جماعة الحوثي تتلقى ضربات موجعة في مأرب وتصدر هذا البيان!    الريال اليمني يهبط أمام العملات الأجنبية في عدن وعمولة التحويل إلى صنعاء تصل 55%    فاران أصبح من الماضي في ريال مدريد.. "هكذا يعوض الملكي رحيل الفرنسي"    مدرب الأحمر العماني: قطر نجحت في تحدي كورونا بالفقاعة الطبية ووفرت كافة عوامل النجاح    بلقيس فتحي تخاطب طليقها السعودي بطريقتها الخاصة    أول تعليق سعودي رسمي على إعلان "إبراهيم رئيسي" رئيسًا جديدًا لإيران    حكومة هادي تعاقب خمس شركات ورجال اعمال يدعمون الحوثي .. وتصفهم بالارهابيين    النمسا تدعو الحوثيين للعودة إلى طاولة المفاوضات    حماس تحذر الكيان المحتل من المماطلة في كسر الحصار على غزة    عاجل : قبائل الصبيحة تصدر بيان هام وتوجه دعوة عامة للنكف    المجلس الانتقالي يعلن التوافق على عودة الحكومة إلى عدن    كوبا أمريكا.. ميسي يحقق رقما قياسيا في مباراة الأرجنتين وباراغواي    مكتب الصحة بتعز يعقد اجتماع مع ممثلي اليونيسف في محافظتي تعز واب    تجهيز (504) مركزا امتحانيا في إب للشهادتين الأساسية والثانوية    التحالف يعلن إحباط هجوم جديد للحوثيين بطائرة مسيرة    في أول رد غير مباشر.. "البركاني" يفصح عن خطر "ثلاثي" محدق ب"اليمن" و"رياح غادرة" غداة أيام من جدل بشأن "الحديقة الخلفية"    بيان هام من البنك المركزي    تواصل حملة مكافحة ذبح إناث وصغار الثروة الحيوانية بالحديدة    ضبط أسلحة ومتفجرات في اوكار لتنظيم القاعدة بحضرموت    وكيل أول محافظة ريمة يتفقد المراكز الصيفية في السلفية    طيران العدوان يكثف غاراته الهستيرية على مأرب    خلال أسبوع.. انتزاع 1,557 لغما وذخائر غير متفجرة من مخلفات مليشيا الحوثي    بعد ان باع كل ما يملك لعلاجه .. أبن يترك والده "ميتاً" في المستشفى بمدينة إب ويفر هارباً !!    توجيهات حكومية بسرعة نقل مؤسسة حكومية هامة جديدة من صنعاء الى عدن    واقعة فريدة من نوعها .. ولادة ماعز براس قرد في مصر تثير الفزع والدهشه بين الناس .. (شهد الصور والفيديو)    تعز.. الأجهزة الأمنية تستعيد مخطوطات أثرية يزيد عمرها عن 800 سنة    التشكيلة الرسمية لمنتخبنا الوطني في مواجهة موريتانيا بكأس العرب    مسيرات لأطفال محافظة عمران تنديدا بالامم المتحدة    خبراء.. أجهزة استنشاق الربو تكافح "كورونا"    مكاسب سوق النفط الحاضرة تشي بمزيد من الدعم لزيادة العقود الآجلة    مناقشة احتياجات القطاعات الخدمية في عمران    "الحوثيون" يفتعلون عراقيل جديدة أمام المستفيدين من الحوالات النقدية بالضمان الاجتماعي    تأهل فرنسا وإنجلترا و3 منتخبات إلى دور ال 16    وزير الري المصري لإثيوبيا.. تكلفة التعاون أرخص من تكلفة الحرب    النواب يوافق على طلب الحكومة العمل بخطة الإنفاق للعام الماضي في 2021م    الأرصاد يتوقع أمطارا بالحديدة و40 أعلى درجة حرارة    تغيير ديموغرافيا الجنوب العظيم!!    إصابة مواطنين اثنين بقصف سعودي على صعدة    خطة مزمنة وإجراءات ومسح يستهدف المتسولين بصنعاء    رئيس نيابة صعدة يوجه بالإفراج عن 56 سجينا    إقرار الحساب الختامي لصندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي    السعودية: ارتفاعا حادا ومفاجأ في الحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا    رونالدو يذهل المتابعين .. شاهد ما فعله قبل هدفه في مباراة البرتغال وألمانيا؟    بلجيكا والدنمارك تتأهلان لثمن نهائي كأس أمم أوروبا    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 179.5 مليون    شاهد رجال يتبنون موضة غريبة.. وهذا رأي النساء فيها    تجارة الصين مع الدول العربية تتراجع 10 بالمئة في 2020    لقاح كورونا يثير غضب أمير قطر    اتحاد أدباء وكتاب السودان يهنئ محمد سلماوى لحصوله على جائزة النيل    اليونسكو تجتمع فى الصين لاختيار مواقع التراث المنضمة للمنظمة    الأب في الأدب.. روايات عالمية تحتفى بالأبوة    الإمام على بن أبى طالب يتولى خلافة المسلمين.. ما يقوله التراث الإسلامي    الصحة العالمية: متحور "دلتا" صار في 92 دولة    تطور جديد في قضية مقتل سوري داخل فيلا نانسي عجرم    دفن منتج "مسيحي" بمقابر المسلمين.. ومصدر مقرب يكشف مفاجأة !    عدوان الحوثي على المساجد    سيرة أمير المؤمنين الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    لغة الصمت أقبح من لغة الكلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الذي يتوارى وراء مايحدث في فلسطين؟ وما حقيقة القضية الفلسطينية؟
نشر في يمنات يوم 16 - 05 - 2021


عبدالوهاب الشرفي
برغم الوجع الكبير الذي يعيشه الفلسطينيون وخصوصا فلسطينيي غزة تبعا لعربدة الكيان الصهيوني و قصفه الارهابي بطائراته الحربية وسط واحدة من اكثر التجمعات البشرية اكتضاضا وكل ضربة حتما وقطعا تخلف الكثير من الضحايا من البشر اطفالا ونساء ورجالا وشيوخا ، ووسط مشهد الدماء النازفة و الاجساد المتفحمة و المباني المخربة هناك مشهد يتوارى خلفها هو مشهد مشرق وراسم لحقيقة القضية الفلسطينية كما يجب ان تفهم .
قدرة نارية مفاجئة وصادمة اضهرهها الفلسطينيون ، قلبت الموازين ، واربكت الكيان الصهيوني و خبطت حساباته ، و جعلت اعتداءه هذه المرة غير اعتدائاته السابقة ليس من ناحية مستوى هذا الاعتداء وانما من ناحية رد الفعل عليه .
مانشاهده غير معتاد و غير مسبوق ، فكثافة النيران التي يرد بها الفلسطينيون ترسم امامنا حربت وليس ما اعتدنا عليه من صاروخ او اثنين او عشرة تنطلق من هنا او هناك وقيمتها في رمزيتها اكثر من قيمتها التدميرية ، شي فارق للغاية ان يطلق الفلسطينيون 137 صاروخا في خمس دقائق ، شي فارق ان يطلقوا مئات الصواريخ اثناء مواجهات مع الكيان الذي يضعهم تحت مراقبة حثيثة لا تفتر دقيقة واحدة وتستخدم فيها اعلى ماوصل اليه الانسان من تكنولوجيا في هذا المجال ، شيئ فارق ان يعلن الفلسطينيون انهم سيضربون الكيان في الساعة الفلانية مسبقا ، شيئ فارق ان يحدد الفلسطينيون اهدافا لضرباتهم و ان يطالوها .
نحن امام مشهد غير عادي ، ومشهد سيترتب عليه معادلات جديدة في الصراع الفلسطيني الصهيوني ، لن تعود يد الكيان مطلقة في التصرف بعد اليوم ، و سيكون الفعل الصهيوني خاضع لحسابات جديدة وحرجة قبل ان يبدء باي اعتداء ، الان كل فعل سيقابل بحرب وليس " بمقذوفات " .
هذه المعادلات الجديدة تُرسى الان او قد ارسيت ، ولن يقف الامر هنا فرد الفعل هذا الذي قدر ان يغير معادلات سيفرض تغير سياسات و ستكون المنطقة كلها امام سياسات جديدة منطلقة من هذا الحادث الكبير الذي نشاهده مباشرة عبر شاشات التلفزيون .
هناك دمار واسع في المنشأت و المنازل ، هناك حرائق في الشوارع و الممتلكات ، هناك منشات حيوية منها نوعية معرضة للاستهداف وان استهدفت فاضرارها محورية و ضاربة للامن القومي للكيان ، انه مشهد اعتدنا على مشاهدته في بلدان العرب بفعل مؤامرات وسياسات الصهيونية ، واليوم نشاهده في دولة الصهاينة ولم يعد الفارق الا نسبي ، لم تعد مدن الكيان بل وعاصمته قابله للاستعراض الصهيوني بامنها و بجودة حمايتها .
قبل اعوام قليلة لم يكن للفلسطينين القدرة على اطلاق النار بهذه الكثافة وبهذه المواصفات ، اعوام قلية حصلت فيها نقلة نوعية بالنسبة لقدرات الفلسطينيين ناريا و تكتيكا ، والسؤال الذي سيكون ملحا وسيغير الكثير في القادم هو ماذا سيكون الحال بعد سنوات .
كل السياسات والاساليب التي اتبعت خلال الفترة الماضية لمحاصرة وابطال تطور الفلسطينيين ناريا لم تفلح فالنقلة حصلت ، و الزمن في صالح الفلسطينيبن و النقلات اصبحت مسألة وقت اذا استمر الكيان في المحاصرة واستمرت الصهيونية في المواجهه بالسياسات و الاساليب التي اتبعوها الفترة السابقة ، وهذا امر يتبلور ليكون تهديدا وجوديا للكيان ولايمكن ان يمر دون ان يتبعه اعادة نظر في السياسات والاساليب ، هكذا سيكون تفكير الصهاينة ، و هذا امر ستتاثر به المنطقة بالكامل .
لكن ماهو الذي يتوارى خلف هذا الوجع الفلسطيني الكبير ؟ ، ماهو هذا الذي يرسم حقيقة القضية الفلسطينية ؟ ، دعونا ننظر لما يحدث من زاوية اخرى وهي زاوية هامة ، فهذا الجيل الثائر في وجه الالة الصهيونية هو جيل ولد بعد احتلال الصهاينة لفلسطين وبعد ان ارسوا قواعد كيانهم في صورة " دولة " حديثه ظاهرة التميز عن محيطها ، و بعد قيام واقع كيان من اقوى الكيانات في المنطقة بما يستند اليه من علاقات وتشبيكات دولية وواسعة . ولم يشهد هذا الجيل احداث الاحتلال الاولى في بداياته ، لم يشهد القتل والذبح و التهجير والحرق و التفجير وكل الارهاب الذي طال ابناء الارض لاغتصاب حقهم و سلب حقوقهم بل وارواحهم .
وهذا الجيل الثائر اليوم صممت له حملات كبيرة وواسعة لتغيير مزاجه تجاه الكيان والاحتلال و خلق صورة مختلفة عن صورته كمحتل غاصب وارهابي ، ولترسيخ فكرة انه غير قابل للزوال وواقع يجب ويمكن التعامل و القبول به والتكيف معه كحقيقة لايمكن تغييرها .
وهذا الجيل يثور في ظل وضع داخلي صعب وانقسام بيني ليس سهلا ، وفي ظل تخلي خارجي غير مسبوق وتفلت غير قليل من قضية فلسطين وخصوصا من الجانب الرسمي للحكومات العربية والاسلامية التي يفترض انها العمق العمق الاستراتيجي للقضية .
لكن هذا الجيل الذي ولد في ظل " دولة" الكيان و تعرض لتزييف وعيه تجاهه و تخلى عنه محيطه ، يظهر اليوم ثائرا بضراوة لا تقل عن ضراوة الاجيال التي سبقته و يظهر وهو لازال يحمل نفس صورة الكيان الغاصب المحتل التي حملها اباه واجداده .
مايتوارى خلف هذه الاحداث هو ان رفض الاحتلال والثورة في وجهه هي مسألة اصلية لن تتاثر وستظل وستستمر اي كان الواقع الذي تنفجر فيه و اي كانت العوامل التي تغيرت من حولها ، هذه هي حقيقة القضية الفلسطينية وانها قضية احتلال ومحتل ، ليست مسالة مفاوضات او تنازلات او حلول ترقيعية او غير ترقيعية ، الحقيقة هي الثورة في وجه الاحتلال حتى زواله وعودة اهل الحق لحقهم ، هذه القضية التي حملها الجيل السابق من الفلسطينيين وهاهو الجيل الحالي حاملا لها بذات نقائها و ستحملها الاجيال القادمة منهم ولو استمر الاحتلال لقرون .
هذا الكيان الصهيوني الغاصب واهم فمها فعل ومهما صنع لن يكون طبيعيا في ارض فلسطين و لا في المنطقة يوما ما ، كان محتلال ولا زال وسيستمر ، شاء من شاء وابا من ابا فما يتوارى خلف هذه الاحداث وما يرسم حقيقة القضية الفلسطينية باختصار هو ان الثورة الفلسطينية باتت تورث جينيا من جيل لجيل.
المصدر: راي اليوم
لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة "المستقلة موبايل"، لمشتركي "يمن موبايل" ارسل رقم (1) إلى 2520.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.