الجيش الوطني يعلن تدمير 75% من قدرات مليشيا الحوثي القتالية على تخوم مأرب    أسلطة هذه أم عصابة؟    سعيًا لبث الفُرقة والمناطقية... الانتقالي يبدأ مخططًا انتقاميًا يستهدف أبناء أبين    الحوثيون يرفضون إنزال حمولة سفينة من القمح بميناء الحديدة    وزير الخارجية ينتقد إزدواجية الأمم المتحدة تجاه قتلة الاطفال    (رئيسي) فوز ساحق وتبريكات عربية ودولية .. من هو رئيس ايران الجديد ؟    الاتحاد الأوروبي يحذر ساسة لبنان من عقوبات إن لم تحل أزمة البلاد    أمطار رعدية على 13 محافظة يمنية بالتزامن مع موجة "جراد" كثيف    ميسي يقود الأرجنتين لتخطى أوروجواى    "الاحمران" اليمنيان إلى "الدوحة" و"القاهرة"    هكذا تأهل منتخب اليمن لكأس اسيا رغم هزائمه    تأهل منتخب المجر إلى ثمن نهائي بطولة (يورو 2020م)    طاووس يبحث مع مفوضية اللاجئين تخفيف معاناة النازحين    مناقشة خطة تحسين خدمات النظافة بإب    مناقشة الاستعدادات لاختبارات الشهادة العامة بمحافظة عمران    الكشف عن أسباب تدهور الذاكرة والسمع والشيخوخة المبكرة!    ظهور هذه العلامة في العين تدل على ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم بشكل خطير!..شاهد    التحالف يعلن تدمير 7 مسيّرات مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية    راموس.. 5 وجهات محتملة لقائد "الملكي" المنبوذ    يمن ثبات تقدم دعماً للمراكز الصيفية بالمربع الشمالي في الحديدة    مناقشة سبل تحسين أوضاع مزرعة البون بعمران    مسؤول فلسطيني : سعي المستوطنين لاحتلال جبل صبيح لفرض معادلة جديدة    توقف تدهور الريال لليوم الثاني .. تعرف على أسعار الصرف في عدن وحضرموت وصنعاء السبت    الأوقاف تستنكر إغلاق مليشيا الحوثي عدد من المراكز الشرعية بمناطق سيطرتها    استشهاد وإصابة مواطنين اثنين بنيران سعودية في صعدة    مصر تتخذ قرارات جديدة بشأن المسافرين إليها من عدة دول "من ضمنها اليمن"    معارك عنيفة بمأرب وجماعة الحوثي تحاول السيطرة على موقع استراتيجي    الرئيس المشاط يبعث برقية للرئيس الايراني الجديد    باكستان: لن نسمح للولايات المتحدة باستخدام قواعدنا    ارتفاع مستمر ... وزارة الصحة السعودية تعلن عن اخر احصائية لفيروس كورونا في البلاد    أتلتيكو مدريد يقترب من حسم ثاني صفقاته الصيفية    الفاو: 41 مليون شخص يواجهون خطر المجاعة حول العالم    وزير التخطيط: البنك الدولي وافق على تقديم 20 مليون دولار لدعم اليمن في مواجهة فيروس كورونا    صادم للغاية .. فنانة شهيرة تنزع ثوب الخجل وتنشر صورتها وهي تمارس هذا العمل الصادم في الحمام    تسريب صور صادمة للزعيم عادل امام وهو يصارع الموت على فراشه. تثير حزن المتابعين .. شاهد كيف تغيرت ملامحه بشكل مخيف    نقابة الموسيقيين المصريين تعلن وفاة فنان على قيد الحياة    شاهد صورة لأكبر منزل في اليمن وهذه عدد غرفه .. تفاصيل قصة بنائه ؟ ... صورة    البنك الدولي يدعم اليمن ب20 مليون دولار    الكشف عن شركة الصرافة التي يمتلكها مهدي المشاط    تراجع مبيعات كتاب ميجان ماركل في الأسبوع الأول من صدوره    رحيل الشاعرة العراقية لميعة عباس عمارة عن عمر ناهز 92 عاما    متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟    ما هو الزهد في الدين الإسلامي؟.. ما تقوله سلسلة رؤية    فضل سيدنا عثمان بن عفان.. ما يقوله التراث الإسلامي    مصادر تكشف تفاصيل جريمة مروعة هزت العاصمة صنعاء وتحرك عاجل للسطات المحلية    جريمة قتل مروعة تهز هذه الدولة العربية.. قتل ثلاثة اطفال والصدمة الكبرى بعد معرفة القاتل    "الانتقال إلى النصر".. القرني يسدل الستار عن صفقة الموسم    بيان عاجل من شركة النفط بصنعاء بشأن أزمة الوقود    لحج...وفاة 4 واصابة اخرين بحادث سقوط سيارة    المليشيا تقتل طبيب تخصصه نادر بصنعاء عقب رفضه العمل احتجاجا على اعتداء أحد عناصرها عليه بالضرب    وفاة شاب من ابناء شبوة بعد اعتقاله في شرطة المعلا بالعاصمة عدن    فنانة إماراتية تعد من أغنى فنانات الوطن العربي .. وهذا حجم ثروتها ؟    تعرض الناشط في الحراك الشعبي بتعز عبد الحليم المجعشي لاعتداء والأمن يرفض القبض على الجاني مميز    مصر.. قرار قضائي جديد بشأن قضية منع محمد رمضان من التمثيل!    مبلغ لا يمكن تخيله.. صياد يمني يروي قصة عثوره على كنز داخل حوت ويكشف عن حجم المبلغ الذي حصل عليه    إعلان هام للطلاب اليمنيين في الهند    وقفات تندد بمنع الحج واستمراراحتجاز سفن النفط    وقفات بريمة تندد بقرار النظام السعودي منع أداء فريضة الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كنيسة في برشلونة تطفئ غربة الصائمين بإفطار رمضان
نشر في يافع نيوز يوم 05 - 05 - 2021

بعد أن منعت قيود وباء كورونا المسلمين في برشلونة من الاحتفال بشهر رمضان في الأماكن المغلقة المعتادة، فتحت كنيسة كاثوليكية أبواب أديرتها المكشوفة أمام المسلمين لتناول الإفطار وأداء الصلاة.

وفي كل ليلة، يشق ما بين 50 و60 مسلما، الكثير منهم بلا مأوى، طريقهم عبر الممرات الحجرية لكنيسة "سانتا أنا" حيث يقدم متطوعون وجبات الطعام المطهو في المنازل.

وقال أحد أمازيغ المغرب ويدعى حفيظ إبراهيم "كلنا واحد.. سواء كنت مسيحيا، أو مسلما أو تنتمي إلى دين آخر، نحن جميعا كإخوة يجب أن يساعد بعضنا البعض".

واعتادت فوزية شطي رئيسة الجمعية الكتالونية للنساء المغربيات على تنظيم إفطار جماعي في المدينة، لكن القيود التي فرضت على تناول الطعام في الأماكن المغلقة اضطرتها للبحث عن مكان بديل تتوافر به تهوية جيدة ومساحة لتطبيق التباعد الاجتماعي.

وقد لاقت ترحيبا من الأب بيو سانتشيث، وهو قس بالكنيسة، يرى أن لقاء أصحاب العقائد المختلفة رمز للتعايش المدني. وقالت فوزية "الناس سعداء للغاية لأن المسلمين يستطيعون تناول الإفطار في كنيسة كاثوليكية لأن الأديان تعمل على لم الشمل وليس التفرقة".

وكان سانتشيث يتأمل بينما يؤذن رجل للصلاة تحت شجرة برتقال في فناء بوسط الكنيسة تضيئه شعلات المواقد التي تعمل بالغاز. وقال سانتشيث، "على الرغم من اختلاف الثقافات واللغات والأديان، أصبحنا أكثر قدرة على الجلوس والحديث أكثر من بعض الساسة".

ويكتسب شهر رمضان أهمية خاصة في المدن الإسبانية التي تتواجد فيها الجاليات العربية مثل مدريد وبرشلونة وسبتة وجزر الكناري.

وفي مدينة برشلونة، وهي من أكبر مدن إسبانيا، تصبح لرمضان رائحته الخاصة، حيث أضحت الأجواء في هذه المدينة، التي تضم مئات الآلاف من المهاجرين المسلمين، شبيهة إلى حد ما بأجواء بروكسل أو لندن.

ويقوم بعض التجار وميسوري الحال بمبادرة لإعداد الإفطار خلال شهر رمضان، حيث يتم التنسيق لذلك لمساعدة المهاجرين الفقراء خاصة المقيمين بصفة غير شرعية.

لكن هذه السنة تقول فاطمة بوقابوس امرأة جزائرية، تعيش في إسبانيا منذ 17 عاماً، "افتقدت أجواء رمضان السنة الماضية وكذلك الحالية"، حيث كانت تدعو هي وعائلتها بعض الشبّان المهاجرين الذين لا يملكون الأوراق النظامية في إسبانيا. وتقول "نحاول خلال أيام رمضان دعوتهم إلى منزلنا، لنتحدث ولنتناول طعام الإفطار، ليعيشوا الأجواء العائلية الرمضانية معنا".

في التجمعات الكبرى للمهاجرين مثل حي "رافال" ببرشلونة القديمة توجد نسبة كبيرة من المهاجرين تتمازج عادات وتقاليد رمضان من مختلف الدول العربية والإسلامية، حيث يحرص المسلمون على تناول "الهريسة" والتمر كأطباق حلوة بعد الإفطار.

يقول عبدالسلام المنتسي المنحدر من مدينة الفنيدق، "إن رمضان هذا العام قاس علينا، خاصة مع إجراءات الحجر الصحي وتناقص فرص العمل، فلا نستطيع أن نتحول إلى منازل أصدقائنا بسهولة للمشاركة في إعداد وجبات الإفطار وتخفيف عبء الغلاء وازدياد الشهوات في هذا الشهر".

شهر رمضان يكتسب أهمية خاصة في المدن الإسبانية التي تتواجد فيها الجاليات العربية مثل مدريد وبرشلونة وسبتة وجزر الكناري.
ويقول عبدالسلام متذكرا أجواء رمضان قبل الجائحة، "كنا نقضي فترة ما قبل الإفطار على شاطئ البحر، إما لصيد الأسماك أو مراقبة الصيادين، ففي جنبات شاطئ برشلونيتا (شرق برشلونة) يتمتع العشرات من الصائمين، بمراقبة ممارسي هذه الهواية الساحرة وفي نفس الوقت مراقبة غروب الشمس".

ويعتبر عثمان الحافظ، من إقليم الجديدة ، أن الاختيارات لتقضية اليوم خلال شهر رمضان في كتالونيا محدودة جدا. ومن العادات الرائعة المرتبطة برمضان في إشبيلية، حرص المسلمين على استقبال ليلة القدر بإشعال الشموع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.