ارتفاع عدد ضحايا الغارات الجوية على حي الأعناب السكني بالعاصمة صنعاء    الرئيس هادي: شبوة نموذج للمحافظة الآمنة المستقرة    تظاهرات في عدن وحضرموت تندد بانهيار العملة    الفقر... آفة تطال المجتمع اليمني، ومؤشرات الانفجار الكبير.    بإِسناد جوي وبري من تحالف دعم الشرعية الجبهات تشتعل..وانتكاسة غير مسبوقة لمليشيا الحوثي (تطوارات متسارعة)    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك    انتقادات واسعة لزيارة ماكرون للسعودية ولقاءه بن سلمان    تفاصيل جديدة عن الانفجار الذي هز مدينة مارب صباح اليوم وسقوط ضحايا    شاهد لحظة استهداف مواقع أسلحة تحت الأرض في صنعاء (فيديو)    شاهد.. الجماهير الغاضبة تخرج إلى الشوارع وترفع صوتها في وجه الحكومة الشرعية بسبب الانهيار الاقتصادي (فيديو)    عرسان مع وقف التنفيد .. الحوثيون يرتكبون فضائح بعرسهم الجماعي ل 7200 عريس (تفاصيل)    "بلومبرغ": مشادة كلامية "حادة" بين بلينكن ولافروف في ستوكهولم    الأرصاد يتوقع أجواء باردة إلى شديدة البرودة أثناء الليل والصباح الباكر    علي عبدالله صالح... الحلقة المفقودة    تجهيزات عسكرية ضخمة لحسم المعركة النهائية في اليمن    احدهم شيخ قبلي .. مقتل واصابة أربعة اشخاص في عملية اطلاق نار على مجلس مقيل بالرضمة بمحافظة إب    أكبر جائزة يسعى الحوثيين الحصول عليها قبل أي مفاوضات لإنهاء الحرب في اليمن (ترجمة خاصة)    ارتفاع حصيلة ضحايا ثوران بركان سيميرو في إندونيسيا إلى 13 قتيلًا    مصادر عسكرية تكشف عن العائق الأكبر الذي يقف أمام الجيش الوطني ويمنع تقدمه في شبوة    فقر وجوع وحالة نفسية: مواطن بالصبيحة يقتل 6 من أفراد أسرته وإصابة والدته    في قضية فساد إخونجي.. مدير صحة شبوة يستولي على 35 مليون ريال    ابنة الفنانة اصالة نصري تصفع والدها طارق العريان لهذا السبب !    إكتشاف موميا تغطي وجهها    مانشستر سيتي ينتزع الصدارة من ليفربول بثلاثية في شباك واتفورد    تقارير تكشف مواصلة المليشيات الحوثية في ارتكابهم جرائم ضد التعليم ومنتسبيه    تعرف على ترتيب هدافي كأس العرب "قطر 2021"    برشلونة يتجرّع مرارة الخسارة الأولى في عهد تشافي    الانقلابيون يعاودون استهداف صنعاء «القديمة» لتغيير هويتها مناشدات ل«يونيسكو» بالتحرك لإنقاذ المدينة التاريخية    معلومات مقلقة بشأن المتحور الجديد 'أوميكرون' والمتعافين من كورونا!    تنفيذي تعز يناقش أداء المكاتب واحتياجات المحافظة من المشاريع    كلية الرازي للعلوم الطبية والتقنية في يريم تواكب التطورات العلمية الحديثة    " د.صالح علي باصرة " في كتابٍ حديث للأستاذ الدكتور خالد طوحل    فجاة : البترول الصافي يجري فوق ارض شبوة والمواطنون يهرعون لتعبئته    مدير شركة الغاز يوجه بزيادة حصة تعز من الغاز المنزلي    أمين عام الجامعة العربية: إيران تسعى لبسط سيطرتها على باب المندب والحوثي مصدر تهديد لأمن البحر الأحمر    تزوج عروستين في ليلة واحدة..!    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    بنزيما خارج موقعتي إنتر وأتلتيكو    ستعيد النظر في تناوله بعد اليوم.. الإفراط في تناول الفلفل الحار يسبب هذا المرض!    السعودية تحرم فلسطين من أول انتصار بكأس العرب    القانون المصري يلزم بإخطار الزوجة بالزواج الثاني    شاهد.. الشجرة التي تشبه الزجاجة والموجودة في اليمن    دراسة مهمة تكشف عن أطعمة ثبت أنها تقلل من آلام المفاصل    فريق من الخبراء يتحدث عن ميزة تجعل "أوميكرون" أكثر "إنسانية"    صحفي يمني يكشف تورط مافيا إخوانية بتهريب العملة الصعبة من اليمن إلى تركيا    شيرين عبد الوهاب تحسم الجدل حول طلاقها    برشلونة يعلن عن غياب جافي أمام بايرن ميونيخ الالماني    بايرن ميونيخ يحسم لقاء القمة امام دورتموند بثلاثية    لحصر ودراسة المشاريع بالمحافظة.. فريق هندسي من صندوق صيانة الطرق يزور حضرموت الساحل    بايرن يبتعد في الصدارة بنقاط دورتموند    عدن.. جمعية المخابز والأفران تقر رفع تسعيرة "الروتي" 50 بالمئة    متى يكون ألم الكتف إشارة لمرض بالقلب؟    أسباب تجلب محبة الله لنا:    من حب الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم:    أحداث وقعت عامي 112 و113 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    فنان مصري شهير .. دفن شقيقته حية وتوفى بطريقة غريبة وهو يؤدي مشهد الموت .. شاهد من يكون؟    ك أنها فلقة قمر .. أبنة الزعيم عادل أمام "المخفية" من سنين طويلة تظهر للعلن ..وصورها الجديدة تأسر القلوب .. شاهد    "الحوثي" وسورة المسد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بنو سعود.. وداءُ الكراهية والحسد
نشر في شهارة نت يوم 28 - 10 - 2021

الكراهية هذه الكلمة غير المحببة لدى الجميع سواء أكنت أنت الباغض أَو كنت أنت المبغوض، لا فرق، فعملها في الاثنين سواء.
إلا أن يكون المبغوض لا يعلم فَإنَّ كُلّ المشاعر السلبية تكون في نفسية الباغض ويكون محترقًا بنار الكراهية المتأججة في داخله، لا يهنأ له منام ولا يطيب له عيش؛ لأَنَّ جل تفكيره في ذلك الشخص الذى يكرهه.
الكراهية شعور قاتل بل مميت، إنها أشد من الحسد؛ لأَنَّ الحاسد يفكر بذلك الشيء الذى كان يريده وحصل عليه غيره.
أما الكراهية هي البغض لذلك الشخص لشخصه، كان معه ما أريد أو لم يكن معه فهو بغض له لذاته، وأنه لا يرى إلا ذلك الذى تسمم فكره وعقله بكراهيته.
أسبابها: بالتأكيد أن الذي يكره من غير أسباب يكون في نفسيته خلل حتى الذى يكره لسبب حدث لنفسيته خلل، الفرق بينهما، أن الأول هو الذي لم يحدث له شيء تسبب له في هذا الشعور فهو مبغض لكل شيء، حاقد على الجميع فهو غير متزن في نفسيته وينطبق عليه قول الشاعر:
والذي نفسُه بغيرِ جمالٍ.. لا يرى في الوجود شيئاً جميلًا
أما الثاني فهو الضحيةُ الذي تسبب أحدهم في إحداث هذا العطب في نفسيته، إنه أُصيب بداء الكراهية؛ بسَببِ ما حدث له من ظلم وإجحاف في حقه مما أحدث له شعوراً بالكراهية ليس من كُلّ شيء بل من شخص بعينه.
ولكن وحتى هذا وإن كان ضحية فهو يقوم بتعذيب نفسه بهذا الشعور المقيت، فبدل أن ينسى أَو يحاول أن ينسى من آذاه لم يعد يفكر إلا به.
إذن: الكراهية شعور مدمّر لصاحبه كان على حق أَو على غير حق، وما يحدث لنا مع بني سعود هو مزيج من الاثنتين معًا: الكراهية والحسد، قد نمت معهما عبر السنين الطوال، أسرة ظالمة أتت لتصنع لها تاريخًا.
نظرت لما حولها فرأت حضاراتٍ ضاربةً في أعماق التاريخ، حضارة بابل وأرض الرافدين وحضارة الشام وكنعان، فمدت يدَيها الخبيثة إليهم وموّلت الجماعات الإرهابية ليعيثوا فيها الفساد.
واستعانت بمثيلتها ذلك الورمُ السرطاني المسمى "إسرائيل"؛ لكي يمحوَ ما يصعُبُ محوُه.
ونظر بنو سعود وَإذَا مَن هي جارتهم القريبة وإلى جانبهم تماماً، إنها أرض الجنتين، أصل الحضارة ومنبع التاريخ ومهد العروبة الأول، فدب فيها الحسد واشتعلت بها نار الكراهية والبغضاء، وبدأت ومنذ نشأتها وهي تحاول زعزعة تلك البلاد الجارة لكي تمحوها، حاربتها اقتصاديًّا منذ عقود خلت واستعانت للأسف بمن تولوا حكمها ووضعهم الشعب في المقدمة وحملهم الأمانة فأضاعوها.
ولما أن تولى حكمها من يعرف مَا هِي الأمانة، لم يعد بإمْكَانهم مواصلة الحرب الناعمة، فأعلنوا الحرب الصريحة عليها وتذرعوا بما لم يصدقه أحد، واستعانوا بأموالهم لإسكات العالم وما زالوا في حربهم التي لم يكن سببها سوى الحسد والكراهية ولم يعلموا أن الحسد عادل في حكمه فهو يبدأ بصاحبه فيقتله بناره.
وها نحن عليهم منتصرون وفوقهم قاهرون، وليظلوا مع كراهيتهم التي سنقتلعهم معها من جزيرة العرب، سنقتلع بني سعود وسنلحق بهم بني صهيون وما ذلك على الله بعزيز.
أخيرًا نصيحة لمن ابتلي بالكراهية أن يحاول جاهدًا أن يخلص نفسَه من هذا الداء العضال، وليعيشَ حياته لنفسه لا لكراهية غيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.