خلال معارك عنيفة استمرت 3 أيام الحوثيون يفشلون بالجوف وخسائر فادحة    مليشيا الحوثي تفجّر منزل قائد قوات شرطة النجدة في مأرب    توافق "أمريكي خليجي" على ضرورة اجبار الحوثيين على وقف التصعيد العسكري في كل الجبهات    ساحل حضرموت ينتفض على البرلمان اليمني    فعالية للهيئة النسائية في المحاقرة بصنعاء بذكرى يوم الولاية    شقيقه «عبد الملك الحوثي»تعلن نفسها من وسط «صنعاء»الزينبية الأولى الجديرة بقيادة نساء «اليمن»    هكذا جائت أسعار صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية في تداولات اليوم الجمعة (التحديث المسائي)    تعهد حكومي ينقذ كهرباء عدن    نجاة سفينة تجارية سعودية من هجوم مسلح عبر الجو    روسيا تطلق وحدة فضائية جديدة إلى المحطة الفضائية الدولية    نهاية ساحقة للسعودية تهاني القحطاني مع الإسرائيلية هيرشكو شاهد بالفيديو كيف تم ذلك    حصيلة اليوم السابع لميداليات أولمبياد طوكيو 2020    إنخفاض أسعار النفط وخام برنت يهبط إلى أقل من 75 دولار للبرميل    مليشيا الحوثي تتسبب ب حدوث كارثة وشيكة في العاصمة صنعاء بعد يوم واحد من احتفالاتها بما يسمى "الغدير" ..صور    "أغنية وطنية" و"الطفولة والسلام" جديد "ماريا قحطان"    أساسيات:في غدير خم انموذجا    وزير المالية ومحافظ إب يتفقدان الأضرار في نقيل سمارة في إب    شاهد.. الحوثي ينشر رسومات مسيئة للنبي محمد صل الله عليه وسلم    جامعة صنعاء تتقدم 461 مرتبة ضمن قائمة مؤشر التصنيف العالمي للجامعات    الآلاف يتظاهرون في ابين رفضا لانهيار العملة وتردي الأوضاع المعيشية    "يمنية" تفوز بجائزة مهرجان الإبداع التاسع في مصر    العميد سريع يكشف غداً تفاصيل المرحلة الثانية من عملية النصر المبين    وقفات بأمانة العاصمة تؤكد استمرار دعم المرابطين بالجبهات    أعراض غير واضحة للنوبة القلبية..تعرف عليها هنا    دراسة :الدخن يخفض مستويات السكر في الدم    من تخاريق مُنظّري آخر آخر الزمان    - وزير الاتصالات ومحافظ صعدة يضعان حجرالأساس لمشروع سنترال ومركز خدمات يمن موبايل بصعده    الضبيات مدينة تعانق السحاب .. حباها الله بالجو و جمال الطبيعة    مواعيد مباريات ربع نهائي أولمبياد طوكيو    جيش الاحتلال الإسرائيلي يهاجم مشيعي جنازة مواطن فلسطيني شمال الخليل    غزال يخرج من منافسات الوثب العالي في أولمبياد طوكيو    الأمين العام يعزي القيادي المؤتمري علي الظفيري بوفاة نجله    الأرصاد:هطول أمطار رعدية متفاوتة الشدة على عدة محافظات    نجاح عملية فصل التوأم الطفيلي اليمني عائشة بعد 7 ساعات و45 دقيقة    غرق 7 فتيات من قبيلة باكازم في سيول المحفد الجارفة (أسماء)    ضخ كمية كبيرة من الطبعة الجديدة فئة (1000 ريال حجم كبير) في كافة مناطق اليمن    الدكتور معين يدعو المنظمات الأممية والدولية لمساندة جهود الحكومة لإغاثة النازحين والمدنيين في مأرب    صحفيون يطالبون الرئيس هادي بعلاج الإعلامية العدنية سارة الرشيد    قائد المنطقة العسكرية الرابعة يعزي في وفاة اللواء محمد جحلان    البنك المركزي يعلن يعلن ضخ عملة جديدة تزامناً مع انهيار جديد للريال    شاهد...وسط ذهول المشيعين.. شاب يعود للحياة فجأة قبل دفنه بلحظات وما فعلة صادم    احتكار (اليمنية) وعقل الحمار    الصحفية آية خالد تحصد المركز الثاني على مستوى جامعات مصر    العرب يبحثون عن المجد باليوم السابع من أولمبياد طوكيو    قتل عريس يمني في شهر العسل على يد اولاد عمه    رسمياً.. السعودية تعلن رفع تعليق الدخول إلى أراضيها من يوم الأحد القادم    الولاية للشعب والحكم للشعب    نداء عاجل لإنقاذ حياة أجمل اعلامية في اليمن.. شاهد كيف جمعت المحافظات اليمنية مع 16 دولة في عدن    الاتحاد الجزائري يحدد الأندية المشاركة بدوري أبطال أفريقيا    الدحيل يعلن تعاقده مع التونسي فرجاني ساسي    5 طرق بسيطة لتخفيف آلام المعدة..طبيب متخصص يوضح    على خطى الحوثيين ...الانتقالي الجنوبي يقدم على هذه الخطوة المثيرة للجدل    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 30 يوليو2021م    "أحبها بإرهاب" أبرز ما كتبه أنسى الحاج عن الفنانة الكبيرة فيروز    فتح باب الاشتراك بمؤتمر الناشرين لمعرض الشارقة للكتاب    وزارة الداخلية تحيي ذكرى يوم الولاية بفعالية خطابية وثقافية    الفنان اليمني فؤاد عبدالواحد وشيلاء سبت يخرجان عن الصمت ويكشفان حقيقة ارتباطهما    أيهما أفضل الصوم ام الصدقة:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاحتلال الاسرائيلي يستعد ل"مسيرة الأعلام"
نشر في شهارة نت يوم 15 - 06 - 2021

صادق وزير ما يسمى الأمن الداخلي في الحكومة الاسرائيلية الجديدة، على ما يسمى "مسيرة الأعلام" للمستوطنين بالقدس المحتلة، رغم تحذيرات فصائل المقاومة والخارجية الفلسطينية، والدعوة للنفير العام، فيما قررت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، تعزيز قواتها في المدينة.
وبحسب وسائل اعلام، فقد جاء قرار وزير ما يسمى الأمن الداخلي عمار بارليف بعد مشاورات مع قيادة الشرطة والجيش والمخابرات، بحيث تبقى المسيرة في موعدها المقرر غدا الثلاثاء والتي تصل إلى باب العمود الذي سيتم إغلاقه أمام الفلسطينيين.
وكانت حكومة بنيامين نتنياهو السابقة قد غيرت قبل شهر مسار هذه المسيرة التي يعتبرها الفلسطينيون استفزازية، والتي يحتفل فيها المتطرفون الإسرائيليون بذكرى احتلال القدس وضمها الى السيادة الإسرائيلية.
وقد صدرت الأوامر للشرطة والأجهزة الأمنية الإسرائيلية برفع جاهزيتها وحشد تعزيزات على جانبي الخط الأخضر والقدس المحتلة وتعزيز منظومة القبة الحديدية تحسبا لانفجار الموقف وإطلاق الفصائل الفلسطينية صواريخ من غزة.
وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، إن شرطة الاحتلال ستنتشر في منطقة باب العامود، إلى جانب نشر عناصر سريين بلباس مدني لمنع أي مواجهات عنيفة بين المستوطنين والفلسطينيين الذين يستعدون لمواجهة المسيرة.
وكان المفتش العام لشرطة الاحتلال، يعقوب شبتاي، قد عقد الإثنين، جلسة تقييم للأوضاع عشية ما يسمى "مسيرة الأعلام"، وذلك بمشاركة كبار الضباط في الشرطة، على أن تقدم التوصيات والتقييمات إلى وزير ما يسمى الأمن الداخلي الإسرائيلي الجديد عمار بارليف.
من جهتها، حذرت الأمم المتحدة من هشاشة اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الفلسطينيين والإسرائيليين فجر 21 مايو/أيار الماضي، داعية إلى ضبط النفس.
وعلق فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة على المسيرة بالتأكيد على ضرورة امتناع الأطراف عن الاستفزازات، محذرا من أن الوقف الحالي للأعمال العدائية بين إسرائيل وغزة هش و"لذا نحاول أن نفعل ما في وسعنا لتعزيزه".
وحذرت وزارة الخارجية الفلسطينية من مغبة تنظيم المستوطنين للمسيرة ومخاطرها على الجهود المبذولة لتثبيت التهدئة ووقف العدوان، ووصفت الوزارة الخارجية في بيان المسيرة بالاستفزازية، وقالت إنها تشكل امتدادا لعدوان الاحتلال المتواصل ضد القدس وسكانها.
وأضاف البيان أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة في اختبار حقيقي أمام العالم فيما يتعلق بموقفها من القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.
وبعد إلغاء المسيرة أول مرة في العاشر من مايو/أيار الماضي، ومجددا الخميس الماضي، سعى رئيس الوزراء الإسرائيلي المنصرف بنيامين نتنياهو إلى السماح بتنظيمها قبل تصويت أمس، وفق اتفاق محدد بين الشرطة والمنظمين، وتسبّب إصرار نتنياهو على تنظيم المسيرة في اتهامه من قبل خصومه بتأجيج الوضع واتباع سياسة "الأرض المحروقة".
ومن المقرر أن تتضمن المسيرة رقصة بالأعلام الإسرائيلية في ساحة باب العامود، إحدى بوابات بلدة القدس القديمة.
من جهتها، دعت حركة المقاومة الإسلامة (حماس) للنفير والرباط في المسجد الأقصى والبلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، لتفويت الفرصة على المستوطنين في تنظيم مسيرة الأعلام.
وطالبت الحركة -في بيان- أهالي القدس للتصدي لمحاولات الاحتلال فرض إرادته وتغيير معالم مدينة القدس، ونادت بأن يكون يوم الثلاثاء يوم نفير ورباط بالمسجد الأقصى، ويوم غضب وتحدّ للاحتلال.
كما دعت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينيين إلى المرابطة في ساحات المسجد الأقصى والنفير العام في المناطق الفلسطينية كافة وداخل الخط الأخضر من أجل مواجهة ما وصفته بتصعيد خطير يمس أقدس المقدسات وبعدوان يستهدف العرب والمسلمين.
واتهمت الجهاد الإسلامي حكومة الاحتلال بالسعي لتنفيذ مخططات الاستيطان والتهويد وفرض سيطرتها على القدس وتنفيذ مزيد من الجرائم والتطهير العرقي بحقّ المقدسيين.
من جهتها، دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الشعب الفلسطيني للتصدي للمسيرة، وقالت في بيان إن "مدينة القدس خط أحمر، وإن للشعب الفلسطيني إرادة صلبة، وإصرارا على مقاومة الاحتلال وإفشال مخططاته الاستعمارية".
وأضافت "ندعو شعبنا الفلسطيني، وكوادر الحركة للتصدي لمسيرة المستوطنين في القدس، الثلاثاء، والوقوف صفا واحدا للدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية".
بدورها، قالت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في بيان، إن "محاولات الاستفزاز المستمرة من قبل قادة العدو وقطعان مستوطنيه، لعب بالنار، وتجاوز خطير لا يمكن السكوت عنه، لذا نحذر من استمرار ذلك والتفكير بإقامة ما تسمى مسيرة الأعلام، أو غيرها من المظاهر الاستفزازية".
وأضافت في بيانها "لن نقول سوى إن لكم في معركة سيف القدس عبرة، فاعتبروا قبل فوات الأوان"، في إشارة للمواجهة المسلحة التي جرت مؤخرا، وأطلقت فيها الفصائل المسلحة وابلا من الصواريخ على إسرائيل.
هذا وأطلقت حركات وطنية ونشطاء فلسطينيون في الداخل المحتل دعوات لشد الرحال والزحف نحو مدينة القدس والمسجد الأقصى يوم الثلاثاء للتصدي لمسيرة المستوطنين.
ودعت حركتا "أبناء البلد" و"كفاح الفلسطينيين في الداخل المحتل" إلى الزحف لمدينة القدس وخاصّة المسجد الأقصى يوم الثلاثاء بدء من الساعة السادسة والنصف صباحاً، وذلك دفاعًا عن المقدّسات الفلسطينيّة والأحياء المقدسيّة المهدّدة بالمصادرة وطرد سكّانها.
وتحت عنوان "عالقدس رايحين" وتزامنا مع مسيرة الأعلام، فقد دعا الحراك الفحماوي الموحد للمشاركة في الجولة المقدسية من باب العامود مرورا بأزقة البلدة القديمة وصولا إلى المسجد الأقصى وإقامة الصلاة ردا على مسيرة الإعلام المزمع تنفيذها من قبل المجموعات الاستيطانية.
وحدد الحراك الساعة الثانية بعد الظهر لانطلاق الحافلات من حي الكينا باتجاه مدينة القدس ودعا الجميع إلى المشاركة في الحملة والفعالية الرافضة لمخططات الاحتلال والمستوطنين.
وكان مسؤولون وأحزاب فلسطينية قد حذروا من تبعات السماح بهذه المسيرة، محمّلين الحكومة الإسرائيلية مسؤولية تداعياتها.
وفي هذا السياق، دعت رابطة علماء المسلمين الفلسطينيين إلى النفير العام في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، وقالت الرابطة -في بيان- "ندعو أهلنا في القدس والداخل الفلسطيني إلى النفير العام والتواجد في البلدة القديمة لحمايتها من العدوان السافر الذي تشكله هذه المسيرة والتصدي لها بكل قوة".
وأضافت أن مسؤولية الدفاع العملي الميداني عن القدس ومقدساتها في وجه هذه المسيرة تقع على عاتق المسلمين جميعا في أقطار الأرض ومعهم المقدسيون والفلسطينيون في الضفة وغزة وفلسطينيو الداخل وكل من يستطيع الوصول إليها.
وتابعت أن إصرار المستوطنين المتطرفين على إقامة مسيرة الكراهية والعنصرية في هذا التوقيت بالذات، يحمل أهدافا سياسية تسعى الحكومة الصهيونية لتحقيقها، خاصة فيما يتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة للاحتلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.