برعاية الرئيس هادي .. أبين تحتفل بيوم الاستقلال الوطني ال30 من نوفمبر    برنامج الدعم النفسي الاجتماعي التربوي في البيئة المدرسية بخنفر يهدف إلى تنمية المواهب الإبداعية والمهارات    "قناص صنعاء".. مجهول يصطاد قيادات الحوثيين    المندوبة الامريكية في الأمم المتحدة تعرض بالصور ادلة دعم ايران للحوثيين بالصواريخ    التحالف : تدخل إيران في اليمن لا يقتصر على الصواريخ الباليستية    تصفح يمني سبورت من :    تصفح يمني سبورت من :    تصفح يمني سبورت من :    الإمارات تعلن رسميا تحالفها مع حزب الإصلاح    قنص سبعة من مرتزقة العدوان في مأرب وشبوة    قرقاش يعلق على لقاء محمد بن زايد مع قيادة الاصلاح    نائب وزير الداخلية يؤكد أهمية بدء عمل رئاسة مصلحة الأحوال المدنية من عدن    أنور قرقاش يعلق على لقاء ولي عهد أبوظبي بقادة حزب الإصلاح اليمني    السعودية ترحب بتقرير أممي أدان تدخلات إيران في المنطقة    إقامة وقفة احتجاجية في كلية العلوم الإدارية بجامعة عدن تضامناً مع فلسطين    مدير عام البريقة يترأس اجتماعاً لمناقشة البرنامج الإستثماري للمديرية للعام القادم    اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعقد لقاء تعريفي للإعلاميين بعدن    أبوبكر سالم بلفقيه    السلطة المحلية بالشحر تعقد اجتماع بالمكاتب الإيرادية بالمديرية    عميد المعهد التقني الصناعي بالمكلا يلتقي برئيس مؤسسة حضرموت للاختراع والتقدم العلمي    رئيس الوزراء يعزي في وفاة الأديب الدكتور عبد الرحمن عثمان    هام.. الرئيس الصماد يوجه الحكومة بالتوجيهات التالية..    توزيع كراسي متحركة على المعاقين حركياً وذهنياً في الحديدة    بعد ان اصطاد 3 قيادات بارزة.. قناص صنعاء يثير الرعب في نفوس القيادات الحوثية...    الشيخ محمد بن زايد .. ومواجهة زعماء الإصلاح    بن ربيعه يعود إلى أرض الوطن سالما معافى    الكشف عن شعار "خليجي 23"    الحكومة الفلسطينية تجدد مطالبتها بتوفير الحماية الدولية لشعبها    إسرائيل تغلق معبرين مع قطاع غزة    نقابة الصحافيين تنعي الدكتور عبدالرحمن عبدالخالق    تعميم هام من وزارة الاوقاف والإرشاد اليمنية    اقول له ايه..    حضرموت .... والتموين بالقطارة    اسعار صرف العملات اليوم الخميس    من اين لليمنيين بذو القرنيين يجعل بينهم وبين الحوثيين سدا؟    فخر أبوظبي احرج الملكي رغم الخسارة !!    شعر .. صور من ملكوت الله    الاكاديمي والاديب العدني عبدالرحمن عبدالخالق في ذمة الله    وكيل حضرموت لشئون الساحل والهضبة يتفقد مؤسسات إعلامية وصحفية    وكيل محافظة حضرموت لشؤون الوادي والصحراء يزور مجموعة كردوس القابضة    أطباء بلا حدود: قوات ميانمار قتلت 6700 روهينغي خلال شهر واحد    الحوثيون يرفعون الحظر عن مواقع التواصل بعد إعلان الحكومة عزمها تحرير قطاع الاتصالات من يدهم    ارتفاع النفط بفعل تراجع المخزونات لكن تنامي الإنتاج يكبحه    لا تضع البيض المسلوق بالميكروويف أبداً.. وهذا السبب!    نصائح لمواجهة رائحة الفم الكريهة    جراح بريطاني يوقع بالأحرف الأولى على كبد مريضين    اليابان تعلن مساهمتها بفاعلية في إعادة الإعمار باليمن    دار آل بفقيه في مدينة تريم تستقبل المعزين بوفاة الراحل أبوبكر سالم (صور)    كأس إيطاليا.. فيورنتينا يتأهل بركلة جزاء قاتلة    الحكومة اليمنية تسعى للتعافي وإعادة الإعمار    مصر.. تأييد حكم قضائي بحبس الممثل عمرو واكد 3 أشهر    3 عوامل تحدد سر طول الحياة    فوائد الفازلين وتأثيره على الجلد    اتفاق «يمني سعودي» جديد بشأن وضع المقيمين والمغتربين في المملكة    تعرف على الأسباب الحقيقية لبطئ الإنترنت في اليمن    ظلموا فسلط عليهم من لم يرحمهم !    أكثر من 28 مليون حصيلة إيرادات إدارة الواجبات الزكوية بساحل حضرموت لشهر نوفمبر المنصرم    رابطة علماء اليمن تدين تدنيس أحد الصهاينة للأراضي المقدسة والمسجد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد 42 سنة على رحيلها .. أم كلثوم في عين السينما الفرنسية أسطورة محلية بلغت شهرتها العالمية
نشر في يافع نيوز يوم 21 - 11 - 2017


يافع نيوز – فن وثقافة
بعد 42 سنة على رحيل (كوكب الشرق) أم كلثوم، لا تزال حياة تلك الأيقونة التي وحّدت العرب بصوتها الرخيم تثير اهتمام أجيال عربية وأجنبية ناشئة، ولا تزال مسيرتها الغنية فنيًا وسياسيًا واجتماعيًا تدهش المبدعين والمؤرخين والمحللين السياسيين وصناع السينما.
ومن بين هؤلاء المخرج الفرنسي كزافييه فيلتار الذي عُرض فيلمه (أم كلثوم، صوت القاهرة) أمس الأحد ضمن مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية.
امتلأت قاعة سينما "ميتروبوليس" في الأشرفية بشرق بيروت بمشاهدين يعرفون أم كلثوم عن كثب ويحفظون أغانيها، كبارًا وصغارًا في السن، من اللبنانيين والأجانب، فكانت "الهرم الرابع" بسر صوتها وشخصيتها معًا كما يقول المخرج.
يبدأ الفيلم، المبني على مواد أرشيفية ومقابلات، باستعراض حياة فاطمة البلتاجي منذ ولادتها في قرية طماي الزهايرة، حيث كانت تغني الأناشيد الدينية، ثم يعدد مراحل حياة فلاحة بسيطة تسلحت بصوتها وشخصيتها القوية والذكية لتملأ الدنيا فرحا وتغني على أهم مسارح العالم.
وسرعان ما تتشابك في الفيلم، الذي تم فيه بذل جهد بحثي وتميز بكثافة المعلومات، المواضيع الفنية بالسياسية وانخراط "الست" في السلطة والحكم والدفاع عن الوطن، فتتداخل السيرة الشخصية مع سيرة البلد، خصوصًا من خلال المقابلات مع مؤرخين ومحللين سياسيين وعاملين في الحقل الاجتماعي وموسيقيين.
وكل معلومة مذكورة في الفيلم تحتاج إلى خلفية تاريخية مفصلة، خاصة وأنه موجه لجمهور غير مصري، وفي الأصل أنتج لجمهور أوروبي، ومثال على ذلك عندما يقول المعلق في الفيلم إن "أم كلثوم صنعت المستحيل وكسرت الحواجز التي تفصل بين الشعوب، محققة بذلك ما لم تستطع السياسات إنجازه"، إذ يتبع ذلك أغاني أم كلثوم للثورة ودورها في دعم الجيش المصري ودعمها للرئيس الراحل جمال عبد الناصر.
ويتطرّق الفيلم بالتأكيد لوقع أغاني أم كلثوم على المجتمع المصري والعربي وتأثير أغانيها على الشارع المصري من جامع القمامة إلى أكبر مسؤول، كما يحلل نفسيًا كيف أزالت أم كلثوم الهوّة بين الطبقات الاجتماعية في العالم، إذ سحر صوتها العمال المهاجرين في فرنسا وأيضا الرئيس شارل ديغول وأمراء وأميرات العالم العربي وفلاحيه.
ولا ينسى الفيلم الحديث عن عالمية أم كلثوم على الصعيد الفني والمسارح متنقلة بين بلدها وبغداد ودمشق وفرنسا والاتحاد السوفييتي وحيفا والقدس، حيث تبرّعت بريع حفل هناك لمؤسسة ضد الاحتلال البريطاني والهجرة اليهودية، وإعجاب كبار الفنانين بها.
وكتب المخرج والمؤلف كزافييه فيلتار في كتيب المهرجان أن "أم كلثوم من المقدسات في مصر لذا أحب أن أسميها (الهرم الرابع)، وهي استطاعت أن تسبغ معنى جديدًا للانتماء والفخر في أمة كانت تبحث عن هوية".
مر الفيلم سريعًا على أهمية (كوكب الشرق) كامرأة وتأثيرها في الحركة النسائية العربية، وإن احتاج الحديث بهذا الصدد إلى تحليل أعمق لامرأة تعتبر ثورية تحدّت الأعراف الاجتماعية وتخطّت الحدود الجغرافية.
كما مر الفيلم سريعًا على أم كلثوم في السينما، التي قدّمت لها ستة أفلام، وغاب عن الفيلم تأثير أم كلثوم وإلهامها المبدعين من رسامين وشعراء ومسرحيين ومصممي أزياء في حياتها وبعد مماتها، فقد مدحها أهم الشعراء مثل جبران خليل جبران وأحمد شوقي والهادي آدم.
وعلى الرغم من مهنيته العالية، والتزامه بالمعايير البصرية والتاريخية المعروفة في صناعة الأفلام التسجيلية، واستخدامه مواد أرشيفية نادرة، مثل مقابلات بصوت أم كلثوم مع الإذاعة المصرية، لم يقدم الفيلم أي جديد للمشاهد العربي.
وتم عرض الفيلم على التلفزيون الفرنسي الألماني (آرت) منذ فترة واحتفت به الصحف الفرنسية على اعتباره تكريمًا من بلد النور.
وقالت سارة (27 سنة) بعد عرض الفيلم: "أحب أم كلثوم وتلهمني، لذا أتيت لأتعرف على خلفية هذه الفنانة التي يعشقها أهلي ويذوبون حين يسمعونها تقول الآه".
Share this on WhatsApp


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.