المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسرار التحالف الأمريكى - الإيرانى لإسقاط اليمن
نشر في عدن الغد يوم 02 - 02 - 2015


الصراعات في اليمن الشمالي
كتب: صالح أبو عوذل
تنبأت تقارير صحفية بعودة اليمن او ما كان يعرف بالجمهورية العربية اليمنية الى (الملكية) في ظل تقدم تحرزه جماعة الحوثيين التي باتت تحظى بتأييد قبلي من قبائل حاشد كبرى القبائل في الشمال اليمني, هذه الجماعة تحمل طابعا عقائديا ودينيا (زيدي شيعي), تسعى بحسب اتهامات لعودة الحكم الملكي الذي كان يحكم ما عرف بالمملكة المتوكلية اليمنية, واطيح به في ثورة مسلحة تمكنت بمساندة الجيش المصري من تحويل النظام في البلاد من ملكي الى جمهوري.
تقرير: إدارته حكومات انقلابية.. اليمن الشمالي بين الانفصال الطائفي والعرقي والعودة إلى الملكية
خمسون عاما على التحول في اليمن من نظام ملكي الى جمهوري, لكن هذا التحول شابته الكثير من الخروقات , حيث حكمت النظام الجمهوري قيادات ورؤساء اتوا على اشلاء وجثث من سبقوهم بدءا من السلال وانتهاء بعلي عبدالله صالح الذي لم يمت في حادث تفجير دار الرئاسة اليمنية.

اليوم الوضع في شمال اليمن يختلف جذريا , حيث يقول سياسيون يمنيون ان الملكيين يهددون الجمهورية اليمنية بفعل ما يدور في بعض المدن والبلدات المتاخمة للعاصمة اليمنية صنعاء.

الحوثيون ومن يناصرهم من (الزيود) الشيعة يقولون انهم يواجهون تيارات دينية تكفيرية ويقاتلونهم من اجل بقاء نفوذهم على مقدرات البلاد والتحكم بها وترك شعب اليمن الشمالي يتضور جوعا.

الحوثيون وفق تصريحات زعماء في الجماعة , يسعون لتمكين الشعب اليمني من ادارة بلاده , لكن هذا التصريحات يقول مسئولون في السلطات ومن الموالين للتيار الديني (الاخوان المسلمين) انها غير حقيقية ويعتبرون الحوثي ملكيا ويسعى لعودة الملكية, متهمين النظام السابق بدعم الحوثيين للانقلاب على حكم الاخوان على الرغم من المشاركة السياسية في الحكم لأحزاب اخرى.

وعلى الرغم من قيام ثورة سلمية على حكم علي عبدالله صالح في مطلع العام 2011م إلا ان الغالبية العظمى في الشمال لا يرضون بهذا التغيير الحاصل.

محمد العنسي شاب في الثلاثينات من عمره يرابط منذ العام 2011م في خيمة نصبها وسط حي الجامعة بالعاصمة اليمنية صنعاء، بألم وحسرة يتحدث محمد على ايام الثورة الأولى التي يقول انهم خرجوا فيها من اجل الحصول على دولة مدنية تساوي بين الجميع.

يأخذ محمد المحرر الى وسط الخيمة التي تمتلئ جنباتها برسوماته الممجدة لشهداء سقطوا برصاص الجيش والأمن اليمني وانصار الرئيس السابق.

وعلى باب الخيمة ينصب محمد لافتة كبيرة تحتوي على عبارات تلعن علي عبدالله صالح وعلي محسن الأحمر.

وعن اللافتة يقول محمد ان علي محسن الأحمر (وهو زعيم عسكري وقائد للفرقة الأولى مدرع) "هو من تآمر على ثورتنا وقد وضعنا كثوار في معسكر مغلق ومنعنا من خروج مسيرات لإسقاط نظام علي عبدالله صالح".
يذكر محمد الخلافات والتباينات التي كانت تحصل في الساحة وتصل الى ان "يتدخل جنود الفرقة الى جانب نشطاء الاخوان المسلمين ضدنا (نحن المستقلين)".

ما حصل (يقول محمد العنسي) انها "كانت مؤامرة على الثورة كما حصل في ثورة 26 سبتمبر التي يقول انها لم تحقق تطلعات الشعب في الشمال".

يرفض محمد مطالبات ابناء اليمن الجنوبي ويقول "الجنوبيون وحدويون اكثر منا نحن الشماليين".. طرح محمد لاقى ترحيبا من الزامكي وهو شاب من اليمن الجنوبي ومناصر لثورة التغيير الشمالية, لكن الزامكي يقول ان وحدوية الجنوب قتلت في العام 1994م.
العنسي والزامكي وغيرهما المئات من المستقلين يحتلون ساحة التغيير في صنعاء ويصرون على مواصلة ما يسمونها بالثورة اليمنية السلمية, لكن سلمية تلك الثورة تعرضت للقمع وقتل العشرات بينهم صحافيون في ما عرف بجمعة الكرامة.

بالقرب من ساحة التغيير تقع جولة شهداء الكرامة , اربعة من رجال شرطة المرور يتمركزون في التقاطعات، وعلى عمود للكهرباء نصبت لوحة ضخمة عليها صور شهداء الكرامة.

وعن الحادثة يتحدث سائق التاكسي وهو من ابناء تعز اليمنية "هؤلاء هم شهداء الكرامة سقطوا برصاص مسلحين يقال انهم استهدفوا الثوار من هذا المنزل" (يشير بيده ناحية عمارة تقع يسار الجولة على مدخل الساحة).

يقول عمار ان عملية قتل الثوار لم تثبت على طرف بعينه, هناك من يتهم النظام السابق, بينما النظام السابق يتهم الإخوان المسلمين بقتل المتظاهرين. (يضحك) "كل واحد يتهم الآخر وهكذا!".

في ال18 من مارس 2011م قتل نحو (45) من المتظاهرين ، معظمهم من طلاب الجامعات، وجرح 200 آخرون في ثلاث ساعات فقط، وفقا للأرقام التي جمعتها منظمة هيومن رايتس ووتش.

وفي ال18 من مارس الحالي تجمع المئات وسط الساحة التي كانوا يتظاهرون فيها ضد نظام صالح وهم يرددون هتافات تطالب بإسقاط الحصانة عن صالح باعتباره المتهم في قتل متظاهري جمعة الكرامة.

واصطف المئات في طوابير وهم يرتدون اكفانا تعبيرا عن تضامنهم مع رفاقهم الذين لقوا حتفهم في العام 2011م.

يقول عمار وهو سائق تاكسي ان الكثير من اليمنيين الشماليين باتوا يشعرون بالندم على الاوضاع التي كانت افضل بكثير من الوقت الراهن.. يشير الى ان غالبية الشعب وصل الى قناعة ان نظام صالح كان أفضل من الوضع الراهن.. والسبب كما يقول ان "الاخوان المسلمين يريدون حكمنا كيمنيين بالحديد والنار في الوقت الذي فشل فيه (صالح) على مدى عقود ثلاثة".

وعن الحل يقول ان "اليمنيين لديهم حكمة وسوف يخرجون من كل هذه المشاكل والازمات".

"الحوثيون يعدون رقما صعبا في المعادلة السياسية في الشمال".. يقول عبدالله صالح، مشرف على (خيمة) لعرض صور انتهاكات الطائرات الأمريكية للسيادة في اليمن وقتل العشرات من المدنيين "ان انصار الله ليسوا مختزلين في صعدة وعمران بل انهم ينتشرون في معظم المحافظات اليمنية الشمالية من صعدة شمالا الى تعز جنوبا ولديهم قواعد وانصار كثر".

وفي المعرض الذي يقول انهم افتتحوه قبل شهرين عشرات الصور لانتهاكات جنود امريكيين لما يقول انهم مسلمون في اليمن والعراق والشيشان.

وعلى جنبات الخيمة الداخلية توجد ملصقات فيها فتاوى لرجال دين يمنيين بينهم الزعيم الحوثي عبدالملك الحوثي وشيوخ دين.

وعن الفتاوى يقول "هذه فتوى للسيد (في اشارة الى عبد الملك الحوثي) الذي يلقبونه ب"السيد".

يتحدث محمد المطري وهو من بلدة بني مطر الى الغرب من صنعاء العاصمة "الكثير من اليمنيين يعتقدون ان الحوثي او انصار الله في صعدة فقط, وهذا ليس صحيحا، انصار الله في كل مكان.
يطلع القائمون الكاتب على المعرض, وفيه صور لضحايا غارة جوية, يشير صلاح بيده ناحية الصورة, هذه الصورة لضحايا طائرة بدون طيار, قتلوا اثناء مشاركتهم في عرس".
صور كثيرة لجنود أمريكيين قالوا انهم يسكنون في مقر يقع بجانب ثانوية للبنات وسط العاصمة.
الخيمة التي يقولون ان وسائل الاعلام اليمنية زارتها لم تحتو على صور ضحايا الغارات الجوية في الجنوب اليمني لأسباب، يقول صلاح ان الجنوبيين لم يزودونا بأي صور وإلا كنا عرضناها".
ساحة الجامعة تحولت الى منازل من صفيح, بوسطها يجتمع شبان يتناولون اوراق القات المحبب لدى الغالبية العظمى من اليمنيين.
يحيى شاب دون العشرينات من العمر يمتلئ فمه بأوراق القات يتحدث عن ثورة تم الانقلاب عليها من قبل جماعة الإخوان, يقول يحيى "الاصلاح رفعوا خيمهم قبل بدء مؤتمر الحوار الوطني في مارس من العام المنصرم, دعتهم توكل كرمان ولحقوا بها".
وعمن بقي في الساحة يقول "من بقي في الساحة هم الاحرار الذين رفضوا ما انتجته المبادرة الخليجية.. الناس هنا لا يسعون الى تسليم دولتهم الى يد جماعة ارهابية". بحسب التصنيف في اليمن لجماعة الاخوان.
يتقسم المئات من النشطاء في الساحة بين انصار الله والمستقلين, حيث اطلق المستقلون على ساحتهم (حارة دبش) على عكس الحوثيين الذين يأخذون الطابع الديني والمذهبي في تسمياتهم للمخيمات".

ساحة الجامعة تقع على بعد عدة كيلو مترات من خط المواجهة المسلحة بين الحوثيين وجماعة الإخوان المسلمين, حيث يقول ناشطون في جماعة انصار الله ان لديهم القدرة في احتلال صنعاء, ولكن هناك موانع كثير من بينها الحفاظ على ارواح الناس في العاصمة, خشية وقوع مواجهات مع مناوئيهم في المدينة المكتظة بالسكان.

وخلال الاشهر الماضية تمكنت تلك الجماعات الشيعية من التوغل في بلدة خمر وقبل ايام في وادي ظهر وهمدان, حيث سبق وقامت جماعة الحوثي بتفجير منزل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر, في الخمري لتعلن سيطرتها على معقل زعماء حزب الاصلاح جناح الإخوان المسلمين في اليمن, ليتمكن اولاده من الفرار الى العاصمة اليمنية صنعاء وفيها يستقرون ويتركون منزل والدهم اطلالا, قبل ان تبث وسائل اعلام يمنية صورا للحوثيين وهم يتجمعون وسط باحته, قبل ان يعلنوا عثورهم على اموال واسلحة.
وخلال الايام القلية الماضية انتقلت المواجهات المسلحة التي تأتي على وقع طائفي عرقي بين جماعة الحوثي الشيعية والاخوان المسلمين ذات المذهب السلفي إلى محافظة عمران التي كانت مسرحا للكثير من المعارك المسلحة التي اودت بحياة العشرات من الجانبين.

وسائل اعلام يمنية تحدثت عن نية الحوثي اسقاط صنعاء قبل ان يظهر قيادي في الجماعة لينفي ما قال انها مزاعم اسقاط العاصمة.

وقال السيد عبدالملك الحوثي في تصريحات انه " لا يريد اسقاط صنعاء فهو موجود وانصاره منتشرون في كل مكان".
ومنذ حكم الامامة يعد الشمال اليمني بلد الانقلابات العسكرية المسلحة حيث عرف عنها أنها بلد الانقلابات العسكرية والطائفية والعرقية منذ القدم, بدءا من انقلاب الامام على الوجود العثماني والتركي وانتهاء بمحاولة الانقلاب على الرئيس التوافقي هادي اثر استهدافه في مستشفى العرضي بصنعاء اواخر العام الماضي, قبل ان تسبقها محاولة اغتيال فاشلة فضلا عن الانقلاب على سلفيي دماج وترحيلهم من صعدة الشيعية ناحية الجنوب السني.

الإمامة في الشمال
تأسست (المملكة المتوكلية اليمنية في العام 1918) على الأرض والمساحة الجبلية والساحلية التي عرفت لاحقا بالجمهورية العربية اليمنية, واستمرت حتى انهيارها عام 1962 اثر انقلاب عسكري اسند من جمهورية مصر العربية.
وبحسب كتب التاريخ والموسوعات الحرة فقد أعلن الإمام يحيى حميد الدين إمامته، عام 1904م وخاض صراعاً ضد العثمانيين انتهى بتوقيع اتفاقية دعان عام 1911م، وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى تسلم مقاليد السلطة من الأتراك المنسحبين، وأعلن قيام المملكة المتوكلية اليمنية.

ولكن تلك المملكة انهارت بفعل الانقلاب العسكري الذي قاده شيوخ قبائل يتزعمهم محمد محمود الزبيري وهو شاعر وثائر تربى في جنوب اليمن او ما كان يعرف باتحاد الجنوب العربي.

وتقول كتب التاريخ والمؤلفات ان قوات الطائفة الشيعية الزيدية المسلمة قامت بطرد القوات العثمانية من شمال اليمن في منتصف القرن السابع عشر.

وتمكن الامام حميد الدين من السيطرة على مدن يمنية اصبحت فيما بعد تابعة للأراضي السعودية حيث يقول مؤرخون ان الامام يحيى وسع مملكته إلى جنوب تهامة وجنوب عسير, غير أنه اصطدم بالتأثير المتصاعد لملك نجد والحجاز عبد العزيز آل سعود.

الانقلاب على الإمام بمساندة جيش مصر العربية
قاد مجموعة من المشايخ القبليين ورجال الدين والسياسة انقلابا عسكريا على مملكة حميد الدين في ال26 من ديسمبر 1962م، هذا الانقلاب الجمهوري كما وصف حينها كان مسنودا بنحو سبعين الف جندي وضابط مصري, في حين كانت المملكة العربية السعودية قد قدمت كل الدعم المالي والعسكري للملكيين للصمود ودحر الجمهوريين وقوات الجيش المصري, لكن تلك المساعي السعودية قوبلت بالخسارة وانتصر الجمهوريون قبل ان يفرض الملكيون حصارا على صنعاء لأكثر من شهرين وهو الحصار الذي عرف فيما بعد بحصار ال70 يوما.

بعد انتصار الجمهوريين على الملكيين تعرض من تبقى من جنود الجيش المصري للتصفيات الجسدية (طعنا بالخناجر) من اجل الاستيلاء على اسلحتهم وتعزيز الجمهورية العربية اليمنية وحكم رئيسها عبدالله السلال.

وتقول السيرة الذاتية لأول رئيس للجمهورية العربية اليمنية عبدالله السلال انه من مواليد 1917 في قرية شعسان مديرية سنحان محافظة صنعاء.

التحق بمدرسة الأيتام بصنعاء عاصمة اليمن آنذاك عام 1929، وبعد اتمامه للمرحلة الثانوية قبل ان يرسله حاكم اليمن الإمام يحيى حميد الدين إلى العراق عام 1936 في بعثة عسكرية التحق بالكلية العسكرية العراقية وتخرج فيها برتبة ملازم ثان عام 1939.

الإرياني ينقلب على السلال
تمت الإطاحة بالسلال في انقلاب قام به ضباط الصاعقة والمظلات في 5 نوفمبر 1967 أثناء زيارته للعراق حيث كانت الحرب الأهلية بين الجانب الملكي والجانب الجمهوري لا تزال قائمة ، وتشكل مجلس رئاسي من ثلاثة أمناء هم عبد الرحمن الإرياني ومحمد علي عثمان وأحمد محمد نعمان وتشكلت حكومة برئاسة محسن العيني.

وتوفي المشير السلال اول رئيس للعربية اليمنية (الشمال) في 5 مارس 1994 (عن 77 عاما).
وعقب الاطاحة بالسلال والانقلاب عليه تم تعيين القاضي عبد الرحمن بن يحيى الإرياني (المولود في اليمن الاسفل "إب" لأسرة شافعية, وهو زعيم ديني وسياسي، شارك في الانقلاب الاول ضد الامام), رئيسا للمجلس الجمهوري 1967 إلى 1974 أي ثاني رئيس للجمهورية العربية اليمنية التي اتت بفعل الانقلاب على حكم الامامة.

ويقول مؤرخون انه وبعد انقلاب 5 نوفمبر 1967 على الرئيس عبد الله السلال وصعود الرئيس عبد الرحمن الإرياني، غلب الطابع المدني مع سمات النظام البرلماني على الطابع العسكري وتراجع نسبياً دور الجيش في الحياة السياسية، وأجريت العديد من التعديلات والاستحداثات في الجيش حينها.

الحمدي يقود انقلابا (أبيض) على القاضي الإرياني

أطاح الرئيس ابراهيم الحمدي في انقلاب أبيض يوم 13 يونيو 1974م بالقاضي الارياني, ويقول مؤرخون ان الإعلان عن تسلم ابراهيم الحمدي مقاليد الحكم بالانقلاب على الارياني كان بمثابة إجهاض لأول تجربة لأول وآخر رئيس مدني يحكم العربية اليمنية (الجمهورية).
وتوفي القاضي الارياني في المنفى بسوريا في مارس من العام 1998م.
وتسلم إبراهيم بن محمد الحمدي السريحي مقاليد الحكم كرئيس للجمهورية العربية اليمنية في 13 يونيو 1974 وظل حتى 11 أكتوبر 1977 عام اغتياله هو وأخيه عبدالله على يد انقلابيين اخرين.

وتقول السيرة الذاتية للرئيس الحمدي الذي ولد في 1943 بمحافظة إب وأصوله من منطقة ريدة في محافظة عمران فهو سريحي من خولان.

ويقول المؤرخون ان الحمدي ينحدر من أسرة معروفة في الأوساط الدينية الزيدية، فقد كان والده محمد بن صالح بن مُسلَّم الحمدي قاضيا في (ثلا) و(ذمار).

تعلم في كلية الطيران، ولم يكمل دراسته وعمل مع والده القاضي في محكمة ذمار في عهد الإمام أحمد يحيى حميد الدين، وأصبح في عهد الرئيس عبدالله السلال قائداً لقوات الصاعقة، ثم مسؤولاً عن المقاطعات الغربية والشرقية والوسطى.

وفي عام 1972 أصبح نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية، ثم عين في منصب نائب القائد العام للقوات المسلحة.

قاد إبراهيم محمد الحمدي انقلابا أبيض سمي (حركة 13 يونيو التصحيحية) لينهي حكم الرئيس عبد الرحمن الإرياني والذي كان الرئيس المدني الوحيد من حكام اليمن, وصعد المقدم إبراهيم الحمدي للحكم برئاسة مجلس قيادة البلاد.
وبحسب المؤرخين فقد اتسع الدور الذي يلعبه الجيش في النظام السياسي والحياة العامة ، وعاد تدخل الجيش في الحياة السياسية بل وكان الحكم العسكري هو سمة النظام السياسي بحكم أن الغشمي كان أحد مدبري الانقلاب ومن المقربين من إبراهيم الحمدي حينها، عُين الغشمي مشيرا في القوات المسلحة فقام هو بدوره بتعيين علي عبدالله صالح حاكماً عسكرياً على تعز برتبة رائد.

بدأ الحمدي بالتقليل من دور مشايخ القبائل في الجيش والدولة وألغى وزارة شئون القبائل باعتبارها معوقاً للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتحولت إلى إدارة خاصة تحت مسمى (الإدارة المحلية) تقدم الاستشارة.
وقام بتجميد العمل بالدستور وحل مجلس الشورى، وفي 27 يوليو 1975 الذي أطلق عليه "يوم الجيش" أصدر قرارات بإبعاد العديد من شيوخ القبائل من قيادة المؤسسة العسكرية وأجرى إعادة تنظيم واسعة للقوات المسلحة، فاستبدل الحمدي العديد من القادة العسكريين خاصة ممن يحملون صفة (شيخ قبلي)، بقادة موالين لتوجه الحركة التصحيحية التي يقودها الرئيس الجديد الحمدي، وأعاد بناء القوات المسلحة بشكل جديد حيث تم دمج العديد من الوحدات لتتشكل القوات المسلحة من أربع قوى رئيسة على النحو التالي:

قوات العمالقة: تشكلت من دمج لواء العمالقة والوحدات النظامية، كقوة عسكرية ضاربة في محافظة ذمار مهمتها تأمين حماية النظام وجعل على رأسها شقيقه عبدالله الحمدي.
قوات الاحتياط العام: تشكلت من دمج لواء العاصفة ولواء الاحتياط.
قوات المظلات: تشكلت من سلاح الصاعقة وسلاح المظلات ولواء المغاوير.
قوات الشرطة العسكرية: تشكلت من سلاح الشرطة العسكرية وأمن القيادة.
ووفق ما ذكره المؤرخون فقد تقارب الحمدي مع النظام الاشتراكي في اليمن الجنوبي، وفي خطوات السير نحو الوحدة، عقدت (اتفاقية قعطبة) في فبراير 1977 نصت على تشكيل مجلس من الرئيسين إبراهيم الحمدي وسالم ربيع علي لبحث ومتابعة كافّة القضايا الحدودية بين الدولتين الجارتين.

نشبت الخلافات بين إبراهيم والشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، شيخ مشايخ حاشد وقتها وكان كثير من مشايخ القبائل والمسؤولين (المعارضين) للحمدي في السعودية، وجاء في وثيقة بعثها هؤلاء المعارضون لسنان أبو لحوم: "الأخ النقيب (النقيب هو لقب مشايخ بكيل) سنان أبو لحوم.. حفظكم الله.

كان قد تم الاتفاق على خروج أكثرنا وحصل التأخير انتظارا لوصول الأخ عبدالله (يقصد عبدالله الأحمر) من أجل تبادل الرأي عند وصوله هنا.

الموقف هنا مازال على الصورة التي سبق شرحها لكم، فالقناعة لدى المسؤولين جيدة. وحقيقة الحمدي تظهر يوما بعد يوم ولديه أساليب ووسائل كثيرة للمغالطة ولا شك أنه في زيارته سيطرح لهم مؤامرات سنان أبو لحوم وارتباطاته بفلان وفلان والجهة الفلانية، ومؤامرات وتخريب مجاهد أبو شوارب (أحد زعماء حاشد) والتحقيق في ما حصل من تفجير أو محاولة تفجير.

وكعادته لا بد أن يكذب ويلوح بالقوة بالأساليب المتعددة مادامت السلطة بيده وحكم البلاد بيده بحسب الظاهر فكلمته لها وزنها واعتبارها ويحسب لها حساب.
ولكن كيفما كان الأمر فلا يعني ذلك أن تتخلى المملكة السعودية عن القبائل لأنهم مرتبطون بها ارتباطا مصيريا وهي تقدر هذا كل التقدير وتعرف الصدق والوفاء في مواقفهم".
(عبد الملك الطيب أحد أقطاب المعارضة ضد إبراهيم الحمدي من المملكة العربية السعودية لسنان أبو لحوم - وثيقة رقم 24 من مذكرات سنان بتاريخ الاثنين 25 يوليو 1977) يقول فيها انه "كان ينبغي أن نقنع الآخرين بقناعتنا أننا شيء واحد وعلى رأي واحد يرتبط بمصلحة المملكة وسياستها ومصلحة اليمن وسياسته ولا ينبغي أن نستسلم لأي دس أو تشويش ومع الأيام لابد أن تتحسن الأمور مادام موقفك على خط واضح لا يتعارض مع أهداف المملكة أو يسئ إليها".

وبحسب مذكرات ابو لحوم فقد أطاح الرئيس إبراهيم الحمدي بالقاضي عبد الرحمن الإرياني وذلك عن طريق إقناع القيادات القبلية واستخدامها طعما مرحلياً لإدراكه أنهم أصحاب القوة الحقيقية على أرض الواقع, فقام باستمالة سنان أبو لحوم بتعيين قريبه محسن العيني رئيسا للحكومة وأبقى على أقارب أبو لحوم في الجيش وهؤلاء فصيل قبلي لا ترضى عنه السعودية ولكن سرعان ما تخلص منهم عام 1975 خلال ما سماه الحمدي ب(عيد الجيش). تحرك الحمدي أغضب عبد الله بن حسين الأحمر رغم أنه منافس لأبو لحوم ولكنه أدرك نوايا الحمدي للتخلص من تأثير القوى القبلية السلبي في الغالب حاول الأحمر حشد أنصاره في أرياف صنعاء للإطاحة بالرئيس الحمدي ولكن السعودية، الوصي على القوى القبلية في اليمن عن طريق الأموال التي تدفعها من خلال ما يسمى (اللجنة الخاصة) رفضت دعم الأحمر لأن الحمدي نجح في إيهامهم أنه حليف لهم بتخلصه من آل أبو لحوم.

شهد عهد إبراهيم الحمدي إصلاحات سياسية واقتصادية كبيرة وراهن على شعبيته في الأوساط اليمنية ليخرج بلاده من العباءة السعودية بقصقصة أظفار اللاعبين القبليين الأقوياء ولكن بدأت نواياه تتكشف للسعودية وأظهر الحمدي عدة مظاهر (استقلال خطيرة) مثل عقد قمة رباعية لدول حوض البحر الأحمر وبدأ بالتواصل مع رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سالم رُبيَّع علي بشأن الوحدة اليمنية وعقد صفقات سلاح مع فرنسا وكلها (خطوط حمراء) بالنسبة لآل سعود.

اغتيال الرئيس الحمدي
لم يكمل الحمدي ما بدأه واغتيل مع شقيقه عبدالله الحمدي قائد قوات العمالقة في 11 أكتوبر1977 قبل يوم واحد من توجهه الى العاصمة الجنوبية (عدن) لبحث الوحدة اليمنية مع الرئيس سالم ربيع علي.
بقي ملف الحمدي معلقاً لسنوات, لكن بعد توقيع اتفاقية الوحدة اليمنية بين الشمال والجنوب وبعد التصفيات التي تمت لقيادات الجنوب في صنعاء على يد اتباع علي عبدالله صالح, حيث يقول سياسيون ان صالح اعدم نحو مائتين من قيادات وكوادر دولة الجنوب الشريك في الوحدة.
ويؤكد مطلعون ان صحيفة (الثوري) الناطقة بلسان الحزب الاشتراكي نشرت معلومات عن اغتيال الحمدي, حيث قالت الصحيفة ابان تدشين صالح لعمليات التصفية "إن علي عبدالله صالح القائد العسكري لتعز أطلق الرصاص على الحمدي بمعونة عبدالله بن حسين الأحمر ومشاركة أحمد الغشمي والسعوديين".
وهُناك تكهنات أخرى كلها تشير إلى ضلوع صالح في مؤامرة الاغتيال بحكم منصبه وصفاته الشخصية دون أن يكون ممكناً التثبت من أي منها، والثابت أن نفوذه ودوره في الدولة ارتفع ارتفاعاً هائلاً بعد عملية الاغتيال حتى أصبح المتنفذ الأول فيها".
وبحسب ما ذكر فان بعض يتهم نائبه والجيش مع بعض شيوخ القبائل التي حد من نفوذها، والبعض يتهم المملكة العربية السعودية بدعم العملية بسبب تمرد الحمدي عليها ومحاولته اتباع سياسة مستقله عن النفوذ والمضي نحو الوحدة اليمنية وأحد أهم دوافع السعودية و(لجنتها الخاصة) التي تدفع المرتبات الشهرية لمشايخ القبائل من اجل عرقلة الوحدة اليمنية".
وخلف أحمد الغشمي الحمدي في رئاسة الجمهورية العربية اليمنية لأقل من سنة واحدة، ومن ثُم قُتل هو بدوره في مؤامرة غير واضحة الأبعاد بتفجير حقيبة مفخخة أوصلها له مبعوث الرئيس الجنوبي سالم ربيع علي، ليعدم سالم ربيع بعد يومين بتهمة اغتياله رغم تعهده بالانتقام من قتلته، وبعد أقل شهر من مقتل الغشمي، أصبح علي عبدالله صالح عضو مجلس الرئاسة رئيس الجمهورية العربية اليمنية بعد أن انتخبه مجلس الرئاسة بالإجماع ليكون الرئيس والقائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية.

زعيم الانقلاب على الحمدي رئيسا!
ترأس المقدم أحمد حسين الغشمي الجمهورية العربية اليمنية في الفترة من 1977 – 1978.
والغشمي ولد في ضلاع همدان، إحدى ضواحي العاصمة اليمنية صنعاء عام 1941، التحق بالقوات المسلحة بعد قيام ثورة 26 سبتمبر، وتولى مهام ومسئوليات قيادية عسكرية كرئيس لأركان حرب فوج، وقائدا للمحور الغربي ثم الشرقي، واللواء الأول مدرع".
واطلق انقلاب الغشمي على الحمدي بحركة التصحيح, وتولى منصب رئيس الأركان ثم نائبا لرئيس مجلس القيادة (رئاسة الدولة) استمر حكمه أقل من سنة واحدة.

كيف تم الانقلاب على الغشمي؟
اغتيل الغشمي في مكتبه في القيادة العامة للجيش في 24 يونيو 1978؛ إثر انفجار حقيبة ملغومة - حملها إليه من عدن (مهدي أحمد صالح تفاريش), مبعوث رئاسي من سلطات الحكم في عدن - في ظروف غامضة؛ وجّهت فيها أصابع الاتهام لأكثر من طرف في قيادة الحزب (الاشتراكي) في عدن، وإثر ذلك عقدت جامعة الدول العربية اجتماعا طارئا - على مستوى وزراء الخارجية العرب - هدف إلى اتخاذ موقف عربي ضد نظام الحكم في عدن؛ لضلوعه في عملية الاغتيال، وقد أعلنت خمس عشرة دولة عربية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع حكومة عدن إثر ذلك الحادث. ليعقبه سالم ربيع في القتل بعد أشهر بتهمة اغتياله رغم تعهده بالانتقام من قتلته.

ما بعد اغتياله
شُكّل مجلسٌ رئاسي برئاسة (عبد الكريم عبدالله العرشي) رئيس مجلس الشعب التأسيسي، وعضوية كلٍّ من: (علي الشيبة)، و(عبد العزيز عبد الغني)، و(علي عبدالله صالح)، وفي ال17/7/1978م انتخب مجلس الشعب التأسيسي بأغلبية الأصوات (علي عبدالله صالح) رئيسا للجمهورية، وقائدا عاما للقوات المسلحة، وتعيين القاضي (عبدالكريم عبدالله العرشي) نائبا لرئيس الجمهورية العربية اليمنية.

علي عبدالله صالح يحكم اليمن لأكثر من ثلاثة عقود
علي عبد الله صالح (ولد في 21 مارس 1942)، وكان الرئيس السادس للجمهورية العربية اليمنية من 1978 حتى 1990 ليصبح بعد ذلك التاريخ أول رئيس للجمهورية اليمنية.

وتعد فترة حكمه أطول فترة حكم لرئيس في اليمن منذ العام 1978 وحتى تسليمه للسلطة في 25 فبراير 2012، يحمل رتبة المشير العسكرية، وهو صاحب ثاني أطول فترة حكم من بين الحكام العرب - الذين هم على قيد الحياة حاليا.

وصل صالح إلى رأس السلطة في البلاد عقب اغتيال الرئيس أحمد الغشمي بفترة قصيرة إذ تنحى عبد الكريم العرشي واستلم صالح رئاسة البلاد في فترة صعبة تم وصف نظامه بانه (كليبتوقراطية) وتذيلت البلاد قائمة منظمة الشفافية الدولية المعنية بالفساد.

وعرف عن علي عبدالله صالح بأنه كان صاحب شخصية دموية, حيث ارتكب طوال حكمه مجازر وحشية, يؤكد المؤرخون ان اول قرار اتخذه صالح في 10 أغسطس 1978 وقضى بإعدام ثلاثين شخصا متهمين بالانقلاب على حكمه.
وتسبب سقوط الاتحاد السوفييتي في اضعاف موقف جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ليتفق مع علي سالم البيض وهو رئيس اليمن الديمقراطي بعد مفاوضات على الاتحاد واعتبار علي عبد الله صالح رئيساً للجمهورية اليمنية وعلي سالم البيض نائباً للرئيس.

وعقب توقيع الوحدة بأقل من عام, نفذ صالح حملة تصفيات كبيرة بحق قيادات ورموز دولة الجنوب, ليضطر بعدها علي سالم البيض النائب لصالح للاحتجاج في منزله بصنعاء, وحينما كان البيض يحتج على التصفيات ولزم منزله كان صالح قد تحرك ليحشد رجال دين شماليين في مدينة تعز القريبة من عدن.

وفي ال27 من ابريل 1994م كان صالح يحشد الآلاف من انصاره وسط ميدان السبعين في الوقت الذي كان وزير العدل عبدالوهاب الديلمي منهمك في اعداد فتوى دينية تجيز للشماليين قتال الجنوبيين.

وفي ساعة الظهيرة كان صالح يصور لأنصاره ان الوحدة في خطر وانه يجب الدفاع عنها بكل ما يملكون, اطلق صالح طلقة واحدة من مسدسه الشخصي في الهواء ليعلن بدء الانقلاب على شركاء الوحدة الجنوبيين, وهي الطلقة التي وصفها سياسيون جنوبيون بأنها الطلقة التي قلت الوحدة السلمية, وبينما عاد الرئيس اليمني الى منزله كانا اثنان من الالوية العسكرية في بلدة عمران الشمالية قد دشنا القتال المتبادل لتعقبها الوية اخرى جنوبية وشمالية في ذمار ومأرب, حين ذلك كان الديلمي ورجال الدين قد انتهوا من اصدار فتوى دينية اوجبت قتال الجنوبيين وقتلهم باعتبارهم كما يقول نص الفتوى "خارجين عن الدين الاسلامي".

ويقول نص الفتوى الصادرة عن وزير العدل اليمني في منتصف تسعينات القرن الماضي, «إننا نعلم جميعاً أن الحزب أو البغاة في الحزب الاشتراكي اليمني المتمردين المرتدين هؤلاء لو احصينا عددهم لوجدنا أن اعدادهم بسيطة ومحدودة, ولو لم يكن لهم من الأنصار والاعوان من يقف إلى جانبهم ما استطاعوا ان يفعلوا ما فعلوه في تاريخهم الأسود طيال خمسة وعشرين عاماً، وكل الناس يعرفون في داخل المحافظات الجنوبية وغيرها أنهم اعلنوا الردة والالحاد والبغي والفساد والظلم بكل أنواعه وصنوفه، ولو كان هؤلاء الذين هم راس الفتنة لم يكن لهم من الاعوان والانصار ما استطاعوا أن يفرضوا الإلحاد على أحد ولا أن ينتهكوا الاعراض ولا أن يؤمموا الاموال ويعلنوا الفساد ولا أن يستبيحوا المحرمات، لكن فعلوا ما فعلوه بأدوات, هذه الادوات هم هؤلاء الذين نسميهم اليوم المسلمين هؤلاء هم الذي اعطى الجيش ولاءه لهذه الفئة، فاخذ ينفذ كل ما يريد أو ما تريد هذه الفئة ويشرد وينتهك الاعراض ويعلن الفساد ويفعل كل هذه الأفاعيل وهنا لابد من البيان والإيضاح لحكم الشرع في هذا الأمر:

أجمع العلماء أنه عند القتال بل إذا تقاتل المسلمون وغير المسلمين فإنه أذا تترس اعداء الإسلام بطائفة من المسلمين المستضعفين فإنه يجوز للمسلمين قتل هؤلاء المُتترس بهم مع أنهم مغلوبون على أمرهم وهم مستضعفون من النساء والضعفاء والشيوخ والاطفال، ولكن إذا لم نقتلهم فسيتمكن العدو من اقتحام ديارنا وقتل أكثر منهم من المسلمين ويستبيح دولة الإسلام وينتهك الاعراض.

إذا ففي قتلهم مفسدة اصغر من المفسدة التي تترتب على تغلب العدو علينا، فإذا كان إجماع المسلمين يجيز قتل هؤلاء المستضعفين الذين لا يقاتلون فكيف بمن يقف ويقاتل ويحمل السلاح.

هذا اولاً، الامر الثاني: الذين يقاتلون في صف هؤلاء المرتدين يريدون أن تعلو شوكة الكفر وأن تنخفض شوكة الإسلام، وعلى هذا فإنه يقول العلماء من كان يفرح في نفسه في علو شوكة الكفر وانخفاض شوكة الإسلام فهو منافق، أما إذا اعلن ذلك وأظهره فهو مرتد أيضاً».

وشنت القوات العسكرية الشمالية حربا على الجنوب مسنودة بمليشيات دينية وقبلية ومن العائدين من افغانستان, حيث تمكنت تلك القوات بعد حرب استمرت زهاء 100 يوم من احتلال مدينة عدن, وقتل جرح عشرات الآلاف من الجنوبيين جراء ما امطرت به القوات الشمالية مدينة عدن بصواريخ الكاتيوشا التي نسبت فيما بعد الى الجنرال اليمني علي محسن الأحمر الاخ غير الشقيق للرئيس صالح والذي اطلق عليه في الجنوب لقب (علي كاتيوشا).
وادت الحرب الى نزوح للسكان مدينة عدن الى الجبال, في حين هربت القيادات الجنوبية بما فيها الرئيس علي البيض الى دولة دول خليجية واوروبية.

وفي عام 2011 قامت على نظام صالح ما اسميت ب(ثورة الشباب اليمنية) وسلم صالح السلطة بعد سنة كاملة من الاحتجاجات بموجب (المبادرة الخليجية) الموقعة بين المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك والتي أقرت ضمن بنودها تسليم صالح للسلطة بعد إجراء انتخابات عامة كما أقرت لصالح حصانة من الملاحقة القانونية وتم إقرار قانون الحصانة في مجلس النواب اليمني واعتباره قانونا سياديا لا يجوز الطعن فيه، وهو ما يعتبر مخالفة صريحة لدستور البلاد، تولى نائبه عبدربه منصور هادي رئاسة المرحلة الانتقالية.

وفي ال3 من يونيو العام 2011، تعرض صالح لمحاولة اغتيال اثر استهدافه وهو يؤدي صلاة الجمعة في دار الرئاسة او ما يسمى بجامع النهدين, وقصف الجامع بصواريخ ادت الى اصابة صالح بجروح بليغة بينما قتل واصيب عدد من معاونيه وقيادات بارزة في نظامه.

اضطر صالح بعدها الى التنحي بموجب المبادرة الخليجية وتسليم مقاليد السلطة لنائبه عبدربه منصور هادي الذي خاض لاحقا انتخابات بمفرده كرئيس لدولة اليمن, ليترأس لاحقا مؤتمر حوار وطني وسط مقاطعة لأبناء محافظات جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي اعلنوا خلال تظاهرة حاشدة نظمت بهدف اعلان رفضهم للحوار اليمني على اعتبار انه خاص باليمن الشمالي, قبل ان ينظموا تظاهرات لاحقة لاتزال مستمرة يجددون فيها رفضهم وباستمرار لمخرجات الحوار اليمني.

آخر رئيس لليمن ما بعد عام 1994م, عبدربه منصور هادي الفضلي، من مواليد الأول من سبتمبر 1945, في قرية ذكين، مديرية الوضيع في محافظة أبين الجنوبية.

وتخرج في بريطانيا عام 1966 بعد حصوله على منحة دراسية عسكرية للدراسة في بريطانيا، لتعلم اللغة الإنجليزية. ثم في عام 1970 حصل على منحة دراسية أخرى لدراسة سلاح الدبابات في مصر لمدة ست سنوات.
أمضى هادي السنوات الأربع التالية في دراسة القيادة العسكرية في الاتحاد السوفيتي.

وشغل عدة مناصب عسكرية في جيش اليمن الجنوبي، عمل قائدا لفصيلة المدرعات، وبعد الاستقلال (30 نوفمبر 1967) عين قائدا لسرية مدرعات في قاعدة العند في المحور الغربي لجنوب اليمن، ثم مديرا لمدرسة المدرعات، ثم أركان حرب سلاح المدرعات، ثم أركان حرب الكلية الحربية، ثم مديرا لدائرة تدريب القوات المسلحة.

وفي سنة 1972 انتقل إلى محور الضالع، وعين نائبا ثم قائدا لمحور كرش، وكان عضو لجنة وقف إطلاق النار، ورئيس اللجنة العسكرية في المباحثات الثنائية التالية للحرب مع الشمال.

استقر في مدينة عدن مديرا لإدارة التدريب في الجيش، مع مساعدته لرئيس الأركان العامة إداريا، ثم رئيسا لدائرة الإمداد والتموين العسكري بعد سقوط حكم الرئيس سالم ربيع علي، وتولي عبد الفتاح إسماعيل الرئاسة. رقي إلى درجة نائب لرئيس الأركان لشؤون الإمداد والإدارة معنيا بالتنظيم وبناء الإدارة في الجيش بداية من سنة 1983، وكان رئيس لجنة التفاوض في صفقات التسليح مع الجانب السوفياتي، وتكوين الألوية العسكرية الحديثة. كان من ضمن القوى التي نزحت إلى صنعاء عقب حرب 1986 الأهلية في جنوب اليمن.

عمل مع زملائه على لملمة شمل الألوية العسكرية التي نزحت معهم إلى الشمال، وإعادة تجميعها في سبعة ألوية، والتنسيق مع السلطات في الشمال لترتيب أوضاعها ماليا وإداريا، وأطلق عليها اسم ألوية الوحدة اليمنية، وظل في شمال اليمن حتى يوم 22 مايو 1990، تاريخ الوحدة اليمنية.

عين قائدا لمحور البيضاء، وشارك في حرب 1994 الى جانب القوات الشمالية, قبل ان يتم تعيينه في مايو 1994 وزيرا للدفاع، ثم عين نائبا للرئيس في 3 أكتوبر من نفس السنة.

وانتخب هادي رئيسا للجمهورية اليمنية كصفة رئيس انتقالي في ال25 من فبراير 2012، وكان قبلها نائبا للرئيس (صالح) منذ 1994 - 2011.

وعمل كقائم بأعمال الرئيس علي عبدالله صالح حين كان يخضع للعلاج في السعودية في اعقاب هجوم على القصر الرئاسي أثناء ثورة الشباب اليمنية 2011.

وفي 23 نوفمبر أصبح رئيسا بالإنابة مرة أخرى قبل الانتخابات الرئاسية اليمنية 2012 التي خاضها هادي كمرشح للتوافق الوطني والذي اجمع عليه حزب المؤتمر الشعبي العام واحزاب تكتل اللقاء المشترك.

منذ توليه رئاسة البلاد من 21 فبراير 2012، يقول سياسيون ان هادي يفتقر لدعم القوى القبلية المؤثرة في البلاد الذي يحظى به منافسوه وأبرزهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح وابنه أحمد بالإضافة لطبيعته الشخصية فهو يفتقد للجرأة السياسية والحزم وسمته البطء والتردد وفقا ل(نيويورك تايمز) الامريكية.

وتعرض هادي منذ تعيينه لعمليات اغتيال كان ابرزها استهداف مجمع العرضي في وزارة الدفاع اليمنية التي كان هادي ينوي خلالها زيارة نجل شقيقه الذي يرقد في مستشفى العرضي, والذي قتل في الحادث.
وتسعى قوى يمنية نافذة الى الانقلاب على هادي بشتى الوسائل في الوقت الذي تصر فيه قوى اخرى على التمديد له فترة اضافية.

ورغم التأييد الذي يحظى به الرئيس اليمني الانتقالي في صنعاء الا ان الاخوان المسلمين احد ابرز الاجنحة المعارضة لسياسة الرئيس الجنوبي, حيث عمدت تلك القوى الى الدفع بشخصيات سياسية تطالب هادي بتسليم السلطة لعدة اعتبارات من بينها انه جنوبي ويسعى لتفتيت الشمال اليمني.

ويشهد الشمال اليمني ذو النزعة القبلية والدينية معارك طاحنة بين فصائل يمنية متناحرة رغم ان مجلس الأمن وضع البلاد تحت البند السابع من ميثاق الامم المتحدة والذي اقر وضع اليمن تحت الوصاية الدولية وهدد بمعاقبة اي معرقل لما اسماها بالتسوية السياسية في اليمن المضطرب امنيا, حيث يخوض طرفا الصراع الاخوان المسلمون من طرف والحوثيون الشيعة من الطرف الآخر معارك دامية, وسط اتهامات لنظام الرئيس السابق بدعم الحوثيين لاستعادة عرش الملكية, حيث كشفت وسائل إعلام يمنية مقربة من الرئيس صالح عما قالت إنها مساع يبذلها محمد بن عبد الله بن الحسين بن حميد الدين، العائد إلى اليمن منذ نحو شهر لترتيب عودة أفراد أسرته.. مؤكدة ان "قرارات جمهورية ستصدر بإعادة أملاك أسرة حميد الدين التي كانت تحكم اليمن قبل الإطاحة بها في مطلع ستينات القرن الماضي".

وقال علي بن الحسين علي حميد الدين "إن الأمير يسعى في زيارته الاجتماعية بالدرجة الأولى إلى لقاء الرئيس عبدربه منصور للسماح بعودة بقية العائلة الذين يقدر عددهم بألفي شخص".
وبحسب الصحيفة فإن قرارات جمهورية ستصدر تقضي بإعادة أملاكهم المصادر بعضها من الدولة ومنهوب بعضها من قبل الأفراد.

وأضاف علي حميد الدين "لقد سعينا حثيثاً لحصول العائلة على مقعد في مؤتمر الحوار الوطني لطرح قضية العائلة ووضع صيغة وطنية لإغلاق هذا الملف المفتوح منذ خمسة عقود، ووقف علي محسن وطابوره من ناهبي أملاك الأسرة في وجه هذا المطلب، فلم نتمكن من المشاركة في الحوار الوطني".

وأتت عودة احد احفاد حميد الدين في الوقت الذي تقترب فيه جماعة الحوثي الزيدية والمقربة من اسرة حميد الدين من العاصمة اليمنية صنعاء, وباتت على مشارف صنعاء.

ووسط حالة التجاذبات السياسية والعنف المسلح الذي يأتي على وقع طائفي (سني زيدي) فإن الكثير من المراقبين لا يستبعدون عودة العربية اليمنية او اليمن الشمالي الى النظام الملكي السابق في ظل القوة العسكرية التي يتمتع بها الحوثيون السادة, والمقربون من الطائفة الملكية السابقة.

المزيد
ما حقيقة الدور الذى تلعبه إيران فى سبيل إسقاط اليمن؟.. وهل تخلت عن حلمها القديم بتأسيس الهلال الشيعى العابر للقوميات وإحياء الإمبراطورية الفارسية التى تقف فى وجه التكتلات الدولية الكبرى والدول العملاقة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية؟..
وهل التغيرات التى شهدها الواقع الدولى والعربى من قيام ثورات الربيع العربى التى تسببت ليس فى سقوط عدد كبير من الأنظمة، بل فى انهيار دول بالكامل مثل سوريا وليبيا واليمن؟.. وهل تعمل ايران وفق الأجندة التوسعية الأمريكية باعتبارها إحدى أذرعها فى المنطقة، وباعتبارها أيضا الذريعة الكبرى التى أدت الى تأجيج الصراع الطائفى وأدت الى ظهور جماعات سنية متشددة فى مواجهة المد الشيعى الإيرانى؟
اللواء دكتور محمد الغبارى مدير كلية الدفاع الوطنى الأسبق بأكاديمية ناصر العسكرية العليا يكشف فى السطور القادمة أسرار الدور الإيرانى فى إشعال منطقة مضيق باب المندب ومد جماعة الحوثيين فى اليمن بالسلاح والأموال وكل الامكانات التى تساعدهم فى إسقاط الدولة اليمنية تمهيدا للسيطرة على حركة الملاحة التجارية فى البحر الأحمر وبالتالى فى حركة الملاحة بقناة السويس.
فى البداية وصف اللواء الغبارى مخططات إيران التوسعية وسعيها بالتعاون مع الولايات المتحدة لتفتيت المنطقة العربية أوالسيطرة على حركة الملاحة التجارية فى العالم أو التحكم فيها بأنها "أوهام مستحيلة"، وأن كل ما يقال فى هذا الأمر مجرد "كلام غير مدروس أو محسوب"، وأن اليمن قبل أن تشهد التقلبات الأخيرة وفى أوج استقرارها كانت لا تستطيع السيطرة على سواحلها التى تبلغ نحو 2200 كيلو متر ، ولا تملك أسلحة بحرية سوى لانشات صغيرة لا تستطيع التعمق فى البحر أكثر من 8 كيلومترات، أما الممر الممر الملاحى فى المضيق فإنه يبعد عن الشواطئ اليمنية سواء من المدخل الجنوبى بين جزيرة بريم اليمنية والساحل الجيبوتى حوالى مسافة من 10 الى 12 كيلومترا ومن المدخل الشمالى 10 كيلومترات عن جزيرة حنيش التى تبعد نحو 65 – 70 كيلومترا من الشواطئ اليمنية فى عمق مضيق باب المندب الذى يبلغ عرضه بين اليمن وجيبوتى مارا بجزيرة بريم 31 كيلومترا.
وقال الغبارى إن 20% تقريبا من الشعب اليمنى الذى يتراوح تعداد سكانه من 20 الى 22 مليون نسمة ويعتنق المذهب الشيعى الزيدى، يتمركزون فى شمال البلاد وخاصة فى "صعدة"، ولا يؤمنون بفكرة الجمهوريات أو الدولة بمفهومها الحديث لكنهم يؤمنون باتباع الإمام، وقد عرفت باسم "الحوثيين" نسبة إلى مؤسسها حسين الحوثي الذي أسسها عام 1992 وقتل على يد القوات اليمنية عام 2004، وأكد أن علاقة الحوثيين بالسعودية كانت جيدة منذ إطاحة الثورة اليمنية بالإمام البدر سنة 1963 وتدعمهم حتى لا ينتقل اليهم المد الثورى الجمهورى وظل هذا الدعم ممتدا حتى انتهاء حرب اليمن وتوحدها شمالا وجنوبا واستقرارها على يد على عبدالله صالح واستمر هذا الدعم السعودى لهم حتى انقلبوا على الرئيس اليمنى الأسبق على عبدالله صالح، فى أواخر التسعينيات، حيث بدأوا فى تشكيل ضغط على المملكة العربية السعودية وطالبتها بمساعدتهم فى الإطاحة بعلى عبدالله صالح، الا أن المملكة كانت لا تدعم فكرة الثورات على نظام الرئيس اليمنى فانقلبت عليهم حتى أصبحت الحركة تشكل تهديدا لنظام الحكم السعودى، وكانت هناك معارك مسلحة بين الجيش السعودى ومليشيات الحوثيين أواخر العقد الأول من سنة 2000 أسفرت عن انحسار الحوثيين ومحاصرتها بين المملكة من الشمال ونظام على عبدالله صالح فى الجنوب، حتى تدخلت قطر بإيعاذ من الولايات المتحدة وأقنعت الحوثيين بالخضوع للحكومة اليمنية وايقاف الحرب بالحل السياسى.
وأوضح أنه بعد ذلك انتشرت موجة من الغضب بين الشعوب العربية ضد أنظمتها فى 2011 سميت بثورات الربيع العربى لتدخل اليمن مرة أخرى فى نفس الصراع ولكن هذه المرة بدعم إيرانى كامل ومعلن، حتى إن الرئيس اليمنى الأسبق على عبدالله صالح اتفق مع الحوثيين على ترك السلطة وتسليمها الى الرئيس السابق عبدالهادى منصور الا أنهم اعتبرها نوعا من المراوغة السياسية، وفى هذه الأثناء استغلت ايران ضعف النظام اليمنى وقامت بدعم الحوثيين فى هدوء تام وقامت بتمويلهم بالسلاح والأموال ودفعتهم الى الطمع فى الاستيلاء على السلطة، مستغلين سلبية على عبدالله صالح فى استخدام حوالى نصف الجيش اليمنى الذى يدين له بالولاء لإحباط هذا المخطط.
وأكد الغبارى أن الدولة اليمنية فى عز استقرارها كانت لا تستطيع السيطرة الكاملة على سواحلها بالرغم من وجودها فى منطقة توتر وصراعات، حيث تواجهها على بوابة المضيق دولة جيبوتى التى توجد على أراضيها قواعد عسكرية أمريكية وفرنسية مدججة بأحدث أسلحة التجسس والاستطلاع فى العالم، وقال ان الولايات المتحدة والدول الصناعية الكبرى تعلم تماما ان سيطرة الحوثيين على اليمن لا يشكل أى تهديد على حركة الملاحة على الإطلاق، وإنما الهدف من هذا الصراع هو إرضاء ايران التى اعتبرها من الدول الحليفة للولايات المتحدة، وأن أسوأ السيناريوهات التى قد تنتظرها اليمن هى استيلاء الحوثيين على الحكم لتدخل المنطقة فى موجة واسعة من الحرب الطائفية تهدف منها الولايات المتحدة الى تقسيم عدد من الدول وضم أجزاء من الأراضى السعودية واليمنية الى إيران باعتبارها الحليفة للولايات المتحدة بما تقدمه من دعم فى سبيل تنفيذ مخطط الشرق الأوسط الجديد والتهديد بضم أجزاء من الأراضى السعودية الى اليمن فى الجنوب والى ايران فى الشمال، دون أى تأثير على حركة التجارة العالمية فى البحر الأحمر وبالتالى دون أى تأثير على حركة السفن فى قناة السويس.." لن تسمح الدول الكبرى والشركات المتعددة الجنسيات أن تتأثر مصالحها لأى سبب".
وقال الغبارى أن الخطورة الحقيقية على حركة الملاحة تتمثل فى تمكن الحوثيين من السيطرة على مناطق بعينها، وهى جزيرة "بريم"، المدخل الجنوبى لمضيق باب المندب أو ميناء "الحديدة" والاستيلاء على جزر "حنيش الكبرى" فى مدخل المضيق الشمالى، وهو الأمر الذى لم يتحقق حتى الآن وتسعى إيران الى تحقيقه للضغط على الولايات المتحدة بالاسراع فى إسقاط النظام اليمنى القائم.
وشدد اللواء الغبارى على أنه لا يعنى عدم تأثر مصر بما يحدث فى اليمن من تقسيم وتشتت بشكل مباشر أن ذلك لا يؤثر على الأمن القومى المصرى، لأن الأمن القومى المصرى مرتبط بالأمن القومى العربى ايجابا وسلبا، وأنه يتوجب على القيادة السياسية فى مصر أن تراقب الأوضاع مراقبة تحليلية جيدة، وأن تعمل على استقرار اليمن وانهاء الصراع الدائر بين الحوثيين والشعب اليمنى فى أسرع وقت ممكن فى إطار الأمن القومى واتفاقيات الدفاع المشترك ومن خلال مجلس التعاون الخليجى.
وقال الغبارى إن الأحداث الجارية على الأرض تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الولايات المتحدة تستخدم حليفتها إيران فى تهديد أمن الدول العربية والخليجية من خلال المد الشيعى فى المنطقة والذى يستتبعه زيادة حدة التطرف السنى وإعطاء الذرائع للتنظيمات الارهابية فى مقاومة هذا المد وتأجيج صراع طائفى فى المنطقة ينتهى بتقسيم الدول التى تشهد هذه الصراعات وفقا لمخطط تقسيم المنطقة العربية إلى ما يعرف ب "الشرق الأوسط الجديد" وأن أمريكا تسهل مهمة إيران فى هذا الشأن بهدف ضمان استمرار تواجد قواتها فى المنطقة لتأمين مصالحها سواء فى السيطرة على منابع البترول أو حركة السوق التجارية الدولية، وفى ذات الوقت تعمل إيران على نشر مذهبها وتحقيق حلمها القديم.."الهلال الشيعى".
*صحيفة الاهرام المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.