خاطب "أبو الفدا" بدلا من "FDA".. خطأ لترامب يثير سخرية المغردين على تويتر: "جاب العيد"    إستقالة ثالث وزير بالحكومة اليمنية (نص الاستقالة)    هل مازال هناك فرصة لاِِستعادة الدولة اليمنية؟    مصدر بوزارة الصحة : اجراءات صارمة تنتظر كل متخاذل ومتسبب بوفاة الطفلة جواهر بعدن... واسرتها تصدر بيان مؤثر    بعد تغريدته المثيرة للجدل ... توقف عرض برنامج الأبواب المتفرقة للداعية صالح المغامسي على قناة MBC    بالفيديو: كويتية تعنف ابنتها وتعتدي عليها وتطالبها بالانتحار!    الحكومة ترحب بدعوة غريفيث لعقد اجتماع لمناقشة وقف إطلاق النار ومواجهة "كورونا"    عاجل : نقل احد اكبر رجال الاعمال اليمنيين الى الحجر الصحي في تركيا..."شاهد"    22 دولة لم يدخلها فيروس كورونا.. تعرف عليها!    المالكي: قادة الحرس الثوري يوجهون مليشيا الحوثي من صنعاء    القائد بامدحن يعزي بوفاة اللواء محمد عمر الجفري    حذروا من تجاهل مطالبهم.. منتسبو الجامعات اليمنية يبدأون التصعيد ضد حكومتي "عبدالملك" و"بن حبتور" بشأن المرتبات و"كورونا"    وقفة مع إحدى فقرات مبادئ الائتلاف الوطني الجنوبي..!    ارتفاع ضحايا كورونا في مصر والمغرب والأردن    شاهد أحدث إحاطات الصحة العالمية حول كورونا اليمن وحقيقة تسجيل حالات    مِيلاَدُ .. تَيّارِ نَهْضَةِ الْيَمَنِ ..!    عاجل : الاعلان رسمياً عن انخفاض أسعار البنزين في اليمن .. والبيع في كل المحطات بهذا السعر الجديد ؟    الخنبشي يباشر مهامه كقائم بأعمال وزير النقل ويترأس اجتماعا موسعا لقيادة الوزارة والعاملين فيها    فنانة خليجية شهيرة تعلن طلاقها وتكشف السبب الغريب .. فيديو    تعز : مديرا الشباب والصحة يلتقيان مفوضية الكشافة والمرشدات و المبادرات الشبابية لتنسيق الجهود في مواجهة وباء كورونا    صرواح تكشف سوء مليشيا الحوثي.. وظاهرة فرار مسلحيها باتجاه الجيش تتنامى    العلماء يفاجئون الجميع ويكشفون كم الفترة التي يعيشها فيروس كروونا بجسم المصاب !    السعودية: 96 إصابة جديدة بكورونا و8 وفيات    مدير عام أحور يقوم بزيارة تفقدية للكهرباء    نيويورك.. 7200 إصابة جديدة بكورونا والإجمالي 59 ألفاً    تراجع مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأحد... آخر التحديثات    الإفراج عن 240 سجيناً في تعز و 49 في المهرة ضمن جهود منع تفشي "كورونا"    « ديفرستي » تواصل حملة التوعية الواسعة لمجابهة فيروس كورونا بالضالع (نسخة اضافية)    ريال مدريد يسعى لخطف نجم ارسنال الانجليزي    شاهد: راعي الأغنام الحطيبي من شبوة يحصل على كنز لايقدر بثمن    الحوثيون: نفذنا هجمات بصواريخ وطائرات مسيرة ضد أهداف في السعودية    حكم إغلاق المساجد لأجل كورونا    السعودية… تعليق الدخول والخروج من جدة لاحتواء "كورونا"    الحكومة تدين الهجوم الصاروخي الإرهابي الحوثي الذي استهدف المملكة العربية السعودية    مانشتر سيتي يخصص أجزاء من ملعبه لمكافحة الوباء    ايمري كان نجم دورتموند يؤكد عودة الفريق للتدريبات مطلع الاسبوع القادم    احدهم يمني ....الكشف عن كيف قامت عصابة بتفجير صراف الي بالرياض السعودية وكيف تم الامساك بهم ..(فيديو)    سر رفض لاعبي برشلونة لخفض رواتبهم    السيتي يوافق على استئناف البريميرليج في حالة واحدة    مستنقعات وأحواض المياة تملئ شوارع وحارات مدينة المخا    قرار إغلاق المساجد في المطر و الخطر    رؤية للثقافة و شمر للتنمية تدشنان في عدن حملة توعية بمخاطر "كورونا"    وكيل حضرموت للشؤون الفنية يضع حجر الأساس لمشروع صيانة شارع المدخل الغربي لمدينة المكلا    زنجبار ... فساد خدماتي وملف الكهرباء يحتل الصدارة    عاد الحب بادي(شعر)    كريستيانو يحتفي بنبأ سار في الحجر الصحي    قرار عدمي    الإخبارية تقول اعتراض صاروخا بالستيا في سماء الرياض بينما قالت العربية أنهما صاروخين    الحرب جردت اليمنيين من رواتبهم .. وكورونا يجهز على ماتبقى    بأكثر من 30 مليون ربال .. مغتربون يمنيون يشقون طريقًا إلى قريتهم المعلقة في إحدى القمم الجبلية (صور)    روما يقرر تكريم الاطباء العاملين على مكافحة فيروس كورونا في ايطاليا    إصابة حكم دولي عربي بفيروس كورونا    فهد شريح ..دينامو المسرح العدني    روتانا تفاجئ الجمهور بحذف مسلسل " شباب البومب " .. ومصادر تكشف السبب !    تعليق أكبر تجمع سنوي صوفي بحضرموت تحسبا لانتشار كورونا    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم بعد صراع مع المرض    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    وزارة الأوقاف: لن يعود أي معتمر يمني إلا بعد استكمال إجراءات الفحص والحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحالف العربي يدعو المتحاربين في عدن إلى الحوار
نشر في عدن الغد يوم 29 - 01 - 2018

حث التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن المتحاربين في مدينة عدن الجنوبية على التحاور لانهاء يومين من القتال بين القوات المؤيدة للانفصاليين وقوات الحكومة المعترف بها.
ودعا المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في مؤتمر صحافي في الرياض الانفصاليين الى الجلوس مع الحكومة، والحكومة الى النظر في مطالب الحركة الانفصالية التي باتت تسيطر على نصف المدينة الجنوبية.
اشتدت حدة المعارك في مدينة عدن الاثنين مع لجوء القوات المؤيدة للانفصاليين الجنوبيين والقوات الحكومية لاستخدام الدبابات والمدفعية الثقيلة في معارك جديدة سقط فيها تسعة قتلى، وذلك غداة يوم دام بين الحليفين في الحرب على المتمردين الحوثيين.
وقالت مصادر عسكرية لوكالة فرانس برس ان خمسة من مقاتلي القوات المؤيدة للانفصاليين سقطوا بنيران قناصة، بينما لقي اربعة من المقاتلين التابعين للحكومة حتفهم في الاشتباكات التي بدأت متقطعة صباحا وتكثّفت في فترة بعد الظهر في انحاء متفرقة من المدينة الجنوبية.
ولليوم الثاني على التوالي، انتشرت وحدات مسلحة من الطرفين في معظم الشوارع التي خلت من المارة والسيارات، بينما أبقت المؤسسات التجارية والتعليمية على أبوابها مغلقة في غالبية مناطق المدينة التي تتخذها الحكومة المعترف بها مقرا مؤقتا لها، وفقا لمصور فرانس برس.
وكانت الاشتباكات اندلعت بشكل مفاجئ صباح الاحد بعدما حاولت القوات الحكومية منع متظاهرين من بلوغ وسط المدينة واقامة اعتصام.
ويحتج المتظاهرون الانفصاليون على الاوضاع المعيشية في المدينة، وكانوا منحوا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي يمثلهم سياسيا، مهلة زمنية للقيام بتغييرات حكومية انتهت الاحد.
ويقود محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي الحركة الانفصالية في الجنوب. وفي 12 ايار/مايو الماضي، شكل الانفصاليون سلطة موازية "لادارة محافظات الجنوب وتمثيلها في الداخل والخارج" برئاسته، بعد شهر من قيام هادي باقالته من منصبه ما اثار توترا بين الانفصاليين والحكومة.
واتهم رئيس الوزراء احمد بن دغر الانفصاليين بقيادة انقلاب في عدن، الا ان القوات المناهضة له والتي تمكنت من السيطرة على مقر رئاسة الوزراء وعدة احياء في بداية المواجهات، حملته مسؤولية الاحداث الدامية قائلة انها تدخلت لحماية المتظاهرين.
عاجزون عن الخروج
تتلقى قوات الحكومة دعما عسكريا من التحالف العسكري في اليمن بقيادة السعودية. كما تتلقى القوات المؤيدة للانفصاليين والتي تعرف باسم قوات "الحزام الامني" دعما مماثلا من التحالف، وخصوصا من الامارات التي تدرب وتجهز عناصرها.
ويقاتل الطرفان الى جانب التحالف المتمردين الحوثيين الذي يسيطرون على مناطق في اليمن بينها العاصمة صنعاء. لكن الانفصاليين أعلنوا رغم ذلك انهم ينوون اسقاط الحكومة المدعومة من التحالف، متهمين اياها بالفساد.
وقتل في اشتباكات الاحد 15 شخصا على الاقل واصيب أكثر من 120 بجروح، بحسب مصادر طبية وامنية. وقالت مصادر امنية في المدينة ان قوات "الحزام الامني" اسرت 220 عنصرا في قوات الحكومة ثم اطلق سراح 70، بينما اسرت قوات الحكومة اكثر من 33 مقاتلا من الانفصاليين.
والاثنين بدات الاشتباكات بشكل متقطع قبل ان تشتد حدتها مع استخدام الدبابات والمدفعية الثقيلة، بحسب ما افادت مصادر امنية في المدينة وكالة فرانس برس. ودارت هذه الاشتباكات بالقرب من منطقة القصر الرئاسي حيث يقيم رئيس الوزراء واعضاء حكومته. ووفقا للمصادر ذاتها، يسيطر الانفصاليون على مدخلي المنطقة.
كما تقدمت قوات تابعة للانفصاليين باتجاه معسكر للقوات الحكومية في شمال المدينة في محاولة للسيطرة عليه، ما ادى الى اندلاع مواجهات عنيفة تخللها قصف بالدبابات، بحسب المصادر العسكرية.
وأكد مسؤول اللجنة الدولية للصليب الاحمر في اليمن الكسندر فايت في حسابه بتويتر ان الاشتباكات في عدن تواصلت خلال الليل ايضا، مشيرا الى ان فريقا من اللجنة "عاجز عن الخروج" من المدينة.
تعزيزات ومواجهات
قبيل اشتداد حدة المعارك، قالت المصادر الأمنية ان قوات الانفصاليين استقدمت تعزيزات عسكرية الى عدن من محافظتي ابين والضالع القريبتين، لافتة الى ان القوات الحكومية اشتبكت مع تلك القوات في أبين في محاولة لمنعها من التقدم الا انها عجزت عن ذلك.
وفي وقت يطالب الانفصاليون باقالة بن دغر وحكومته، بدت الحكومة مصممة على المواجهة في اجتماع مصغر عقدته في مكان غير محدد في عدن مساء الاحد، بحسب ما أفادت وكالة الانباء "سبأ" المتحدثة باسم السلطة المعترف بها دوليا.
وقالت الحكومة في بيان عقب الاجتماع برئاسة بن دغر ان "الأعمال التخريبية" في المدينة تستهدف "الشرعية" ممثلة بالرئيس هادي المقيم في الرياض، معتبرة ان قوات "الحزام الامني" اصبحت "عناصر خارجة على النظام والقانون" و"المجلس الانتقالي الجنوبي" هو "مجلس انقلابي".
وحذرت الحكومة من ان "المشروع الحوثي الإيراني هو المستفيد الاول من حالة الأعمال العسكرية والانفلات الأمني والفوضي التي أضرت بأمن المواطنين والمنشآت الحكومية"، في اشارة الى الحرب ضد المتمردين الحوثيين.
وتأتي الاحداث في عدن بعد ايام من ايداع المملكة السعودية ملياري في المصرف المركزي في المدينة دعما لحكومة بن غدر.
كما تأتي في وقت تشن القوات الحكومية حملتين عسكريتين تستهدفان التقدم نحو مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين على ساحل البحر الاحمر، وفك طوق المتمردين عن مدينة تعز في جنوب غرب البلاد.
وتعمق التطورات في عدن النزاع اليمني المتواصل منذ سنوات وتهدد بفصل دام جديد وبتفاقم الازمة الانسانية حيث يواجه ملايين اليمنيين خطر المجاعة. وقتل في اليمن منذ تدخل التحالف اكثر من تسعة آلاف يمني بينما اصيب أكثر من خمسين ألف شخص آخر.
ودعا الموفد الخاص للأمين العام للامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد الذي تنتهي ولايته في شباط/فبراير الى "تهدئة الأوضاع وممارسة اقصى درجات ضبط النفس والاحتكام للحوار".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.