اعلان عاجل من التحالف العربي ضد مليشيا الحوثي ..تفاصيل    اجتماع تربوي في مدينة المحويت    دعا المجتمع الدولي لمساعدتها.. رئيس الوزراء: الحكومة تواجه تحديات مختلفة وتبذل جهود مضاعفة على مختلف المستويات    إسقاط طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو السعودي في مأرب    تعرف على الرقم الحقيقي الذي ثبت عليه سعر الصرف؟    الفصائل الفلسطينية: عملية القدس تثبت عظمة الفلسطينيين واستمرارهم في المقاومة    المنتخب اليمني يفوز على نظيره الأردني في بطولة غرب آسيا    جريح في صعدة و25 غارة عدوانية على مأرب    أول زيارة منذ سنوات .. شاهد استقبال امير قطر لولي العهد السعودي عند وصوله الدوحة    معلومات عن المستشار الألماني الجديد    سياسيون: تغيير محافظ البنك لا يكفي لانتشال الوضع الاقتصادي    ريال مدريد يتصدر مجموعته بفوزه على إنتر ميلان 0/2 في دوري ابطال اوروبا    الأفضل والأسواء في مونديال العرب    اعلان النفير العام في اب لمواجهة العدوان    وفاة عضو مجلس الشورى مسعد الغرباني    وزير الصحة يترأس وفد اليمن المشارك في ورشة مشاريع الصحة العالمية بالأردن    الصحة العالمية: "أوميكرون" "ليس أكثر خطورة" من سابقاتها واللقاحات تبقى "فعالة" ضدها    ماذا قال مبروك عطية حول تصريحات محمد صلاح عن الخمر؟    مصرع 13 عسكرياً بينهم رئيس الأركان الهندي وزوجته في تحطم مروحية    وقفات في معين تندد بجرائم العدوان والتصعيد الأمريكي    المبعوث الأمريكي يدعو إلى دعم البنك المركزي لتحقيق الاستقرار الاقتصادي في اليمن    كأس العرب.. الجزائر تحتج رسميا ضد ركلة جزاء    شاهد.. فيديو جديد يؤكد استخدام الحوثي طائر هليكوبتر في الجبهة الجنوبية لمأرب    أول موقف أمريكي عقب تعيين محافظ جديد للبنك المركزي    بحيبح يناقش مع ممثل الصحة العالمية الإجراءات الفنية لمشروع رأس المال البشري    إنخفاض أسعار النفط    وزير الصناعة يطلع على إعادة تأهيل منشآت الشركة اليمنية الكويتية    الحكومة "الشرعية" توقف الرحلات البرية إلى منفذ "الوديعة" مؤقتاً.. الأسباب    وكالة أمريكية تحذر.. أكثر من 8 مليون طفل يمني معرضون لخطر ترك التعليم    وزير الشباب يبارك فوز منتخب الناشئين للقدم    ورشة عمل بصنعاء توصي بأتمتة الخدمات البريدية    وكيل محافظة مأرب يدشن حملة توزيع الناموسيات في مخيمات النازحين    نقابة المعلمين تدعوا رئيس الجمهورية لزيادة الأجور والمرتبات وتدين جريمةإغتيال التربوي إيهاب باوزير    إذاعة صنعاء تنعي مقدم برنامج (الاسرة السعيدة)    تحذير هام: صقيع متوقع على 7 محافظات يمنية    مواطن سعودي في فرنسا يزعم انه ضمن الفريق الذي اغتال الصحفي خاشقجي وسفارة المملكة تصدر بيانا عاجلا    السويد تعلن تقديم 3.3 مليون دولار لحماية النساء الأكثر ضعفاً في اليمن    صحيفة أمريكية تكشف نفاد الذخائر الدفاعية السعوديّة جراء تصاعدت الهجمات اليمنية    امريكا تكشف عن حقيقة تطوير الحوثيين لصواريخ ارض جو وتقبض على شحنة    فنانة شهيرة تزوجت 5 مرات إحداها وهي طفلة وأخرى من شقيق ليلى علوي الذي أسلم لأنه أحبها وتوفيت منذ أيام ..لن تصدق من كون    العراق يستعيد أقدم وأندر لوح موجود في التاريخ الإنساني بعد 30 عاماً من سرقته    مصر:اكتشاف بقايا رجل وامرأة دفنا بألسنة ذهبية    سمية الألفي : ليلى علوي سبب طلاقي من فاروق الفيشاوي    محمد بن سلمان يصل الإمارات والشيخ محمد بن زايد أول مستقبليه    لن تتخيلوا ماذا كانت مهنة الفنانة "هيفاء وهبي" قبل الفن والشهرة .. والصدمة في ديانتها وعدد زيجاتها!!    ممثلة شهيرة تعترف بممارسة علاقة 3 مرات وبشكل حقيقي في هذا الفيلم الشهير ( تفاصيل صادمة )    عمرها 13 سنة .. خطوبة نجمة قناة طيور الجنة جنى مقداد على شقيق نور مقداد يثير الجدل    الملك سلمان وولي عهده يصدرون موافقتهم على هذا الامر الذي أسعد كل يمني في الداخل والخارج    تحذيير .. اعراض خطيرة تظهر على أذنك تدل على نقص هذا الفيتامين الهام للجسم .. تعر عليه؟    لا تتناول هذه الفاكهة بعد اليوم تدمر هرمون الإنسولين وترفع السكر في الدم فوراً! .. تعرف عليها    لن تتخيل ماذا يحدث لجسمك إن وضعت مكعب من الثلج خلف أسفل رأسك مرتين يومياً فور استيقاظك صباحاً وقبل النوم؟    ليفربول يحقق العلامة الكاملة عقب تخطي ميلان الايطالي في السان سيرو    عندما يصبح انتقاد الفواحش الأخلاقية تحريضا على الكراهية .!!    ريال مدريد يحسم صدارة المجموعة بثنائية في إنتر    محافظ البنك المركزي الجديد: بدون تحقيق هذين الشرطين المسبقين لن يكون هناك أمل في وقف التدهور ومنع الكارثه    ظهور محمد رمضان عاريًا داخل طائرته    طاعون في الشام وأحداث أخرى من 114 إلى 116 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    قصة ناقة صالح عليه السلام:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لماذا لا يَشعُر الحوثيون بالارتياح تُجاه جولات المُفاوضات السعوديّة الإيرانيّة المُتسارعة؟ وما أسباب قلقهم؟ وما عُلاقة تصاعد القِتال في مأرب بهذه المُفاوضات؟
نشر في يمنات يوم 14 - 10 - 2021


عبد الباري عطوان
أكثر ما يُقلِق تحالف حركة "أنصار الله" الحوثيّة، وحُكومتها في صنعاء هذه الأيّام ليس الحرب الدائرة حاليًّا في مأرب، والتقدّم أو التأخّر فيها، إنّما المُفاوضات الإيرانيّة السعوديّة، خاصَّةً الشّق المُتعلّق منها بالحرب في اليمن.
الحوثيون يعتقدون أنّ استِعادة السّيطرة على مدينة مأرب الاستراتيجيّة الغنيّة بالثّروات النفطيّة التي تُشَكِّل 70 بالمِئة من الدّخل اليمني، مسألة وقت، وقال مصدر مُقرّب منهم ل"رأي اليوم" "إنّ الانتِصار الكبير، بدُخول قوّات "أنصار الله" إلى مأرب من المُتوقّع أن يتحقّق قبل نهاية العام الحالي"، وأضاف "قوّات أنصار الله سيطرت كُلِّيًّا على "ألجوبة" ومُعظم المُديريّات المُحيطة بها، وتوضّأت من مِياه حوض السّد، وبات الطّريق مفتوحًا إلى مركز المدينة"، لكنّه اعترف بأنّ قوّات الحركة الحوثيّة "تخوض معارك شرسة من المُدافعين عنها، خاصَّةً "القوّات التكفيريّة"، على حدّ وصفه.
تحالف "أنصار الله" يُكَثِّف هذه الأيّام هجماته الصاروخيّة وبالمُسيّرات على المُدن السعوديّة الجنوبيّة، جيزان ونجران وأبها، وضرب البُنى التحتيّة الرئيسيّة فيها، لأنّه يُدرِك أنّ هذه المُدن ومطاراتها ومُنشآت أرامكو فيها علاوةً على البُنى التحتيّة الأخرى، هي الخاصرة السعوديّة الأضعف، خاصَّةً أنّ بعض هذه الهجمات "المُوجِعَة" بدأت تُسفِر عن إصابات في صُفوف العاملين تأتي ردًّا على الغارات، التي يشنّها الطّيران الحربي السعودي في مُحاولةٍ مُستَميتةٍ لوقف تقدّم قوّات جيش "أنصار الله" نحو قلب مدينة مأرب.
***
حركة "أنصار الله" "غير مُرتاحة، للمُحادثات السعوديّة الإيرانيّة التي عُقِدَت أربع جولات حتّى الآن في العِراق والخامسة في الطّريق ويُحَقّق تقدّم لافت فيها، لأنّهم لا يُريدون أن تكون مفاتيح الحرب اليمنيّة في طِهران وأن تظهر الأخيرة كما لو أنّها هي صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في الملف اليمني، والمُتحدّث باسم الحوثيين وتحالفهم.
أحد كِبار المسؤولين في حُكومة صنعاء قال ل"رأي اليوم"، واشترط عدم ذكر اسمه، "إيران يُمكن أن تتفاوض مع السعوديّة حول الخِلافات الثنائيّة بين البلدين، وكيفيّة إعادة العُلاقات المقطوعة بينهما مُنذ عام 2016 على خلفيّة حرق السّفارة السعوديّة احتِجاجًا على إعدام الشيخ نمر باقر النمر، ولكنّها أيّ إيران، لا يجب أن تتحدّث نيابةً عنّا في الشّأن اليمني، وعلى السعوديّة أن تتوجّه إلى صنعاء مُباشرةً وليس عبر الوكلاء"، وأكّد المصدر نفسه "أنّ حركة أنصار الله تتمنّى من الحليف الإيراني أن يُقدّم توضيحات لها في هذا المِضمار".
لا نعرف ما إذا كانت إيران ستُقدّم هذه التّوضيحات لحُكومة صنعاء، والقيادة الحوثيّة في صعدة أم لا، ولكن ما نعرفه أنّ إيران لا يُمكن أن تُضحّي بتحالفها اليمني الاستراتيجي والعقائدي مُقابل استِعادة العُلاقات، وفتح السّفارات والقنصليّات في الرياض وجدة، لأنّ هذه المًفاوضات الجارية حاليًّا بين الجانبين "تكتيكيّة" ومن المُستَبعد أن تتمخّض عن تسوياتٍ شاملةٍ للملفّات الخِلافيّة، بسبب حالة التّنافس الاستِراتيجي، وتراجع حالة الثّقة بين الجانبين، وإذا حقّقت مُفاوضات بغداد بعض النّجاح، فإنّه قد يكون نجاحًا أو تقاربًا مُؤقَّتًا، أُسْوَةً بكُلّ المُصالحات السّابقة المُماثلة.
المملكة العربيّة السعوديّة تُريد مخرجًا سريعًا من المأزق اليمني، وما يترتّب عليه من نزيفٍ ماليّ ومعنويّ، وربّما بشريّ قريبًا، بكُل الطّرق والوسائل، خاصَّةً بعد سحب أمريكا بطاريّات صواريخ "الباتريوت"، منظومة "ثاد" الدفاعيّة المُتطوّرة جدًّا، التي نشرتها إدارة ترامب لطمأنة القيادة السعوديّة بعد قصف مُنشآت أرامكو وعصب الصّناعة النفطيّة في بقيق وخريص قبل عامين، ولا نستبعد أن تكون إدارة بايدن، التي لا تكن الكثير من الود للرياض، هي التي أعطت الضّوء الأخضر للحِوار السعودي الإيراني الحالي خاصَّةً بعد هزيمتها الكُبرى في أفغانستان، وتزايد التّقارير حول عزمها الانسحاب كُلِّيًّا من منطقة "الشرق الأوسط" والتّركيز على "البُعبُع" الصيني في شرق آسيا.
موازين القوى تميل لصالح تحالف "أنصار الله" في حرب اليمن، خاصَّةً بعد أن نجح هذا التّحالف بالتّعايش مع هذه الحرب التي تقترب من عامها الثامن، والحِصار التّجويعي المفروض على اليمن، وبات، أيّ التحالف المذكور، يَرفُض الحُلول "الترقيعيّة" حسب أدبيّاته، ويُصِر على رفعٍ كاملٍ للحِصار، ووقفٍ شاملٍ لإطلاق النّار، ودفع التّحالف السعودي تعويضات عن الأضرار التي سبّبتها "عاصفة الحزم".
فإذا كان السيّد واعد باذيب وزير التّخطيط في حُكومة الشرعيّة يُقدّر خسائر الاقتصاد اليمني في الحرب بأكثر من 90 مِليار دولار، وفُقدان العُملة اليمنيّة أكثر من 180 بالمئة من قيمتها أمام العُملات الأخرى، ترى كم ستكون الخسائر المُترتّبة على قصف وحِصار استمرّ أكثر من سبع سنوات، وأدّى إلى مقتل أو استِشهاد أكثر من 360 ألفًا من اليمنيين ومُعظمهم من المدنيين، وأربعة أضعاف هذا الرّقم من الجرحى؟
***
نختم بالقول بأنّ احتِمالات دُخول قوّات جيش "أنصار الله" إلى مأرب تزايدت مع بدء واستمرار هذه المُفاوضات الإيرانيّة السعوديّة، لأنّ تكريس سيادة "حُكومة صنعاء" على المدينة ربّما يكون أحد أبرز التّنازلات السعوديّة الأوّليّة فيها، أمّا "المُكافأة الكُبرى" للحوثيين، أيّ اعتِراف السعوديّة بحُكومتهم، والتّجاوب مع مطالبهم كاملةً، فلا يُمكن أن تتأتّى إلا بحِوارٍ سعوديّ حوثيّ مُباشر، "ولا بُدَّ من صنعاء وإن طالت الحرب"، مع الاعتِذار للشّاعر اليمني الكبير الدكتور عبد العزيز المقالح، أطال الله في عمره، صاحب هذا الشّطر من الشّعر (بتصرّف).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.