الحكومة اليمنية تدعو المجتمع الدولي لإرغام المليشيات الحوثية على وقف تهريب الأسلحة الإيرانية لليمن    العيسي ومنصة "الميسري".. تحركات لأدوات الإخوان في الجنوب خوفاً من "مقصلة" التسوية السياسية    مليشيا الإخوان بشبوة تستبدل سجناء هاربين بذويهم ببيحان    الصين تحافظ على المركز الاول عالمياً في عدد السكان    25 شهيداً بينهم 9 أطفال جراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    أمير قطر يصل الرياض وجلسة مباحثات مع ولي العهد محمد بن سلمان ووزير الخارجية التركية وهذه أخر المستجدات    استشهاد قائدين في "سرايا القدس" وفقدان مقاتلين من "كتائب القسام" في قصف إسرائيلي    شيكابالا يستفز جماهير الأهلي المصري بإشارة "غير لائقة"    شبح الاستبعاد من "الكالتشيو" يهدد يوفنتوس    لتعويض مبابي.. باريس سان جرمان يضع صلاح نصب عينيه    فلكي سعودي يحدد موعد عيد الفطر المبارك لهذا العام    مكيف محمول يبرد الغرفة في 10 دقائق.. وهذا سعره    ما أسباب وعلاج آلام مفصل الركبة؟    مؤسسة أطفال السلام تختتم مشاريعها الرمضانية    اليمن والغزاة .... أخطاء قاتلة ومصالحة وطنية شاملة !    شركة الغاز تعلن توفير الغاز خلال أجازة العيد    استمرار انخفاض أسعار الذهب في الأسواق اليمنية (تحديثات الأسعار ليوم الثلاثاء)    مقتل تسعة أشخاص في إطلاق نار بإحدى مدارس مدينة قازان الروسية    هذا ماحدث في 29رمضان ؟    في مشهد مهيب: عشرات الالاف يحضرون ختم مسجد المحضار بليله الجمع الكبير    المحاضرة الرمضانية السادسة والعشرون للسيد عبدالملك بدرالدين الحوثي    ارتفاع شهداء غزة إلى 25 وصواريخ المقاومة تدك مستعمرات الصهاينة    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن ليومنا هذا    الهند تواجه تفشي كورونا بفضلات الأبقار.. والأطباء يبدون رأيهم في ذلك    خروقات متواصلة بالحديدة وثلاثة مواطنين ضحايا غارة لطيران العدوان في البيضاء    مكون الحراك الجنوبي يدعو لمساندة الحق الفلسطيني    الكونجرس الأمريكي يكشف الأطراف الواقفه وراء شحنة الأسلحة التي تمت مصادرتها في بحر العرب    الأرصاد اليمنية يحذر المواطني في 5 محافظات من عواصف رعدية اليوم    الهلال الإماراتي يحمي 43 ألف أسرة من الجوع بحضرموت وشبوة    تثير مواقع التواصل الإجتماعي.. صورة لقيادي حوثي بعد عودته من مأرب!    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء في الأسواق اليمنية    مشروب يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون .. والنساء أبرز ضحاياه    هلال السبرة يتوج بلقب دوري المحترفين لمنتدى المستقبل    مصر تدين بشدة الهجمات الحوثية المتواصلة على الأعيان المدنية بالسعودية    الحكومة تعلق على إختطاف مليشيا الحوثي للفنانة اليمنية "انتصار الحمادي"    لجنة أهالي مدينة شبام تقدم الإغاثة والاحتياجات لإخوانهم المتضررين بحي عيديد مديرية تريم    وزير الصحة يوجه بفتح وحدة خاصة بالأورام بهيئة مستشفى مأرب    للتخلص من أصوات البطن المحرجة.. 5 أطعمة عليك الحذر منها    بعد تدهور حالته الصحية .. حقيقة وفاة الفنان سمير غانم    "عبدالملك" يوجه بصرف مساعدة ماليه عاجلة لفنان تشكيلي بصنعاء    إذاعة صعدة تختتم مسابقة تلاوة القرآن الكريم لأبناء الشهداء    مدير صناعة حجة: الإقبال على معرض المنتجين المحليين يعكس وعي المجتمع    قبل 5 أسابيع من انطلاق كأس أوروبا.. إصابة إبراهيموفيتش في ركبته    مؤسسة يد تنبي التنموية توزع 400 سلة غذائية بالأمانة    إصلاح الضالع ينعى التربوي محمد الفقيه    سيرينا تلمح إلى إمكانية غيابها عن الأولمبياد    ديشان "الفوز بالألقاب لا يتم بفرقعة الاصابع"    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة ومليشيا الحوثي تتمسك بتصعيد العمليات القتالية    بعد عادل إمام.. ثروة محمد رمضان "أغنى ممثل من الجيل الجديد" في مصر    العثور على جثة مجهولة في أبين (صورة)    زوح الفنانة اليمنية "بلقيس" يخرج عن صمته بعد رفعها قضية خلع ضده "فيديو"    السعودية تعلن أسعارا جديدة للوقود    مساعٍ إماراتية لتفجير الأوضاع في عدن (تفاصيل)    توزيع هدايا عيدية لمعاقي الجيش واللجان الشعبية في إب    مديرية معين بأمانة العاصمة تسير قافلة عيدية للمرابطين    غضب عارم في ريال مدريد بسبب العار الذي حصل أمام أشبيلية    اب: تدشين توزيع نصف مليار ريال للفقراء والمساكين    حدث في 28 رمضان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاكمة علنية للأمير حمزة قريبا بتهمة التآمر على الملك
نشر في يافع نيوز يوم 12 - 04 - 2021

تعززت الإشارات إلى توجه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني نحو إجراء محاكمة علنية لأخيه غير الشقيق الأمير حمزة بتهمة "التآمر"، وذلك بعد أكثر من أسبوع على آخر تصريحات لوليّ العهد السابق.

وأثار الخلاف بين الملك والأمير أزمة سرعان ما خرجت إلى الملأ. وتضمنت انتقادات لطريقة الحكم على لسان الأمير تلتها "مصالحة عائلية" ثم رسالة من العاهل الأردني إلى مواطنيه قبل أربعة أيام، قال فيها إن "حمزة في قصره وتحت رعايتي".

ومنذ ذلك الحين ساد اعتقاد بأن الأمير حمزة يخضع للإقامة الجبرية، في ظل تساؤلات والدته الملكة نور الحسين عن ظروف إقامته والقلق الذي أعربت عنه الأمم المتحدة بشأن احتمال تعرض الأمير لاحتجاز منزلي "بحكم الأمر الواقع".

ويتمتع الأمير حمزة بشعبية واسعة في أوساط العشائر ومحافظات الأطراف ولقيت انتقاداته أصداء لدى الحركة الاحتجاجية التي تطالب بإصلاحات سياسية جذرية ومكافحة الفساد.

لكنّ أجهزة الحكم مررت الأحد إلى الرأي العام مؤشرات إلى أن الأمير حمزة كان يسعى عن قصد إلى الانقلاب على الحكم وأن محاكمته وربما سجنه تبقى مسألة وقت.

وقال الكاتب الأردني فهد الخيطان وهو من المقربين إلى أجهزة الحكم، في مقال "كان الاعتقاد الأوّلي بأن رموز الفتنة عملوا على توظيف الأمير لتحقيق مآربهم، لكن المعلومات الاستخبارية التي جرى جمعها على مدار أشهر تشير بوضوح إلى دور مختلف للأمير، وانخراط كامل في عمليات التحضير لساعة الصفر".

في المقال الذي نشرته صحيفة الغد اليومية الأحد ويحمل نبرة هجومية غير معتادة على أحد أفراد العائلة الهاشمية، كتب الخيطان "لقد بلغ الوهم حدا جنونيا عندما اشترط الأمير تولي قيادة الجيش والإشراف على الأجهزة الأمنية ليتوقف عن نشاطاته المناوئة للحكم، في تحد صارخ لنص دستوري واضح وصريح".

وتزامنت مقالة الخيطان مع ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أيضا، نقلا عن مصادرها بشأن طلب الأمير الذي رفضه الملك.

Thumbnail
وقال الخيطان وهو رئيس مجلس إدارة تلفزيون المملكة المموّل من الحكومة إن الأمير حمزة "حرص فور انتهاء اللقاء على إرسال التسجيل الصوتي إلى خارج البلاد، في سلوك لا ينم عن احترام لمكانته الهاشمية، ولا لكونه ضابطا سابقا في الجيش العربي".

أكثر ما أثار تساؤلات الرأي العام بشأن "المؤامرة" هي العلاقة المفترضة وغير المعقولة حتى الآن بين الأمير حمزة ورئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله، التي علّق عليها الخيطان قائلا "ستكشف الوقائع كيف يمكن للمصالح والطموحات والأوهام أن تجمع بين الطرفين".

وللأمير حمزة وعوض الله توجهات متباعدة في قضايا شتى، من دور الحكومة في الاقتصاد وتأثير العشائر في منظومة الحكم إلى القضية الفلسطينية وتبعات تسويتها على الأردن.

ورغم ظهور الأمير حمزة الأحد في صور مع العائلة المالكة خلال زيارة للأضرحة الهاشمية بمناسبة الذكرى المئة لتأسيس الأردن، لم تعلق الحكومة على التساؤلات التي تثار منذ الأسبوع الماضي حول ظروف إقامة الأمير حمزة.

ووصف مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الجمعة الاتهامات الموجهة إلى الأمير ب"الفضفاضة"، معربا عن "القلق من نقص الشفافية حول هذه التوقيفات والاعتقالات" التي طالت 16 بينهم مقربون من الأمير حمزة.

وقال المكتب أيضا إن "من غير الواضح بالنسبة إلينا إذا كان بعد وساطة الخامس من نيسان/أبريل لا يزال الأمير حمزة تحت الإقامة الجبرية بحكم الأمر الواقع أم لا".

ويشير المكتب بذلك إلى المصالحة التي أنجزها الأمير الحسن بن طلال داخل القصر بعد رسالة الولاء للملك الموقعة من قبل الأمير حمزة وقبل الرسالة الملكية للأردنيين التي كانت أول تعليق من العاهل الأردني على الأزمة، وقال فيها إن "الخطوات القادمة ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قرارتنا: مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا الوفي".

لكن الحديث الآن عن "ساعة صفر" كانت تستهدف الانقلاب على الحكم يعني تورط ضباط من الجيش في المؤامرة المفترضة، وهو ما نفته الحكومة من البداية وقالت إنه لا يوجد عسكريون بين المعتقلين.

وإذا ما جرت محاكمة الأمير حمزة بتهمة التحضير لانقلاب، فهذا يحتاج إلى مكاشفة تامة تضمن توضيح طبيعة مخطط الاستيلاء على الحكم والعلاقات بين المتورطين فيه.

Thumbnail
ولم توفر الملكة نور المقيمة في الولايات المتحدة انتقاداتها الصريحة والضمنية للبيانات الحكومية بشأن ما أسمته "الافتراء الآثم" حول الاتهامات الموجهة إلى ابنها مع المعتقلين، وشاركت هاشتاغ #أينالأميرحمزة الذي يشهد مشاركة واسعة على السوشيال ميديا في الأردن.

ففي صفحتها على تويتر، نشرت أرملة الملك الراحل الحسين بن طلال الجمعة تصريحات مفوض حقوق الإنسان حول المحتجزين، وكتبت تغريدة في نفس اليوم تعليقا على قمع الاحتجاجات في ميانمار "ممارسة يبدو أنها شائعة هذه الأيام".

الحركة الاحتجاجية التي عادت إلى الظهور في الأردن الشهر الماضي وفرقتها قوات الأمن بمجرد خروجها إلى الشوارع في المدن الكبرى، اتخذت زخما أكبر منذ الكشف عن الاتهامات الموجهة إلى الأمير حمزة الذي يحظى بقبول واسع في أوساط هذه الحركة.

وقالت مصادر ووسائل إعلام محلية إن بعض الاحتجاجات هتفت باسم الأمير حمزة، وهو الذي دعا في أحد مقاطع الفيديو إلى مكافحة الفساد و"وقف الخراب" في المملكة التي كان وليّ عهدها لخمس سنوات انتهت في 2004. ويمثل تجريد الأمير حمزة من ولاية العهد آنذاك المحرك الرئيسي للأزمة الراهنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.