إعلان أمريكي جديد و5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن هذا الشخص في اليمن.. تفاصيل    وقفة ومسيرة بعمران للتنديد بجرائم وتصعيد العدوان الأمريكي    أبناء الحيمة الداخلية يباركون عملية إعصار اليمن الثانية    محافظ شبوة يوقف مسؤولين محليين ويكلف بدلا عنهما    توقعات بأجواء شديدة البرودة في معظم المحافظات اليمنية    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة القاضي ناصر الشيباني    وكيل مأرب يناقش مع مفوضية اللاجئين أوضاع النازحين بالمحافظة    مكتب الإرشاد بصعدة يقيم ندوة في ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    سلاح الجو اليمني يرعب كيان العدو الصهيوني    البنتاغون: جاهزية وتأهب نحو 8500 جندي امريكي للانتشار في أوروبا    قوات الاحتلال تهدم قرية العراقيب للمرة ال 197    إب.. انطلاق بطولة اعصار اليمن    توقيع مذكرة زراعة تعاقدية لانتاج 10 الاف طن دواجن بتكلفة 23 مليار ريال    أزمة وقود خانقة في صنعاء تدفع مئات اليمنيات الى المبيت في الشوارع    ورشة تعريفية بمشروع توفير خدمات إدارة النازحين في حجة    الديلمي يلتقي نائب رئيس اللجنة الدولية لبعثة الصليب الأحمر لدى اليمن    اختيار مجموعة هائل سعيد كأفضل رب عمل في الشرق الأوسط    ارتفاع أسعار النفط    فنان سعودي شهير يكشف عن مروره بمرحلة اكتئاب شديد    رئيس الوزراء يبحث مع السفير البريطاني دعم حكومته لمواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية مميز    هذا ما فعلته مليشيا الحوثي في صنعاء خلال قطع خدمة الإنترنت    فعالية بطب أسنان جامعة الحديدة بذكرى ميلاد الزهراء    محطات: لماذا لا يتم احترام باب السباح    عند رحيل العظماء تبكي الأرض..!!    مناقشة ترتيبات إقامة بطولة كرة اليد لأندية الدرجة الأولى بعدن    وفاة وزير الأوقاف    نائب وزير الخارجية يلتقي المنسق المقيم للأمم المتحدة    فاطمة الزهراء القدوة والأنموذج القرآني    السودان.. مقتل شخصين بالرصاص خلال احتجاجات الخرطوم    فعالية لادارة تعليم الفتاة بتربية صنعاء بذكرى ميلاد الزهراء    أول رد أمريكي عقب هجوم مليشيا الحوثي على أبو ظبي    أيها العالم: هذا أنا    الانتقالي الجنوبي يوجه رسالة لمزيفي الحقائق وسارقي الانتصارات في حريب مأرب    لمحة عن صنعاء القديمة    وفيات وإصابات جديدة في السعودية بسبب فيروس كورونا    امم افريقيا: الكاميرون الى ربع النهائي بالفوز على جزر القمر المنقوصة بصعوبة    مارسيال يرفض الانتقال الى الدوري الايطالي    بيان رسمي من جيش بوركينا فاسو بإقالة الرئيس وحل الحكومة والبرلمان وإغلاق الحدود    تطورات متسارعة وانتكاسة كبيرة في معارك مأرب    إصابة 7 عسكريين أميركيين بسبب فشل طائرة "أف-35" في الهبوط على حاملة طائرات    تراجع بورصتا دبي وأبو ضبي    كاف يصدر بيانا رسميا بعد الكارثة المروعة في ملعب مباراة الكاميرون وجزر القمر (فيديو+ صور)    عقوبات ضد منتخبي الجزائر وتونس في كأس أمم إفريقيا    ذهب برحلة سياحية جنسية الى تايلاند فجردته الملكة من لقب أمير!    مادة يهدد نقصها بالإصابة بمرض نقص تروية القلب    مصر.. ضبط طالب يؤدي الامتحان عوضا عن نجم "الفراعنة" مصطفى محمد    الإعلان عن توقيع اتفاق يمني سعودي جديد تفاصيل الاتفاق    اليمن .. رئيس الوزراء يوجه بتوسيع واعادة تأهيل ميناء الحاويات وبوابة مطار عدن    بعد 4 أيام من العزلة والإنقطاع عن العالم.. عودة خدمة الإنترنت إلى اليمن    طريقة فعالة للتغلب على الأرق    ما الذي نعرفه عن الحالة النادرة والغامضة المسببة للحساسية تجاه الماء؟    ما معدل نبضات القلب الطبيعي لكل عمر؟    ماذا كشفت الأيام التي انقطع فيها الإنترنت لليمنيين؟    انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق    صحفي إنكليزي يكشف أسماء المدربين المرشحين لقيادة مانشستر يونايتد    "20 لفظا إباحيا والمثلية بثقافتنا فجور"..فيلم "أصحاب ولا أعز" يصل للبرلمان المصري    مصر.. فنانون يوجهون رسالة دعم للفنانة منى زكي بعد أزمة خلع "الملابس الداخلية"    مفتي مصر، يكشف الحالة التي يكون فيها الطلاق بين الزوجين باطلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تأملات.. في الذكرى السنوية للشهداء 1443ه
نشر في شهارة نت يوم 08 - 12 - 2021

ونحن ننطلقُ في ذكرى الشهداء، التي نتعلَّمُ منها أن الشهادةَ طموحُ كُلِّ مؤمن صدق مع الله وصدقه الله.. هي خيارُ كُلّ مؤمن باع من الله نفسه والله اشترى، انطلق وجاهد، واضعاً روحه فوق راحته، وسما بمبادئه إلى حَيثُ التضحية والفِداء، ليس بالغالي والنفيس المادي العيني فحسب، بل قدّم روحَه قرباناً إلى الله لنيل رضوانه، لا لنيلِ مالٍ أَو جاهٍ أَو مكاسبَ دنيوية.. قدم أغلى ما يملك وهي روحه التي بين جنبيه، في سبيل الله ومن أجل الله، ومن أجل تراب أدرك جيِّدًا أنه سيوارى تحته، إن عاجلاً أم آجلاً.. بل أدرك أَيْضاً أن جسده قد يغيبُ أَو يحترقُ، قد يتقطّع ويتناثر إلى ذراتٍ مبعثرة في الهواء، ومع هذا وذاك، ظل ساعياً نحو نيل شرف الاستشهاد.
في ذكرى الشهداء.. نستحضر اليوم الذي ارتقت فيه أرواحهم أحياءً عند ربهم يُرزقون، وقد أثبتوا للدنيا بأسرها حقيقة دينهم النقي الطاهر المطهر.. حقيقة وطنيتهم ووطنهم اليمني العظيم.. حقيقة شعبهم الحر الكريم.. حقيقة مبادئهم وقيمهم وقضاياهم العادلة، هو يومٌ سمت فيه نفوسهم وعرجت فيه أرواحهم فاستقبلتها حشود أهل السماء، بعد أن سقوا بدمائهم الزاكية أرضنا حتى ارتوت، لم يكن أولهم الشهيد القائد حسين بدرالدين الحوثي، رضوان الله عليه، كما أن شهيداً ارتقى تواً في هذه اللحظات ليس بآخرهم، إذ يستحيل حصر أسمائهم بين قوسين، إذ تضيق بهم الذكرى، وتتزاحم بذكراهم العاطرة جميع المفردات في معاجم الكلمات وقواميس اللغات، ذلك أنهم حاضرون بيننا مهما اختلف المكان وتباعد الزمان.
في ذكرى الشهداء.. لو اتخذنا من الوفاء مقياساً في حديثنا عنهم، فَإنَّ ما قدمه شهداؤنا الأبرار أجلُّ وأسمى من كلمات كاتب يلتمس وصوفهم، أَو إنشاد شاعر يمجد ذكراهم، فقد سجل التأريخ مخلداً مسيراتهم الجهادية، وسِيَرَهم النضالية، وتضحياتهم الجسيمة بخطوطٍ عريضةٍ وأحرفٍ من نور، وكلمات منحوتة في الأرض، وصورٍ نقشتها السماء.. شاخصة للعيان.. هي أبهى وأزهى من القصائد والأناشيد والمقالات والخطب، لن تنمحي من جبين الدهر على مر العصور والازمان.
ذكرى الشهداء هي أكبر من مناسبة، وأكثر من معنى، إنها تجسد استذكاراً لمن هبّ وانطلق.. لمن بذل وضحى، ودافع عن الأرض وصان العرض وحمى الممتلكات ونصرَ الحق، هي استذكارٌ ليومٍ جنّد فيه رجالٌ أنفسهم طوعاً، لحماية قيم ومبادئ توارثوها من الآباء والأجداد، لا يمكن نسيانها أَو التخلي عنها.
في ذكرى الشهداء.. نستحضر بطولاتهم ونستلهم مآثرهم التي ما تزال حاضرةً فينا مع كُلّ إشراقة صُبح.. وابتسامة طفل، وندرك أن عطاءَهم مُستمرٌّ لن يتوقف، مادياً ومعنوياً، في رجالٍ جاءوا معهم ومن بعدهم وساروا على خُطاهم، يرفعون شعارَ التضحية والفداء.. البذل والعطاء، إيْمَاناً بالله سبحانَه وتعالى ورفعةً لليمن وعزةً وكرامةً للشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.