تصفح يمني سبورت من :    تقارير.. ريال مدريد يتفق مع تشيلسي على سعر هازارد    البنك الدولي يعلن عن ثالث دولة في العالم تقوم بهدر وحرق الغاز الطبيعي    لاجئون يمنيون في كوريا الجنوبية .. قم مفزع ومفارقات عجيبة    غضب شعبي بمديرية ميفعة إثر إقصاء المديرية من خدمة الكهرباء    نائب الرئيس يؤكد موقف الشرعية الساعي لإحلال السلام    البيض: هناك من يحاول عرقلة الاستحقاق الجنوبي    لماذا لا يتم تصدير الغاز والنفط اليمني؟!    مكتب تربية الحوطة يكرم رواد النجاح لعملية الامتحانات    باوزا: سأحاول إقناع سيميوني بتدريب الأرجنتين    سان جيرمان يفتح الباب امام رحيل نيمار لكن    تصفح يمني سبورت من :    "محمد العرب" يفاجئ الجميع ويظهر في معقل "عبدالملك الحوثي" ..شاهد ماذا يعمل ؟؟    وكيل وزارة التعليم العالي يستقبل وكيل محافظة عدن شائع    طبيب منيرالمشرقي الذي عذب على أيدي الحوثيين يكشف تفاصيل الوضع الصحي له    مواجهات مشتعلة غربي تعز والمليشيا تتكبد خسائر    أقوى حلفاء عبدالملك الحوثي ينتفض عسكرياً ضده ومصادر تكشف السبب الغير متوقع !    ذبح الجنوب؟    تعرف على سبب تراجع أسعار النفط    رسمياً.. إمريكا تكشف للعالم عن المتورط الحقيقي في دعم الحوثيين وفي إطالة أمد الحرب باليمن ( تفاصيل)    الفخامة عنوان شاهد الطائرات الرئاسية لبوتين وترامب((صور))    مشايخ صعدة :إيران حاولت صناعة«حزب الله»آخر باليمن والتحالف أفشل مخططها    مقتل مواطن صومالي بعتق    السودان ومصر تتفقان على إطلاق علاقة استراتيجية في كافة المجالات    صنعاء تحتضن فعالية تهامة "بعيون محبيها "    صناعة اللحوم والألبان في طريقها للمساهمة في التلوّث العالمي والسبب صادم    البكري يعزي أسرة هبيش لاعب منتخب اليد بعد وفاته بنوبة قلبية    أول امرأة سمراء البشرة تتوج بلقب ملكة جمال بريطانيا!    إلى هادي أوقف العبث والاستهتار وبيع الموت المحقق على مقاعد طيران اليمنية .    توزيع مساعدات غذائية وإيوائية في عبس بحجة    الكوليرا يعود في اليمن    اجتماع برئاسة رئيس الوزراء يناقش عدد من المواضع الاقتصادية والإنسانية    اللجنة المشكلة للتحقيق مع مؤسسة كهرباء عدن تباشر عملها    السعودية تفاجئ الجميع وتعلن «خبراً مفرحاً» لكل اليمنيين وتبدأ بهذه الخطوة..!    ربيع يؤكد ضرورة الحفاظ على أرضية الإرسال الإذاعي بعدن من البسط العشوائي    الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تعلن رسمياً أنها دولة (أبرتهايد) عقب المصادقة على ما يسمى ب(قانون القومية)    السعودية.. بيان هام من الهيئة العامة للزكاة بشان تعديلات «ضريبة الدخل»    فيلم (فيرست مان) الأمريكي يُعرض في افتتاح مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي لهذا العام    أثيوبيا تعين سفيرا لها في إريتريا في إطار تطبيع العلاقات بين البلدين    تعرف على البقشيش الضخم الذي تركه رونالدو في فندق يوناني    انعقاد مؤتمر سبأ العلمي الثاني لطب الأسنان في صنعاء    انخفاض اسعار الذهب لأقل سعر في عام    اختتام فعاليات المعرض الثقافي بصنعاء للاكتفاء الذاتي ومقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية    النعمي: اختبارات الشهادة العامة شهدت نجاحات غير مسبوقة    آخر تطورات قصة " أم تعذب ابنتها" بجدة.. الطفلتان التوأم يمنيتان وأسرة سعودية تحتضنهما    أميرة البحر تاج البر والدرة    سواحل حضرموت تشهد ارتياد المئات من الداخل والخارج وقوارب خفر السواحل تؤمّن الشواطئ والفنادق تمتلئ بالنزلاء    المحافظ البحسني يفتتح مصنع سواعد البناء الاوتوماتيكي للبلك بالمكلا ويدعو لمزيد من الاستثمارات    خطة جديدة من برشلونة لخطف هازارد    حروف الأحرار أقوى من الدولار    اليونيسف: 2300 حالة وفاة بالكوليرا في اليمن خلال الفترة الماضية    أفعى ضخمة في الكويت تقطع الكهرباء.. وهذا مصيرها (صورة)‎    رجيم صحى فى 3 خطوات لحرق الدهون أهمها العصير الطبيعى والزبادى    مَفتون من شاهد شواطئها .. جزيرة فيس الكرواتية بطلة فيلم Mamma Mia 2.. فهل تتفوق على سحر اليونان؟    دولة الإنسان ونشأة الفقه المغلوط.    شماخ ...عين الانسانية في زمن البارود    نحن من يصنع الطغاة !!    داعية سعودي : ليس هناك محظور شرعي في حفلات الغناء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد 42 سنة على رحيلها .. أم كلثوم في عين السينما الفرنسية أسطورة محلية بلغت شهرتها العالمية
نشر في يافع نيوز يوم 21 - 11 - 2017


يافع نيوز – فن وثقافة
بعد 42 سنة على رحيل (كوكب الشرق) أم كلثوم، لا تزال حياة تلك الأيقونة التي وحّدت العرب بصوتها الرخيم تثير اهتمام أجيال عربية وأجنبية ناشئة، ولا تزال مسيرتها الغنية فنيًا وسياسيًا واجتماعيًا تدهش المبدعين والمؤرخين والمحللين السياسيين وصناع السينما.
ومن بين هؤلاء المخرج الفرنسي كزافييه فيلتار الذي عُرض فيلمه (أم كلثوم، صوت القاهرة) أمس الأحد ضمن مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية.
امتلأت قاعة سينما "ميتروبوليس" في الأشرفية بشرق بيروت بمشاهدين يعرفون أم كلثوم عن كثب ويحفظون أغانيها، كبارًا وصغارًا في السن، من اللبنانيين والأجانب، فكانت "الهرم الرابع" بسر صوتها وشخصيتها معًا كما يقول المخرج.
يبدأ الفيلم، المبني على مواد أرشيفية ومقابلات، باستعراض حياة فاطمة البلتاجي منذ ولادتها في قرية طماي الزهايرة، حيث كانت تغني الأناشيد الدينية، ثم يعدد مراحل حياة فلاحة بسيطة تسلحت بصوتها وشخصيتها القوية والذكية لتملأ الدنيا فرحا وتغني على أهم مسارح العالم.
وسرعان ما تتشابك في الفيلم، الذي تم فيه بذل جهد بحثي وتميز بكثافة المعلومات، المواضيع الفنية بالسياسية وانخراط "الست" في السلطة والحكم والدفاع عن الوطن، فتتداخل السيرة الشخصية مع سيرة البلد، خصوصًا من خلال المقابلات مع مؤرخين ومحللين سياسيين وعاملين في الحقل الاجتماعي وموسيقيين.
وكل معلومة مذكورة في الفيلم تحتاج إلى خلفية تاريخية مفصلة، خاصة وأنه موجه لجمهور غير مصري، وفي الأصل أنتج لجمهور أوروبي، ومثال على ذلك عندما يقول المعلق في الفيلم إن "أم كلثوم صنعت المستحيل وكسرت الحواجز التي تفصل بين الشعوب، محققة بذلك ما لم تستطع السياسات إنجازه"، إذ يتبع ذلك أغاني أم كلثوم للثورة ودورها في دعم الجيش المصري ودعمها للرئيس الراحل جمال عبد الناصر.
ويتطرّق الفيلم بالتأكيد لوقع أغاني أم كلثوم على المجتمع المصري والعربي وتأثير أغانيها على الشارع المصري من جامع القمامة إلى أكبر مسؤول، كما يحلل نفسيًا كيف أزالت أم كلثوم الهوّة بين الطبقات الاجتماعية في العالم، إذ سحر صوتها العمال المهاجرين في فرنسا وأيضا الرئيس شارل ديغول وأمراء وأميرات العالم العربي وفلاحيه.
ولا ينسى الفيلم الحديث عن عالمية أم كلثوم على الصعيد الفني والمسارح متنقلة بين بلدها وبغداد ودمشق وفرنسا والاتحاد السوفييتي وحيفا والقدس، حيث تبرّعت بريع حفل هناك لمؤسسة ضد الاحتلال البريطاني والهجرة اليهودية، وإعجاب كبار الفنانين بها.
وكتب المخرج والمؤلف كزافييه فيلتار في كتيب المهرجان أن "أم كلثوم من المقدسات في مصر لذا أحب أن أسميها (الهرم الرابع)، وهي استطاعت أن تسبغ معنى جديدًا للانتماء والفخر في أمة كانت تبحث عن هوية".
مر الفيلم سريعًا على أهمية (كوكب الشرق) كامرأة وتأثيرها في الحركة النسائية العربية، وإن احتاج الحديث بهذا الصدد إلى تحليل أعمق لامرأة تعتبر ثورية تحدّت الأعراف الاجتماعية وتخطّت الحدود الجغرافية.
كما مر الفيلم سريعًا على أم كلثوم في السينما، التي قدّمت لها ستة أفلام، وغاب عن الفيلم تأثير أم كلثوم وإلهامها المبدعين من رسامين وشعراء ومسرحيين ومصممي أزياء في حياتها وبعد مماتها، فقد مدحها أهم الشعراء مثل جبران خليل جبران وأحمد شوقي والهادي آدم.
وعلى الرغم من مهنيته العالية، والتزامه بالمعايير البصرية والتاريخية المعروفة في صناعة الأفلام التسجيلية، واستخدامه مواد أرشيفية نادرة، مثل مقابلات بصوت أم كلثوم مع الإذاعة المصرية، لم يقدم الفيلم أي جديد للمشاهد العربي.
وتم عرض الفيلم على التلفزيون الفرنسي الألماني (آرت) منذ فترة واحتفت به الصحف الفرنسية على اعتباره تكريمًا من بلد النور.
وقالت سارة (27 سنة) بعد عرض الفيلم: "أحب أم كلثوم وتلهمني، لذا أتيت لأتعرف على خلفية هذه الفنانة التي يعشقها أهلي ويذوبون حين يسمعونها تقول الآه".
Share this on WhatsApp


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.