"الصالحي" يكشف مستجدات الوضع الميداني بجبهات "الجوبة" و"جبل مراد" جنوب مأرب وهدف مليشيا الحوثي الذي تضغط لتحقيقه    في تظاهرة حاشدة.. ابناء نصاب يطالبون برحيل الاخوان عن محافظتهم وتقديمهم للمحاكمة    إضراب للقابلات في فرنسا احتجاجاً على ظروف العمل وقلة الأجور    الدولة الرسولية في اليمن - قصص مدهشة من الثراء الحضاري والمعرفي ( 1)    مصرع 4 أشخاص وإصابة 3 آخرين جراء انفجار مصنع كيماويات في الصين    ماينز يهزم أوغسبورغ بالدوري الألماني    اغتيال القيادي في حزب الإصلاح الأستاذ ضياء الحق الأهدل برصاص مسلحين في تعز    تعرف على اسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن صباح السبت    الحارس الأسترالي فيديريتشي يعتزل كرة القدم    نجم في البريمييرليغ يتعرض لسطو مسلح في منزله    كوريا الشمالية تنتقد واشنطن حول تايوان    ارتفاع عالمي في اسعار الذهب.. وهذه هي الأسعار في صنعاء وعدن صباح السبت    محافظة صنعاء.. رسائل ودلالات إحياء ذكرى المولد النبوي    المولِدُ.. كان يوماً فارقاً    الفنانة المصرية بشرى: تعرضت للتحرش 3 مرات إحداها أثناء التمثيل    الإرياني يحذر من مأساة إنسانية جراء تزايد النزوح في مأرب وشبوة    وفاة سبعة أشخاص بعد اكتشافهم جثة قديمة ومريبة!    بالفيديو.. دينا الشربيني ترقص أمام عمرو دياب رغم انفصالهما    عاجل : اغتيال اخطر عناصر الاخوان والمتهم الاول بالتخطيط لقتل العميد عدنان الحمادي    مكافحة التهريب بالجوف تضبط 10 ملايين ريال عملة مزيفة    فتوى مصرية جديدة بشأن زرع أعضاء الخنزير للإنسان    تطورات متسارعة جديدة تكشف تغيير مسار المعركة في مأرب 180 درجة لهذا الطرف    الكشف عن عملية استخبارية ناجحة لقوات طارق في عمق مليشيا الحوثي بتعز .. تفاصيل    اسعار صرف الدولار والريال السعودي في اليمن صباح السبت 23/10/2021    منزل ابن خلدون معروض للبيع؟    الكشف عن رسالة للرئيس الراحل "صالح" قبل مقتله بلحظات.. وما قاله كان مفاجئا (تفاصيل)    مصرع 92 عنصراً حوثياً خلال آخر 24 ساعة في مأرب... والسلطات المحلية تكشف تطورات الوضع في العبدية    حب يتحول لإدمان غريب وخطير.. أرملة تقتات على رماد زوجها وتخشى خسارته    شاهد بالفيديو.. مواجهات مباشرة ومعارك دامية جنوب مأرب والجيش ينفذ أكبر عملية استدراج للحوثي    بعد انفجار الوضع .. اول تصريح عسكري يكشف تفاصيل المعركة العنيفة بين قوات صالح والحوثيين في تعز    تفاصيل الرسالة الأخيرة التي كشفت للرئيس الراحل علي صالح قبل مقتلة بلحظات وماذا قال ؟    الجرعة المعززة من لقاح كورونا.. هل يجب أن تكون من نوع الأصلية نفسه؟    قرار سحب الأراضي المصروفة في حرم ميناء عدن للحاويات تاريخي وشجاع    الغذاء العالمي: الجوع يدفع عائلات في اليمن إلى أكل أوراق الشجر    صبايا هذه الدولة العربية يفاجئن الجميع ويطلقن حملة "تزوجني بدون مهر".. والحملة تجتاح السعودية وعشرات الدول العربية وتفاعل واسع وغير مسبوق (صور)    قيادة واعضاء لجنة الصحة بالانتقالي الجنوبي تنعي وفاة الأستاذة الدكتورة فائدة احمد عبيد    مأساة.. عريس يتوفى بين أحضان عروسه بعد زفافه وعروسته ترفض دفنه .. ومصادر تكشف تفاصيل صادمة ومثيرة لا تخطر على بال    الكشف عن رسالة للرئيس الراحل "صالح" قبل مقتله بلحظات.. وما قاله كان مفاجئا (تفاصيل)    قرأت لك.. "حقول الدم" كتاب يكشف الأسباب الجوهرية للعنف وعلاقته بالفكر الديني    فتح باب التقدم أمام الناشرين للمشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب ال53    روايات البوكر.. شهد الراوى تقص حكاية وطن في "ساعة بغداد"    سليمان بن عبدالملك يتولى الخلافة.. ما يقوله التراث الإسلامي    كورونا اليمن.. 4 وفيات و15 إصابة جديدة في أربع محافظات محررة    الشرطة الإسرائيلية تعتقل 4 أشخاص من القدس    مدفعية الجيش الوطني تقصف تحركات وتجمعات حوثية في عدة مواقع جنوب مأرب    "الغريب" يمثّل فلسطين في "أوسكار" 2022    آرسنال يضرب أستون فيلا بثلاثية    الكويت .. الشرطة تلجأ إلى ساحرة لفك لغز سرقة محل ذهب    صحيفة فرنسية: حلفاء بريطانيا في قفص الاتهام ..هل سيحاسبون? ام سيسكت النفط محاكم لندن?    عدن نت ترفع اسعار باقاتها رسميا    أمير قطر يفتتح ملعب "الثمامة" الخاص بكأس العالم    مصادر مصرفية : تغير متسارع لسعر صرف الدولار والريال السعودي امام الريال اليمني في تداولات اليوم الجمعة (اخر تحديث)    مزيج "برنت" في طريقه لتسجيل أول خسارة أسبوعية في 7 أسابيع    فحمان يقهر شباب الجيل ويعتلي صدارة مجموعته    السد يحرز لقب كأس أمير قطر بعد الفوز على الريان بركلات الترجيح    "ليلة كارثية" لجوزيه مورينيو في النرويج    صنعاء تفاجئ مُلاك المولدات الخاصة بهذا الخبر السار    السفير الديلمي: مشروع قوى الطاغوت والاستكبار يريد أن يفصلنا عن نبينا وهويتنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرئيس التونسي قيس سعيد واغراء الشعبوية
نشر في يمنات يوم 28 - 09 - 2021


عبدالباري طاهر
منذ بضعة اشهر تفجر الصراع بين الرئيس التونسي قيس سعيد و رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة. بدأ الخلاف حول الصلاحيات واكتساب النفوذ و التأييد.
اعتمد الغنوشي على نفوذ حزبه في الحياة السياسية التونسية و امتلاكه اغلبية في البرلمان، في حين راح سعيد يوسع نفوذه في الشارع مجتذبا خصوم النهضة السياسيين والغاضبين من تفاقم الازمة الشاملة وعدم قدرة حزب الاغلبية في النواب على حل المشكلات المتفاقمة: الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية واستشراء الفساد في جهاز الدولة.
كانت الأحزاب السياسية قد بدأت تفقد نفوذها في الشارع و استغل قيس حالة الغضب الشعبي ليكتسب تأييدا واسعا في صفوف الفئات الشعبية الساخطة على بؤس الحالة المعيشية وتدني الأجور وحالات التضخم وانتشار الفساد وغرق الاحزاب في التنافس على المكاسب وعدم استشعار المسؤولية ازاء معاناة الجماهير. تغلغل نفوذ سعيد الشعبوي في الشارع وبدأ التحرك ضد فساد النخب السياسية وبيروقراطيتها وانعزاليتها.
الغرور الذي اصاب زعماء النهضة فاستناموا الى شعبيتهم و نفوذهم بدأ يصيب الرئيس قيس خصوصا بعد التطويح بمجلس النواب والتأييد الذي تلقاه في البداية من بعض الأحزاب المعادية للنهضة او من الاتحاد العام التونسي للشغل، ومن فئات شعبية خاب املها في الاحزاب، وبالأخص في حزب النهضة الذي كان العنوان الاكبر فيما بعد الربيع العربي في تونس.
يوما عن يوم يتعاظم غرور الرئيس قيس ويقدم على خطوات وقرارات انفرادية تعود بتونس الى عهود الزعيم الاوحد والفلاح الاوحد والصحفي الاول والمجاهد الاكبر و و و الخ.
الحبيب بورقيبة زعيم شعبوي مجده تحقيق الاستقلال واجراء تحديثات مختلفة في تونس وهو زعيم شعبوي وعلماني على الطريقة "الاتاتركية". ولكن الظروف و الوضع مختلف تماما. الاجراءات الانفرادية في تعليق اختصاصات برلمان منتخب ورفع الحصانة عن اعضائه والاخطر تعليق مواد وأبواب من الدستور والغاء هيئة الرقابة على دستورية القوانين وإجراءات تنظيم الاعلام والقضاء والأحزاب والنقابات والجمعيات وتنظيم الجيش وقانون الانتخابات وقوانين تمس المؤسسات والوظائف العليا كلها، إجراءات تعود بتونس الى العهد الشمولي "البورقيبي" والشعبوية التي يستند اليها حاليا لا يمكن الاطمئنان اليها فهي تعبير عن لحظة غضب ضد خيبة الامل في احزاب لم تكن امينة للثورة الام للربيع العربي في تونس و في عموم الشعوب العربية وسيكون الامتحان العسير هو مدى القدرة على حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها غالبية الشعب التونسي و التي فشلت فيها الاحزاب. ان قضايا الدخل القومي ومستوى المعيشة والاسعار وقضايا التضخم والبطالة هي الاسئلة المؤرقة التي لا يستطيع التفرد ولا تستطيع الدكتاتورية الاجابة عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.