محمد عبد السلام:مقترحات فتح الطرق قوبلت بالرفض    رصد 89 خرقاً حوثياً للهدنة    الحكومة البريطانية تعلن ضبط شحنة أسلحة إيرانية كانت بطريقها للحوثيين مميز    أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل الصحفي صالح الحميدي مميز    اعترافات خطيرة لحارقة جثة زوجها في التنور وتفاصيل مثيرة ترافق جلسات محاكمتها.. وهذه أمنيتها الأخيرة؟    القطاع الصناعي في ألمانيا يترنح بسبب الغاز الروسي    بتوجيهات الرئيس الزُبيدي.. فتح الطريق الرابط بين الضالع و مريس – دمت اليمنية    تدشين توزيع 4 الاف سلة غذائية على اسر النازحين والأشد فقرا بالحديدة    شاهد تعز تحتفي بالفنان اليمني الكبير أيوب طارش    الاشول : المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية يغطي حتى نهاية أغسطس    محلل سياسي: جمهورية 7 يوليو سقطت والجنوبيون يفرضون واقعا جديدا    قافلة عيدية للمرابطين من عدد من مديريات حجة    بعد 28 عاما على الحرب.. كيف أثبت الجنوبيون تحضرهم ورقيهم؟    هيئة المواصفات والمقاييس تضبط وترفض حاوية تحمل (2415) كرتون من الدجاج المستورد الفاسد بالعاصمة عدن    أول صور من مشعر منى لحظة وصول الحجاج لقضاء يوم التروية    انتقالي المحفد يسلّم نادي المديرية منظومة طاقة شمسية متكاملة    ابو زرعة المحرمي يطمئن على سلامة الحجاج اليمنيين    لن تصدق كيف يؤثر اكل اللحوم على أمراض النقرس وماهي النتيجة    فنانة لبنانية اعتنقت الإسلام تقوم بحذف جميع صورها من مواقع التواصل الإجتماعي وتظهر بالحجاب «صورة»    استقالة رئيس وزراء بريطانيا ورويترز تنشر آلية اختيار البديل    فيلم لمخرج يمني يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي    الأرصاد يحذر من التواجد في ممرات السيول    هيئة الأوقاف تدشن مشروع الأضاحي والهدايا العيدية    الدفاع الروسية تعلن إحباط محاولة أوكرانية للسيطرة على جزيرة الثعبان    هذه هي الفواكة "المفيدة" لمرضى السكر والضغط    خطة أمنية ومروية في العاصمة خلال فترة عيد الأضحى    عدن.. محلي صيرة والأشغال العامة يوقعان اتفاقية مشروع تصريف مياه الأمطار    تعرف على أسعار الذهب اليوم الخميس 7-7-2022 في اليمن    تعرف على أغلى 10 صفقات في تاريخ كرة القدم    المراكز الصيفية في المحافظات المحررة .. التعليم والتحصين من التطرف    الرئيس العليمي يتعهد للشعب اليمني بهذه الأمور..بعد عودته إلى العاصمة عدن    قرار سعودي عاجل في إعفاء رئيس تنفيذي وقيادي آخر بإحدى شركات الحج وإحالتهما للتحقيق    بعد فتوى أثارت الجدل في مواقع التواصل... إمام الحرم المكي السابق يحسم الجدل حول صحة حديث صيام يوم عرفة    77 قتيلا في باكستان نتيجة الفيضانات    أكثر من 70 مليون شخص باتوا تحت خط الفقر خلال ثلاثة أشهر    فريق منزل موسى يتوج بطلا لبطولة المستشار الشعيبي بمديرية بعدان    مالك مانشستر سيتي يشتري رابع أكبر يخت في العالم    ️ تدشين المرحلة الثانيه من حملة رفع وازالة القمائم والمخلفات بمدينة يريم    وزارة التعليم العالي تعلن أسماء الفائزين بمنح التبادل الثقافي بالأردن للعام 2022/2023*    جمعية الجراحي تقدم لمزارعيها تخفيضات كبيرة    ما علاقة شركة YOU؟ .. شركة صرافة شهيرة بعدن تصرف لشاب حوالته بالريال السعودي بدلا عن اليمني عن طريق الخطأ وتطالبه باعادتها    المشاط يدعو سكان صنعاء لهذا الشيئ الصادم والراعي يصفق!!    وردنا الآن..تفشي مرض خطير جداً في هذة المحافظات..ومصادر طبية تصدر تحذيرات عاجلة    ميسي ومبابي يثيران الجدل في PSG بخصوص نيمار    فان بيرسي يوجه رسالة لجماهير اليونايتد بشأن الوافد الجديد مالاسيا    عشيش للمشاركين : نتطلع لترجمة مضمون تواجدكم على الواقع في الميدان .. اختتام دورة تدريب فرق التخطيط لحملة العودة للمدارس بمكتب التربية والتعليم "عدن برعاية المحافظ لملس ودعم منظمة "سول"    اتحاد جدة السعودي يعلن عن أولى صفقاته خلال فترة الانتقالات الصيفية    لودر جريحة    مستشفى الثورة بالحديدة: العلاج مجان    شاهد فوز فلم عدني جديد بجائزة دولية    الإيسيسكو تدرج أربعة مواقع يمنية على قائمة التراث في العالم الإسلامي    شبيبة يطلع على مستوى الخدمات المقدمة لحجاج بلادنا    البحسني وكتابه قضاة الشحر    يتعذرون بصنعاء !!؟    صدق أولا تصدق .. 9 مواقع على الأرض تخلو من الجاذبية    تدشين مشروع طلاء الأرصفة والجزر الوسطية وتزيينها بشوارع محافظة اب    نص الدرس السادس للسيد عبدالملك من دروس عهد مالك الأشتر    وزارة الأوقاف تعلن استكمال تفويج حجاج بلادنا إلى مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وسط ارتفاع جنوني للأسعار .. الحوثيون يفتعلون أزمة وقود
نشر في يافع نيوز يوم 12 - 11 - 2017


يافع نيوز – صحف:
استغلت ميليشيات الحوثي التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء، و12 محافظة شمال اليمن ووسطه، قرار التحالف العربي المساند السلطات الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية في اليمن ردا على الاعتداءات الحوثية المتكررة، لافتعال أزمة حادة في المشتقات النفطية والغاز المنزلي، رافقها ارتفاع كبير في أسعار هذه المواد والسلع الغذائية والدواء، ما ضاعف من معاناة السكان في هذه المحافظات.
وتشهد العاصمة صنعاء، والمحافظات أزمة خانقة في المشتقات النفطية والغاز المنزلي، بعد يوم واحد فقط من قرار التحالف العربي، الصادر مساء الأحد 5 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، إغلاق المنافذ اليمنية، لتكتظ محطات الوقود وبيع الغاز بطوابير طويلة من المركبات التي أقبلت على التزود بالوقود، في حين أغلقت محطات كثيرة أبوابها بحجة عدم توافر مادتي البنزين والديزل.
ورافق هذه الأزمة الحادة والمفتعلة، ارتفاع كبير ومتفاوت في أسعار المشتقات النفطية، حيث ارتفع سعر ليتر البنزين من 270 ريالاً إلى ما بين 375 و400 ريال لليتر الواحد، وارتفع سعر مادة الديزل من 300 ريال إلى نحو 500 ريال لليتر الواحد، في حين قفز سعر أسطوانة الغاز المنزلي من 4000 إلى 6000 ريال.
مصادر يمنية مطلعة في العاصمة صنعاء تحدثت إلى «الحياة»، أكدت أن «محطات الوقود التي أغلقت مع بدء أزمة المشتقات النفطية يسيطر عليها نافذون حوثيون، بهدف تحويل مخزونها من الوقود إلى السوق السوداء، لبيعها بأسعار أعلى من الأسعار الجديدة في محطات الوقود المفتوحة، كون الأزمة لا تزال في بدايتها، والأسعار مرشحة للارتفاع أكثر مما هي عليه الآن».
وعلى الرغم من تأكيد وزارة النفط اليمنية التي يديرها وزير محسوب على الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، توفر الوقود في صنعاء والمحافظات الأخرى بكميات كافية، وأن هناك 35 طناً من البنزين والديزل في طريقها إلى صنعاء، وأنها ستتخذ إجراءات رقابية مشددة لضبط الأسعار في محطات الوقود، إلا أن ذلك لم يحل المشكلة، كون «ميليشيات الحوثي هي التي تتحكم بحركة أسواق المشتقات النفطية، وتدير السوق السوداء في البلاد، لتحقيق أرباح كبيرة لمصلحتها»، وفق مصادر في وزارة النفط تحدثت إلى «الحياة».
وأكدت مصادر إعلامية يمنية نقلاً عن دراسة محلية أعدّها باحثون مختصّون، وجود 689 نقطة بيع غير رسمية للمشتقات النفطية، في العاصمة صنعاء وحدها، نشأت في أعقاب إصدار الميليشيات قراراً بتعويم أسعار المشتقات النفطية، وفتح المجال أمام رجال الأعمال والبيوت التجارية لاستيرادها، بعد أن كانت هذه المهمة خاصة بشركة النفط اليمنية، وهو ما أتاح للميليشيات احتكار عملية استيراد وبيع المشتقات النفطية، عبر شركات خاصة أسستها قيادات في الميليشيات أبرزهم الناطق الرسمي باسمها محمد عبدالسلام.
وقالت الدراسة التي صدرت، في شهر آب (أغسطس) الماضي، أن أرباح الحوثيين من مادة البنزين فقط، تقدر بحوالى مليون ونصف المليون دولار يومياً، وكشف البرلمان اليمني أخيراً أن فوارق أسعار المشتقات النفطية، بين سعر الشراء وسعر البيع بلغت 27 بليون ريال يمني منذ مطلع العام الحالي وحتى شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، لم تحول إلى خزينة الدولة، وأكدت مصادر متطابقة أن 64 مستورداً للمشتقات النفطية يتبعون الميليشيات ويديرون أسواق النفط، وأنهم استولوا على هذه المبالغ.
ووفق مصادر حكومية في صنعاء، فإن الميليشيات الحوثية تسيطر على مؤسسات القطاع النفطي، وأن حجم العائد المالي للفساد الذي مارسته في أسواق النفط المستورد عبر ميناء الحديدة خلال عامي (2015 – 2016) بلغ 779 بليون ريال.
أزمة المشتقات النفطية وارتفاع أسعارها في العاصمة صنعاء، خلقت أزمة في المواصلات العامة، حيث توقفت وسائل نقل كثيرة عن الحركة في شوارع مدينة صنعاء، وطالب المتوفر منها برسوم مضاعفة، ما أثار غضب المواطنين الذين يعانون من الانعكاسات السلبية الكارثية لتدهور الاقتصاد اليمني، كما توقفت نشاطات بعض المرافق الحيوية، خصوصاً في القطاع الطبي، بسبب أزمة الوقود وارتفاع أسعاره.
وقال موظف في مركز الأمل لعلاج أورام الثدي ل «الحياة»، أن المركز «توقف عن استقبال المرضى بسبب انعدام مادة الديزل اللازمة لتشغيل المولدات الكهربائية»، وتوقع استمرار توقف العمل – في المركز الممول من رجال أعمال وفاعلي خير، ويقدم خدمات مجانية – في حال استمرت أزمة المشتقات النفطية وارتفعت أسعارها.
لم تقتصر الأزمة على المشتقات النفطية فحسب، بل شملت أسواق السلع الغذائية الأساسية والدواء، وقال صيدلي يمني تحدث إلى «الحياة» أن أسعار الدواء «ارتفعت أخيراً بنسب تتراوح بين 80 و100 في المئة»، مشيراً إلى أن غياب الرقابة فتح شهية موردي الدواء لرفع أسعاره بصورة غير مسبوقة».
كما واصلت أسعار المواد الغذائية كالقمح والدقيق والرز والسكر والزيت والأدوية ارتفاعها منذ مطلع العام الحالي، لتصل إلى أعلى مستوياتها عقب صدور قرار التحالف العربي بإغلاق المنافذ اليمنية، ويبرر التجار وكبار الموردين أسباب هذا الارتفاع، بالتراجع الكبير في أسعار الريال اليمني أمام الدولار الذي ارتفع مطلع الشهر الجاري إلى مستوى غير مسبوق بلغ نحو 430 ريالاً للدولار الواحد.
مؤسسة الإعلام المالي والاقتصادي للدراسات في اليمن أكدت أن القدرة الشرائية في اليمن تراجعت إلى أدنى مستوياتها، مقابل ارتفاع الأسعار 500 في المئة، في أعنف موجة تضخم تشهدها البلاد، وعزت المؤسسة أسباب ذلك إلى تدهور قيمة الريال اليمني، والازدواج الضريبي، وفرض إتاوات على السلع المستوردة والمحلية والمهربة على السواء.
مصادر في اتحاد الغرف التجارية والصناعية في العاصمة صنعاء، أكدت ل «الحياة» أن الارتفاع الجنوني للأسعار سببه «الإجراءات المخالفة التي تفرضها ميليشيات الحوثي على التجار والموردين، وإجبارهم على دفع الجمارك مرة أخرى في المحافظات التي يسيطرون عليها، على الرغم من تسديدهم الرسوم الجمركية في المنافذ، إلى جانب الازدواج الضريبي الذي يفرض عليهم، وابتزازهم المستمر من جانب نافذي الميليشيات تحت مسميات متعددة، ما يدفع التجار والموردين إلى إضافة هذه النفقات على أسعار السلع التي يبيعونها».
وقالت المصادر ذاته أن التجار والموردين، «فقدوا الثقة في سلطات الأمر الواقع في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرة الميليشيات، ما جعلهم يتوقعون ارتفاع أسعار الدولار مقابل الريال اليمني، بالتالي تسعير السلع التي يبيعونها بناء على توقعاتهم المسبقة لأسعار الدولار، وليس بناء للأسعار الفعلية للعملات الدولية في السوق»، مؤكدة أن «أغلب التجار والموردين – إن لم يكن جميعهم – رفعوا الأسعار منذ أشهر عدة بما يوازي 450 ريالاً للدولار الواحد، في الوقت الذي كان سعر الدولار لا يزال عند حدود 370 ريالاً».
ويرى خبراء اقتصاد تحدثوا إلى «الحياة» أن توقف «صرف مرتبات موظفي الدولة، والإعانات النقدية للمشمولين بالضمان الاجتماعي لنحو عام كامل، إضافة إلى فقدان مئات الآلاف من اليمنيين وظائفهم في القطاع الخاص، تسبب بتراجع القدرة الشرائية لغالبية اليمنيين، ما رفع نسب الفقر إلى نحو 85 في المئة»، وأكد الخبراء أن حالة الشلل التام التي أصابت الاقتصاد اليمني، فتحت المجال واسعاً لبروز ما يمكن تسميته الاقتصاد الخفي غير الأخلاقي المعتمد على السوق السوداء والمضاربة بالعملة، وحمل المواطن البسيط أعباء هذه التحولات الكارثية».
المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن، أعلنت أواخر عام 2016 أن أكثر من 18 مليون يمني باتوا تحت خط الفقر، وأن أكثر من نصفهم يحتاج إلى مساعدات إنسانية عاجلة، بعد انهيار جميع آليات التأقلم مع تداعيات الحرب وانعكاساتها السلبية على غالبية اليمنيين الذين استنفدوا جميع مدخراتهم خلال العام الأول من الحرب المستمرة في البلاد لأكثر من عامين ونصف، وتحملوا ديون كثيراً تراكمت عليهم، حتى باتوا عاجزين عن سدادها، بفعل انقطاع مداخيلهم أو تراجعها إلى مستويات متدنية جداً، حتى بات كثر منهم يعتمد في حياته على وجبة أو وجبتين في اليوم.
Share this on WhatsApp


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.