عاجل: انفجارات مرعبة تهز العاصمة اليمنية صنعاء    القضاء الليبي يعيد مرشحين مستبعدين إلى سباق الرئاسة    العدوان يزيد من معاناة صيادي الحديدة    المرحلة الأولى من العملية انتهت.. القوات المشتركة توقف عملياتها العسكرية في الحديدة وتعز    مفاجأة.. القهوة تحمي من الإصابة بهذا المرض الخطير    ميناء المكلا يستقبل الدفعة الخامسة من منحة المشتقات النفطية السعودية    خيوط المؤامرة التي يتم تنفيذها باسم "القوس الذهبي"    شاهد.. التحالف ينشر صور عملية عسكرية في عمق صنعاء كشفت عن أشياء صادمة تحت دار الرئاسة    خبيرة تغذية روسية تكشف عن الممنوعين من تناول الجزر.. وتوضح خطورته    "الحوثي" يعين قيادة عسكرية جديدة للسيطرة على مأرب    طارق رمزية اليمن الكبير غصباً وفعلاً    المبعوث الأممي يدعو إلى مضاعفة الجهود الدولية لصنع السلام في اليمن    المرحلة الأولى من العملية انتهت.. القوات المشتركة توقف عملياتها العسكرية في الحديدة وتعز    منظمة الصحة تسمي المتحور الجديد "أوميكرون"    شابة تقاضي طبيب والدتها.. لأغرب سبب    اليمن يهزم العراق ويحقق أول ثلاث نقاط    تحذير من اشتداد الأجواء الباردة خلال الساعات القادمة    أول رد من النصر على "تصرف" حمد الله المفاجئ    رئيس الوزراء يكرم نادي فحمان بطل الدوري    "سام الحقوقية" تكشف عم جرائم واسعة بحق مئات الآلاف من النساء في سنوات الحرب    ريال مدريد لمواصلة سلسلة نتائجه الايجابية    ملحق مونديال 2022.. النهائيات من دون إيطاليا أو البرتغال بعد وقوعهما على نفس المسار    وقفات احتجاجية في شبوة تنديدا بتصعيد العدوان    اسعار النفط تهوي وسط مخاوف من متحور كورونا الجديد (اوميكرون)    في حادثة تقشعر منها الابدان.. هذه الام اكتشفت بعد وفاة زوجها أن ابنها أعتاد أن يضع لها المخدر في الطعام.. وعندما بحثت عن السبب.. كانت الصدمة!!    خفايا واسرار صادمة تهز الوسط الفني .. الكشف عن هوية الثلاثة الأبناء لام كلثوم من زواجها السري .. وهذه هي ابنتها المعاقة ذهنيًا !! - تفاصيل أكثر    السفير مارم يؤكد ان العلاقات التجارية بين مصر واليمن تعود إلى فترات قديمه ضاربة جذورها في عمق تاريخ    ثم أما قبل    التحالف السعودي: استهداف "دار الرئاسة" بصنعاء جاء بعد عملية استخباراتية دقيقة    الشيخ عبدالله الأحمر في صورة نادرة أيام الشباب بهذه الدولة وإلى جانبه شخصية بارزة .. صورة    ظهور متحور جديد لفيروس كورونا شديد الخطورة في آسيا والشرق الأوسط!    إحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل القامة الإعلامية محمد المنصور    السامعي والجنيد يتفقدان مركز جمارك الراهدة    جوميز قبل الرحيل عن الهلال: نفذت وعدي    جريمة بشعة تهز عدن.. مقتل امرأة و ابنها في التواهي"تفاصيل"    الاتحاد الإفريقي يوافق على تنظيم كأس العالم كل عامين    "الأجرام السماوية" العمانية تحصد جائزة الأدب العربي لعام 2021    تدبير سيء للغاية من العميد طارق صالح للمعركة    مستجدات طارئة من الساحل الغربي.. أين وصلت القوات المشتركة الان بعد توغلها باتجاه اب وما مصير الحوثيين؟ "فيديو"    الليمون مفيد ولكن ليس للجميع.. خبيرة تكشف السبب    الريال اليمني يواصل الانهيار ويسجل رقم قياسي    رئيس الوزراء يعزي محمد العماري في وفاة زوجته    مصرع وإصابة أربعة أطفال وامرأة على طريق يربط بين تعز ولحج    أول رد حوثي على "الكمين" الاماراتي في حرب اليمن    تفقد الخدمات في دار المسنين ومستشفى دار السلام للأمراض النفسية بالحديدة    تواصل إنخفاض أسعار النفط وخام برنت يهبط إلى 77 دولار للبرميل    بعد إعادة الحوثيون استعمال الأسطوانات التالفة من شركة الغاز .. شاهد إصابة أسرة كاملة بحروق بانفجار أسطوانة غاز في صنعاء    شاهد اليمنية آمنه السامعي وهي تبكي وأبكت الجمهور ولجنة التحكيم في برنامج المواهب السويدي .. فيديو    تدشين حملة مناهضة العنف ضد المرأة في عدن    هل ابتكر البشر الرياضيات أم أنها جزء أساسي من الوجود؟    إصابات كورونا العالمية تقترب من 260 مليوناً    قلعة كتاف التاريخية بصعدة    الميناء يقترب من التتويج بكأس الجمهورية لكرة السلة    منظمة اليونسيف تشارك الحوثي في قتل اليمنيين    عدن.. UNOPS تُقيم جلسة تشاورية حول مشروع الطارئ للنقل والمواصلات في اليمن    أحداث وقعت في سنة 111 للهجرة.. ما يقوله التراث الإسلامي    بعد زواج "بيغ رامي" الثاني".. أستاذ فقه بالأزهر: من قال إن تعدد الزوجات سنّة فهو كاذب    قال: سينادونا يوم القيامة بأسماء أمهاتنا.. فهل هذا صحيح ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليمن: المنظمات الإنسانية تتحرك لمساعدة المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل
نشر في شهارة نت يوم 06 - 12 - 2010

تتبارى المنظمة الدولية للهجرة وشركاؤها من الوكالات العاملة في المجال الإنساني بمساعدة ما يزيد عن 3,000 مهاجر إفريقي تقطعت بهم السبل على الحدود اليمنية السعودية حيث لقي 30 مهاجراً مصرعهم في الأسابيع الأخيرة.
وفي بيان صحفي صدر في 3 ديسمبر، قال بيل لورينز مسؤول العمليات في المنظمة الدولية للهجرة: "نحن نشهد تزايداً كبيراً في عدد المهاجرين الذين هم بحاجة إلى مساعدة. فخلال الأسبوع الماضي قفز عدد المهاجرين الذين تتم إحالتهم للمنظمة الدولية للهجرة إلى حوالي 76 مهاجراً في اليوم".
وقد وردت تقارير تفيد بأن الحكومة السعودية قد وضعت سياسة صارمة منذ شهر سبتمبر لترحيل المهاجرين الأفارقة وأن بعضهم الآن في مدينة حرض الحدودية في شمال اليمن - غالبيتهم من إثيوبيا ويعانون من حالة صحية سيئة للغاية. وتستضيف حرض 17,000 أسرة يمنية نزحت بسبب القتال الدائر بين القوات الحكومية والمتمردين الشيعة بقيادة الحوثي في محافظة صعدة المجاورة.
وأخبرت إيميلي بيج، مسؤولة تقييم الأهلية بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من مكان عملها في حرض شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن "السلطات السعودية قامت بتشديد الرقابة على الحدود وبناء سور أيضاً. وقد صعب ذلك على المهاجرين الدخول إلى السعودية ولذلك تقطعت السبل بالكثيرين منهم في مدينة حرض".
وقد تغيرت سياسة الحدود السعودية رداً على عدم الاستقرار في شمال اليمن بعدما تم جر الجيش السعودي إلى القتال الدائر بين الحكومة اليمنية والحوثيين في عام 2009.
وقال البيان الصادر عن المنظمة الدولية للهجرة أن "عدداً متزايداً من المهاجرين قد تم ترحيلهم من السعودية وتركوا في حرض بلا شيء أكثر من الملابس التي يرتدونها. ومع عدم توفر أية وسيلة لإكمال الرحلة أو العودة إلى وطنهم، ينام المهاجرون في العراء ويعانون من الجفاف ويحاولون البقاء على قيد الحياة بتناول أي بقايا طعام يجدونها".
السير لأسابيع
وقد تصل درجات الحرارة، حتى في شهر ديسمبر، عندما يحل الشتاء، إلى 30 درجة مئوية أو أكثر. ويمكن رؤية مجموعات المهاجرين الأفارقة وهم يسيرون شمالاً على الطريق الذي يبلغ طوله 200 كلم بين حرض وميناء مدينة الحديدة على البحر الأحمر بلا شيء سوى زجاجة مياه، معتمدين على شفقة السكان المحليين للحصول على القوت.
وقد أخبر بعض المهاجرين شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أنهم ساروا لأسابيع وقد ينتهي بهم المطاف في أيدي المهربين الذين قد يلجؤون إلى العنف لابتزاز المال مقابل إدخال الناس إلى السعودية.
وفي تصريح لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)، قالت كارولين ميري، رئيسة بعثة مجموعة الإغاثة الطبية بمنظمة أطباء بلا حدود (إسبانيا) أن "المشاكل الصحية الرئيسية التي تواجه المهاجرين مرتبطة بافتقارهم إلى الطعام والمياه. لقد كان تركيزنا على النازحين ولكننا نقدم أيضاً الخدمات لأي شخص يحتاج لخدمات بما في ذلك السكان المحليين والمهاجرين".
وقد قامت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتسجيل 3,100 مهاجر مع إحدى المنظمات المحلية الشريكة وهي الجمعية الخيرية للرعاية الاجتماعية، وذكرت أنه إلى جانب الإثيوبيين هناك أيضاً مهاجرين من نيجريا وتشاد والسودان والصومال وإريتريا. وقد تم تحديد أكثر من 100 طالب لجوء حتى الآن.
وقالت بيج مسؤولة تقييم الأهلية في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن "معظم الإثيوبيين هم من المهاجرين الذين حاولوا الذهاب إلى السعودية فتم ترحيلهم إلى اليمن أو لم يتمكنوا من عبور الحدود. ومعظمهم مستعدون للعودة إلى وطنهم".
وتهدف المنظمة الدولية للهجرة التي تعمل مع مسؤولي الهجرة الإثيوبيين والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى إعادة ما يزيد عن 1,000 إثيوبي إلى وطنهم بحلول 6 ديسمبر. وقد وجهت المنظمة نداءً للحصول على مليون دولار لتمويل المزيد من عمليات إعادة المهاجرين إلى وطنهم.
وقال بيل لورينز، مسؤول العمليات في المنظمة الدولية للهجرة: "نسعى على المدى المتوسط إلى تعزيز الاستجابة الشاملة بما في ذلك الحوار بين الحكومات وتوعية الشركاء العاملين في المجال الإنساني وبناء قدرات جميع الأطراف".
كما تستمر الجهود التي يقوم بها فريق عمل الهجرة المختلطة، وهو عبارة عن مجموعة من الوكالات الحكومية والمنظمات غير الحكومية التي تعمل على توعية المواطنين في القرن الإفريقي حول مشقة الهجرة.
وقال محمد، وهو شاب إثيوبي، لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين): "لقد سمعنا عن المشكلات خلال رحلتنا في البحر ولكننا لم نتوقع أن نجد الأمور في غاية الصعوبة هنا".
شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.