المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كهرباء عدن .. بين الماضي والحاضر
نشر في عدن الغد يوم 26 - 05 - 2017


عبدالمنعم بارويس *
(( سيداتي آنساتي ساداتي : تعلن الهيئة العامة للقوى الكهربائية عن اضطراراها لقطع التيار الكهربائي في كريتر وادي الخساف شارع مصلفح ، سكشن بي وتحديدا البنايات رقم 353اف/46بي و354اف/46بي و355اف/46بي و356اف/46بي وذلك بعد يوم غد لمدة أربعين دقيقة من الساعة 10:10 الى الساعة 10:50 صباحا وذلك لإجراء بعض الترميمات والإصلاحات الضرورية, ويتقدم المدير العام للهيئة باسفه الشديد لسادة المشتركين مصحوبا باعتذاره عن اية مضايقات قد يواجهونها السادة القاطنين في تلك البنايات جراء انقطاع التيار الكهربائي عنهم لتلك المدة الزمنية. ان المدير العام يرجوا من المشتركين تقدير ظروف الهيئة ويتعهد بان تكون الهيئة اكثر التزاما ويتعهد بتقديم خدمة افضل للسادة المشتركين)).
الفقرة السابقة كانت اعلان مدفوع الثمن في وقت الذروة لمشاهدة التلفزيون الساعة الثامنة والنصف مساء نهاية نشرة الاخبار الرئيسية ( الإعلانات في وقت الذروة غالية الثمن) خلال فترة الاستعمار البريطاني ( البغيض)!
وكانت الهيئة العامة للقوى الكهربائية تقوم بترميماتها وصيانة الشبكة دون قطع التيار الكهربائي عن المشتركين ( المواطنين) ولكن بعض الإصلاحات والترميمات لاتتم الا بقطع التيار الكهربائي ،وهذه تحدث أحيانا وليس غالبا ، وعندها تضطر الهيئة الى اشعار المشتركين قبل يومين على الأقل لكي ياخذوا احتياطاتهم ويكون الإعلان في وقت الذروة لمشاهدة التلفزيون وكذلك الإذاعة.
لقد كانت الهيئة العامة للقوى الكهربائية تدرك المسؤلية وبالذات المسؤولية الأخلاقية تجاه المشتركين ، وتدرك ان اية اهتزاز في تدفق التيار الكهربائي سيجعلها عرضة للمساءلة القانونية من جهة وسيلاحقها المشتركين قضائيا ، وسيعرضها لغرامات مالية وتعويضات للمشتركين هي في غنى عنها ولهذا نجد ان التيار الكهربائي لم ينقطع في عدن منذ انشاء اول محطة للكهرباء في عشرينيات القرن الماضي ولهذا نجد انه خلال فترة الاستعمار البريطاني ( البغيض) لعدن لم ينقطع التيار الكهربائي البتة.
حدث في اربعينيات القرن الماضي ان انقطع التيار الكهربائي عن بعض احياء عدن لمدة ساعتين نتيجة خروج احد المولدات عن الخدمة بصورة مفاجئة ، وعلى اثرها اتخذ الحاكم العام البريطاني عدة إجراءات منها :
الاجراء الأول: إحالة مدير الكهرباء وكبير المهندسين للتحقيق ثم المحاكمة بتهمة التقصير في أداء واجباتهم وعدم وضعهما لخطة لمواجهة مثل هذه الحالات.
الاجراء الثاني: اذا تطلب الامر قطع التيار الكهربائي نتيجة للعجز في التوليد فيمنع منعا باتا قطع التيار الكهربائي عن الاحياء السكنية والاستعاضة عن ذلك بقطع التيار الكهربائي عن معسكرات الجيش والشرطة في ليك لاين وشامبيون لاين وارم بوليس وكانت حجة الحاكم العام البريطاني ان الاحياء السكنية يوجد فيها شيوخ طاعنون في السن ونساء عواجز وأطفال واي مكروة يحدث لهؤلاء فان الرب لن يسامحه وسيتعرض لعقوبة الرب وغضبه وهو غير مستعد لذلك ولايتحمله او يطيقه ناهيك عن مسآئلة الحكومة البريطانية له حيث ان مسؤوليته الأخلاقية تحتم عليه توفير سبيل الراحة لاهالي عدن ، اما المعسكرات فان قاطنيها هم من الرجال واغلبهم شباب لديهم القدرة البنيوية والجسمانية والصحية لتحمل انقطاع الكهرباء.
الاجراء الثالث: اعفاء المواطنين من قيمة الكهرباء لذلك الشهر الذي حدث فيه الانقطاع – وهو انقطاع دام لمدة ساعتين فقط - تعويضا لهم لما عانوه من مضايقات جراء انقطاع التيارالكهريائي، وتتحمل هيئة الكهرباء قيمة الكهرباء لذلك الشهر ، ان الاجراء الثالث الذي اتخذه حاكم عدن ليس حبا في سواد اهل عدن ولكنه اجراء استباقي لكي لا يقوم المواطنين بملاحقة هيئة الكهرباء قضائيا مما يتسيب لها من خسائر جمة اكثر من قيمة الكهرباء لمدة شهر.
الاجراء الرابع: يتقدم حاكم عدن باعتذاره الشديد لأهالي عدن عموما وللأحياء التي انقطعت عنها الكهرباء خصوصا ويبدى عن اسفه العميق لذلك الانقطاع وتعهد بعدم تكرار ذلك مرة أخرى.
هكذا كان حال الكهرباء في عدن أيام الاستعمار البريطاني (البغيض)؛ عدن التي عرفت الكهرباء قبل أي مدينة في الخليج والجزيرة العربية .. عدن هي المدينة التي عرفت الكهرباء قبل اكثر من مائة سنة فهي اليوم تعاني.. عدن التي كان نصيب الفرد فيها من الكهرباء اكثر من الف كيلووات في السنة قبل الوحدة المباركة ( قبل سنها 1990) ، عدن وأهلها اليوم يتعرضون لعقاب جماعي بشع في هذه الأيام الشديدة الحرارة اذ تصل درجة الحرارة الى اكثر من 50 درجة مئوية وتصل مدة انقطاع التيار الكهربائي لأكثر من خمس ساعات مقابل خمسين دقيقة اضاءة أي ان مدة انقطاع التيار الكهربائي تصل الى اكثر من عشرين ساعة يوميا مما سبب مشاكل كثيرة للأصحاء اما المرضى فحدث عن مشاكلهم المتفاقمة ولاحرج ولو كان لدينا جهاز احصائي لرصد العشرات من حالات الوفاة بسبب انقطاع الكهرباء ، ولكن للأسف الشديد لا يوجد لدينا جهاز احصائي. اما حكومتنا الرشيدة فأنها لا تكترث لحال الناس في هذه المدينة الطيبة أهلها واحساس الحكومة يكاد يكون معدوم في هذه الحالة. حكى لي احد الأصدقاء انه قام بترحيل والدته المصابة بالسكري وضغط الدم وضيق التنفس رحلها الى مدينة المكلاء عند أقارب له كونها أشرفت على الموت بسبب انقطاع الكهرباء.
لاشك ان الانقطاعات الطويلة في الكهرباء والتلكؤ في انجاز مشاريع الكهربائية والمماطلة في صيانة المحطات القائمة وتركها للإهمال .. لاشك ان وراء ذلك قوى ظلامية وقيادات اقطاعية تريد معاقبة اهالي عدن عقاب جماعي لا لذنب اقترفوه الا انهم طالبوا بحقوقهم هم واخوانهم في كافة أصقاع الجنوب العربي. ولسان حال القوى الظلامية يقول اما ان تقبلوا بما نمليه عليكم او ان نحيل حياتكم الى عذاب وجحيم وعيشتكم الى نكد .. وتتناسى هذه القوى الظلامية والاقطاعية القوة الكامنة في عدن .
لقد صمدت عدن لأكثر من ثلاث سنوات في وجه الحصار العربي والدولي الذي فرض عليها سنة 1979م وتذرع القائمون بالحصار بان الرد الجنوبي كان عنيفا وقاسيا وكاسحا على استفزازات بسيطة قام بها علي عبدالله صالح على بعض النقاط الحدودية بين الدولتين آنذاك . ان الرد الجنوبي حينها حرم علي عبدالله صالح الإقامة في صنعاء خوفا من سقوطها بيد الجنوبيين حيث مكث اكثر من أربعين ليلة يتنقل من عاصمة عربية الى أخرى وهو مذعور ويطلب من القادة العرب إيقاف الزحف الجنوبي قبل دخوله صنعاء.
لقد صمدت عدن آنذاك وستصمد اليوم وستتحمل انقطاعات الكهرباء وسياتي اليوم الذي سيحاسب الشعب الجنوبي كل من عذبوه عاجلا او اجلا وان هربوا من عدالة الأرض فلن يفلتوا من عدالة السماء ... صبرا ياعدن فالليل مهما طال فلابد ان ينجلي وعندئذ لا ينفع النادمون ندمهم.
*مترجم وكاتب صحفي جامعة عدن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.