ربما تكون قناة أبو ظبي بالدخول للعراق".
وقال: عندما سألنا الأمريكان أخبرونا بأن الطلب أن هناك قنوات تريد أن تظهر، وكان هناك موقف ضد الجزيرة، مرجّحا أن يكون السر وراء الموقف من الجزيرة في طرحها لملفات وقضايا أخرجتها بطريقة صريحة.
وأضاف: أعتقد وجود أخطاء وفوضى في الجزيرة في مرحلة التأسيس، ورأينا أن هذه الأمور تبحث دون التدخل في الشؤون التحريرية، وكنا نتفهّم بعض المطالب من قبل بعض الدول في المنطقة.
وأوضح أن الجزيرة بالنسبة لموقفها من الأوضاع في اليمن وليبيا وسرويا وأحداث الربيع العربي منها ما هو جيد وما هو غير جيد، منوها بأنها فتحت أفقا للواقع العربي والمواطن العربي لرؤية الحقيقة.
وشدّد على أن الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أراد أن يكون هناك صوت واضح للمواطن العربي عن الواقع العربي، مشيرا إلى أن الجزيرة تسبّبت في سحب سفراء، وكانت مصدر إزعاج لقطر.

انقلاب عام 1996

وتحدث رئيس الوزراء السابق عن تفاصيل المحاولة الانقلابية التي تعرضت لها قطر في العام 1996.
وقال إن الدول الأربع التي تحاصر قطر اليوم اعترفت في حينها بالتغير في نظام الحكم الذي حصل في قطر عام 1996، مضيفا: "علما أننا لم نكن بحاجة إلى دعم أحد؛ لأن هذا قرار الشعب".
وتابع: "لكنه بعد قمة مسقط، استشعرنا أن هناك مؤامرة تحاك تجاه النظام في قطر"، مبينا أن سجناء عسكريين من "دول الحصار" كانوا موجودين في الدوحة شاركوا في المؤامرة.
وأضاف: "وبعد فترة، جاء طلب رسمي من العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بالإعفاء عنهم وطي صفحة الماضي، وقد استجاب سمو الأمير الوالد".

طالبان
وقال ابن جاسم إن افتتاح قطر مكتبا لحركة طالبان جاء بطلب من الأمريكان للتفاوض حول الأسرى.
ولفت إلى أن الإمارات فتحت سفارة لطالبان، في الوقت الذي اشترطت فيه الدوحة وجود اعتراف دولي بحكمها.

الإمارات سعت للضغط على السعودية بالجسر البحري مع قطر
وأوضح حمد بن جاسم أن "مشروع الجسر لم ير النور حتى الآن، وهو جسر ما بين قطر والإمارات، حيث أكد أنه كان هناك اتفاق ما بين الإمارات والمملكة العربية السعودية لتقسيم الحدود، وبعد أن انفصلت قطر عن حدود الإمارات بناء عن اتفاق بين الدول، والذي نحترمه، وبعد الانتهاء من مشكلة حدودنا البحرية في خور العديد مع المرحوم سمو الأمير الملكي نايف بن عبد العزيز الذي كان مشرفا على الملف، وتمت مناقشة هذه الحدود ،وحلّت المشكلة، ومن ثم بدأنا فورا بحسن نية التوسط مع الإخوان في الإمارات، وبين الإخوان في السعودية، والأمير نايف ذهب، وكان هناك تبادل خرائط بيننا، وكل هذا بحسن نية؛ بغرض حل المشكلة بين الطرفين ،كما حل موضوع الحدود القطرية السعودية".
وأشار إلى "حدوث تصعيد بين الإمارات والسعودية في فترة من الفترات، وهذا التصعيد أدى إلى مشاكل في الحدود، وأدى إلى فكرة الجسر البحري بين قطر والإمارات".
وتابع: "كنا نعلم فكرة الجسر الرابط بين قطر والإمارات، وطلبنا أن ندرسه بصورة غير علنية، ورفضوا ذلك؛ لجعل الجسر ورقة ضغط على المملكة، ليتم حل موضوع المشاكل الحدودية بينها وبين السعودية، وهذا ما يوضّح الهدف الرئيسي من الجسر الرابط واستخدامه في غرض سياسي في ذاك الوقت؛ لتحريك الملف في الإمارات، وقد ساعدنا به بحُسن نية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.