ضربات عسكرية مباغتة على الحوثيين في أربع محافظات يمنية    القبض على فنانة مصرية شهيرة أثناء ممارسة الدعارة مع هذه الشخصية والصدمة الكبرى من تكون؟ "صورة"    رئيس الوزراء يناقش مع محافظي المحافظات المحررة الأوضاع الخدمية ومنحة المشتقات النفطية.    وزير الداخلية: يؤكد دعم الحكومة للإدارات العاملة في المنافذ البرية في البلاد.    هيئة المواصفات تمنع دخول كمية من السلع الفاسدة إلى عدن والمهرة وحضرموت    "البركاني" يستجوب "معين عبدالملك" ويسائله عن 4 شحنات مشبوهة دخلت الموانئ اليمنية بطريقة مخالفة للقانون    موجة نزوح جديدة للأسر في الحديدة جراء قصف مليشيا الحوثي    مصر..بينهم البلتاجي والراحل عصام العريان..أحكام نهائية بإعدام 12 في قضية رابعة العدوية    شيخ الأزهر يدعو للتصدي ل"مسيرة الأعلام" الاستيطانية بالقدس.. وفتح: لن نرضخ لسياسة الأمر الواقع    التعادل السلبي يحسم مواجهة إسبانيا والسويد في أمم أوروبا    مليشيا الحوثي تتلقى هزيمة قاسية في الساحل الغربي    نقابة المعلمين تكشف تغييرات حوثية جديدة في مناهج العام الدراسي الجديد    اشتراكي تعز يحذر من أي إجراء انفرادي يتعلق بتعيين محافظ خارج التوافق السياسي    قانوني سعودي يكشف أغرب قضية لامرأة أثبتت عذريتها بعد 9 أشهر من الزواج!    جيفارا المناضل العظيم من الطب إلى الثورة.. كيف جاء التحول؟    ليبيا.. المنقوش تلتقي أعضاء لجنة 5+5 تمهيدا لمؤتمر برلين    ستولتنبرغ: "لا حرب باردة جديدة" مع الصين بل تكيف مع التحديات    مقاومة المحويت: أبناء المحافظة قدموا تضحيات جسيمة وانحازوا لمشروع الدولة    اليمن يواجه فلسطين بغياب محسن قراوي ومحمد بقشان    معنويات إريكسن جيدة ولا يزال تحت المراقبة    ديشان بمواجهة لوف.. الفصل الأخير في رواية صداقة؟    البرتغال تستهل حملة الدفاع عن لقبها أمام المجر تحت هالة رونالدو    إسبانيا تتعثر وتتعادل مع السويد    وزير الصحة ومحافظ المهرة يفتتحان مركز العمليات والعناية المركزة بدعم من البرنامج السعودي    الأمين العام يعزي بوفاة الشيخ عبده المطحني    سعدى يوسف مترجما.. تعرف على الوجه الآخر للشاعر العراقي    منصة رقمية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 22 يونيو    كيف تعلق قلبك بالله؟    أحداث وقعت في سنة 32 هجرية.. ما الذي يقوله التراث الإسلامي    قرأت لك.. "اسأل تعط" كتاب يقول لك: تعلم أن تظهر رغباتك    دراسة تؤكد: الاستيقاظ مبكراً يحمي من الاكتئاب    اختيار رئيس جديد لليمن وتوافق سياسي على إنهاء مرحلة الرئيس "هادي"    إنتشار امني كثيف في عدن لهذا السبب    وفاة هندي متزوج من 39 امرأة وله 94 من الأبناء    يورو2020 ...المنتخب الاسباني ينقاد الى تعادل مرير امام نظيره السويد ي    الرئيس مهدي المشاط يعزي في وفاة الشيخ مشلي حسن الشريف    اجتماع لقيادة البنك المركزي في عدن مع مدراء الفروع لمناقشة مستوى تنفيذ السياسة النقدية    تفقد عدد من المراكز الصيفية بمديريتي صنعاء القديمة والتحرير    رئيس الحكومة يرأس اجتماعاً لمحافظي المحافظات لمناقشة مستجدات الأوضاع الخدمية    ارتفاع أسعار خام القياس العالمي برنت    وزارة الصحة: احتجاز سفن الوقود تسبب في إنهاك القطاع الصحي في اليمن    شاهد.. تراجع مرعب للريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي اليوم الاثنين    تراجع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    محافظ حضرموت يؤسس لمشاريع صحية وتنموية في تريم    مغترب يمني ينتقم من مقيم مصري سخر من اليمن    اليمن تسجل أدنى حصيلة لإصابات "كورونا" خلال العام الجاري    صندوق الأمم المتحدة يقدم مساهمة ب 6 ملايين يورو لدعم الإغاثة العاجلة والصحة الإنجابية في اليمن    ورشة حول مشروع تفريغ وإدخال البيانات الزكوية بريمة    مرور العاصمة يكشف 3 مراحل لحملة الترقيم الجارية أخرها (تفتيش الرخص)    الصحة السعودية تعلن استمرار الارتفاع الحاد للحالات الجديدة وحالات الوفاة بفيروس كورونا في احصائية اليوم    ليست ممشوقة القوام ... 10 صفات تجذب الرجل وتجعله يعشق المرأة بجنون ... ماهي ؟    كيف مات كسرى ملك الفرس.. ما يقوله التراث الإسلامي    رحيل الشاعر العراقي الكبير سعدى يوسف عن عمر يناهز ال 87 عاما    شاهد .. صورة ل محمد رمضان وهو يحتضن فتاة بطريقة جريئة تستفز جمهوره وتثير ضجة واسعة على التواصل    شاهد كيف ظهرت حنان ترك بعد 10 سنوات من اعتزالها    صدور البوم جديد لفنانة اتهمت بقضية نصب    (مدرسة وجامع الاشرفية )    العثور على قطعة كهرمان عمرها 900 مليون عام!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معالمنا شواهد حضارتنا
نشر في عدن الغد يوم 16 - 09 - 2014

مدينة عدن
عدن هي موطن ومقام للسفن وكلمة عدن تعني أقام بالمكان فكلمة "عادن" تعني مقيم ويقال "عدن البلد" أي توطن البلد
ومن أقوال الجغرافيين عن المدينة :
قال ياقوت الحموي
عدن هي مدينة مشهورة على ساحل بحر الهند من ناحية اليمن ردئة لا ماء بها ولا مرعى وشربهم من عين بينها وبين عدن مسيرة نحو اليوم وهو مع ذلك ردئ إلا أن هذا الموضع هو مرفأ مراكب الهند والتجار يجتمعون إليه لأجل ذلك فإنها بلدة تجارة، وتضاف إلى أبين وهو مخلاف عدن من جملته

عدن
قال القلشقندي

عدن وباليمن عدة مدن سوى القواعد المتقدمة الذكر منها عدن وهي من تهائم اليمن

عدن
قال ابن خلدون [5] :

عدن وعدن هذه من أمنع مدائن اليمن وهي على ضفة البحر الهندي وما زالت بلد تجارة من عهد التبابعة وأكثر بنائهم بالأخصاص ولذلك يطرقها تجار الحرير كثيرا

عدن
الجغرافيا
الجغرافيا
الكنيسة الكاثوليكية في عدن في ستينيات القرن العشرين
تمتاز مدينة عدن بموقع طبيعي جذاب للسياحة ففيها سواحل عدة للتنزه. ولوقوعها في فوهة بركان خمد من ملايين السنين على طرف شبه جزيرة ترتبط بباقي اليمن بلسان ضيق منخفض فإنها ميناء بحري طبيعي ذا تاريخ عريق للملاحة الدولية منذ القدم محمي بسلسلة من الجبال البركانية.
تقع محافظة عدن على ساحل خليج عدن، بين دائرتي عرض (47- 12) شمال خط الاستواء. وتبعد عن العاصمة صنعاء بمسافة تصل إلى حوالي (363) كيلو متراً.
تقع مدينة عدن على فوهة بركان خامد وكانت اشبه بجزيرة. حيث تكون ميناء عدن التاريخي بفعل تعاقب عملية طغيان البحر وانحساره وبتوالي عمليات التعرية المختلفة على فوهة البركان لتكون برزخ (خورمكسر) ولتصبح عدن شبه جزيرة.

المساحة
تبلغ مساحة المحافظة حوالي 750 كيلومتر مربع تتوزع على ثمان مديريات وذلك بحسب التقسيم الإداري لعام 2004.
السطح
ينحدر سطح مدينة عدن باتجاه الجنوب وتظهر هذه المرتفعات في الجزء الجنوبي من مدينة عدن متمثلة في مرتفعات جبل شمسان التي تزيد أعلى قممها عن 500 م ومرتفعات جبل احسان وجبل المزلقم في عدن الصغرى وهي أقل ارتفاعا من جبل شمسان ،ولا تختلف مرتفعات عدن عن بقية مرتفعات اليمن من حيث التكوين، فهي ذات أصل بركاني، وبالرغم من احتلال المرتفعات الجبلية مساحات كبيرة من المدينة إلا أن تأثيرها ضعيف ومحدود في مناخ مدينة عدن.
مدينة عدن القديمة، تقع في فوهة (كريتر) بركان خامد (1999).

1937 طابع بريدي من عدن: نصف آنة، صورة قارب "ضو".
1951 stamp depicting Steamer Point with the outside of the volcanic rim of Crater in the background
Aden is known for its boat-oriented stamps. Mukalla is on the Hadhramaut coast, about 500 km east of Aden, in what was then the Aden Protectorate.
Kathiri state of Seiyun, 1942. Seiyun is about 160 km inland from Mukalla.
مشهد شارع في المدينة القديمة 1999
عدن 1960
ميناء عدن 1960
التقسيم
تتكون عدن من عدة مديريات تشكل أسماء مدنها وهي:
* عدن (كريتر) ويوجد فيها الميناء التاريخي في خليج صيرة
* المعلا وبها الميناء الحديث الذي بناه الاستعمار البريطاني
* التواهي والمعروفة ب (Steamer Point) في أيام الاستعمار البريطاني ويوجد بها الساحل الذهبي (جولدمور)
* خورمكسر الواقعة على البرزخ الذي يربط عدن مع اليابسة وتشمل المدينة البعثات الدبلوماسية والمكاتب وجامعة عدن ومطار عدن الدولي
وفي منطقة البر الرئيسية تقع المناطق التالية:
* الشيخ عثمان وكانت عبارة عن واحة سابقاً اشترى اراضيها الإنجليز من سلطنة لحج وبنوا فيها مدينة حديثة لتخفيف الضغط السكاني على عدن.
* المنصورة مدينة خططها وبناها الإنجليز من الفترة 1958 إلى 1962.
* دار سعد وتعني دار الأمير وكانت في فترة الاحتلال البريطاني أقصى نقطة حدودية لمستعمرة عدن من جهة الغرب باتجاه سلطنة لحج. وقد أطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى أحد الأمراء العبادلة الذي بني فيها قصرا قبل الاحتلال.
* مدينة الشعب (مدينة الاتحاد سابقاً) وكانت عاصمة اتحاد الجنوب العربي وهي ألان مقر لبعض كلياتجامعة عدن ويوجد فيها محطة الكهرباء الرئيسية لمدينة عدن.
* عدن الصغرى (البريقة)
الجانب الشرقي من عدن يشكل أراضي واسعة تسمى منطقة عدن الصغرى (بالإنجليزية: Little Aden) وتضم ميناء طبيعي أخر في شبه جزيرة بركانية وتشكل تقريبا صورة طبق الأصل للميناء الرئيسي في الغرب. أصبحت عدن الصغرى موقع مصفاة للنفط وميناء للتزود بالوقود لشركة بريتيش بتروليم (BP) التي أنشئتها واداردتها إلى أن تم تسليمها إلى الحكومة اليمنية الجنوبية عام 1977.
السكان
يبلغ عدد سكان محافظة عدن وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام 2004 هو 589419 نسمة وينمو السكان سنوياً بمعدل(3.77%.) ؛ إذ يشكل سكانها ما نسبته (3%) من إجمالي سكان الجمهورية.
التسمية
كلمة عدن لها معاني كثيرة وقد جاءت كلمة عدن بمعنى الإقامة، وعدن البلد أي يسكنها، وعدنت الإبل أي لزمت مكانها، وعدن الأرض أي سمدها وهيأها للزرع، وعدن المكان أي استخرج منها المعدن.. والعدان رجال مجتمعون كل هذه المعاني تعطي مفاهيم متشابهة هي : (الاستيطان مع ما يجعل الاستقرار ممكناً للزراعة والتعدين ورعي الدواب).
- وتورد القواميس معنى آخر لعدن : بأنها تعني ساحل البحر.
- أما المصادر التاريخية العربية تورد ما يلي : هي نسبة لعدن بن عدنان كما جاء عند أقدم المؤرخين كالطبري، وعدن نسبة لشخص اسمه عدن كان أول من حبس بها عند المؤرخين كابن المجاور، وهي عنده أيضاً نسبة إلى عدنان بن تقشان بن إبراهيم، وهي مشتقة من الفعل (عدن) أو من معدن الحديد. ومهما اختلفت الآراء والتفسيرات حول تسمية مدينة عدن إلا أن جميع المصادر التاريخية الكلاسيكية متفقة حول عراقتها التاريخية كميناء تجاري هام منذ بداية الألف الأول قبل الميلاد حيث ورد اسمها في الكتب المقدسة التوراة والإنجيل وكذلك في النقوش المسندية وفي الأسفار من ضمنها سفر(حزقيال).
1937 طابع بريدي من عدن: نصف آنة، صورة قارب "ضو".
تاريخ
العصور القديمة
الأسطورة المحلية في عدن واليمن أن المدينة قديمة قدم التاريخ الإنساني نفسه ويعتقد ان قابيل قتل هابيل ودفنه في في مكان ما في المدينة.[6] أدركت مملكة أوسان مبكراً أهمية ميناء عدن واستطاعت أن تحتكر حركة التجارة البحرية فامتد نشاطها التجاري حتى وصل إلى سواحل أفريقيا، وغدت تشكل بتوسعها خطراً ليس فقط على جارتيها مملكة حضرموت ومملكة قتبان وإنما على مملكة سبأ أيضاً، فتحالفت جميعها على إيقاف طموح الأوسانيين، فقام المكرب السبئي كرب إل وتر وابن ذمار علي باجتياح الأراضي الأوسانية، وأمعن في هدم الأسوار وإحراق المدن وسلب الممتلكات في القرن السابع قبل الميلاد.
وبسبب موقع الميناء المهم على الطريق البحري بين الهند وأوروبا فقد سعى الحكام على السيطرة علية في أوقات مختلفة من التاريخ. كانت عدن تعربف ب (Arabian Eudaemon) في القرن الأول للميلاد. وكانت نقطة وكانت نقطة ترانزيت للتجارة في البحر الأحمر. في القرن الأول بعد الميلاد عانت عدن بسبب تغير طرق التجارة البحرية وعدم المرور عبرها. وصفت عدن في تلك الفترة بقرية على الشاطى ولم تكن كريتر متطوره كثيراً. لم يتم ذكر وجود تحصينات دفاعية في تلك الفترة وكانت عدن اشبه بجزيرة أكثر من شبهها بشبه جزيرة حيث ان البرزخ القائم حالياً والمتكون من مدينة خورمكسر حالياً لم يكون مستوياً بالشكل الذي عليه اليوم حيث كانت المساحات البحرية تحيط بها من معظم الجوانب.
العصور الوسطى
بالرغم من أن حضارة حمير التي كانت قائمة في اليمن في عصر ما قبل الإسلام كانت قادرة على بناء منشئات كبيرة الا انه لم يذكر وجود تحصينات قوية في مدينة عدن في تلك الفترة. فوجود تحصينات ضخمة في مأرب وحضرموت وغيرها من مناطق اليمن تدل أن الحضارة السبئية والحميرية كانت قادرة على ذلك. لكن يحتمل وجود ابراج مراقبة تم تدميرها. لذلك تنسب أول التحصينات الدفاعية في مدينة عدن لبنو زريع حيث تم بنئاها لسببين: للتصدي للقوى المعادية والمحافظة على الإيرادات عن طريق التحكم في حركة البضائع، وبالتالي منع التهريب. بعض هذه الأعمال كانت ضعيفة نسبياً ولكن بعد 1175 م بدأت التحصينات الأكثر صلابة بالظهور. في 1421 بعث امبراطور الصين من اسرة مينغ اسطول زينج-هي البحري محمل بالهداية الثمينة لحاكم عدن. وأبحر الأسطول من سومطرة إلى عدن لإتمام المهمة.
عدن خلال حكم الدول الإسلامية
* دولة بني زياد (204 ه/819 م) – (412 ه/1021 م): وعهدهم بإدارة حكم ميناء عَدَن إلى ولاة من بني معن، وتختلف الرواة والمصادر التاريخية حول نسبهم، فمنهم من ينسبهم إلى الأبناء (بقايا الفرس في اليمن)، ومنهم من ينسبهم إلى الأمير معن بن زائدة الشيباني الذي عاصر أواخر الدولة الأموية، وبداية الدولة العباسية، وتوفي (151 ه/768 م)، وفي عهد الوزير الحسين بن سلامة بلغت الدولة الزيادية شأناً كيراً، وتعيد المصادر إليه تجديد جامع المنارة وإدخال إضافات إليه في الجهة الغربية، هذا الجامع ينسب بناؤه إلى الخليفة عمر بن عبد العزيز بن مروان الأموي (61 ه/681 م) (101 ه-720 م)، وقد كان بنو معن يؤدون خراج عَدَن إلى أمراء الدولة الزيادية.
* دولة بني نجاح (412 ه/1021 م) (554 ه/1159 م) (554 ه/ 1159 م) استمر بنو معن في أداء وظيفتهم كولاة على عَدَن يؤدون الخراج كما كانوا خلال فترة دولة بني زياد.
* الدولة الصليحية (439 ه/1047 م) (532 ه/1137 م): استمر بنو معن كولاة للصليحيين في بداية الأمر حتى انتزعها منهم المكرم الصليحي.
بنو زريع
بنو زريع (470 ه / 1077 م) (569 ه / 1173 م): ينتهي نسب بنى زريع إلى المكرم اليامي الهمداني أحد حلفاء الصليحيين، وقد قاموا بتنصيب ولدي المكرم العباس والمسعود على حصني جبل التعكر وجبل الخضراء على التوالي لكل منهم على أن يؤدوا خراج عَدَن(مائة ألف دينار) للحرة السيدة أروى بنت أحمد الصليحي حيث إن الملك علي بن محمد الصليحي جعل الخراج مهراً لها بزواجها من ابنه المكرم أحمد بن علي الصليحي، وقد انتعشت عدن في عهد بنى زريع الذي يعد من أزهى عصور ازدهارها حيث نشطت حركة التجارة، شيد بنو زريع الحصون والدورَ وهم أول من أحاط عَدَن بسور، وقد اشتغل بنو زريع بحكم عَدَن وما جاورها؛ في أواخر عهد الدولة الصليحية في السنوات الأخيرة لحكم الحرة السيدة أروى بنت أحمد الصليحي دار صراع بين صاحبي الحصنين آنذاك سبأ بن أبي السعود وابن عمه علي بن أبي الغارات انتهى بانتصار الأول، وتمكن بعدها بنو زريع من حكم المناطق المجاورة لعَدَن، وتطور العمران خلال فترة حكم الداعي عمران بن محمد بن سبأ بن أبي السعود الذي بنى دار المنظر، وكان الازدهار شاملاً في عهده بكافة جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والأدبية حيث ضم بلاطه نخبة من العلماء والفقهاء والأدباء مثل الشاعر الأديب أبوبكر العدني، والشاعر الأديب المعروف عمارة اليمني، كما قام الداعي عمران ببناء منبر جامع المنارة، وتواصل بنو زريع مع الدولة الفاطمية في مصر بعد زوال الدولة الصليحية، وكانوا يؤدون الخراج لها واستمر التواصل معها إلى أن تم القضاء على الدولة الفاطمية من قبل الأيوبيين.
الدولة الايوبية
الدولة الأيوبية في اليمن (569 ه/1173 م) (625 ه/1228 م): بعد القضاء على الدولة الفاطمية في مصر اتجهت أنظار الأيوبيين إلى جنوب الجزيرة العربية بهدف التوسع والقضاء على الدولة المهدية، وكان لهم ذلك إذ تمكن توران شاه الأيوبي "شقيق صلاح الدين الايوبي" من السيطرة على أجزاء من اليمن منها عدن. ونشط ولاة الأيوبيين وخاصة أبا عمرو وعثمان بن علي الزنجبيلي التكريتي حيث تم إعادة بناء وتجديد سور عَدَن، كما شيدوا أسوار جبل المنصوري وجبل حقات وسور الميناء، كما بنى الزنجبيلي الفرضة (الميناء)، وبنى الأسواق وتكاثر الناس في عهد بني أيوب في عَدَن بسبب اتساع نشاط الحياة فيها كما تم حفر الآبار وشيدت المساجد، كما ساهم الزنجبيلي - أيضاً - في إعادة وتجديد قلعة صيرة وسورها.
بعد ذلك جاء سيف الإسلام طغتكين بن أيوب " شقيق آخر لصلاح الدين الأيوبي " وشيد بها دار السعادة مقابل (الفرضة) باتجاه منطقة حقات.
الدولة الرسولية
الدولة الرسولية (625 ه/1228 م) (857 ه/1453 م): استقل عمر بن علي بن رسول أحد ولاة الأيوبيين بحكم اليمن بعد آخر ملوك الأيوبيين المسعود بن الكامل، وضرب السكة لنفسه، ودعا للخليفة العباسي مباشرة، وفي عهد بني رسول ازدهرت اليمن قاطبة، وشهدت انتعاشاً في كافة الميادين وخاصة ما يتعلق بالجانب العلمي، وبناء المدارس وشيد حكام وملوك بني رسول العديد منها في مدينة تعز (ذي عدينة) وزبيد وعَدَن ومناطق أخرى، ما يخص عَدَن منها المدرسة المنصورية والتي بناها ولده الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي الرسولي والمدرسة الياقوتية والتي بنتها (جهة الطواشي) اختيار الدين زوج الملك الظاهر يحيى بن الملك المجاهد الرسولي، وقد تم بناء العديد من القلاع والحصون والآبار، كما قام الملك الرسولي بتوسعة دار السعادة، ومما يؤسف له أن العديد من تلك المآثر التي بنيت في عهد بني رسول وخاصة المدارس وغيرها لم تعد قائمة، وتهدمت من جراء ما تعرضت له عَدَن من الهجمات أو بفعل الصراع الداخلي بين الدويلات القائمة في القرون الماضية للسيطرة على عَدَن.
الدولة الطاهرية
الدولة الطاهرية (857 ه/1453 م) (945 ه/1538 م): انتعشت عَدَن في عهد دولة بني طاهر[7] المنتمين إلى قبيلة مذحج الذين خلفوا بني رسول وكلفوا ولاة لهم على بعض المناطق والمدن ومنها عَدَن، وقد اهتم بنو طاهر كأسلافهم بني رسول بنشاطات عدة وخاصة ما يتعلق بجانب العمران والعلم، ومن مآثرهم التوسعات في دار السعادة باتجاه حقات والتي قام بها السلطان عامر بن طاهر ودار البندر قام ببنائه الشيخ عبد الوهاب بن داود، وفي عهد السلطان صلاح الدين عامر بن عبد الوهاب أشهر حكام بني طاهر (ويعده بعض المؤرخين من أبرز من حكموا اليمن عبر العصور)، ومن مآثره في عَدَن بناء صهريج للمياه خارج نطاق صهاريج الطويلة ومد القنوات بغرض توفير مياه الشرب للمدينة كما أقام بأعمار منشآت أخرى ومساجد وتنسب له بعض المصادر إعادة بناء جامع المنارة.

العثمانيين:
الاستيلاء على عدن 1548
الحمله البرتغاليه على عدن في القرن الخامس عشر
بنهاية دولة بني طاهر على يد الأتراك العثمانيين عام (945 ه / 1538 م) قاموا ببناء بعض الاستحكامات العسكرية والحصون والقلاع أو تجديدها نظراً لصراعهم مع البرتغاليين آنذاك. استمرت تحت سيطرة الدولة العثمانية من عام 1538 م، وقد نازعتهم أطرافاً محلية لفترات قصيرة السيطرة على عَدَن لكن الأتراك استعادوا السيطرة عليها بعد قضائهم على الأمير عبد القادر اليافعي الخنفري حاكم خنفر وأبين عام (1036 ه/1627 م)، ثم سيطر عليها الأئمة عام (1055 ه/1645 م) ثم خضعت لسيطرة سلطنة لحج العبدلية ابتداء من (1144 ه/1732 م) حتى خضوعها للاحتلال الإنجليزي عام (1255 ه/1839 م)، وقد نمت خلال فترة الاحتلال الإنجليزي بسبب موقعها الاستراتيجي الهام الواقع كنقطة اتصال بين المستعمرات البريطانية ومركز تموين وانطلاق للسفن التي تفد من قارة آسيا خاصة الهند والصين إلى إنجلترا وأوروبا.
الحكم البريطاني
مستعمرة عدن
ميناء عدن (حوالي عام 1910)
في 22 يناير 1838 وقع سلطان لحج محسن بن فضل العبدلي معاهدة بالتخلي عن 194 كيلومتر مربع (75 ميلا مربعا) لصالح مستعمرة عدن وذلك تحت ضغوط البيرطانيين مقابل شطب ديونه التي يقال انها كانت تبلغ لاتتجاوز 15 ألف وحدة من عملة سلطنته، مشترطا أن تبقى له الوصاية على رعاياه فيها. وفي 19 يناير 1839، نزلت قامت شركة الهند الشرقية البريطانية بانزال مشاة البحرية الملكية لاحتلال الإقليم. كان الميناء يقع على مسافة متقاربة بين كل من قناة السويس وبومباي (مومباي)، وزنجبار، وكلها كانت ممتلكات هامة للبريطانيين. حيث كانت عدن نقطة الوسط للمخازن ومحطة في طريق للبحارة في العالم القديم للتزود بالمياه. وفي منتصف القرن التاسع عشر، أصبح من الضروري التزود بالفحم والماء. وبذلك أصبحت عدن موقعاً مهما للتزود بالفحم حيث كانت المحطة تقع في ال Steamer Point (التواهي حالياً). وبقت عدن تحت السيطرة البريطانية حتى عام 1967.
حتى 1937 وعدن تحكم كجزء من الهند البريطانية وتعرف باسم مستعمرة عدن. في عام 1857 تم إضافة 13 كيلومتر مربع بضم جزيرة بريم، وفي عام 1868 تم إضافة 73 كيلومتر مربع بضم جزر كوريا موريا، وفي عام 1915 تم إضافة 108 كيلومتر مربع بضم جزيرة كمران.
في عام 1937 تم إعلان مستعمرة عدن مستعمرة مستقلة للتاج البريطاني. التغيير في الحكومة كان خطوة نحو التغيير في الوحدة النقدية وفي الطوابع البريدية. وعندما استقلت الهند وأصدرت الروبية الهندية استعيض في عدن بشلن شرق أفريقيا. يذكر ان المناطق الداخلية المحيطة بعدن وحضرموت ارتبطت ببريطانيا باعتبارها محمية عدن.
موقع عدن جعلها نقطة مهمة للبريد المار من مناطق المحيط الهندي وأوروبا. حيث أن السفن القادمة من السويس مثلاً ومتجهة إلى بومباي يمكنها ترك ان تترك بريد مومباسا في عدن. انظر تاريخ البريد في عدن.
بعد خسارة قناة السويس في عام 1956 أصبحت عدن القاعدة الرئيسية في المنطقة لبريطانيا.
عدن الصغرى (1955-1967)
تهيمن على منطقة عدن الصغرى (البريقة) مصفاة النفط الضخمة التي بنتها شركة (بي بي|بريتيش بتروليم) (BP). حيث تم بناء واستيراد الكثير من المساكن الخشبية لإيواء الآلاف من العمال المهرة لبناء المصفاة في وقت لاحق لايواء أسرة الموظفين لإدارة المصفاة، وضمت المنطقة أحواض للسباحة ونادي الشاطئ.
منطقة الغدير في عدن الصغرى اشتهرت بالمساكن الحجرية حيث توفر الجرانيت في المناطق المجاورة؛ الكثير من هذه المساكن لا يزال قائما حتى اليوم ويمتلكها الآن السكان المحليين من عدن. ويوجد بها العديد من قرى الاصتياد الخلابة.
كما تم إنشاء مدينة صلاح الدين والحسوه في ضواحي مدينة عدن الصغري في وقت سابق
تواجد الجيش البريطاني في المعسكرات على نطاق واسع في واسعة النطاق في عدن الصغرى وذلك لحماية المصفاة والموظفين والمرافق ولم يكن هناك الكثير من المتاعب مع وجود استثناءات قليلة جدا. وتم توفير التعليم للأطفال من سن الروضة وحتى المرحلة الابتدائية، وبعد ذلك كان على الطلاب الذهاب إلى مدرسة خورمكسر عبر الباصات لاكمال التعليم الثانوي ولكن هذا توقف عند اعلان حالة الطوارئ في عدن في 10 ديسمبر 1963.
اتحاد الجنوب العربي وحالة الطوارئ في عدن
من أجل تحقيق الاستقرار في مستعمرة عدن ومحمية عدن وايقاف النزعات الاستقلالية حاولت بريطانيا تدريجيا توحيد كيانات المنطقة تمهيدا لاستقلالها في نهاية المطاف في 18 يناير 1963. ففي عام 1959 تم تشكيل اتحاد إمارات الجنوب العربي وفي عام 1963 تم دمج مستعمرة عدن مع الاتحاد لتشكيل القوميين العرب.
التمرد ضد الحكم البريطاني المعروف بحالة الطوارئ في عدن بدأت بهجوم بقنبلة يدوية من قبل الجبهة القومية للتحرير (NLF) على المندوب السامي البريطاني في 10 كانون الأول/ديسمبر 1963 حيث قتل شخص وجرح خمسين فأعلنت "حالة الطوارئ".
في عام 1964، أعلنت بريطانيا عن عزمها على منح الاستقلال لاتحاد الجنوب العربي في عام 1968، إلا أن الجيش البريطاني سيبقى في عدن إلى ذلك الوقت. أدى هذا لتدهور الوضع الأمني بسبب تنافس بين الجبهة القومية وجبهة تحرير حيث سعى الطرفان بوضع اليد العليا عبر السيطرة الميدانية على مناطق الاتحاد.
في كانون الثاني/يناير 1967 كانت هناك أعمال شغب مدمرة بين الجبهة القومية وجبهة التحرير. واستمر هذا الصراع حتى منتصف شباط/فبراير على الرغم من تدخل القوات البريطانية. خلال هذه الفترة كان هناك عدد من الهجمات على القوات البريطانية من كلا الجانبين وفي مواجهة بعضهم البعض أيضا وبلغت ذروتها في عدن عند تدمير طائرة للخطوط الجوية العدنية في الهواء اودت بحياة كل من كان عليها.
حسمت الجبهة القومية للتحرير المعركة الميدانية لصالحها في بداية نوفمبر 1967 وفي 30 نوفمبر 1967 انسحبت القوات البريطانية تاركة عدن. حيث كانت فرقة مشاة البحرية الملكية أول القوات البريطانية التي احتلت عدن في 1839 وكانت هي الأخيرة في المغادرة.
عدن بعد الاستقلال
أصبحت عدن بعد الاستقلال عاصمة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. وفي 22 يونيو 1969 في عدن قاد التيار اليساري في الجبهة القومية للتحرير انقلاباً أطاح بالرئيس قحطان الشعبي عرف الانقلاب بالحركة التصحيحية أو بالخطوة التصحيحية ونصب سالم ربيع علي (سالمين) خلفاً للرئيس قحطان، كما خُلع أيضاً فيصل عبد اللطيف الشعبي من الحكومة، وخضع الاثنان للإقامة الجبرية. بعد حركة 22 يونيو 69 م أصبح سالمين رئيس مجلس الرئاسة المكون من ثلاثة والأمين العام المساعد للتنظيم السياسي في الجبهة القومية والعضوان الآخران عبد الفتاح إسماعيل الذي أصبح أيضاً الامين العام وعلي ناصر محمد الذي أصبح رئيساً للوزراء.
وفي 26 يونيو 1978 اثر عملية اغتيال المقدم احمد حسين الغشمي في الجمهورية العربية اليمنية نشبت في منطقة الفتح بالتواهي معركة بين قيادات الجبهة القومية انتهت باستسلام سالم ربيع علي واعدم على اثرها. تسلم السلطة بعدها عبد الفتاح إسماعيل في الفترة من 1978 إلى 1980 وخلفه من الفترة 1980-1986 علي ناصر محمد.
في 13 يناير 1986 شهدت مدينة عدن كارثة دموية بين أجنحة الحكم في الحزب الاشتراكي اليمني دامت لمدة أسبوعين وأدت المجزرة لمقتل نائب الرئيس علي عنتر، صالح مصلح قاسم وزير الدفاع، علي شائع هادي وزير الداخلية وعبد الفتاح إسماعيل سكرتير اللجنة المركزية لشؤون الإدارة. خرج بعدها الرئيس علي ناصر محمد من الشطر الجنوبي ومعه عدد كبير من قيادات الحزب ورجال الدولة تسلم بعدها الرئاسة علي سالم البيض.
عدن بعد الوحدة اليمنية
بعد توحيد شطري اليمن الجنوبي والشمالي في 22 مايو 1990 وإعلان الجمهورية اليمنية تم اختيار صنعاء لتكون العاصمة ولكن عدن ظلت عاصمة لمحافظة عدن وتم إعلانها عاصمة اقتصادية وتجارية لليمن بالإضافة إلى إعلانها منطقه حرة
في ليلة 5 مايو 1994 انفجرت حرب 1994 الأهلية في اليمن وتم إعلان فك الإرتباط من قبل نائب رئيس الجمهورية اليمنية علي سالم البيض وتم إعلان جمهورية اليمن الديمقراطية في 21 مايو 1994 وعاصمتها عدن ولكن لم تلبث أن سقطت هذه الدولة أمام القوات اليمنية في 7 يوليو 1994.
أهم المعالم
* كريتر حي تجاري " كانت يتركز فيه التواجد اليهودي" يقع هذا الحي على فوهه البركان ومنها أخذت الاسم يتميز بمبانيه الأثرية وشوارعه الضيقة واسواقه المزدحمة من أهم معالمه المتحف الحربي, صهاريج الطويلة التاريخية والتي يرجع تاريخها إلى خمسة آلاف سنة, منارة عدن والتي بنيت في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز
* عدن الصغرى: وتعرف أيضا باسم البريقة هي مدينة صناعية وفيها توجد مصفاة لللنفط ومقر شركة bp للنفط تتمتاز بشواطئها الخلابة تبعد عن مركز المدينة 20 كم وهي احدى ضواحي المدينة
* خور مكسر: والتي كانت قاعدة كبرى لسلاح الجو البريطاني قبل الاستقلال يقع فيها الآن مطار عدن الدولي كما تتركز القنصليات الأجنبية فيها
* الشيخ عثمان حي تجاري شعبي وذات كثافة سكانية عالية والمنصوره ودار سعد مدن سكنيه
ومدينة الشعب كانت سابقا مقر للمجلس التشريعي وحكومة الاتحاد اما الآن فهيا مدينة جامعية.
النقل
ميناء عدن 1960
يخدم مدينة عدن مطار عدن الدولي، والذي يبعد 9.5 كيلومتر عن المدينة.
المواقع السياحية
تزخر عدن بعدد من المواقع الطبيعية والتاريخية التي تهم الزوار وتشمل :
* صهاريج عدن
* قلعة صيرة
* منارة عدن
* قصر سلطنة لحج / المتحف الوطني
* المتحف العسكري عدن
* بيت الشاعر الفرنسي رامبو
* تحصينات جبل حديد وجبل شمسان
* شواطئ عدن وعدن الصغرى
* مسجد العيدروس
* معبد زرادشتي (الفرس)
* الكنائس التاريخية البريطانية
المواصلات والنقل
* ميناء عدن ويتكون من عدة مرافق (ميناء المعلا، ميناء الحاويات بمنطقة كالتكس وميناء البريقة)
* مطار عدن الدولي يقع في خورمكسر ويبعد عن كريتر حوالي 9،5 كيلومتر.
* ترتبط عدن بشبكة طرقات حديثة تربطها ببقية محافظات الجمهورية.

كانت عدن، ذلك المختلف سيد الحياة، وكانت الحياة أجمل يكتنفها بحر يتسع للجميع “ بتلك العبارة الجميلة عن عدن عروس البحر العربي، والبوابة الحقيقة لجنوب البحر الأحمر. وملتقى التجارة الدولية. كتبتها الباحثة أروى عثمان في كتابها البديع ((فلكلوريات عدن)) الذي يفيض عاطفة جياشة نحو تلك المدينة الساحرة والفاتنة الراقدة على شاطئ البحر الواسع اللامتناهي.
عدن ومشاهد مختلفة
وقيل عن ثغر عدن بأنّ التاريخ ولد وتربى في حجرها. وعلى الرغم أنّ الكتاب لم يبلغ صفحاته المئة ولكنه مليء بالكثير والكثير جداً عن الحركة والنشاط والحركة اللتين كانتا تموجان بها المدينة حينئذ. فالكتاب تكمن روعته بأنه روى تراث وتاريخ المدينة من خلال الصور الرائعة والنادرة التي اختفت من ذاكرة الأمة منذ التاريخ البعيد. ولقد مزج الكتاب الصورة بالنثر والشعر مما زاد من وضوح ملامح ومعالم المدينة الضاربة أعماقها في فجر التاريخ الإنساني. فالكتاب عبارة عن مشاهد وصور مختلفة عن مدينة عدن أو إذا شئت أنّ تقول رحلة في تراث وتاريخ مدينة عدن.
البحر دُرعها الواقي

وأول تلك المشاهد والصور التي نشاهدها في الكتاب هو البحر الذي ارتبط بها وارتبطت به منذ الأزل. كان البحر يمدها بالحياة، والرخاء، والخير، والسعادة، وكان درعها الواقي من الغزاة أمثال البرتغاليين الذين حاولوا أنّ يسيطروا عليها في سنة (918 ه / 1513 م) ولكنهم فشلوا فشلاً ذريعاً في احتلالها. وكان فشلهم هذا البداية الأولى لهزيمتهم في البحار العربية الجنوبية وطردهم منها. والحقيقة كانت عدن دائما وأبداً مطمح الدول اليمنية المركزية التي تعاقبت على حكم اليمن كالدولة الصليحية، وآل زريع، الدولة الرسولية والدوله الطاهريه وغيرها من الدول نظراً أنّ السيطرة عليها تعني خضوع القبائل اليمنية تحت لواءها. وكانت عدن تمثل لتك الدول اليمنية الخزانة العظيمة نظراً لمينائها الذي كان همزة وصل بين التجارة الشرقية (الهند، والغربية (مصر)، فكان الميناء يمدها بالذهب، والفضة.

عدن والتراث الشعبي

وتلتقط عدسة الكتاب صوراً أخرى ومتنوعة عن التراث الشعبي لمدينة عدن منها الرقصات الشعبية التراثية الأصيلة المرتبطة ببيئة سكان عدن اليمنيين كالشرح العدني، وهو عبارة عن رقص جماعي فيه سمات من الريف اليمني الأصيل وتحديداً ريف لحج الخضراء ومن رقصات الصيادين من ناحية ثانية، فالفلكلور يعكس الحياة الثقافية الذي يعيشها مجتمع معين على حد تعبير أحد الباحثين المتخصصين البريطانيين في الفلكلور الشعبي وإلى جانب تلك الصور التي نراها في الكتاب عن حياة عدن الثقافية والإبداعية، نشاهد الأغاني العدنية التي تأثرت تأثيرا واضحاً برياح الثقافة الهندية نظراً لوجود الجالية الهندية بشكل مكثف التي كانت تعد أكبر الجاليات الهندية في عدن بالإضافة إلى الموسيقى المصرية التي كانت لها بصمات واضحة على الموسيقى والغناء في عدن، فنرى في الكتاب عدد من الفنانين المشهورين الذين كانوا ملء السمع والبصر في المدينة كالفنان الراحل أحمد بن أحمد قاسم الذي تغنى بحب عدن وأهلها. والمطرب الكبير أمد الله في عمره مرشد ناجي صاحب النغم الأصيل النابع من بيئة اليمن السعيد. وهناك أيضاً الفنان الرائع صاحب الصوت الرخيم المتميز سالم بامدهف وبجانبه الفنانة رجاء باسودان. لقد كانت عدن في فترة الستينات تمور موراً بالحياة الفنية والإبداعية الخصبة.

عدن والعمارة الأصيلة

ومن المشاهد الأخرى التي نراها في كتاب ((فلكلوريات عدن)) العمارة العتيقة التي تطفو على وجه المدينة كالمساجد التي تروي بعض من ملامح العمارة الإسلامية الأصيلة في عدن كمسجد أبان الذي بناه الخليفة الثالث أمير المؤمنين عثمان بن عفان وهناك مسجد عتيق آخر بناه الخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز والذي مكانه حالياً منارة عدن التاريخية في عدن القديمة (كريتر). والجدير ذكره أنّ تلك المنارة بنيت في فترة متأخرة من الزمن. ويتراءى أمام أعيننا مساجد مشهورة تعتبر جزءاً لا يتجزأ من نسيج تاريخ عدن الإسلامي كمسجد العيدروس الذي بلغ من العمر عتيا، وفي حي القاضي ب (كريتر) يوجد مسجد ابن جوهر، وفي مدينة الشيخ عثمان مسجد الهاشمي. ولسنا نبالغ إذا قلنا أنّ عدن مدينة مفتوحة نظراً لمينائها الذي هبت عليه رياح حضارة الشرق والغرب فاحتضنت بين ذراعيها الكنائس، والمعابد، جنباً إلى جنب المساجد. وهذا إنّ دل على شيء فإنه يدل على التسامح الديني التي تميزت بها المدينة عبر تاريخها الطويل.
عدن وأحياؤها العتيقة

والحديث عن أحياء عدن القديمة حديثاً شيقاً، يعود بنا إلى التاريخ البعيد، فعلى سبيل المثال حي حسين الأهدل وهو من أقدم أحياء المدينة، وتذكر المصادر التراثية أنّ ذلك الحي، كان يسمى قديماً حي الشاذلي نظراً لوجود الطريقة الشاذلية الصوفية فيه. ويتربع في الحي مسجد عتيق يبلغ من العمر أكثر من خمسمائة عام وسمي الحي باسمه وهو مسجد حسين الأهدل. وتذكر المراجع التاريخية أنّ هذا الحي ظهور إلى الوجود في عصر الدولة الطاهرية التي حكمت اليمن (858 933 ه / 1453 1527 م).
المقاهي ودورها الثقافي

وتدون وتسجل صفحات المقاهي المشهورة الشعبية التي جمعت بين مختلف فئاتها الاجتماعية، ومشاربها الثقافية في مدينة عدن. ويقال أنّ المقاهي أو المقهى في فترة الستينيات كانت مثابة نوادي ثقافية واجتماعية يلتقي فيها الكثير من الأدباء، والمثقفين، يتحاورن، ويتناقشون، ويدلون برأيهم حول قضية من قضايا الثقافة. فقد كان للمقاهي أو المقهى دور كبير في الحياة الثقافية والأدبية في مدينة عدن.

* المصدر الموسوعة الحرة
المزيد
كتب /نادرة عبد القدوس
لم تعرف عدن ، طوال تاريخها الطويل ، عبثاً بمعالمها التاريخية وبتراثها الطبيعي ، كما يحدث منذ عقدين من الزمن . إن ما تتعرض له عدن من عبث وتخريب متعمدَين ، إنما يدل دلالة قاطعة على الرغبة الأكيدة في محو ذاكرة عدن ، بل إلغائها تماماً ، واستبدالها بذاكرة جديدة ، تحمل هوية غريبة لا صلة لها بالهوية العدنية الأصيلة التي تأصلت وتجذرت منذ آلاف السنين ، في هذا الموقع الجغرافي المتميز والهام .
ومن أجل رفع الضيم الواقع على مدينة عدن ، وبالذات عدن القديمة أو المعروفة بمدينة كريتر ، ارتفعت أصوات الخيرين من أبناء المدينة لوقف هذه المهزلة ، ووضع حدٍ لها ، والكف عما يجري نهاراً جهاراً من بناء عشوائي للمساكن ، وردم للبحر ، والبناء على الشواطئ ، ودك للجبال المحيطة بالمدينة ، وأخيراً التعدي على المواقع التاريخية ونهب الآثار ، وهدم لكثير من المعالم التاريخية ذات القيمة الحضارية ،التراثية والإنسانية . والمؤسف أن هذا كله يحدث أمام سمع وبصر الجهات المسئولة ابتداءً من السلطات المحلية ، وانتهاءً بوزارة الثقافة ، والحكومة بأكملها ، والتي يرأسها أحد أبناء عدن القديمة .
وقد حذر عدد من علماء التاريخ والآثار والجيولوجيين اليمنيين ، منذ سنوات ، وتحديداً ، منذ حوالي اثنتي وعشرين سنة ، حين نُظم مهرجان الصهاريج الأول ، في عدن، من وقوع كارثة جيولوجية ، في حال سادت الفوضى في البناء العشوائي على سفوح الجبال ، وخاصة جبل شمسان ، حيث أن مدينة عدن القديمة تقع على فوهة بركان خامد ، كما حذروا من البناء على شواطئ عدن ومن ردم البحر ، لما له من أثر سلبي على طبيعة مناخ المدينة ، وعلى البيئة ، وعلى صحة المواطن. ولكن لا حياة لمن تنادي .
ورغم هذا التكالب على الموروث الطبيعي والثقافي لمدينة عدن ، إلا أن أصوات الخيّرين من أبنائها لم تخفت ولم تيأس ، وما انفكت تدافع عنها وتقف في وجه الاعتداءات المتكررة عليها . وتُعد الجمعية اليمنية للتاريخ والآثار، إحدى منظمات المجتمع المدني التي بدأت مشوارها النضالي ، من أجل الحفاظ على ما تبقى من ذاكرة المدينة ، وذلك منذ أكثر من سبع سنوات .
ولكن ما يثلج الصدور ، ويفعم القلوب بالأمل ، وينفح التفاؤل في الأرواح ، تلك الجموع الشبابية ،المستنيرة ، المتوهجة حماساً ، المضمخة بمحبة مدينة عدن المنبثقة من رحم المدينة الولاّدة . إنه جيل القرن الحادي والعشرين . ويقيننا يزداد ، بوجود هؤلاء الشباب ، بأن أمجاد المدينة ومعالمها التاريخية ، وتراثها الثقافي والطبيعي باقٍ، طالما القلوب تنبض في الصدور، وطالما الحناجر تصرخ ضد الظلم والفساد.
فبالأمس تداعى عدد من منظمات المجتمع المدني إلى ساحة منارة عدن تحت شعار "معالمنا شواهد حضارتنا" وتُعد المنارة إحدى المعالم التاريخية ،الشاهدة على حضارة الأجداد في عدن والتي تم ترميمها مؤخراً واستعادت عافيتها بعد أن كادت أن تهدم بدعوة من لجنة أمان المنبثقة عن مشروع "تمكين القادة الشباب سياسياً في المجتمع المحلي" والذي تنفذه مؤسسة ألف باء مدنية وتعايش ، بدعم من الصندوق الوطني لدعم الديمقراطية حول العالم . وكان اللقاء يهدف إلى خلق تحالف جاد وصحي بين منظمات المجتمع المدني ، المهتمة بالتاريخ والتراث ، وبحقوق الإنسان ،وبالعدالة الاجتماعية ،وبالديمقراطية ، وذلك من أجل مناصرة أحد المعالم التاريخية في مدينة عدن ، والتي لم تسلم من معاول الهدم والتخريب ، ألا وهي صهاريج الطويلة في كريتر أو عدن القديمة.
وتعد صهاريج عدن من ابرز المعالم التاريخية والسياحية التي يحرص على زيارتها الزوار المحليون والسياح العرب والأجانب ، القادمون إلى مدينة عدن ، مركز الحضارة. صهاريج عدن أو صهاريج الطويلة في مدينة كريتر ، مديرية صيرة ، وتحديدا بوادٍ يعرف بوادي الطويلة ، في امتداد خط مائل من الجهة الشمالية الغربية لمدينة عدن ، التي تقع أسفل مصبات هضبة عدن المرتفعة حوالي 800 قدم عن سطح البحر، وتعد قيمة تاريخية واقتصادية بناها الأجداد منذ آلاف السنين بتخطيط عمراني يدل على عبقريتهم الفذة في التفكير وفي استخدام مواد البناء وفي اختيار المكان المناسب وفي النمط العمراني المهيب ، لحفظ مياه الأمطار لاستخدامها كمياه صالحة للشرب ، وغير ذلك من الاستخدامات البيئية.
وقد تم في اللقاء الاتفاق على إيجاد تشبيك بين اللجنة ومنظمات المجتمع المدني والجهات الحكومية المعنية ، والمهتمين بحملة مناصرة الصهاريج من ناشطين وإعلاميين وأبناء وأهالي مديرية صيرة ، لاستصدار قرار رسمي يُفعّل القوانين المحلية والوطنية ،الخاصة بحماية المعالم والآثار التاريخية، وكذلك مناقشة خطط عمل اللجنة وحلفائها؛ لتحقيق الأهداف الفرعية للجنة ،المتمثلة بترميم البنى التحتية للصهاريج ، من شبكة إنارة ومياه متكاملة، وتنظيم دوريات للحفاظ على نظافتها، وتوفير مواصفات المتنفسات المجتمعية ، في كافة أنحائها، وإقامة لوحات تعريفية وتوجيهية ، منتشرة بأرجائها.
للشباب المفعم حماساً ، المتقد فكراً ، الصادق قولاً والمتقدم فعلاً وعملاً صالحاً ، أقول طوبى لكم وقلوبنا وأرواحنا معكم ، فأنتم تحملون معاول البناء والتطور ، وبكم تزخر عدن وتفخر . وإياكم والقنوط ، فأنتم سائرون في ذات الطريق التي سار عليها أجيال سبقتكم ، ولم تكن مفروشة بالورود . ولعل زمانكم له أفضلياته ، رغم منغصاته ، في تقريب المسافات وتسريع تبادل المعلومات . سيروا والله معكم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.