اهتمام كبيربجرحى الجيش واللجان ( في صور )    ناطق الحوثيين العسكري يعلن إستهداف المليشيا لشركة أرامكو و مطار نجران    تعميمين من البنك المركزي للبنوك وشركات الصرافة    محافظ إب يدشن حملة التبرع لدعم الشعب الفلسطيني    فلسطين ,,حركات المقاومة الفلسطينية تتفذ هجوم واسع على اسرائيل    توزيع هدايا عينية ونقدية لنزلاء الإصلاحيات المركزية بالأمانة والمحافظات    تدشين مشروع كسوة العيد بعمران    رئيس المؤتمر يتلقى برقيات تهانٍ بعيد الفطر من رؤساء وامناء عموم عدد من الاحزاب    شركة النفط: الأمم المتحدة توفر الغطاء لتحالف العدوان في القرصنة على سفن الوقود    الجوف: الجيش يشن هجوما خاطفاً استهدف مواقع المليشيا شرق الحزم ويوقع خسائر فادحة في صفوفها    وفاة شيخ يمني كبير يعد آخر الإقطاعيين في اليمن .. الاسم و الصورة    مع بدء التطعيم في عدة دول حول العالم.. هل يمكن خلط لقاحات كورونا وما الآثار الجانبية لذلك؟    الرئيس الإسرائيلي: الحرب اندلعت في شوارعنا والأغلبية مذهولة ولا تصدق ما تراه    شركات طيران كبرى تلغي رحلاتها إلى إسرائيل    الوزير بحيبح يتفقد سير العمل بالمستشفى العسكري بمأرب    النص الكامل لخطاب الرئيس هادي وأبرز النقاط التي تحدث عنها وموقفه مما يحدث في فلسطين    اقرار منع تعاطي القات في حدائق ومنتزهات المكلا خلال أيام عيد الفطر المبارك    بيان لمجلس الأمن أّقِر بالإجماع بشأن الحل في اليمن والوضع بمأرب وغريفيث سيتنحى عن منصبه    كتائب القسام تعلن إطلاق أكثر من 100 صاروخ تجاه بئر السبع وغوش دان وتل أبيب الكبرى    أحدث التطورات لحالة الفنان المصري سمير غانم بعد إصابته بكورونا    الرئيس هادي يبعث برقية تهنئة إلى نظيره التونسي بمناسبة عيد الفطر المبارك    وزارةُ حقوقِ الانسان تدينُ جرائمَ الاحتلال الصُّهيونيّ    570 شهيدا وجريحا جراء العدوان الصهيوني على غزة    تدشين حملة نظافة شاملة بأمانة العاصمة    مطالبات أكاديمية بالبحث عن أسباب الوفاة المفاجئة لأكثر من 25 أكاديمي بجامعة صنعاء (أسماء)    منها المطاعم والأغذية .. بداية من اليوم السعودية تلزم العاملين في 6 محلات بتلقي لقاح كورونا أو تقديم فحص سلبي كل 7 أيام    العيد في اليمن فرحة رغم الحصار والعدوان    أحد اقدم المساجد في صنعاء    العروض تنهال على بوفون بعد إعلانه الرحيل عن يوفنتوس    صواريخ غزة تصل لأقصى شمال فلسطين المحتلة    ثمرة الأفوكادو قصة صراع في جنوب افريقيا    تقرير: استجابة منظمة الصحة العالمية للوباء كانت بطيئة    قافلة عيدية من مديرية خولان للمرابطين في الجبهات    رونالدو يقود يوفنتوس للفوز بهدف تاريخي    أتلتيكو مدريد يلامس لقب الليجا بثنائية أمام سوسيداد    منحة جديدة من البنك الدولي لليمن بأكثر من 120 مليون دولار    ناشطون وحقوقيون يمنيون يطالبون سلطات صنعاء الإفراج عن أسماء العميسي    مستجدات انتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الماضية    أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الثلاثين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي    تضرر 41 ألف شخص جراء السيول والفيضانات في اليمن    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 13 مايو2021م    تهنئة عيدية تدفع وزير حوثي لتهديد نائبه    "ظهر يشرب الماء والحليب".. شاهد" داعية تونسي يثير الجدل بعد إفطاره وإعلانه الأربعاء أول أيام العيد    "وزير الصحة السعودي" يقدم 7 نصائح هامة تحمي من الإصابة ب"كورونا" خلال عيد الفطر    قائد الثورة يهنئ الأمة الإسلامية والشعب اليمني بحلول عيد الفطر المبارك    "المشاط" يحذر التحالف والحكومة اليمنية من "مولود يمني بحضور الحوثيين"    ارسنال يحقق فوزاً مهماً في ديربي لندن امام تشيلسي    الزمن بين الفناء والخلود    اتحاد أدباء و كتاب ومثقفي لحج والجنوب العربي يدينان ما تعرض له منزل الشيخ/مهدي العقربي من انتهاك همجي    إبراهيموفيتش يغيب عن ميلان في "وقت الحسم"    "نسل الأغراب".. معادلة كرتونية صفرية "الكل فيها مهزوم"    بوفون يودع يوفنتوس ويستمر في كرة القدم    تتويج مانشستر سيتي بطلا للدوري الإنجليزي    تعرف على الدول التي أعلنت اليوم الأربعاء أول أيام عيد الفطر    وترجَّل الفارس الأمين!!    السعودية تعلن موعد أول أيام عيد الفطر    مصر.. الفنان سمير غانم يدخل في وضع حرج عقب إصابته بكورونا    كوفيد 25..رامي يضحي بنفسه من أجل سلامة الباقيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما لا تعرفوه عن قصر المعاشيق في عدن
نشر في يمن برس يوم 19 - 11 - 2015

يعتبر القصر الرئاسي «معاشيق» في مدينة كريتر -محافظة عدن (جنوب اليمن)، الواقع في أعلى هضبة معاشيق والذي تم تدميره خلال الحرب في اليمن، أحد القصور حديثة البناء والتطوير، حيث تم بناؤه وتطويره بعد تحقيق الوحدة اليمنية في مايو/أيار 1990، بالإضافة إلى بناء عدد من الفلل الضخمة ودور الضيافة إلى جانبه في مساحة معاشيق.

وبعد تحرير عدن ودحر ميليشيات جماعة الحوثي والمخلوع صالح تكفلت دولة الإمارات العربية المتحدة بإعادة تأهيل القصر، وشملت تلك الأعمال إصلاح الأضرار البالغة المترتبة عن الحرب.

معاشيق .. بطاقة تعريف
اسم معاشيق يطلق على هضبة جبلية متوسطة الارتفاع وقمتها أرض منبسطة تقدر مساحتها بأقل من كيلومترين مربعين، وتعد الهضبة هي آخر امتداد للسلسلة الجبلية المعروفة في عدن واليمن بسلسلة جبل شمسان، والتي يحدها من جهة معاشيق بحر حقات الذي تطل عليه «معاشيق» من ثلاثة اتجاهات، بينما الاتجاه الرابع يطل على اليابسة في حقات، أما السلسلة الجبلية «شمسان»، فتمتد حتى الساحل الذهبي في نهاية مديرية التواهي مروراً بمدن كريتر والمعلا والقلوعة.

وتقع معاشيق في نهاية منطقة حقات الواقعة في مدينة كريتر، وهي المدينة القديمة ومركز محافظة عدن، وللوصول إلى معاشيق فالطريق إليها يمر بباب حقات وهي فتحة جبلية أشبه بالباب الكبير مثله مثل باب عدن، ثم من باب حقات المرور بمنطقة حقات حتى سفح (أسفل) هضبة معاشيق، فالصعود عبر طريق أسفلتي وحيد حتى قمة معاشيق التي يوجد فيها القصر الرئاسي والفلل ودور الضيافة بجانبه.

حقات وبحرها المسمى باسمها وكذلك منطقة وساحل صيره اللذين لا يفصل بينهما سوى جبل صغير يمتد من أحد جانبي باب حقات حتى جزء يسير من البحر، تكتسبان أهميتهما من أنهما كانا المدخل الذي دخلت منه القوات البريطانية الغازية لعدن، وذلك بعد معركة غير متكافئة لا في العدة أو العدد للصيادين الذين كانوا يسكنون منطقتي حقات وصيره عند دخول تلك القوات الغازية عدن في 19 يناير/‏‏‏كانون الثاني 1839، وتمكن الغزاة من احتلال واستعمار عدن منذ ذلك الحين حتى استقلال جنوب اليمن في 30 نوفمبر/‏‏‏تشرين الثاني 1967.

عهد بريطانيا
أما منطقة معاشيق تحديداً، فقد اكتسبت أهميتها بداية منذ منتصف القرن ال 18 الماضي، بعد احتلال بريطانيا لعدن وجنوب اليمن، لدى إقامة الإنجليز فناراً لإرشاد السفن في الجزء المواجه للبحر من المنطقة، والذي استمر كذلك لحوالي مئة عام، حيث أهمل ودمر جزء كبير منه بعد ذلك. كما كان يوجد في أسفل أحد جوانب معاشيق باتجاه جزء من حقات وبمحاذاة امتداد سلسلة جبل شمسان، ساحل بديع يسمى أبو الوادي (طوله حوالي كيلومتر واحد أو أكثر قليلاً)، يتميز بدفء مياهه ورماله الذهبية، وكان الناس من عدن يذهبون إليه للراحة والاستمتاع بالسباحة وبمياهه ورماله، واستمرت الحال كذلك حتى إغلاق منطقة حقات وحرمان الناس منه.

وفي منتصف خمسينات القرن الماضي ال 19، تم في منطقة حقات التي لا تزيد مساحتها عن كيلومتر ونصف الكيلومتر مربع تقريباً، بناء مسبح حديث، ودار للسينما، ومصنع لتعبئة أسطوانات الأوكسجين، وبيوت صغيرة متناثرة لمواطنين عدنيين، وملعب للهوكي (بني جزء من الملعب في بداية ثمانينات القرن الماضي وقاعة حديثة للمؤتمرات سميت بقاعة فلسطين)، إلا أنه عقب تحويل معاشيق إلى منطقة رئاسية تم إغلاق منطقة حقات وخاصة منذ عامي 1994 و1995، وبذلك أغلق المسبح والسينما وملعب الهوكي وبقي مصنع الأوكسجين فقط.

وخلال أعوام الخمسينات من القرن ال 19 الماضي، اتجهت الأنظار نحو بحر حقات ومعاشيق تحديداً، فقد بدأت أعداد من الناس تتجه نحو السكن في حقات ومعاشيق، وكان أن بنى البعض بيوتاً صغيرة لا تتجاوز الطابق الواحد في مواقع من حقات وأسفل وفي حواشي هضبة معاشيق.. كما قام أحد المستثمرين الفرنسيين واسمه «توني بس»، وكان يعمل في المجال التجاري بمختلف فروعه في عدن، وأيضاً في الملاحة بميناء عدن الدولي، ببناء فيلا فخمة تشبه القصر على قمة هضبة معاشيق وسكن فيها وأسرته خلال تواجدهم في عدن، إضافة إلى قيام قلة من كبار التجار والمسؤولين في الإدارة البريطانية بعدن ببناء فلل لهم في نفس المكان، وتم شق طريق أسفلتي ضيق (لا يتسع بالكاد لأكثر من سيارتين) من أسفل حتى قمة الهضبة.

ما بعد الاستقلال
استمرت الحال في معاشيق ومنطقة حقات على ذلك المنوال حتى بعد استقلال الجنوب وجلاء القوات البريطانية في 30 نوفمبر/‏‏‏تشرين الثاني 1967، وبعد ذلك وضعت الحكومة الوطنية بعد الاستقلال يدها على بعض الفلل في معاشيق، حيث كانت تلك الفلل لمسؤولين في السلطة البريطانية السابقة، حتى جاءت قرارات التأميم الشهيرة التي أعلنتها الحكومة الوطنية في الجنوب بشهر نوفمبر 1969، وأممت بموجبها كافة المصارف والشركات الكبيرة الأجنبية بمختلف أنشطتها والتي غادر بعدها أصحاب وملاك ومديرو تلك المصارف والشركات البلاد، كما وضعت الحكومة يدها على كافة المباني والفلل التابعة لهم في معاشيق وغيرها، بما فيها تلك الفيلا الأكبر والأفخم التي كانت للمستثمر الفرنسي توني بس.

وتحولت تلك الفلل في معاشيق بعد ذلك أما كسكن لبعض كبار رجال الحكومة والحزب الحاكم آنذاك، وإما كدور للضيافة لاستقبال وإقامة الوفود الحكومية أو الحزبية التي تزور البلاد، وجرى الاهتمام بها من حيث صيانتها وتجديدها وتحديثها والإضافات لبعضها، وذلك منذ بداية سبعينيات وحتى منتصف ثمانينات القرن ال 20 الماضي.

مقر للرئاسة
وبعد العام 1986، وتسلم علي سالم البيض رئاسة الدولة والأمانة العامة للحزب الحاكم آنذاك (الحزب الاشتراكي اليمني)، اختير أحد المباني في معاشيق والذي تم تحديثه وتطويره والإضافة له ؛ليكون سكناً ومقراً للرئيس البيض، واعتبر منذ ذاك قصراً للرئاسة كسكن ومقر للرئيس.

وعقب تحقيق الوحدة اليمنية العام 1990، وانتقال الرئيس البيض إلى سكن آخر في عدن، اعتبر ذلك القصر سكناً ومقر للرئيس اليمني المخلوع - علي عبد الله صالح - عند زيارته وإقامته لفترات مؤقتة في عدن، وقد تم عمل إضافات له وتجهيزه وتأثيثه، كما تم تطوير وبناء فلل إضافية ودور ضيافة لاستقبال وإقامة كبار رجال دولة الوحدة لدى تواجدهم في عدن، وأيضاً ضيوف اليمن عند زيارتهم لعدن.

وتنبغي الإشارة هنا إلى أن دار الرئاسة الرسمي ليس القصر الرئاسي في معاشيق، بل ذلك القصر الموجود في منطقة الفتح بمدينة التواهي، والذي كان في عهد الحكم البريطاني مقراً رسمياً للمندوب السامي البريطاني، والذي تم أيضاً تطويره وعمل العديد من الإضافات عليه.

منطقة مغلقة
تم تحويل حقات ومعاشيق بعد الحرب الأهلية اليمنية صيف العام 1994م، إلى منطقة مغلقة، كمنطقة تعد بكاملها تابعة للرئاسة يمنع الدخول إليها إلا بإذن من السلطات الأمنية التابعة للرئاسة، وتم خلال العامين والثلاثة أعوام التي تلت الحرب نقل كافة الأسر التي كانت تسكن حقات وحواشي معاشيق إلى مناطق أخرى، بعد تعويض تلك الأسر، وبذلك أصبحت المنطقة تلك منطقة رئاسية تخضع للحماية الرئاسية.

وعند وصول الرئيس الحالي الشرعي عبد ربه منصور هادي، إلى عدن أوائل العام الحالي 2015، وإعلانه عدن عاصمة مؤقتة ومباشرة مهامه منها قبيل مغادرته إلى العاصمة السعودية الرياض، قامت اللجان الشعبية والقوات الموالية له بإخلاء المنطقة من الحماية الرئاسية السابقة وتولت حمايتها، حيث اتخذ الرئيس هادي، من معاشيق والقصر الرئاسي مقراً رسمياً له.


تدمير القصر
ويمكن القول إن القصر الرئاسي وما جاوره في منطقة معاشيق، الذي تم تدميره أثناء الحرب، لم يتعرض قبل الحرب الحالية لأي عمل عسكري أو تدمير طيلة السنوات الماضية، سواء أثناء فترة الحكم الاستعماري البريطاني للجنوب وعدن، أو بعد الاستقلال أو بعد تحقيق الوحدة اليمنية، كما تجدر الإشارة إلى أن منطقة القصر الرئاسي ومعاشيق تعرضت أثناء الحرب الأهلية اليمنية صيف العام 1994، لتحليق طائرات حربية تابعة لسلاح الجو في الشمال، في محاولة منها للإغارة والقصف، إلا أن حجم وقوة المضادات الأرضية كان كبيراً، آنذاك بحيث أفشل أية أعمال قصف.

- الخليج


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.