ناطق محور تعز يعلن نتائج المعارك خلال الساعات الماضية،، ويوجه رسالة عاجلة    جماعةالحوثي يصرفون مبالغ مالية لإستقطاب مقاتلين جدد من أوساط القبائل.. وهذا سعر القتيل!    إعلان هام من الحوثيين بشأن عملية جديدة    رئيس برشلونة يتحدث عن مستقبل ميسي.. "مؤشرات إيجابية"    وسط "النكسات".. 3 ملايين وفاة بفيروس كورونا حول العالم    إيران :الكشف عن هوية المتورط بحادثة نطنز    تعرف على أسعار الصرف مع هبوط جديد للريال اليمني أمام الدولار والسعودي اليوم السبت ( السعر الأن )    منتخبنا الوطني الأول يعسكر في شبوة استعداداً لتصفيات كأس العالم وآسيا    مسؤولة أممية تطالب بتوفير ممرات آمنة للمدنيين في مارب    الخارجية الروسية تستدعي القائم بالأعمال الأوكراني    وفاة العميد سيف الدين عبدالرب الشدادي بفيروس كورونا    أمريكا: الحوثيون لا يرغبون بإيقاف الحرب    قطر: نستعد لتنظيم المونديال دون كورونا    مجلس الأمن الدولي يرحب بمبادرة السعودية لإنهاء الصراع في اليمن ويدين التصعيد في مأرب    السلطة المحلية في أبين تنعى المحافظ حسين زيد بن يحيى    العسلي مات بكورونا .. وثيقة    بعد 2000 عام على وفاتهم .. هذا ما وجدوا داخل مرقد أهل الكهف وماذا يفعل الكلب' حتى اليوم؟ .. صورة    بن حبتور .. مرتزق يميل نحو المال بدأ اشتراكيا وانتهى حوثيا بعد ان خان عفاش وهادي    حجم ملعقة شاي من كورونا كفيل بقتل سكان الارض    الأرصاد :استمرار هطول الأمطار في المرتفعات الجبلية    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي    ( مسجد فروه ) قيمة تاريخية واسلامية    تركي آل الشيخ يكشف مفاجأة مع أصالة والهضبة وعمرو يوسف    شاهد بالصور .. الكشف عن سد ''يأجوج ومأجوج'' الذي ذُكر في القرآن الكريم وحيّر العالم    بعد إيقاف توزيع الغاز المنزلي عبر العقال... شركة الغاز تصدر بيان عاجل تكشف الأسباب    حماس: سيُجبر الاحتلال على الاستجابة لشروط المقاومة لإتمام صفقة تبادل الأسرى    الملك سلمان يتبرع ب 20مليون ريال للعمل الخيري بمنصة إحسان    (صعدة) متحف اثري نادروفريد    تعز:الجيش يعلن مقتل 35 حوثياً في جبهة مقبنة بتعز    نص المحاضرة الرمضانية الرابعة للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي    نادي الصقر اليمني ينعى مدربه المصري ابراهيم يوسف ..بيان    طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي    مؤسسة "خليفة بن زايد" تكثف أعمالها الإنسانية في سقطرى    بالأهازيج والتزيين يستقبل شهر الصيام في اليمن    تنبيه طبي متشائم.. هؤلاء الأشخاص لن يفيدهم أخذ لقاح كورونا    14 برلمانيا يطالبون الحكومة بالتدخل لإنهاء أزمة المغتربين العالقين في منفذ الوديعة.    دراسة تحذر من انفجار ناقلة صافر.    «التحالف» يدمر عدداً من الصواريخ والمسيرات الحوثية    زيادة المعاناة الانسانية بعد فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة    انتقالي أبين يصدر بيان نعي بوفاة القيادي بالمقاومة الجنوبية الفقيد يسلم الشروب    المحاضرة الرمضانية الرابعة للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي 04 رمضان 1442ه    محافظ شبوة يقر إستقطاع 2000 ريال عن كل موظف(وثيقة)    بحضور مديرالعلاقات العامة لمؤسسة اليمن الحديث... مستوصف الدميني ومجمع خالد بن الوليد الى ثمن النهائي    جريمة مروعة تهز هذه المحافظة اليمنية.. أب يذبح طفله ذو العامين ويمثل بجثته    منظمة الشهيد جارالله عمر تنعي المناضل عبد الرقيب ابراهيم سلام    البنك الدولي يخصص 19 مليون دولار لمواجهة كورونا في اليمن    دولة عربية تعلن عبر وسائل أعلامها انها ستشهد أحداثًا تاريخية متتالية يوم الأحد .. ماذا سيحدث ؟ الاسم وتفاصيل    "عفاش مجننهم"..ظهور جديد للرئيس علي عبدالله صالح يثير غضب واسع    استكمال صيانة وتأثيث عدد من الجوامع بمحافظة الحديدة    ايفرتون و توتنهام هوتسبير يكتفيان بالتعادل الايجابي 2 – 2 في البريميرليج    رفع 16 ألف طن مخلفات خلال حملة النظافة بأمانة العاصمة    أمسية رمضانية بحجة تناقش أوضاع القطاع الصحي    الحكومة تطالب الحوثيين بالتوقف عن المتاجرة بالمعاناة الإنسانية واختلاق الازمات    لايبزيغ يتعثر أمام هوفنهايم    "الموت الأبيض".. تعرف على أضرار الملح والسكر وعلاقتهما ببعض الأمراض الخطيرة    الناطق الرسمي لمكتب الصحة بوادي حضرموت يصدر البيان التوضيحي الخاص بفيروس "كوفيد-19 كورونا"    أمسية رمضانية بحجة تناقش جوانب تحصيل الزكاة    جماعة الحوثي تعلن رفع زكاة الفطرة بنسبة 120% للنفس الواحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حواء و إتزان الحياة
نشر في يمن فويس يوم 08 - 03 - 2021

قال تعالى في كتابه الكريم:( إنّا كل شيء خلقناه بقدر)
يُشير عزوجل في كتابه المبين في مواضع مختلفة أنه خلق كل شيء بمقدار معين، ولكل خلق سبب في الوجود ولكل مقدار حكمة..
ينتهي بنا الإدراك إلى أن الحياة كفّتا ميزان لا يجب أن تُرجّح إحداهما على الأخرى وأن من أولويات مهامنا الحفاظ على هذا التوازن قدر المستطاع..
مثال حيّ على المبدأ أعلاه ( نحن)..!
كيف أن الله خلق آدم عليه السلام من تراب ونفخ فيه من روحه ثم أدخله الجنة المكان الذي لا نقص فيه كما نعلم، ولكن رغم ذلك شعر آدم بالوحدة ، وكأن خللاً ما كان يُعكّر جمال صفوته هناك، فتجلّت حكمة الله أن ينتزع وحدة آدم من اعوجاج ضلعه الأقرب إلى قلبه وهو نائم ليخلق توازناً في الحياة على هيئة حواء..!
لنتأمل لوهلة حكمة التوقيت في خلق حواء عليها السلام كيف أنها أتت حينما كان آدم مُطمئناً، ساكناً، أتت في وقت راحته بلا ألم أو مشقة، أتت لتُكمّل نقصاً كان يشعر به في جنة الخلد، أتت لتنتزع وحشة الشعور ولتحمي ضعف القلب وحيداً، أتت فاستوت كفّتا الميزان، قال تعالى:( يا أيها الناس اتقو ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها). فكما نعلم أن معنى آدم يرجع إلى أديم الأرض وهي طبقة الأرض السطحية (التراب الذي خُلقنا منه)، وقد قال المعرّي في إحدى قصائده ( خَففِ الوطء ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد) ، كما يعود اسم حواء إلى الحياة لأنها خُلقت من ضلعٍ حي..
ولا أجد نفسي مُتحدثةً عن المرأة إلا وذكرت السند الذي خُلقت منه، والعكس لا يمكن أن نتحدث عن الرجل بلا ذكر لنصفه الآخر (المرأة) والسبب أن في إفراد إحداهما يختل التوازن الذي وجدنا به..
في هذا اليوم الذي حُدِد للاحتفاء بالمرأة وددت لو أنها تقف للحظة تتذكر فيها أصل نشأتها، والحكمة من ذلك، وما دورها وواجباتها لينتهي بها الأمر مُدركةً لحقوقها وكيف تحصل عليها ضمن إطار مُشروع لا تنتهك فيه حُرمة تكريم الله لها كما وردت في القرآن والسنة..
وددت رغم تفجّر العالم ببعض المفاهيم المُستحدثة ألا يتلوث مفهوم المرأة عن نفسها، لأنكِ إذا رأيت الصورة مشوشة ستنقلين تفاصيلها بشكل مشوّه، ستضيعي في متاهة معرفة ذاتك، لابد أن تستكيني وأن تتذكري أنك خُلقتي مُعززة مُكرمة ، وأنه لأجل ذلك شرّع الله قوانين لحفظ مكانتك أولاً، وبلطفه شرّع أخرى راعى فيها رِقة خلقكِ ، في دستوره حماكِ من المهانة ولخّص بوضوح دورك السّوي..
فلا يغرّنك بعض الشعارات الرنانة ، ولا تسحبك موجة التجرّد من المعنى الحقيقي والأسمى لكِ..
في اللحظة التي تجري فيها وراء اللاموجود ، اللامعقول، اللامشروع، بكل تأكيد ستفقدي الموجود أي ستفقدي نفسك، كقطعة خشب لا جدوى منها تطفو على البحر تتضارب بها الأمواج ولا مصير معروف لها..
لا تصدقي مقولة أن المرأة عدوة نفسها، ولا تحاربي بنات جنسك تأثراً بأن المرأة عدوة المرأة، ولست بحاجة لأن تجعلي نفسك نداً للرجل بحجة المساواة، في المقابل أيضاً لا يجب أن تخضعي للأمور حولك تحت شعار أنكِ ضعيفة، كما لا يجب أن تستقبلي الظلم باكية، فأنتِ في عالم ممطرةٌ سماءه، وليس كل مطر نغتسل به ونشرب ماءه، فمن الأمطار ماهو سام وخطير..
فلا تقعي في الفجوة التي يحاول البعض خلقها بين المرأة والمرأة، أو بين المرأة والرجل، أو تلك التي يتغنى بها البعض أنكِ مخلوق مُعقد صعبٌ فهمه، الحقيقة أن لا عداوات خُلقت مع هذا الكون وإنّما نحن من يختلقها لذا لا يجب أن تتبعي أحد تعلّمي، فكّري، قرّري..
باختصار حقوقك محفوظة فلا تُضيعيها بجهل منكِ، ودورك معروف فلا تتقاعسي فيه بتعنّت منكِ، وحاربي بطريقتك إذا ما تطلب الأمر ذلك مُحافظةً على حدود منحكِ إياها الله لتحمي بها كرامتك..
وتذكّري؛ لا يجب أن تكوني صفراً على اليمين أو جملة لا محل لها من الإعراب، كوني الريشة التي يعتدل بها الميزان ويُقسم بها ظهر البعير إن لزم الأمر..
في النهاية؛ خُلِقنا في هذا الوجود بعلاقات تكاملية مُترابطة ، وليظل هذا التوازن قائماً احرصي أن تقومي بدورك كما وجب، خُلقتِ لتتعادل كفتا الميزان فلا تكوني سبباً في اختلاله يوماً ما..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.