صحيفة دولية تكشف سر رفض الحوثيين للسلام ورغبتهم في استمرار الحرب    من هو القيادي الخطير الذي رصدت أمريكا 5 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عنه من اليمنيين؟ .. (الاسم والصورة)    ما حقيقة واشنطن توافق علي رفع العقوبات المفروضة على النفط الإيراني وبعض الشخصيات البارزة من    الأرصاد السعودية تحذر المواطنين والمقيمين من أجواء شديدة الحرارة اليوم في 3 مناطق    أمن عدن يحتجز وكيل محافظة الضالع لهذا السبب !    الوزير الرويشان يكشف لماذا كان عبد الباسط عبد الصمد يحضر حفلات غناء ام كلثوم    مصرع 17 حوثياً وجرح أخرين في كمين للجيش في جبهة صرواح بمأرب    عدن.. ساحة حرب ومواجهات واشتباكات مسلحة بين مسلحين تابعون للإمارات    شاهد كيف يفرز صراف في صنعاء حروف وألوف الشرعية والحوثي    رئيس الوزراء يشدد على مضاعفة الجهود للاستفادة من منحة المشتقات النفطية السعودية    "انتهى!" قالتها #بلقيس ودخلت الترند العربي والعالمي!    بتمويل منظمة اليونيسف.. مدير عام العبر يدشن توزيع مستلزمات صحية للنازحين والمجتمع المضيف    الكشف عن اول حصيلة رسمية للضحايا بعد عودة الهدوء الى مديرية "الشيخ عثمان" ..(الاسماء)    تعليق حول طرح البنك المركزي اليمني فئات نقدية جديدة من العملة اليمنية المثيرة للجدل    حظر المصافحات والأصوات المرتفعة في الأولمبياد    التعادل الايجابي يحسم القمة المثيرة التي جمعت بين منتخبي فرنسا و البرتغال    الانتقالي فاشل ولايعرف السياسة وقد حذرناهم.. الحوثي يعلق على اشبتاكات عدن ويكشف عن الطرف الذي يستطيع البطش بالانتقالي    يورو2020...ألمانيا تنجو من كمين هنغاريا وترافق فرنسا والبرتغال لدور ال16    عمّان تستضيف أول وفد وزاري سوري منذ 2011    بعد محادثات برلين.. وزيرة خارجية ليبيا تشير إلى تقدم فيما يتعلق بالمرتزقة    مسؤول يمني: قريبا ستعلن دولة داخل الدولة اليمنية    بعد ساعة من دعوة الحوثي للقوات الحكومية للانسحاب من مارب يأتي الرد القوي من الشرعية    اليونسكو قد تدرج البندقية على قائمة الآثار المهددة    قرأت لك.. "ملاحظات حول كوكب متوتر" عش حياتك ولا تكتفى بالمتابعة    فوز رواية "المرآة والنور" بجائزة والتر سكوت للخيال التاريخى 2021    استشهاد الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    مقتل امرأة وإصابة آخر برصاص مسلح في مدينة إب    الأحمر الشاب في لقاء الفرصة الاخيرة مع الاخضر السعودي (الموعد والقنوات الناقلة )    عمان تطلق إقامة طويلة الأمد لجذب المستثمرين    ماذا سيحدث ؟ .. تحذير عاجل للحوثيين " قبل حلول "ساعة الصفر" من قلب العاصمة !    كولومبيا أغنى بلد بالفراشات    بعد ضخ العملة الجديدة .. هكذا جاءت اسعار صرف الريال اليمني مساء الأربعاء (آخر تحديث)    وول ستريت جورنال: "أوبك+" تدرس زيادة الإنتاج في أغسطس بنحو 500 ألف برميل يومياً    كأس أوروبا: فورسبرغ وبديله كلايسون يقودان السويد لحسم صدارة المجموعة الخامسة    صلاح يتمسك بأمل المشاركة في الأولمبياد    «الكرات الثابتة».. سلاح إنجلترا الذي اختفى في اليورو    ألمانيا تعادل المجر وتتأهل إلى ثمن النهائي    نائب رئيس الجمهورية يجري اتصالا هاتفياً بمحافظ محافظة مأرب    إعلام إسرائيلي: هجوم بطائرات مسيرة يستهدف مركزا نوويا في إيران    الحلم المفقود.. فيلم قصير يجسد معاناة طفل لاحقته صواريخ الحوثيين في ثلاثة مخيمات    السعودية: تطعيم 70% من البالغين.. واعتماد إمكانية تلقي لقاحي كورونا مختلفين    أخصائية يمنية توضح متى يصبح عسر الهضم مشكلة خطيرة    ما حقيقة إسقاط «الحوثيين» طائرتين مسيرتين تابعتين لواشنطن ب أطراف «مأرب»؟    إعلام المؤتمر يدين حظر موقع المسيرة ويؤكد التضامن مع الزملاء فيها    اللجنة الأمنية بعدن تصدر بلاغا بخصوص ماجرى في الشيخ عثمان    صحيفة بريطانية تفضح الرئيس الإيراني الجديد، وتكشف مافعله مع مواطنة إيرانية داخل السجن    هل يجب قضاء الصلوات التي تركها الشخص متكاسلاً ؟ .. داعية يجيب!    بدء صرف مستحقات الضمان الاجتماعي بمأرب    استكمال الترتيبات لإجراء اختبارات الشهادة العامة بالحديدة    مناقشة جوانب التنسيق بين هيئة الزكاة ومحافظة الحديدة    برنت فوق 76 دولارا للبرميل    إصابة 2800 شخص بتعز بمرض الملاريا منذ بداية العام الجاري    المذيعة مايا العبسي تكشف عن سبب تواجدها في العاصمة المصرية القاهرة    دون وفيات.. أربع محافظات يمنية تسجل حالات تعافي وإصابة ب"كورونا"    تطورات مفاجئة تصعق نانسي عجرم وزوجها بشأن دماء الشاب السوري وهذا ماسيحدث بعد ساعات!    8 علامات تحذيرية تؤكد تطور خطير لتليف الكبد الصامت    تغيير ديموغرافيا الجنوب العظيم!!    الإمام على بن أبى طالب يتولى خلافة المسلمين.. ما يقوله التراث الإسلامي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسيف الإرادة تغلب على عجزه: " معاق" يمني، بات معلما ولم يمسك قلما في حياته، وتاجر دون رصيد !!

من على كرسيه المتحرك، يخوض "صلاح عوض عبدالله" 46 عاما، من ابناء أبين جنوب اليمن (معركته) في الحياة، ليس له من جسده إلا رأس يفيض بالأفكار، وقلب يجيش بالمشاعر وأصابع يدين يضغط بها " زر" كرسيه ويرفع بها تلفونه المحمول بصعوبة بالغة، لكنه وبسيف الإرادة ودرع العزيمة، تخلص من عقد الإعاقة، فجعل من المحنة (منحة) ومن الحزن (بسمة) ومن الابتلاء نعمة (وفائدة).

يقول صلاح وهو يتحدث "للأناضول"، ( قدر الله لي أن ألد "معاقا" في اسرة تتكون من 12 عشرا فردا، بينهم "3" معاقين جسديا أنا أحدهم، نتقاسم معا تفاصيل حياة مؤلمة، حالنا كأسرى في زنزانة ضيقة، لا شمس فيها ولا إشراق، غرباء الروح والجسد، لا نعرف غير اهلنا لدرجة الإحساس أن المجتمع من حولنا لا يعترف بنا).

ويضيف ( انحصرت طفولتنا بين جدران اربعة في منزلنا المتواضع بقريتنا الريفية "يرامس"، كنا نرقب من نوافذ الغرفة التي تحتوينا، حركة الأطفال وهم يسرحون ويمرحون بلا قيود او عقد، وعندما يبتعدون ويغيبون عن أنظارنا نشعر ونحس بإعاقتنا وعجزنا، فتتبدل ضحكاتنا إلى حزن وسعادتنا إلى تذمر والم).

الإرادة تصنع العظمة لم أتعلم قط القراءة ولم أمسك قلما في حياتي، حتى حروف اسمي الاربعة كنت اجهلها، لكنني تعلمتها في الكبر وصرت "معلما"، بل وألفت مؤخرا كتابا بعنوان ( حياة معاق )، أردت من خلاله تقديم تجربة خاصة ذات ابعاد انسانية، لا سيما فيما يتصل بعالم المعاقين ..

في هذا الخصوص يقول "صلاح"، كان ( أخي جهاد يكبرني بثلاث سنوات، ومعاق مثلي، إلا أنه أكمل دراسة الابتدائية " قبل ان يتوقف، وعندما بلغت من العمر "20 عاما" كنت أطلب منه قراءة بعض الصحف والمجلات التي كان يجلبها والدي حين ذهابه إلى المدينة، بصوت مرتفع لشغفي وتعلقي بمعرفة الاشياء وحب الاطلاع، وكان لا يتردد في ذلك، ثم وضعت عليه فكرة أن يعلمني حروف العربية ونطقها، ففعل ذلك مشكورا، ويستطرد "ضاحكا"، ربما دافعه في ذلك الخلاص من ازعاجي المستمر له معظم ساعات النهار نظرا للفراغ الذي كنا نعيشه).

ويقول ( تزامن ذلك مع جلب والدي لنا "كرسيا متحركا"، كنا نتبادل الخروج به، وعبره غادرنا مساحة منزلنا وحالة الانقطاع والعزلة التي كنا فيها، وتكونت لنا علاقات مع كثير من الشباب في قريتنا، وحتى ما بعد انتقالنا للمدينة التي شعرنا فيها بحياة مختلفة تماما، كان ذلك سنة 1989م).

( بعد اقل من سنة بدأت القراءة وحدي دون الحاجة له، وكنت استمتع بذلك كثيرا، وكنت حينها من المحبين لمصر ولكل ما يتعلق بها، والسبب يعود إلى حالة الارتباط الوجداني، فمصر أم الدنيا، وهي بلد الزعيم الراحل "جمال عبدالناصر"، وهي البلد الرائدة في السياسة والثقافة والفن والابداع، فقرأت بعض كتب "نجيب محفوظ والعقاد وطه حسين"، وكنت احب "أم كلثوم وعبدالحليم " ومع مرور الايام والسنين وتحديدا ما بعد عام 1998م اتجهت الى قراءة الكتب الدينية " العقيدة والفقه والسيرة"، وتعلقت بها " تفحصا وفهما" حتى عرض علي بعض الاصدقاء فكرة عمل "محاضرات ودروس" في المسجد وفعلت ذلك، ثم تكونت لدي العديد من العلاقات والصداقات، وودعت تماما حياة الانغلاق وعشت حياتي كالأسوياء وربما أفضل).

السماء لا تمطر ذهبا لم تتوقف طموحاته عند التدريس وتكوين علاقات مختلفة مع الناس، والانفتاح مع الآخرين، فقرر البحث عن مصدر يساعد به نفسه واخوانه ويكفيهم عناء العوز والحاجة، خصوصا وراتب والدهم التقاعدي لا يكف لقوت يومهم، يقول صلاح ( لم اخض تجربة التجارة البتة، لكن الحال دفعني للبحث عما اساعد به نفسي وأحسن من خلاله وضعي المعيشي وباقي افراد أسرتي، فاقترضت مبلغا ضئيلا من المال وانشأت كشكاً صغيرا امام منزلنا كل ما فيه حلويات ومأكولات خاصة بالأطفال، عانيت كثيرا في بادئ الأمر حيث ان الدخل لما يكن كما كان متوقعا، لكنني اثرت الاستمرارية رغم ما يصادفني من تعب وإرهاق، وفي ذهني الحكمة الشائعة: "السماء لا تمطر ذهبا"، حيث كنت اخرج على الكرسي منذ الصباح ولا اعود الا في المساء، وبعد مرور سنة بدأت الأمور تتحسن ففتحت بقالة لبيع المواد الغذائية والاستهلاكية فازداد الدخل وتحسنت الاوضاع، وشعرت انني عضوا فاعلا في اسرتي ولست عالة عليهم).

ويضيف، ( فتح الله علي من خيره وتوسعت تجارتي وتمكنت من شراء بقعة ارض وبنيت عليها منزلا جميلا، في مدينة "باتيس" اشهر الاراضي الزراعية في محافظة ابين، وتطور الامر الى شراء السيارات وفتح محلات تجارية اخرى، زادت بشكل كبير بعد انتقالي إلى "عدن" حيث شيدت فيها منزلين واستطعت فتح محلات لبيع العسل والمكسرات، ومحلات خاصة بالمواد الغذائية، واخرى بأدوات التجميل والعطورات، وبت اليوم والفضل في ذلك لله رب العالمين، ولتشجيع اسرتي، من أصحاب العقارات والاموال، ثم توجت حياتي مؤخرا في الزواج بعد ان باتت الحاجة ملحة لمراءة تحتضن سفن أيامي المرهقة وفقني الله في الزواج من امرأة فاضلة سوية " ليس فيها إعاقة"، حافظة لكتاب الله، عالمة بأمور دينها ودنياها، هكذا احسبها والله حسيبها).

مواقف محزنة لم تخلو حياة صلاح من المواقف المحزنة، فحياة المعاق مثقلة بالكثير من الأوجاع والآلام، ساهم فيها نظرة المجتمع القاصرة تجاه شريحة المعاقين، يقول صلاح ( عانيت كثيرا من المعاملة السيئة، فحالتي اشبه ما تكون كمريض "بالشلل الرباعي" وعندي تقوس كبير في العمود الفقري، الامر الذي يتطلب مساعدتي بين الحين والآخر اثناء جلوسي على الكرسي).
ويضيف، ( حينما استعين بشخص ما في الشارع لمساعدتي ، يدير لي ظهره غير أبه بمناشداتي، تكرر معي الموقف كثيرا، هؤلاء اناس دون شك عديمو الإحساس وفاقدين للرحمة والانسانية).
وبحسرة يتذكر صلاح موقفا حصل له في أحد الأيام، حين اشتد عليه التعب وطلب مساعدة بعض الشباب الجالس على قارعة الطريق، ويقول (ناديتهم بصوت متقطع، شعرت أنني غير قادر على التنفس، لكن احدهم رد علي، رافعا اصبعه الى السماء: "الله كريم"، اعتقادا منه انني أطلب مالا، ثم ناديت على شاب اخر وساعدني على الاسترخاء والجلوس بشكل جيد، وبعد أن التقطت أنفاسي، اتجهت إليهم وهم في تعجب من امري وخاطبتهم بالقول لا يغرنكم شبابكم وصحتكم وقوتكم، فأنتم مرهونين بداء او مرض ليشعر الواحد منكم كم هو ضعيف وبسيط ومحتاج لمساعدة الآخرين له.

ومن صور سوء معاملة المجتمع مع المعاقين يقول صلاح، ( وقفت في ليلة من ليالي رمضان الماضي، امام احد محلات بيع المفروشات وكنت انوي شراء اثاث جديد لمنزلي، فلما رآني صاحب المحل اتأهب للدخول، صدمني بقوله : "توقف لا تدخل فنحن لم نخرج فلوس "الزكاة" بعد، في إشارة إلى عدم صرف فلوس الزكاة المعتادة).

يقول صلاح، كان لكلامه اثر بالغ في نفسي، فليس كل من جلس على كرسي وبات غير قادر على المشي والحركة "متسولا"، مثل هذا وغيره من المصابين بالإعاقة الاخلاقية والعقلية في مجتمعنا اليمني والعربي كثيرون للأسف، وهذا دفعني لألقي على مسمعة محاضرة لم تخلو من التقريع والتوبيخ، اختتمتها بالقول تذكر نعمة الله عليك ان أمدك بالصحة والعافية، لكن اعلم انني افضل منك خلقا، واغنى منك مالا، وطلبت من مرافقي ان يفتح امامه الحقيبة التي كانت معي، ولما راءها ممتلئة بالدولات والنقود، حاول الاعتذار عن موقفه، لكنني قررت عدم الشراء منه، وغادرت المكان وفي قلبي حسرة كبيرة وفي حلقي غصة عظيمة).
وبالمقابل يتذكر "صلاح"، موقفا ضاحكا وهو يروي صور من تعامل الناس مع المعاق فيقول، ( احيانا اقف على كرسيي، امام محلات بيع العسل او المواد التجميلية الخاصة بي في مدينة خور مكسر، بمحافظة عدن، وذات ليلة دفعت لي أمراءه عجوز بعض النقود، ظنا منها ان وقوفي في المكان لغرض طلب المساعدة، حاولت ان افهمها انني مش محتاج لكنها كانت مصرة على مساعدتي، قلت لها حالي مستور والحمد لله فأبت وواصلت سيرها، ضغطت على زر كرسيي المتحرك وهرولت بعدها، وهي لا تريد الحديث معي، ثم توقفت امامها وخاطبتها " جزاك الله خير، انا مش محتاج لشي، والمتجر الذي خرجتي منه هو خاص بي" فما كان منها الا ان اعتذرت لي وبشده، ثم مضت في حال سبيلها).

ما تقدم نتوف لمشاهد وحكايات عابره في حياة صلاح المليئة بالأفراح والاحزان معا والتي لا يتسع المجال لحصرها، لكن نستشف بها ومنها الارادة والعزيمة والتصميم في تحدي الظروف القاهرة، والتغلب عليها، والايمان أن الحياة بلا هدف وطموح تصبح فارغة، وانقضاء السنين دون أمل تغدو حسرة وندامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.