المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





2016 وتيرة الحرب.. وإخفاقات العدوان.!!
نشر في اليمن اليوم يوم 03 - 01 - 2017


عندما استيقظ العالم على 2017 كانت مدن اليمن والكثير من أماكنها التاريخية قد تغيرت معالمها كلياً بفعل الدمار الذي خلفته عاصفة الحزم، الأشياء التي مررنا بها قريباً لم تعد كما كانت عليه مطلع العام، وكأنه كان عليك أن تمر على سبعة ملايين يمني دفعت بهم الحرب إلى حافة الجوع، قبل أن تجرب كيف تقنع العالم بأن الحرب قد حفرت بعضاً من قبحها على وجوه الناس وتجاعيدهم. هذا التوقيت قد يكون مناسباً فقط لتذكيرهم بأن هذا البلد الأعزل طيلة 2016 تصدر عالمياً أكثر المناطق سخونة واشتعالاً، فانتهى العام وقد خسر أكثر من عشرين ألف قتيل، منهم عشرة آلاف طفل دون سن الخامسة لقوا حتفهم بسبب نفاد الدواء ونقص الغذاء الناتج عن الحصار وعوامل مرتبطة بالحرب وفق تقرير هيئة استخباراتية تابعة للكونغرس الأمريكي وسربته صحيفة (لوكنار أونيشني) الفرنسية الليلة الماضية عن سفارة باريس بواشنطن، فيما لم يفرغ بعد من حصر وقيد أكثر من أربعين ألف كضحايا أعاقتهم أحداث الحرب ودراماتيكيتها الساخنة. إلى الآن وشيكات التحالف الذي تتزعمة العربية السعودية تتجول في كل مطارات الدنيا، وعلى الأرض تفتح جبهات جديدة ولا تخشى خسارة المزيد، يجري هذا على حساب فرص السلام التي بقيت متروكة لسماسرة الحرب، وظلت تتضاءل إلى أن تلاشت بإخفاق مساعي كيري واللجنة الرباعية التي اقتنعت أن بقاء هادي كرئيس مغمور بالهزيمة والضعف بات يشكل خطراً على التحالف وسيجرهم إلى مآزق أوسع قد يطول معها أمد الحرب..! التأييد الضمني لعاصفة الحزم تحول إلى سخط بسقوط المدنيين واستهدافهم المتعمد،استنفذت كل الحيل ولازال بإمكان الرئيس السابق صالح أن يخرج ويلقي خطباً ويحشد الملايين بكلمة منه، وفي المقابل كان منحنى التفاوض يهبط وتتدخل على مساراته مجازر وقتلى بالجملة في رأس عيسى ومخيم حي الهنود بالحديدة، ومجلس عزاء القاعة الكبرى في صنعاء، وسوق حجه ومشرقة رازح بصعدة فتعيدها إلى نقطة الصفر وبنقلة واحدة. سنة ضوئية ثانية من زمن الحرب وحتى الآن لم يتحقق شيء من الاستراتيجية العسكرية التي تم بها تبرير عاصفة الحزم كلما ارتفعت وتيرتها ضد بلد خسر منظومته الدفاعية في أول أيامها، فكانت وحدها المجازر والانتهاكات مستمرة، تعز التي أعلن عن تحريرها أكثر من مرة تشتد فيها ضراوة القتال دون انتصارات، مأرب والجوف لا تزال تراوح بين كرٍ وفر وفي نهاية كل معركة تعود لأول نقطة اندلع فيها الصراع، ولم تجد الحشود والترسانة الإضافية إلى مديرية نهم القريبة من العاصمة، وزحوفات (قادمون يا صنعاء) تترنح مكانها بمزيد من الانكسارات. في نهاية 2015 أدرك التحالف أنه قد أمضى تسعة أشهر دون أن ينجح في حسم المعركة عسكرياً، ومع بداية2016 اعتمد استراتيجية عسكرية أكثر فتكاً وبدلاً من أن يرضخ الحوثيين لخيارات التفاوض التي يفرضها التحالف، تفاجأ بإعلان تكتله مع حزب صالح المؤتمر الشعبي العام وبسببه أعيد مجلس النواب إلى الواجهة، ولاحقاً أعلن عن حكومة إنقاذ وطني، أوقفت اتساع دائرة الضغوط الشعبية التي راهن التحالف عليها فأفسدت ما بقي من خططه البديلة!. كان الوقت يترهل عندما أعلنت الأمم المتحدة في أغسطس/آب الماضي (أن الهجمات الجوية للتحالف بقيادة السعودية مسؤولة عن 60 % من القتلى)، وفي ليلة رأس السنة ظلت أعين العالم على مدينة "دبي" التي احتفت بأضخم شجرة ميلاد على الإطلاق، بينما لا تزال الإمارات والسعودية عينها على اليمن وتفرك يديها لمواصلة التسلح وخوض 2017 بحرب أكثر شراسة، بهدف تلقين إيران المزيد من الدروس القاسية والدفاع عن أمنها القومي وحماية المياه الدولية بتقسيم اليمن وقتل من تبقى من اليمنيين بدم بارد.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.